أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - بدر الدين شنن - صانعو السياسة .. والحرية .. والتاريخ الجدد















المزيد.....

صانعو السياسة .. والحرية .. والتاريخ الجدد


بدر الدين شنن

الحوار المتمدن-العدد: 4044 - 2013 / 3 / 27 - 13:23
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


بعد انهيار الامبراطويرة العثمانية في الحرب العالمية الأول ، بدأت البلدان العربية التي كانت خاضعة لطغيانها ، بدأت محاولة التشكل كدول ،، تحت الاحتلال " الفرنسي البريطاني " وبدأت أطر سياسية تتحرك لممارسة السياسة ، عبر نضالالتها ضد الاحتلال الأجنبي . وقد اكتستبت هذه الأطر ملامحها الأولى ، ومن ثم حققت حضورها الواضح ، على امتداد العشرينات من القرن الماضي ، حيث صار للسياسة مصادر ، وقيادات ، وزعامات ، لاسيما في مصر و بلاد الشام .

وقبل الانتقال إلى الثلاثينات ، كانت العملية السياسية ، قد تبلورت قي طروحاتها ، عن نزوعها للتخلص من الاحتلال ، وعن تطلعات القوى الاجتماعية التي تمثلها أو تزعم أنها تمثلها ، وعن التوصل إلى صنع دولة متحررة ، تقطع مع ما له صلة بالعهد العثماني الظلامي ، وبزمن الاحتلال الجديد . وكان الحلم الشعبي ، أن هذا الحراك السياسي الناشيء سوف يبني عالماً عربياً تتجدد فيه الأمجاد الغابرة .

لكن مختلف تلك الأطر والأحزاب ، لم تتطابق تماماً مع استحقاقات التحرر من الاحتلال ، ومع بناء الدولة الوطنية والقومية بعد التحرر ، وخضعت للعبة السياسة ، بصورة لم تكن في كل الأوقات في مصلحة الأهداف المصيرية المطروحة ، ولم تهتم جدياً ، بشكل ممنهج ، بنشر التنوير الفكري ، العلماني ، لتفكيك هييمنة الفكر الرجعي المفوت وآلياته المختلفة المعيقة للتقدم ، وغفلت عن أن حقيقة الموقع الجغرافي السياسي ومافي باطنه من ثروات هائلة ، الذي يضم بلدانها ، والذي يجعل هذه البلدان موضوعاً دائماً للمخططات والمؤامرات الخارجية المعادية ، وهدفاً للعدوان الاستعماري كلما سنحت الظروف الدولية بذلك ، تتطلب أن تأخذ هذه الأطر والأحزاب ، بشكل ثابت في الحسبان الاستحقاق الوطني والقومي ، لاستدامة التحرر والاستقلال ، وضمان الوصول إلى آفاق التقدم والازدهار ، والارتقاء إلى مستوى إقليمي ودولي فعال ، سيما أنها قد خدعت ، إبان الصراع مع العهد العثماني الظلامي بوعود الغرب الكاذبة بمساعدة العرب على التحرر ، بينما كان هذا الغرب يجهز فعلياً معاهدة ( سايكس - بيكو ) الفرنسية البريطانية ، لتقسيم وإعادة احتلال بلدانهم من قبله ، ويصدر من جهة ثانية ( وعد بلفور ) البريطاني ، الذي منح يهود العالم جزءاً من الأرض العربية لإقامة " دولة إسرائيل " عليها ، وحذت هذه الأطر والأحزاب حذو بلدان أخرى ، لها ظروفها التاريخية والموضوعية الاجتماعية والسياسية المختلفة عن الظروف العربية ، فانخرطت في لعبة الصراعات الحزبية ، ومنها صراعات ( يمين - يسار ) من أجل مصالح فئوية ضيقة ، ومن أجل الوظائف الادارية " تحت الاتلال " ، ومن أجل السلطة مابعده ، ومن أجل ما ليس له علاقة بالمصالح الداخلية ، كما بينت التجربة التاريخية المريرة ، أنها ، أي الصراعات ، كانت في معظمها لعبة دولية بين الدول المتصارعة على سوريا ، أكثر مما هي تفاعلات داخلية ، وكانت في كثير من الأحيان عبثاً سياسياً ، أكثر مما هي حاجة موضوعية . وهذا ما تراكم .. وشكل .. خلفية الطبقة السياسية ( أي الأحزاب النافذة المؤثرة في حركة الشارع والمجتمع ) التي انتقلت بالبلاد ، من هزيمة إلى أخرى .. ومن فشل إلى فشل .. وطنياً .. وقومياً .. وسياسياً .. واقتصادياً .. وعسكرياً .
وهكذا ، فإن ما اتسم به الحراك السياسي العربي في المئة عام المنقضية ، هو خواؤه ، شبه المطلق ، من الفكر السياسي العلماني .. الديمقراطي .. ومن التزامه بالقيم الفكرية المنفتحة على آفاق التطور الحضاري العلمي ، وبالقيم الوطنية الثابتة ومستلزمات بناء دولة الأمة أسوة بالأمم المتحضرة ، ما جعل هذا الانقسام الصراعي تقليداً ساذجاً للانقسامات في المجتمعات المتطورة ، التي تجاوزت مرحلة التحرر وبناء الدولة ، وتمكنت من تسخير هذا الانقسام ، لتحفيز الحيوية في التعبير السياسي ، والتغيير نحو الأفضل وفقاً لموازين القوى عامة في البلاد ، فيما كان الانقسام في بلادنا انقساماً تعيساً بائسا .. جمد وعرقل تطور السياسة ومطابقتها للشروط الاجتماعية والاقتصادية والجيوسياسية التي تتسم بها بلادنا .

