أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - توماس برنابا - أسطورة الملاك الشافي في إنجيل يوحنا!!















المزيد.....

أسطورة الملاك الشافي في إنجيل يوحنا!!


توماس برنابا

الحوار المتمدن-العدد: 4063 - 2013 / 4 / 15 - 01:12
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


هذه قائمة بآيات من العهد الجديد من الكتاب المقدس موجودة في نسخة الملك جيمس لكنها ليست موجودة في معظم ترجمات الكتاب المقدس الإنكليزية الحديثة التي أكملت بعد 1881 والتي تعتمد على أقدم المخطوطات. يعتقد معظم علماء النقد النصي هذه الآيات دخيلة مضافة، لكي يؤمن البعض بأصليتها. بقيت أرقام هذه الآيات المحذوفة في الترجمات التي حذفتها. ويلاحظ أنه بالإضافة إلى حذف آيات كاملة هناك كلمات وعبارات كثيرة محذوفة في الترجمات الحديثة ليست في هذه المقالة مثل الفاصلة اليوحناوية.

يقول عالم الكتاب بارت إهرمان إن بعض أشهر الآيات لم تكن من النص الأصلي للعهد الجديد: "توجد إضافات النساخ غالبا في مخطوطات العصور الوسطى المتأخرة، لكن لا توجد في مخطوطات القرون السابقة". ولأن نسخة الملك جيمس للكتاب اعتمدت على مخطوطات متأخرة أصبحت هذه الآيات "جزءا من تراث الكتاب المقدس في البلاد الإنكليزية اللغة."

قائمة آيات الكتاب المقدس المحذوفة في النسخة العالمية الجديدة أو (النسخة اليسوعية)

معنى محذوفة هنا أن رقم الآية معدود في النص لكن نصها محذوف من النص. هذه الآيات لا توجد في نص النسخة العالمية الجديدة لكن قد توجد في الهامش. تتفق النسخة العالمية الجديدة للكتاب المقدس عامة مع طبعة نستله ألاند للعهد الجديد اليوناني وتحيل هذه الآيات إلى الحاشية.

متى 17 : 21
و اما هذا الجنس فلا يخرج الا بالصلاة والصوم
متى 18 : 11
لان ابن الإنسان قد جاء لكي يخلص ما قد هلك
السبب
حسب بروس متزجر "من الواضح أن النساخ استعاروها من لوقا 19 : 10
متى 23 : 14
ويل لكم ايها الكتبة والفريسيون المراؤون لانكم تاكلون بيوت الارامل ولعلة تطيلون صلواتكم لذلك تاخذون دينونة اعظم
مرقس 7 : 16
إن كان لأحد أذنان للسمع فليسمع
مرقس 9 : 44 ومرقس 9 : 46
حيث دودهم لا يموت والنار لا تطفأ
مرقس 11 : 26
و ان لم تغفروا انتم لا يغفر أبوكم الذي في السماوات أيضا زلاتكم
مرقس 15 : 28
و لكن بعد قيامي اسبقكم إلى الجليل
لوقا 17 : 36
يكون اثنان في الحقل فيؤخذ الواحد ويترك الاخر
لوقا 23 : 17
و كان مضطرا ان يطلق لهم كل عيد واحدا
يوحنا 5 : 4
لان ملاكا كان ينزل أحيانا في البركة ويحرك الماء فمن نزل اولا بعد تحريك الماء كان يبرأ من اي مرض اعتراه
الأعمال 8 : 37
حينئذ وضعا الايادي عليهم فقبلوا الروح القدس
الأعمال 15 : 34
و لكن سيلا راى ان يلبث هناك
الأعمال 24 : 7
فاقبل ليسياس الامير بعنف شديد واخذه من بين ايدينا
الأعمال 28 : 29
و لما قال هذا مضى اليهود ولهم مباحثة كثيرة فيما بينهم
رسالة رومية 16 : 24
نعمة ربنا يسوع المسيح مع جميعكم امين

وإن أردت أن تتحقق من صحة وصدق كلامي هاك رابط لموقع يضع 14 ترجمة للكتاب المقدس منها الترجمة المستخدمة مع الاغلبية وهي لسميث وفاندايك وهناك أيضا الترجمة العالمية الحديثة اليسوعية ويا ليتك تراجع كل الايات السابقة ولن تجدها في الترجمة اليسوعية...!!! حيث أجمع أغلب علماء الكتاب المقدس أنها أضيفت على المتن من الهوامش... لقد كانت الكتب تكتب بخط اليد وحينما يعلق قارئ بقلمه في هامش الكتاب غالباً ما يتحول هذا التعليق الهامشي عند النسخ مرة أخرى من مصادر ليست أولية الى متن النص وهو ما حدث مع الايات السابقة وغيرها! وهذا هو الرابط مفتوح على يوحنا الاصحاح الخامس في الترجمة اليسوعية
http://www.arabchurch.com/ArabicBible/jab/John/5

