أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - هشام آدم - شرح وتبسيط لنظرية التطوّر















المزيد.....


شرح وتبسيط لنظرية التطوّر


هشام آدم
الحوار المتمدن-العدد: 4012 - 2013 / 2 / 23 - 04:03
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


أربع نظريات علمية غيّرت نظرتنا لأنفسنا وللعالم من حولنا، وبشكل جذري، وكان لها أثر كبير جدًا، في إعادة النظر فيما لدينا من معلومات حول العالم، وجعلتنا نتخلى عن غرورنا الزائف، ونكتسب بعضًا من التواضع، ونفهم أنَّنا متوحدين مع هذا الكون، ومرتبطين بما حولنا من كائنات وقوانين، ومتأثرين بها بشكل مباشر، وهذه النظريات العلمية الأربع تم اعتبارها ثورات علمية حقيقة، ذات نتائج فلسفية مذهلة وعميقة الدلالات:
(1) نظرية كوبرنيكوس
(2) نظرية أينشتاين النسبية
(3) نظرية التحليل النفسي لفرويد
(4) نظرية التطوّر الداروينية

النظرية الأولى؛ وهي نسبةً إلى نيكولاس كوبرنيكوس Nicolaus Copernicus (1473–1543) وتتلخص النظرية ببساطة في معرفتنا الحالية بحقيقة دوران الأرض حول الشمس كأيّ جرم عادي، وكانت هذه النظرية ثورة حقيقية في ذلك الوقت عمَّا كان معلومًا بالضرورة فيما كان يُعرف بتعاليم بطليموس عن مركزية الأرض ودوران القمر والشمس حول الأرض، ولولا جهود هذا العالم وآخرين أتوا من بعده ربما كُنَّا حتى الآن نذوب في وهم مركزية الأرض وأنَّها لا تدور، وأنَّ الشمس والقمر هما من يدوران حول الأرض محدثين بذلك تعاقب الليل والنهار. هذه النظرية أصبحت الآن من الحقائق البديهية، ولم يعد هنالك مجالٌ للتشكيك فيها بعد عشرات الآلاف من الدراسات والأبحاث العلمية، وصور الأقمار الصناعية، والرحلات الفضائية أنَّ الأرض كروية، وأنَّ لها دورتها الخاصة حول محورها، وهو ما يُحدث الليل والنهار، ودورةٌ أخرى حول الشمس، وهو ما ينتج عنه تعاقب الفصول الأربع.

النظرية الثانية؛ يعود الفضل فيها إلى مكتشفها وصائغها ألبريت أينشتاين Albert Einstein‏‏ (1879–1955)، وتعتبر دليلًا على عبقرية العقل البشري، وهي نظرية قامت في أساسها على تعديل لبعض مفاهيم ميكانيكا نيوتن، وأحدثت ثورة حقيقية في فهمنا للزمن والحركة وطبيعة الضوء، وفسَّرت العلاقة بين الزمان والمكان باعتبارهما كلًا لا يتجزأ بعد أن كان يتم التعامل معهما على أساس أنهما مفهومان منفصلان، كذلك ساهمت النظرية في فك الغموض بين الطاقة والمادة، واعتبارهما وجهان لعملة واحدة. وتتكوّن النظرية من جزأين: النسبية العامة وهي تعتبر توسيعًا لمفهوم قانون الجذب لنيوتن ووصف للعلاقة بين الزمان والمكان والطاقة، والنسبية الخاصة وهي النظرية التي قدّمت تفسيرًا علميًا للظاهرة الكهرومغناطيسية وظاهرة الضوء على وجه خاص.

النظرية الثالثة؛ يعود الفضل فيها إلى عالم النفس النمساوي سيجوند فرويد Sigmund Freud (1856-1939)، ولقد أحدثت نظرية التحليل النفسي ثورة كبيرة في معرفتنا لأنفسنا ودوافعنا بشكل أكثر عمقًا، ويُعتبر فرويد أول طبيب نفسي يستخدم أسلوب المعالجة الإكلينيكية للمرضى النفسييين، وقد أثبت أنَّ الكبت في أساسه ينشأ من صراع بين قوتين (الوعي- الشعور) و (اللاوعي-اللاشعور) وقد أسهم اكتشافه للاوعي كقوى نفسية في تفسير كثير من الظواهر النفسية، وساهم في إيجاد مفاتيح علمية للأحلام، التي كان يُعتقد أنَّ السعيدة منها هي من الإله، والمزعجة منها هي من الشيطان أو الأرواح الشريرة، ولفرويد العديد من الإسهامات الهامة التي كشفت عن كثير من الظواهر النفسية التي لم يكن يُعرف لها تفسير علمي واضح.