وقد جهلت ، أو تجاهلت ، الطبقة السياسية في القرن الماضي كله وفي بدايات القرن الحالي ، أن الانقسام في العملية السياسية بين القوى السياسية المختلفة ، ولاسيما ما يوصف بصراع ( يمين - يسار ) في مجتمع ما ، ينبغي أن يكون له خلفياته ومقوماته الأيديولوجية .. والسياسية النابعة من واقعه ، وله أهدافه التي يستدعيها الواقع ، قبل رغبات وأمزجة الساسة والزعامات . فبدون خلفية فكرية للقوى المتصارعة تعبر عن وجهة النظر في المسائل الأساسية في الحياة .. لاسيما في مسائل الوجود الوطني .. والحرية .. والعدل .. والحق .. والقانون . وبدون الالتزام بنمط إنتاجي معين وبمستلزمات قوانينه ومسوغاته الأخلاقية . وبدون نهج سياسي يعبرعن مصالح وأهداف قوى اجتماعية سياسية معينة ، قابل للتوسع في الظروف الاستثنائية الوطنية ، ليلعب دور المعبر عن المصالح العامة .. بدون ذلك .. ليس من مبرر لمثل هذه الانقسامات الداخلية وطنياً وأخلاقياً ..

وهذا ما أكد ، على أن طريق العمل السياسي ، المقتصر على المصالح الفئوية ، والحزبية ، والمحلية ، هو طريق مسدود أمام الرجاء بالتحرر المستدام والحرية ، والوحدة القومية ، والنهضة التنموية الحضارية . وما أكد ايضاً ، على أن المطلوب ، هو سياسة بديلة ، جامعة للقوى والصفوف ، وموحدة للأهداف " الثوابت الوطنية والديمقراطية الأساسية " تكون على قدر مسؤول من التوافق ، بين صراع وجهات النظر المتعددة المختلفة المشروعة في المسائل المحلية ، وبين الضرورة القصوى للوحدة الوطنية في المسائل المصيرية ، سياسة تتجنب المتعارضات التناحرية ، جرياً وراء أهداف محددة لاتخدم الغايات الأساسية الكبرى ، وإنما تهددها ، وتفتح المجال لأعداء البلاد ، ليرتعوا بالتآمر والعدوان عليها .

