أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي ابراهيم صافي - هربت من البلاد !














المزيد.....

هربت من البلاد !


علي ابراهيم صافي

الحوار المتمدن-العدد: 4057 - 2013 / 4 / 9 - 13:50
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منكسرا مهزوما الوذ بزاوية الشارع مع صديقي ورفيق طفولتي صادق حسن , الوقت ظهرا في احد ايام اَذار من العام 1991 الانتفاضة الشعبية ضربت وبقوة الكثير من الذين اعرفهم قتلوا او هربوا تجمعاتنا البسيطة وتنظيمنا العفوي كان قد انفك عقده بعد ان دخل الحرس الجمهوري الى المدينة واخذ يدكها بالقذائف والهاونات, الصواريخ والقناصة التي قطعت اوصال المدينة , البصرة كانت مدينة اشباح , بل اكثر رعباً. جثث القتلى تملأ الشوارع لااحد يستطيع حتى ان يمنع عنها الكلاب السائبة التي بدأت تنهش باجسادهم الطرية , كانوا شبانا واطفال وبعضهم شيوخ ونساء وشابات . رائحة الموت تملأ المدينة ودخان القذائف ورائحة البارود هي التي تصعد الى الاعلى الى السماء لتخبر من هناك بهول الكارثة. لاماء ولاغذاء, الاسواق معطلة الدكاكين مقفلة لاحوانيت ولاشئ يباع او يشترى في تلك الايام السود. الماء شحيح بل وان وجد فانه ملح اجاج فكيف والمدينة بحالها هذا منذ اسابيع محاصرة وتمطرها القذائف ويصول فيها الموت ويجول مع قطعات الحرس الجمهوري وقوات النخبة التي ادخرها صدام حسين ولم يشركها ابدا في حرب الكويت , كان ذكيا جدا على الاقل في هذة النقطة, القوات جاء يومها وها هي تملء ارض البصرة بالموت والخراب. بعد الانسحاب المذل والهزيمة من الكويت اشعل صدام حسين وكأي جبان خاسر , أشعل اَبار النفط ليحيل المنطقة الى كورة طابوق مغلقة يملئها الدخان والسخام. اذ ان سحب الدخان التي كانت تأتي من الكويت كافية لتغطي سماء المدينة الذي لايعوزه الدخان تغطيه بطبقة كثيفة من الموت الاسود, حيث ان المطر وهو الماء الوحيد الذي كنا نعول عليه كان أسودا ومليء برائحة الدخان والموت. كنا نضع برميلا امام البيت حتى نجمع بعض مياه الامطار ليتسنى لنا استخدامها اذ لايوجد غيرها ابداً, ابداً. البرميل يصبح وبعد طول انتظار الى قطعة سخام هو الاخر. نحاول ان نأخذ ماء المطر الاسود هذا لنغليه او نتحايل على انفسنا بانه صالح للشرب لنبلل منه عروق الاطفال والمرضى وكبار السن. الذي كان يقود القوات العسكرية في البصرة هو علي حسن المجيد , البعثيين الذي اختفوا ايام الانتفاضة خرجوا من جحورهم واخذوا يدورون على البيوت بيتا بيتا , ويخرجوا كل من يشكون به او لهم عتبة معه او لايعجبهم لقد كانت تصفية حسابات كبيرة وبشعة تقوم بها اوسخ ملة عرفها تأريخ العراق الحديث, الا وهم البعثيين. شباب المدينة والباقي منهم على قيد الحياة بدأ يبحث عن مخرج ولايريد ان يقع ضحية تحت يد البعثيين, انا شخصيا لم اريد ان اصبح بطلا ولا ما يسمى بشهيد او ..الخ. اردت فقط في تلك اللحظة التي الوذ فيها من القتل ان اهرب, ان اغادر هذا الموت السخيف , اريد ان اضغط على زر ما لاختفي من الوجود ان اذهب الى عالم اخر عالم احاول ان اجد فيه انسانيتي, لقد خسرت مستقبلي , دراستي شبابي الذي ضاع بين الحروب والقتل في حين صدام حسين وعشيرته يغتصبون نسائنا ويذيقون الناس مر الهوان كل يوم كل لحظة لمدة اربعين سنة , هل من ضمير حي يفهم هذا الكلام , هل هناك منصف او ربع انسان يعرف ماذا يعني ان تفقد كل شئ وتعيش مهانا ذليلا , لسقط المتاع, للجهلة والاميين والقتلة والمجرمين, لااعاتب احد الان , ولست مطالبا بثأر ولااريد اي حق من حقوقي, ولاحتى كلمة من اي كان وذلك لسبب بسيط, اريد ان اعيش حياتي واريد ان اكون سعيدا, اريد لاطفالي ان لايتلوثوا بالضغينة والحقد والجهل , ربما يسأل سائل, لماذا تكتب اذن ؟ اقول: اكتب حتى يعرف من يريد ان يعرف, ثانيا الكتابة بالنسبة لي تمرين على الصحة ومقاومة الالم ومعالجة الجروح التي خلفها البعث. في تلك الزاوية من الشارع وصادق يجلس بجانبي , كانت الطائرات الاميركية المروحية تحلق على ارتفاع واطئ جدا حيث كنا نرى وبوضوح الطيار ومن معه , كان صوت الطائرات المرعب والمخيف, يزيد من وحشة المدينة ويعطي المشهد موسيقاه التي يكمل بها صورة مدينة تسحق ويداس على عنقها الجميل. قلت لصاحبي وانا انظر والوح للطائرات بيدي مثل تائه في صحراء بعد ان وقفت بل هرعت راكضا وكأني اريد ان الحق بهذة الطائرة التي ربما كان طيارها في نزهة او في جولة تصوير او متعة شخصية , بعد ان انتهت الحرب وحقق الحلفاء هدفهم بكسر خشم قائد الامة وفارسها الشجاع حيث اخرجوه من الكويت كأي كلب مسعور هارب لاذ بجامع. كنت اركض واصرخ مرعوبا خلف الطائرة اريدها ان تهبط, اريدها ان تنزل لترى ما يحدث, اريد من الطيار ان ينقذني من الموت والالم والمعاناة, صرخ بي صادق, امجنون اانت , ماذا تفعل, القناصة في تقاطع الطرقات , قلت له اريد ان اهرب , اريد ان انقذ حياتي لااريد ان اموت كاي كلب علي ايدي هؤولاء الاوباش. لم يكن الاميركان اكثر رحمة من صدام حسين, قال صديقي, وانهم مثلما ترى دمروا العراق , فلشوا كل ماتقع عليه اعينهم وايديهم, انهم قتلة ايضا, لايهم هذا انا الان اريد النجاة, انا الان ارفع الراية البيضاء واترك البلاد لهم , لصدام وحسين وزمرته, لااقول اهل العوجة اذا ان في قرية العوجة ناس شرفاء ايضا لوثهم صدام مثل ما لوث العراق. في تلك اللحظات والطائرة تختفي بين الغيوم السوداء التي تغطي السماء قلت لصديقي:
هل من منقذ للبلاد, لااظن ان الناس لوحدها قادرة على أسقاط صدام حسين؟!!!
ساعتها , التفت صديقي وقال:
اعتقد ان الناس التي عاشت ايامنا هذة تريد ان تتخلص من صدام باي ثمن ومن اي كان.
بعد 12 سنة جاء الاميركان ثانية ليسقطوا صدام حسين , وها هو سقط مثل تمثال من الشمع , ذاب باول لفحة من حرارة الحرب, هرب البعثيون والفدائيون واصدقاء القائد وجنوده ووو الخ.
الان لازلت اناقش صديقي هل كان الاميركي محررا ام محتلا ؟!
الان انعم بالامان والسلام, بعد ان هربت من الجحيم. لكن ما هو الثمن الذي دفعناه وندفعه كل يوم؟؟؟!!!!!
يبقى السؤال مطروحا , ولا من جواب.
انا شخصيا فرح جدا وذلك لخلاصي من البعث وصدام حسين اما ما جرى بعد ذلك فهو تفاصيل, اتركها لمن لديه مزاج ووقت ولم يكتوي بظلم البعث ان يجادل ويحاور.