النظرية الرابعة، وهي التي نحن بصدد تناولها بالشرح في هذا المقال، وهي نظرية التطوّر لمكتشفها تشارلز داروين Charles Darwin (1809-1882)، وهي كمثيلاتها، من النظريات الثلاثة الأخرى، أحدثت ثورة معرفية كبيرة، في سبيل تعريفنا بأنفسنا وموقعنا من هذا العالم. وكبقية النظريات الثلاث فقد كانت لها نتائج فلسفية مُربكة وعميقة للغاية. وللأسف الشديد فإنَّ النظرية خضعت للتشويه المُتعمّد من قبل الميديا العربية، وكثير من رجالات الدين، وواجهت صعوبات كبيرة جدًا في تصديقها، لأنَّها ببساطة تعزف، ببراعة، على وتر بالغ الحساسية، فهي من ناحية تعارض مسألة عقدية في المقام الأول متعلقة بنظرية الخلق المُستقل والمُباشر والتي تقول بها الأديان الإبراهيمية الثلاثة: (اليهودية – المسيحية – الإسلام)، ومن جانب آخر فإنَّها تنسف غرورنا البشري والذي يجعلنا نعتقد أنَّنا كائنات مميّزة ومستقلة عن بقية الكائنات الحيّة. ورغم أنَّ النظرية ظهرت إلى الوجود قبل أكثر من 175 عامًا تقريبًا؛ إلا أنَّ الكثيرين في عالمنا العربي والإسلامي يجهلون عن النظرية وأُسسها، بل لا يعرفون عنها إلا من خلال ما يُثار عنها في الميديا بصورة مشوهَّة، فما إن تسأل أحدهم عن نظرية التطوّر، حتى يمز شفتيه في استياء وسخرية قائلًا: "تقصد تلك السخافات التي تقول بأنَّ أصل الإنسان هو قرد!" حتى أصبح هذا المفهوم شعبيًا وسائدًا لدى الكثيرين، ومن هنا جاءت أهمية شرح النظرية وتوضيحها، لأنَّها لم تعد نظرية علمية فحسب؛ بل أصبحت حقيقة علمية ثابتة وراسخة، ومن المؤسف ألا نعرف عنها إلا ما يُراد لنا أن نعرفه عنها.