ونتيجة لذلك الجهل والتجاهل ، انقسمت السياسة في البلدان العربية في المئة عام الماضية ، بين تيارات وتلاوين سياسية واجتماعية ومذهبية وعرقية . كان أكثر تجلياتها وضوحاً ما سمي ( يسار - يمين ) وخلال ، وبعد ، قرن من الصراع شبه العبثي ، الذي أسهم في توفير مقومات الكثير من الهزائم والكوارث القومية والفشل بصورة عامة ، لم يقدم أي من المتصارعين ، وخاصة المشاركين الوازنين في لعبة ( يسار - يمين ) لم يقدم مبرراً واحداً مقنعاً تحترمه الأجيال الماضية والأجيال اللاحقة ، لم هذا الانقسام .. ولم هذا الصراع ، والجميع في دائرة النار .. في محيط جغرافي سياسي واحد مستهدف على الدوام من الغزاة والفاتحين والطامعين . وبالمحصلة ، لم يحافظ اليمين على ما ادعى أنها موروثات عزيزة ، ولم يحقق اليسار شعاراته وتطلعاته الطامح إليها ، ولم يحافظ كلاهما على الكيانان التي ارتهنت لسلطاتهم أو أنشطتهم ، بل تأتى عن تلك التجربة المريرة البائسة ، ان أعيد احتلال كل البلدان العربية بشكل غير مباشر ، من خلال استلاب قرارها الوطني المستقل ، وخضوعها للإملاءات الأجنبية في كافة الصعد السياسية ، والاقتصادية ، والاجتماعية ، والثقافية ، والأمنية ، والعسكرية .
وكانت الخسارة شاملة .. والثمن ’وزع على كل الرؤوس .. يميناً .. ويساراً .. وما بينهما من دعاة الانقسامات المذهبية والعرقية .

إذا استثنينا سنوات الثورات العربية والانتفاضات التحررية البطولية ضد الاحتلال الأجنبي ، التي كا معظمها في أوائل القرن الماضي ، فإننا نجد أن اختراقاً واحداً هاماً قد حصل عام 1958 لأسوار دول ( سايكس - بيكو ) ، ونخبها السياسية ، بين بلدين هما سوريا ومصر ، بإقامة دولة واحدة بين البلدين . وبعد أن أسقطت دولة الوحدة هذه ، تعززت تلك الأسوار البغيضة بالقضبان السياسية والفكرية الرجعية والأمنية الاستبدادية ، وهيمنت النخب ، التي شربت حليب التجزئة والتبعية لمنظومة المحتل السابق ، على السلطة وعلى مراكز القرار ، بقيادة ملوك ، ورؤساء ، مفوتو العقل ، والضمير ، والسياسة ، الذين يؤثرون التشبث بالسلطة بأي ثمن . ما أدى إلى استبعاد مقومات النهضة التنموية والقومية من الحسابات السياسية حتى الآن

وكان طرد الشعب الفلسطيني من دياره ، وغرز الكيان الصهيوني في فلسطين ، في أواخر الأربيعينات من القرن الماضي ، كان البرهان الأكثر بشاعة على التردي والإنحطاط ، والضعف ، لدى النخب السياسية العربية الحاكمة . ثم كان كان تكريس هذا الكيان ، وتحوله إلى مركز عدوان وتوسع بشكل دائم ضد البلدان العربية ، الذي تمثل في مشاركته بريطانيا وفرنسا بالعدوان على مصر عام 1956 ، وفي حربه العدوانية ضد سوريا ومصر والأردن عام 1967 ، وفي حروبه العديدة ضد لبنان ، التي كان آخرها حرب عام 2006 . برهان آ خر على عدم تجاوز هذه النخب لتخلفها وانحطاطها ، هو استمرار انتهاجها سياسات تستبعد وحدة الصف العربي التحرري ، بل تجاوزت الخطوط الحمر في مسائل المصير العربي ، وانكفأت نحو أسوأ اشكال " اليمين " في كافة الصعد ، وأطلقت العنان للقوى الدينية المتطرفة ، وبدأت نهجاً تصالحياً علنياً مع الكيان الصهيوني .
ولعل أسوأ تجليات التردي العربي ، هو الحروب بين عدد من البلدان العربية ، أهمها واخطرها التي استمرت تداعياتها المؤسفة حتى الآن ، هي حرب الجزائر مع المغرب حول الصحراء الغربية ، وحرب اليمنين التي أطاحت بجمهورية اليمن التقدمية ، وحرب مصر في اليمن في مرحلة الصراع المصري السعودي حول توزع النفوذ في الجزيرة العربية ، التدخل السوري في لبنان ووأده للحركة الوطنية اللبنانية ، وحرب أيلول الأسود عام 1957 بين المقاومة الفلسطينية والحكومة الأردنية التي أبعدت المقاومة خارج الأردن ، واجتياح العراق للكويت ، وما استجر من تعاون دول عربية مشين تحت القيادة الأمريكية لضرب العراق باسم تحرير الكويت ، ما انعكس على جامعة الدول العربية ضعفاً على ضعف في أدائها " القومي " وارتهاناً على ارتهان في تبعيتها للدول العربية الغنية البترولية وأصدقائها في الغرب ، وجعل منها آلية تابعة للمخططات الاستعمارية ضد هذا البلد العربي أو ذاك ، وبالاسماء ، ضد ليبيا وفلسطين وسوريا والعراق .