أوسلو /
9.4





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,425,958,356
- المرأة في عيدها , نظرة سريعة !
- في ذكرى الانتفاضة الشعبية العراقية 1991
- سلاماً على ملائكة Sandy Hook
- ليونيل أندرياس مسي ... ساحر سابق عصره !
- مقابلة مع مهندس الهدنة بين حماس وأسرائيل
- صديق غريغوري !
- وطن حرّ وشعب سعيد !
- حفلة عراقية سعودية !
- قفزة فيلكس بين الحقيقة والخيال !
- سقوط
- قادة الدين وقادة السياسة!
- اوربا الى أين ؟ وجهة نظر من الداخل!
- من يحاربنا الان؟ وما نحن فاعلون؟
- القمة الصبح
- من قتل أبنائنا؟


المزيد.....




- بالصور: حول العالم في أسبوع
- مضيق هرمز: الكشف عن اتصالات بين فرقاطة بريطانية وسفن إيرانية ...
- اشتراكي تعز ينعي المناضلة عائدة العبسي
- بشأن -قمة البحرين- المزمعة… آبي: اليابان لم تقرر كيفية الرد ...
- بالفيديو كلاب ينقذون صديقهم من فكي القرش المفترس
- الشركة البريطانية تتقدم بطلب رسمي لزيارة طاقم الناقلة المحتج ...
- الجبير يستقبل سفيري روسيا وأمريكا
- روث الإبل يستخدم وقودا في مصنع أسمنت بإمارة رأس الخيمة
- المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي: مبروك علينا فوز الجزائر بكأس ...
- 40 قتيلا أثناء تصدي الجيش السوري لهجوم عنيف جنوب إدلب


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي ابراهيم صافي - هربت من البلاد !