في هذا المقال؛ سوف أحاول توضيح النظرية بشيء من التبسيط بعيدًا عن المصطلحات العلمية والبيولوجية المُعقدة، والتي ربما كانت أحد أسباب جهل الكثيرين بالنظرية. ولكن قبل أن أبدأ بشرح النظرية علينا أولًا أن نفهم حقيقتين متعلقتين بهذه النظرية، وهما: (1) أنَّ التطوّر كمفهوم بيولوجي قد أصبح حقيقة علمية، مثلها مثل حقيقة دوران الأرض حول الشمس تمامًا، وهذا منذ البيان(*) الذي أصدرته الهيئة الأمريكية لتقدّم العلوم The American Association for the Advancement of Science والتي تعرف اختصارًا بـ(AAAS) في شهر شباط/فبراير 2006 تحت عنوان (Statement on the Teaching of Evolution) بيان حول تدريس التطوّر، جاء فيه ما يلي: " Evolution is one of the most robust and widely accepted principles of modern science. It is the foundation for research in a wide array of scientific fields and, accordingly, a core element in science education. The AAAS Board of Directors is deeply concerned, therefore, about legislation and policies recently introduced in a number of states and localities that would undermine the teaching of evolution and deprive students of the education they need to be informed and productive citizens in an increasingly technological, global community. Although their language and strategy differ, all of these proposals, if passed, would weaken science education. The AAAS Board of Directors strongly opposes these attacks on the integrity of science and science education. They threaten not just the teaching of evolution, but students’ understanding of the biological, physical, and geological sciences."(انتهى الاقتباس – المصدر: aaas.org) وترجمة ذلك: "يُعتبر التطوّر أكثر المبادئ رسوخًا وقبولًا في العلم الحديث، فهو أساس في العديد من البحوث العلمية في مجالات واسعة، وبالتالي، فهو يعتبر عنصرًا جوهريًا في التعليم العلمي؛ وعليه فإنَّ مجلس الهيئة الأمريكية لتقدّم العلوم يُعرب عن قلقه البالغ إزاء التشريعات والسياسات التي أُدخلت مؤخرًا في عدد من الدول، والتي من شأنها أن تعمل على تقويض تدريس التطوّر، وبالتالي حرمان الطلاب من التعليم الذي يحتاجونه في سبيل أن يكونوا مواطنين واعين ومفيدين في مجتمع يشهد تناميًا تكنولوجيًا مطردًا، وعلى الرغم من اختلاف اللغة والاستراتيجيات الرامية لمنع تدريس التطوّر؛ فإنَّه لو تم تمرير هذه السياسات المقترحة؛ فسوف تعمل على إضعاف التعليم العلمي. ومجلس الهيئة الأمريكية لتقدّم العلوم يُعارض بشدّة هذه الاعتداءات التي تستهدف الأمانة العلمية والتعليم العلمي؛ إذ أنَّها لا تهدد تدريس التطوّر فحسب؛ بل تعمل على تغييب الطلاب في مجال الأحياء والفيزياء والجيولوجيا."(انتهت الترجمة)

(2) الأمر الآخر الذي يجب التنويه إليه قبل شرح نظرية التطوّر، هو أنَّ العلم لا يهدف في أساسه إلا لمعرفة الحقيقة المحضة، بصرف النظر عن التبعات الفلسفية لهذه البحوث العلمية، فهو لا يهدف في أساسه إلى محاربة أيّ ديانة، أو التحيّز لأيّ فكرة على حساب فكرة أخرى، وهو الأمر الذي قد يعتقده البعض، فيفهم من سعي العلماء الحثيث هذا محاولات إلحادية تسعى فقط لإثبات خطأ الأديان وتصوّراتها عن الكون وفرضية الخالق، وإن كان ذلك مما يُمكن اعتباره أحد النتائج الفلسفية للعلوم والأبحاث العلمية في هذا الصدد، ولكن لا علاقة للعلوم بإثبات أو نفي أيّ فرضية لاهوتية، فالعلم يُناقش فقط الفرضيات العلمية، ويترك اللاهوت لعلماء اللاهوت ورجال الدين، وهذا الفهم مهم جدًا حتى نتمكن من احترام العلم والعلماء والنتائج التي يتوصلون إليها في بحثهم العلمي الجاد والرصين.

نأتي الآن إلى شرح النظرية باختصار شديد، فالنظرية قائمة على مبدأين أساسيين: (1) التطوّر Evolution (2) الانتخاب الطبيعي Natural Selection ولا يُمكن فهم النظرية إلا باستصحاب هذين المبدأين مُجتمعين، والتطوّر كمفهوم يعني ببساطة شديدة: "اكتساب الكائن الحيّ سمةً جديدةً تساعده على البقاء"، والانتخاب الطبيعي يعني ببساطة شديدة: "أنَّ الكائنات التي تمتلك سمات تؤهلها للبقاء سوف تبقى، بينما تفنى تلك التي لا تحمل سمات تساعدها على ذلك." ولتوضيح الأمر، فإنَّه يحلو لنا كثيرًا أن نضرب مثالًا شائعًا يُمكن التثبت منه في المعمل، فلو أخذنا مثلًا عينة بكتيرية مكوّنة من 100 خلية بكتيرية من نفس النوع. وإذا افترضنا أنََّ فردًا واحدًا من هذه المجموعة (خلية بكتيرية واحدة) حدثت لها طفرة جينية ساعدتها على اكتساب مقاومة ما، فإنَّ هذه السمة سوف تكون بلا فائدة تذكر طالما أنَّ المجموعة بأكملها لم تتعرّض لأيَّ مُهدد خارجي يختبر مدى فاعلية تلك السمة الجديدة. فإذا قمنا مثلًا بتعريض المجموعة لمُضاد حيوي ما، وكان الحظ حليف تلك الخلية البكتيرية؛ بحيث أنَّ السمة الجديدة التي اكتسبها تعمل على إكساب الخلية مناعة ضد هذا النوع بالتحديد من المُضادات الحيوية، فإننا سوف نلاحظ أنَّ هذه الخلية سوف لن تتأثر بالمُضاد الحيوي، بينما سوف تبدأ بقية المجموعة بالموت خليةً بعد أخرى، في الوقت الذي سوف تعمل فيه الخلية الوحيدة المقاومة على نقل سماتها الجينية الجديدة إلى الأجيال الجديدة من الخلايا بواسطة الانقسام، ومع مرور فترة قليلة فإنَّ الخلايا البكتيرية والتي لا تمتلك تلك السمة، وكانت في فترة ما هي الغالبية، سوف تبدأ بالانقراض تدريجيًا، بينما سوف تبقى الخلايا الجديدة لأنَّها ببساطة تمتلك الآن سمة تزيد من مقاومتها، وتحملها على البقاء.