ولدينا الآن مشهد الانهيارات العربية باسم " الربيع العربي " الذي تقوده الأنظمة العربية الأكثر سوءاً في مسائل الحريات الديمقراطية ، والعثمانية الجديدة ، والدول الغربية الأكثر عراقة في العدوان على الشعوب واستعبادها ونهب ثرواتها . لاضرورة للدخول في التفاصيل هنا . إذ يكفي أن مرسي وأخوانه ، قد حلوا ، بالمخادعة والدعم الرجعي والغربي ، محل غير المأسوف عليه حسني مبارك في مصر . والشعب المصري الآن يخوض معركة استرداد " ثورته " وإنقاذها من طغيان " الأخونة " . وأن الثنائي العجيب " المرزوقي والغنوشي " قد حلا محل زين العابدين بن علي ، وأوصلا تونس الخضراء ، إلى تونس المتصحرة سياسياً ، وإلى بلد حاضن لإرهاب جهادي ظلامي برسم التصدير إلى بلدان أخرى . واغتيال " كريم بلعيد " الزعيم الديمقراطي المرموق يسقط كل براقع العهد الجديد المزيفة . وأن التدمير في سوريا .. الممنهج لمدن وأحياء وأسواق ، لها قيمتها الاقتصادية والحضارية وعراقتها التاريخية ، بالعبوات الناسفة ، والسيارات المفخخة ، وقنابل الهاون ، ينفي كل ادعاء ، أن هذه الأفعال تشكل " ثورة شعبية " وأنها ستزهر وروداً وياسمين وحرية في سوريا .

وفي البلدان العربية ، التي حل فيها هذا الربيع الدموي ، والبلدان العربية الأخرى ، لم يكن دور النخب السياسية المتصارعة على السلطة .. وغير المشتركة في هذا الصراع ، على مستوى المسؤولية التاريخية . أشد تلك النخب شؤماً على المصير العربي ، هي تلك التي تتآمر ، وتخطط في العواصم الأجنبية مع الدول الأجنبية ومع المنظمات الإرهابية لتحقيق التدخل المسلح .. والعسكري الأطلسي لتدمير بلدانها ، من أجل القفز إلى السلطة ، واستخدام آليات السلطة .. للثأر .. والانتقام .. والثراء .

لقد كانت ، ومازالت ، استحقاقات الظروف التارريخية .. هي إيجاد أطر تجمع الصفوف والقوى على اختلاف أطيافها وخلفياتها الوطنية ، كما قلنا آنفاً ، من أجل تحويل الواقع الجغرافي السياسي للبلدان العربية ، وخاصة في المشرق ، من حالة الضعف المزمن .. المثير للمطامع الخارجية ، إلى حالة من القوة المضطردة ، وإلى حاضن نمو وتقدم وحضارة .