و أريد أن أركز هنا على القصة الواردة في بداية الاصحاح الخامس من أنجيل يوحنا والتي وردت في ترجمة سميث وفاندايك الشائعة عندنا العرب كالأتي:

• 1. وَبَعْدَ هَذَا كَانَ عِيدٌ لِلْيَهُودِ فَصَعِدَ يَسُوعُ إِلَى أُورُشَلِيمَ.
• 2. وَفِي أُورُشَلِيمَ عِنْدَ بَابِ الضَّأْنِ بِرْكَةٌ يُقَالُ لَهَا بِالْعِبْرَانِيَّةِ «بَيْتُ حِسْدَا» لَهَا خَمْسَةُ أَرْوِقَةٍ.
• 3. فِي هَذِهِ كَانَ مُضْطَجِعاً جُمْهُورٌ كَثِيرٌ مِنْ مَرْضَى وَعُمْيٍ وَعُرْجٍ وَعُسْمٍ يَتَوَقَّعُونَ تَحْرِيكَ الْمَاءِ.
• 4. لأَنَّ ملاَكاً كَانَ يَنْزِلُ أَحْيَاناً فِي الْبِرْكَةِ وَيُحَرِّكُ الْمَاءَ. فَمَنْ نَزَلَ أَوَّلاً بَعْدَ تَحْرِيكِ الْمَاءِ كَانَ يَبْرَأُ مِنْ أَيِّ مَرَضٍ اعْتَرَاهُ.
• 5. وَكَانَ هُنَاكَ إِنْسَانٌ بِهِ مَرَضٌ مُنْذُ ثَمَانٍ وَثلاَثِينَ سَنَةً.
• 6. هَذَا رَآهُ يَسُوعُ مُضْطَجِعاً وَعَلِمَ أَنَّ لَهُ زَمَاناً كَثِيراً فَقَالَ لَهُ: «أَتُرِيدُ أَنْ تَبْرَأَ؟»
• 7. أَجَابَهُ الْمَرِيضُ: «يَا سَيِّدُ لَيْسَ لِي إِنْسَانٌ يُلْقِينِي فِي الْبِرْكَةِ مَتَى تَحَرَّكَ الْمَاءُ. بَلْ بَيْنَمَا أَنَا آتٍ يَنْزِلُ قُدَّامِي آخَرُ».
• 8. قَالَ لَهُ يَسُوعُ: «قُمِ. احْمِلْ سَرِيرَكَ وَامْشِ».
• 9. فَحَالاً بَرِئَ الإِنْسَانُ وَحَمَلَ سَرِيرَهُ وَمَشَى. وَكَانَ فِي ذَلِكَ الْيَوْمِ سَبْتٌ.

وأنا أريد أن أتسائل لماذا أغلبية المسيحيون مُصرون على صحة وأصالة الايات المذكورة أعلاه! ومنها أية تحريك المياه من قبل ملاك ( لان ملاكا كان ينزل احيانا في البركة و يحرك الماء فمن نزل اولا بعد تحريك الماء كان يبرا من اي مرض اعتراه (يو 5 : 4) ) رغم أن أغلبية علماء الكتاب المقدس والنقد النصي أجمعوا على عدم أصالتها!!- وهي غير موجودة بالترجمة الحديثة اليسوعية!!- هل لأن المسيحي تربى على هذه النصوص وفي غيابها إهتزاز وتدمير لعقيدته؟! ربما!! فقصة الملاك كانت أسطورة تداولها السنة اليهود حينذاك ولكن هل هي حقيقية؟!

ولكن دعونا نعالج ونحلل هذه الاية المنفردة منطقياً:

- الملاك كان يحرك المياه مما يوحي أن تلامسه مع الماء يعطي الماء قوة على الشفاء!
- من ينزل أولاً فقط دون غيره هو من ينال الشفاء من أي مرض أعتراه!!

أما عن النقطة الاولى فوجود ملاك شافي متزامناً مع يسوع المسيح الاله الظاهر في الجسد صانع معجزات الشفاء لهو أمر غير منطقي بحسب الفكر المسيحي... فكيف الاله الشافي المتجسد موجود ويمنح الشفاء من مصدر أخر غيره! أما عن النقطة الثانية فالمنصف يرى أنها دمار للأنسانية والعقيدة المسيحية بمجملها لانها تشيد بالذي يستبق ويسبق حتى العجزة وشديدي المرض لينال الشفاء! فهل هذا شئ أنساني ؟!