هذا المثال يوضح ببساطة مفهوم التطوّر والانتخاب الطبيعي معًا، مع ملاحظة أنَّ التطوّر لا يكون إلا في المجموعة، وليس في الفرد. لأنَّ الخلية البكتيرية لو لم تنجح في نقل هذه السمة الجديدة إلى الأجيال التالية، فسوف لن تكون تلك الأجيال الجديدة قادرة على البقاء، لأنَّها لن تكون حاملة لذلك الجين الجديد المُقاوم للمُضاد الحيوي، إذن؛ فقدرة الخلية على نقل هذه السمة الجديدة إلى الأجيال التالية هو شرط أساسي ومهم لحدوث التطوّر. ويجب علينا ملاحظة أمر آخر، فتلك السمة التي اكتسبتها الخلية البكتيرية كانت بلا فائدة قبل تعريض العينة البكتيرية للمضاد الحيوي، ولو افترضنا أنَّ السمة التي اكتسبتها الخلية البكتيرية كانت سمة لا تملك مقاومة هذا النوع من المُضادات الحيوية، ففبساطة سوف لن تكون هذه السمة مفيدة بالنسبة إليها، وفي النهاية فإنَّ هذه الخلية سوف تلقى حتفها كبقية زميلاتها الأخريات. وهذا مبدأ أساسي، لأنَّ الطفرات الجينية ليست بالضرورة طفرات مفيدة. هذا المثال يُوضح ما يُسمى بالتطوّر على مستوى الميكرو MicroEvolution وهو مستوى يُمكن ملاحظته بسهولة في المعامل على الكائنات المجهرية والفايروسات والحشرات التي تكون دورتها الحياتية قصيرة، ولكن هذه العملية بنفس الطريقة تتم في الكائنات الأكثر تعقيدًا، وتسمى MacroEvolution ولكنها تتطلب وقتًا أطول، لأنَّ دورتها الحياتية أطول، وملاحظة هذه التغيّرات قد يتطلب آلاف أو ملايين السنوات. إذن؛ فكيف يُمكن أن نكتشف حدوث التطوّر، وحدوث هذه التغيّرات؟