والسؤال هنا ، لماذا لم تسر الأمور في هذا الاتجاه ؟ .. هل هو فقر التجربة والجهل بمسارات التاريخ .. وخاصة تاريخنا ؟ .. أم هو الغرور والجشع في تقدير الذات الضيقة الأفق ؟؟ .. أم هو الاتكالية .. والأوهام المفوتة .. والنظريات التعويضية في عالم آخر ؟ ..

من يملك شرف الإجابة على هذا السؤال هم .. الرجال .. القادة الخالدون .. عبد الكريم الخطابي ، وعبد القادر الجزائري ، وعمر المختار ، وسعد زغلول ، وأحمد عرابي ، وجمال عبد الناصر ، ورشيد عالي الكيلاني ، وعبد الكريم قاسم ، ويوسف العظمة ، وابراهيم هنانو ، وصالح العلي ، وسلطان الأطرش ، وسليمان النابلسي .. وغيرهم .. وغيرهم .. الذين تعتز بهم كل الشعوب العربية ، لأنهم قدموا عملياً هذه الإجابة في ميادين القتال العسكري والسياسي ن مترجمين قناعاتهم ، بأن أولى الأولويات هي الوطن .. والإنسان في الوطن .. ووجود الوطن ووحدته .. وأن الرجال الشرفاء الأقوياء .. هم الذين يصنعون التاريخ .. وليس التاريخ من يصنع الرجال . والمسألة مسألة .. شرف .. ووطنية .. وإنسانية .. وخيارات .. وقناعات .. وإرادات .

لقد آن الأوان لنرى جيلاً جديداً من النخب ، والقيادات ، الذكية الشجاعة القادرة على كسر السدود الرجعية والاستعمارية .. ولنرى قيادات .. ورجال يصنعون سياسة تحررية .. علمانية .. ديمقراطية .. نهضوية ، ويسجلون صفحات جديدة مشرفة من التارخ المضيء .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,423,346,396
- القصف الكيميائي جريمة بحق الحرية والإنسانية
- المرأة السورية في يوم المرأة العالمي
- السلطة كسلعة في سوق السياسة
- الإعلام الاحتكاري والديمقراطية
- المهم في هذا الزمان
- الديمقراطية والحرب
- المنشار والشجرة
- نوافذ حلبية
- أتصبح حلب إمارة إسلامية ؟ ..
- - جنة - الشعب المفقودة
- يوم تركنا البلد
- مقومات - الربيع العربي - ومعوقاته 2 / 2
- مقومات - الربيع العربي - ومعوقاته 1 / 2
- اليتيم - إلى رمضان حسين -
- غزة العظمى .. تقاتل ..
- ما بعد تجاوز سقوف الأزمة إلى الحرب
- سوريا من التغيير إلى التدمير .. لماذا ؟ ..
- حبيتي حاب
- بصمات عثمانية على الجدران السورية
- السؤال الحاسم في الأزمة السورية ( 2 /2 )


المزيد.....




- -جرائم المعلوماتية- يستدعي نحو 17 مواطناً معارضاً لسد بسري ...
- حزب التجمع يحتفل بثورة 23 يوليو في جميع المحافظات
- المحتجون في السودان يعودون إلى ساحة الانتفاضة ضد البشير
- المحتجون في السودان يعودن إلى ساحة الانتفاضة ضد البشير
- -جرائم المعلوماتية- يستدعي نحو 17 مواطنا معارضا لسد بسري
- فلسطين والفاشية اللبنانية
- مجلس بلدية شفيلد يعلن اعترافه بدولة فلسطين
- صدر العدد الجديد من مجلة النداء بعنوان -البحر للناس-
- الاتحاد الوطني لنقابات العمال استغرب الهجمة على العمال الفلس ...
- كلية الحقوق أعلنت عن بدء استقبال طلبات الاشتراك في امتحانات ...


المزيد.....

- جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودور الحزب الشيوعي اللبناني ... / محمد الخويلدي
- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الثورة الكوبية؟ / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية البلدان العربية في فترة حرب اكتوبر ... / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - بدر الدين شنن - صانعو السياسة .. والحرية .. والتاريخ الجدد