أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اكرم مهدي النشمي - الطائفيه والدين














المزيد.....

الطائفيه والدين


اكرم مهدي النشمي

الحوار المتمدن-العدد: 4013 - 2013 / 2 / 24 - 10:01
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مره اخرى ومرات قادمه سوف نكتب عنها و لن نتوقف عند نقطه (نهائيه) وهي ان الطائفيه ليست صفه خبيثه يتمتع بها بعض من البشر دون سواهم او انهم يولدون وحاملين خلايا الطائفيه الخبيثه بين ثنايا قلوبهم ,انها نوع من الثقافه الدينيه المتعاليه والتي تتشبع بها السلوكيه البشريه من خلال الثقافه الدينيه المتوارثه ان الطائفيه هي تصرف حاقد متخلف وجاهل والتي من المفترض ان لاتتمثل بالسلوكيه البشريه , ان الثقافه الدينيه العنصريه هي اسلوب تقليدي متوارث ومستند على ادبيات الكتب المقدسه و له نظره متعاليه للاخرين وبدون شرح السبب في مانزل من تعليمات مقدسه حسب مايقال ومتواث سلبي تاريخي متراكم ومتعالي فارغ المضمون والقيمه وليس له مايبرره, له نظره عدائيه وسلبيه لتقييم البشر وتسفيلهم وتسقيطهم ليس لشئ ولكن لتاثيرات دينيه ودنيويه والتي يتم تقسم البشر على اساس الدين والقوميه وان بعض الاصناف المتوارثه منهم ارفع قيمه عند الله من غيرهم وهو عباره عن تثبيت الجهل وتراكمه وجعله عباره عن كومه من الاسس الفارغه والغير قابله للتعديل او النقاش والتي لاتعطيك السبب ولكن تطلب منك الاقتناع الاعمى او لها دافع اقتصادي اناني وهو طريق التسلق على ظهور قسم من التصنيفات البشريه التي تختلف بالعقيده والايمان وسحب حقها من خلال تسقيطها ,انه اسلوب جاهل وحاقد وغير عادل والذي بنيت عليه الطائفيه والذي جعل الجنس البشري طبقات مصنفه في كتب الله التي نزل بها على الامم, ومن هذا الكلام نرى ان الله هو العامل الذي بنى الطائفيه وشجعها بعد ان جزأ البشر الى ملل ونحل وجعل كل واحد منهم احسن من غيره في الكتب المنزله,هذا اذا فرضنا بان الله قد انزل كتبه ومامدون به صحيحا وهي ارادته وكلامه واسلوبه ,ولكن كيف لله ان يكون متناقض وخالق الفتنه والمشاكل ومشجع على الطائفه والفرقه وان الانسان عنده لعبه يلهو بها ويجعل منها درنات سرطانيه حاقده؟ وماهي الغايه؟ وكيف للبشريه ان تتخلص منها خاصه وانها ثبتت بكتب مقدسه وان التلاعب بها يؤدي الى حز الرؤوس واسقاطها.
ان المؤتمرات والصولات وثرثره الكلام حول حوار الاديان والتعايش السلمي والحصاري بين البشر ماهو الا عباره عن تباهي من على خشبه المسرح العالمي من قبل اصحاب العمائم الملونه والذين ظاهريا يدعون الانسانيه والتعايش السلمي والمساواه وباطنهم ومايضمرونه لبقيه البشر من الاديان الاخرى الا الموت والهلاك او ان يكونوا جميعا تحت اسم دينهم لانهم شعب الله المختار او ان نبيهم اشرف خلق الله او انهم اتباع دين ابن الله وغيرهم لاشئ لانهم وكتبهم ليس اكثر من ملل كفر وزندقه .
ان الطائفيه ستبقى وتعشعش في قلوب المؤمنين الان ولاجل غير باين الا ان ياتي الله ويغير كتبه المقدسه بنفسه وليس عن طريق مراسل او نبي من عنده لان ربما يكون احدهم دجال ولاينقل الكلام مثل ماأؤتمن عليه ...ان الطائفيه مستمره طالما بقى الدين هو المتنفذ والمسيطر والمسير لكثير من عقول الناس او الى ان يحجم الدين ويبعد عن السياسه ويتم حجزه في الجوامع والكنائس والاديره ولايخرج منها ابدا الا لنشر الوعي الانساني لاغيره ويبعد عن مؤسسات الدوله الثقافيه والاجتماعيه لان حروج الدين الى الشارع معناه التشجيع على الطائفيه والفرقه وعامل لنشر الافكار السلفيه والمتخلفه
اكرم النشمي





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,322,441,846
- الطائفيه والمطالبه بالغاء اسبابها
- ديمقراطيه العراق
- حمامات عامه
- نفاق الاحزاب القوميه والدينيه
- نظره الى موقفين مصر والعراق
- الصابئه المندائيين الاشراف منهم والبعثيين
- الدين ومصالح رجال الدين
- الحياد والانتهازيه
- الانسان هو راس مال العلم والدين
- المالكي وعصا المله
- احاسيس
- الصراع والدين والتقدميه
- غشاء البكاره وعمامه المؤمن
- المراه العربيه والتغيير
- الدين والحريه
- الحجاب والنقاب
- العربنجيه من السياسين
- اوهام وافعال
- حقيقه ام وهم
- الطائفيه في عقول الطائفيين


المزيد.....




- الانتخابات الرئاسية الأوكرانية: زيلينسكي يتعهد بـ-كسر النظام ...
- دبلوماسي فرنسي يشبه ترامب بلويس الرابع عشر
- النيابة العامة السودانية تحقق مع البشير في غسل الأموال
- بعد بومبيو كوريا الشمالية تنتقد بولتون وتصف دعوته لتخليها عن ...
- طرابلس مستاءه من اتصال ترامب بحفتر وصمت المجتمع الدولي
- النيابة العامة السودانية تحقق مع البشير في غسل الأموال
- بعد بومبيو كوريا الشمالية تنتقد بولتون وتصف دعوته لتخليها عن ...
- طرابلس مستاءه من اتصال ترامب بحفتر وصمت المجتمع الدولي
- تكيّس المبايض.. أعراض تنذر بضعف الخصوبة والعقم
- طعام حلال.. معاناة المسلمين بحثا عن منتجات بضعف الثمن


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - اكرم مهدي النشمي - الطائفيه والدين