هنالك إجابتان على هذا السؤال: (1) الإجابة الأولى هي أن تمتلك عمرًا طويلًا كفايةً حتى تتمكن من ملاحظة هذه التغيّرات، وهذا أمر أشبه بالمستحيل، لأنَّ هذه التغيّرات في الأنواع قد تتطلّب ملايين السنوات، بمزيد من تراكمات الطفرات الجينية، غير أنَّه لم يكن مستحيلًا على الإطلاق، فهنالك نوع من السحالي الجدرانية، وهي سحالي Podarcis Sicula(**) التي تطوّرت بصورة مذهلة، وفي فترة زمنية وجيزة، لم تتعد 37 سنة تقريبًا، وتعود القصة إلى أنَّ مجموعة من العلماء قاموا بجلب خمسة أزواج من هذه السحالي من موطنها الأصلي ليُجروا عليها بعض التجارب. هذه السحالي هي في الأساس سحالي لحومية تتغذى على الحشرات، ومع اندلاع الحرب في تلك الجزيرة هرب العلماء طلبًا للأمان تاركين وراءهم تلك السحالي؛ التي أخذت بالانتشار على الجزيرة الجديدة، والتي لم يكن غذاؤها متوفرًا فيها، وعوضًا عن ذلك كانت الجزيرة تزخر بتنوّع هائل من الحيوات النباتية. بعد انقضاء الحرب وعودة العلماء إلى الجزيرة اكتشفوا أنَّ هذه السحالي غيّرت نمط غذائها، وأصبحت سحالي نباتية، وهذا التغيّر في نمط الغذاء صاحبه، كذلك، تغيّرات بيولوجية على مستوى جهازها الهظمي، وتغييرات تشريحية على مستوى الجمجمة؛ بل إنَّ سلوكها الاجتماعي تغيّر كذلك، فتوفر الغذاء على هذه الجزيرة ساعدها في التقليل من عدوانيتها التي كانت تشتهر بها في موطنها الأصلي؛ حيث كان الصراع على أشده للظفر بوجبة عزيزة. فإن لم تكن من المُعمّرين، ولم تكن من المحظوظين الذين قد يقفون على تطوّر سريع نسبيًا كتطوّر سحالي Podarcis Sicula، فلن يكون أمامك إلا الإجابة الثانية: (2) السجل الأحفوري Fossil Record وهي الطريقة المتوفرة اليوم وبغزارة متناهية. والسجل الأحفوري هو عبارة عن بقايا المتحجرات التي يتم العثور عليها لأنواع منقرضة على الطبقات الصخرية، وهو يوفّر معلومات مهمة للغاية عن نمط حياة الأنواع وكيفية تطوّرها، ويُمكنك اعتبار السجل الأحفوري كألبوم صور قديم لأسلاف الأنواع الموجودة الآن، ويعتمد العلماء على هذا السجل لدراسة التغيّرات التي طرأت على الأنواع. وهنالك مئات الآلاف من الأحفوريات التي تثبت حدوث التطوّر بين الأنواع، ومن ضمنها الإنسان، بالإضافة إلى وجود بعض الأحفوريات الحيّة الموجودة اليوم، وذلك كخنزير الأرض أو ما يُعرف شعبيًا بآكل النمل (Aardvark) وهو حيوان مُصنف علميًا على أنَّه من الثديات، ولكنه في الوقت ذاته يبيض كالزواحف، فهو يقع تمامًا في المنطقة الوسطى بين الزواحف والثديات. وفي فترةٍ ما كان السجل الأحفوري من أهم وأقوى أدلة التطوّر إلا أنَّه الآن يعتبر دليلًا ثانويًا أمام دليل أقوى بكثير، والمتمثل في علم الأحياء الجزيئية Molecular biology وهو العلم الذي يدرس العلاقات التبادلية بين الأنظمة الخلوية (من الخلية) كالحمض النووي DNA والحمض الريبي RNA وكل ما يختص بالخلية وعملياتها الحيوية، ويحلو للكثيرين وصفه بأنَّه علم الجينات. فهذا العلم يُعتبر من أهم وأقوى أدلة التطوّر على الإطلاق.

وربما قد يطرح أحدنا سؤالًا مباشرًا: "لماذا إذن لم تتطوّر القردة الحالية إلى إنسان؟" وهو سؤال يطرحه الكثيرون، وللأسف فهو يُعتبر تمامًا عن عدم الإلمام الجيّد بماهية التطوّر، فهؤلاء لا يرون التطوّر إلا أنًّه سلم تدرجي يقبع الإنسان في أعلاه، في حين أنَّ التطور لا يأخذ هذا النحو؛ بل إنَّه تفرعي وليس سُلَّمي، فقط حاول أن تتخيّل شجرة، يخرج من جذعها فرع، وفرع آخر تمامًا، ومن كل فرع يتفرّع فرع آخر وهكذا، فهكذا هي شجرة الحياة أو شجرة التطوّر، حيث أنَّه لا يُمكن لأيّ فرع أن يكون الفرع الآخر في أيِّ وقتٍ من الأوقات، فإنَّ القردة لن تكون إنسانًا في أيّ وقت، ولا أيّ كان سوف يكون الكائن الآخر كذلك.

