أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - مثنى حميد مجيد - الغلام علي الدباغ يضحك من طارق عزيز ويستغفله














المزيد.....

الغلام علي الدباغ يضحك من طارق عزيز ويستغفله


مثنى حميد مجيد

الحوار المتمدن-العدد: 4070 - 2013 / 4 / 22 - 19:29
المحور: حقوق الانسان
    


شاهدت من قناة العربية مقاطع هزلية تفتقر إلى الإنسانية يظهر فيها غلام المرجعية الرشيدة سابقا الدكتور علي الدباغ وهو يستغفل ويضحك من طارق عزيز بشكل يهين ويستخف بالقانون العراقي وشريعة ومباديء حقوق الإنسان التي تحترم الإنسان وكرامته حتى لو كان مجرما أو محكوما بالإعدام خاصة إذا كان مريضا مشلولاً ، مع ذلك ظهر علي الدباغ ، وبوقاحة وصفاقة الغلمان والمراهقين ، وهو يستجوب وبشكل مهين وبإبتسامة سفيهة تؤطر محياه ، المحكوم بالإعدام طارق عزيز المريض بالشلل فكان الأخير يجهد وبلسان مثقلٍ وشفةٍ متهدلةٍ وكلمات وأنصاف تعابير غير واضحة للإجابة على أسئلته إلى درجة إضطر فيها الغلام الدكتور إلى إرفاق فلمه الهزلي بترجمة إلى العربية .

فأي ديمقراطية هذه التي صعّدت علي الدباغ ، ولم يكن إلا وكيل أمن زمن صدام ، إلى كرسي مجلس النواب ثم منصب الناطق الرسمي لرئيس الوزراء وماذا كان قد تعلم وتربى به من مكارم الأخلاق حين كان ناطقاً بإسم مرجعية آية الله العظمى علي السيستاني ضمن شُلة اللصوص والسختجية والحرامية الذين صعدوا بفضلها ومباركتها إلى أعلى الكراسي النخرة لدولة السحت الحرام والعصابات والقتل اليومي للشعب ؟

يحدثنا التاريخ أن الغلمان قد حكموا العراق أيضا في أزمنة الإنحطاط والتردي ومنهم والي بغداد أمين باشا على ما يذكره العلامة المرحوم علي الوردي ، فلماذا لا يصل إلى كرسي الرئاسة والسيادة والنيافة غلام مثل علي الدباغ مادامت هناك مرجعية رشيدة ترفع أمثاله وتباركهم ، مرجعية - أنا ربَّكم فأعبدوني - فوق الدولة ، إن كانت هناك دولة ، وفوق القانون والمواطنة والبلاد والعباد ؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,651,096,906
- أزمة الديمقراطية الفاشية في ضوء الإنتخابات العراقية
- قصائد غزل لماركس مهداة لزوجته جيني
- الزواج الغير ماركسي جداً لماركس
- ماركس والروهة وذكريات عن والدي
- قصتي مع آية الكرسي
- الماركسية من وجهة نظر خروف
- الشاعرة السويدية آني لوند
- إلى اية الله العظمى السيد علي السيستاني حفظه الله
- مالك خازن جهنم ، لماذا لا يتبسم ؟
- في سرداب أسود تحت البيت الأبيض
- اللوحة الأخيرة لفان كوخ
- بتاحْ
- صورة الشهيد هيثم ناصر الحيدر
- القذافي وحلف الناتو بعيني نوستراداموس
- جميلتي أحلى من صلاة التراويح
- أقوال ومواعظ في جنازة قصيدة ثملة
- ياصديقي ، في الخراب ... للشاعر السويدي ستَجنيليوس
- نداء الى أدونيس والمثقفين بخصوص الحداثة والباروريكل بويتري
- أحجار الكتابة
- رسالة إلى القاريء بيان عن جرثومة البعث


المزيد.....




- الهند.. قتلى وأعمال شغب خلال احتجاجات على قانون موجه ضد اللا ...
- جزائريون يتظاهرون ضد نتائج الانتخابات (فيديو)
- هيومن رايتس: قوات مدعومة من الإمارات اعتقلت تعسفيا نحو 40 شخ ...
- خطة حكومية لإنشاء مؤسسة وطنية لحقوق الإنسان
- منسق الأمم المتحدة في لبنان يؤكد لـ«عون» استمرار الدعم لبلاد ...
- -اجتماعات في السجن- تعيد اعتقال ناشط مصري
- احتجاجات حاشدة في الجزائر ضد -تمثيلية- الانتخابات واعتقالات ...
- -الحرس الثوري- يعلن اعتقال 4 أشخاص بتهمة الإعداد لموجة ثانية ...
- أسماء الأمازيغ ممنوعة في ليبيا... بالقانون
- الآلاف يتظاهرون في العاصمة الجزائرية رفضا لنتائج انتخابات ال ...


المزيد.....

- نجل الراحل يسار يروي قصة والده الدكتور محمد سلمان حسن في صرا ... / يسار محمد سلمان حسن
- الإستعراض الدوري الشامل بين مطرقة السياسة وسندان الحقوق .. ع ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - مثنى حميد مجيد - الغلام علي الدباغ يضحك من طارق عزيز ويستغفله