تصور معي مريض بمرض في اليد أو الصدر أي يستطيع الحركة وأخر مفلوج أو مكسور أومريض باي مرض يمنع الحركة... فهل هناك تكافئ فرص بين من منعه مرضه من الحركة وبين من لم يمنعه مرضه من الحركة، حينما تضع قاعدة النزول للماء أولاً؟! بالطبع لا!!! وحينما تنتشر هذه القاعدة بين المرضى، الا تنتشر معها الانانية وحب الاستباق وحتى أذا داس المرضى الذين يستطيعون الحركة على غيرهم... فواضح من القصة أن هناك مريض من 38 سنة لم يمكنه نزول البركة!!! أليس هذا يتناقض مع روح الكتاب المقدس الذي يؤكد على عدم إعتماد الانسان على قدرته أو مساعيه وتدابيره الخاصة بل على مشيئة الرب: ( توكل على الرب بكل قلبك و على فهمك لا تعتمد (ام 3 : 5)- فاذا ليس لمن يشاء و لا لمن يسعى بل الله الذي يرحم (رو 9 : 16) )

وأذا أراد مسيحي أن يتعلم مبدأ روحي من هذه الاية فماذا سيتعلم؟! هل سيتعلم عدم إعتبار مشاعر ولا عجز الاخرين لنوال مراده؟! وأذا ثبت منطقياً تناقضها مع روح الكتاب المقدس ومبادئه فلماذا التمسك بها؟!! يا عزيزي المسيحي لقد أجمع علماؤك على أن الكثير من المقاطع والايات في الكتاب المقدس الذى تربى عليها أجيال وأجيال ، هي مضافة ويجب أن تحذف ولقد فعلوا هذا في النسخة العالمية الحديثة اليسوعية! فهل هذا دليل بسيط و وافي على عدم أصالة الكثير من النصوص المقدسة في كتابك؟! وهل هذا يوحي ولو بالقدر اليسير أن الله لم يحمي كتابه من الاضافة والحذف ولم ينفذ تهديده الموجود في سفر الرؤيا لمن يتجرأ على الكتاب المقدس بالاضافة والحذف!!! ( لاني اشهد لكل من يسمع اقوال نبوة هذا الكتاب ان كان احد يزيد على هذا يزيد الله عليه الضربات المكتوبة في هذا الكتاب (رؤ 22 : 18) - و ان كان احد يحذف من اقوال كتاب هذه النبوة يحذف الله نصيبه من سفر الحياة و من المدينة المقدسة و من المكتوب في هذا الكتاب (رؤ 22 : 19) ) !!!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,478,832,304
- جدلية أينشتاين في وجود الله!
- (من الكتاب المقدس ) من قتل أكثر؟ الله أم الشيطان؟!!
- تقويض قصة أدم وحواء في سفر التكوين!!
- الشحاذ... هل أعطيه حينما يسألني؟!
- نداء لوزارة التعليم العالي للإشراف المباشر على كليات وإكليرك ...
- دائرة الخوف المرضي... هل من فرار لا ديني منها؟!!
- الاعمال السحرية والحسد من منطلق علمي لاديني!!
- المنهج الخفي!!
- الميلاد الثاني!!
- ( الشماعة ) و النفس البشرية!!!
- شوم إن نيسيم أو( شم النسيم )!!!
- ماذا كان سيحدث لو لم تكن هناك أي معدة ولا جهاز هضمي ؟!!!
- الصديق الخيالي الأكبر!!!
- رتابة الافلام المسيحية للقديسين !!
- شفاعة القديسين من منظور محايد!!
- الفصامية في السلوك المصري !!
- تسمية الاطفال وأثارها النفسية!!
- الافيون .... والصحة النفسية!!
- ذهب! ياقوت !مرجان! أحمدك يا رب!!
- هل تكلم الحمار؟!


المزيد.....




- إتهامات وفضائح خطيرة تلاحق حفيد حسن البنا مؤسس “جماعة الإخوا ...
- مصر.. اعتقال ناشط حقوقي دأب على انتقاد الحكومة وشيخ الأزهر
- إسرائيل تصادر مساحات واسعة من أراضي سلفيت وقلقيلية لبناء مست ...
- أبو القاسم الزهراوي.. ماذا تعرف عن أعظم جراحي الحضارة الإسلا ...
- هيئة الانتخابات التونسية تحذر من استغلال المساجد ودور العباد ...
- ترامبي مهاجما: أنا لم أعتبر نفسي المسيح المخلص.. والـ CNN كا ...
- -قامر بأموال الفلسطينيين لصالح الإخوان-.. حبس نجل نبيل شعث 1 ...
- مقتل 12 شخصا في هجوم لـ -بوكو حرام- استهدف قرية في النيجر
- إعلامية لبنانية تثير الجدل بعد مطالبتها باستقدام اليهود إلى ...
- اليوم في مقر “التجمع” : الأمانة العامة تجتمع برئاسة سيد عبدا ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - توماس برنابا - أسطورة الملاك الشافي في إنجيل يوحنا!!