وقد يطرح أحدنا سؤالًا: "إذا كان التطوّر بهذه البساطة، فما هو سبب هذا الجدل الدائر الآن؟" والحقيقة أنَّه سؤال له وجاهته المعلومة، وهنالك طريقتان للإجابة على هذا السؤال، ويعتمد ذلك على نوع الجدل المقصود أصلًا، فإذا كان الجدل المقصود هو الجدل المثار في أجهز إعلامنا العربية والإسلامية وعلى الإنترنت، فهو جدل لا أساس له من الصحة، ولا يُعتبر جدلًا علميًا في أساسه، لأنَّه قائم على دوافع دينية ونفسية، فغالبية الذين يرفضون نظرية التطوّر، إنما يفعلون ذلك لأنَّ النظرية تتناقض وبصورة واضحة مع ما جاء في كتبهم المُقدَّسة، والتي تظهر الإنسان وكأنَّه كائن مُدلل مِن قِبل الإله، وأنَّه "مخلوق" على صورة الإله، وما إلى ذلك، أو يرفضون الاعتراف بالنظرية لأنَّها ببساطة تهز عرش الإنسان ككائن مُسيطر ومُفضَّل على بقئة الكائنات، ويهز الاعتقاد القديم بأنَّ الإنسان هو أفضل هذه الكائنات، والنظرية ببساطة شديدة، تقول لنا: إننا لسنا مختلفين ومميزين عن بقية الكائنات، وإن كُنَّا متمايزين عنها، وهذا التمايز هو سمة كل الكائنات الحيّة، فكل كائن حي متمايز عن بقية الكائنات، ولكن ليس هنالك سبب واحد يجعل الإنسان أو أيّ كائن آخر هو أفضل وأكثر تميّزًا من بقية الكائنات الحيّة، وعلى العموم فإنَّ التصنيف العلمي للإنسان يُظهر أننا لسنا سوى "حيوانات" لها ميزات كما لبقية الحيوانات ميزات خاصة بها. وعلى أيَّة حال فإنَّ بابا الفاتيكان بوس بايوس الثاني عشر Paus Pius XII قد أقرّ بنظرية التطوّر في العام 1950 وجاء كذلك في العام 1996 بابا الفاتيكان جوهانس بولوس الثاني Johanes Paulus II وأكد هذا الإقرار، وهو ليس بمستغربًا على الكنيسة التي قدَّمتَ اعتذارًا من قبل عن محاكم التفتيش وعن محاكمة جاليليو وعن إعدام المُراهقة الثورية جان دارك Jeanne d’Arc (1412-1431) حرقًا وهي حيّة، وربما نأمل في أن تُقدّم أيَّ جهة إسلامية مُعتبرة اعتذارات مماثلة عن جرائم التاريخ الإسلامي، واعترافًا شجاعًا بالنظرية كذلك.

أمَّا إذا كان المقصود بالجدل ذلك الجدل العلمي الدائر في الأوساط العلمية، فهو ببساطة لا يدور حول التطوّر نفسه، لأنَّه لا خلاف على حقيقة التطوّر، وإنما الجدل الآن منحصر حول "آلية" التطوّر، أي: "كيف يتم التطوّر؟" فبعض العلماء يرفضون أن تكون الآلية عشوائية؛ ويحاولون إثبات أنَّها تحدث بتدبير مُسبق وواعٍ، وهم من يُسمون بالتصميميين (Intelligent Design) أو حتى الخلقيين الجدد (neoCreationism) وهؤلاء أرثي لحالهم، حقيقةً، لأنَّه تم رفض أطروحاتهم جملةً وتفصيلًا مِن قِبل الأوساط العلمية على أنَّها ليست أطروحات علمية أصلًا، ولكنها امتداد للفرضيات الدينية التي لا مكان لها في البحث العلمي. الآن نعرف أنَّ آلية التطوّر هي عبر الطفرات الجينية العشوائية، لأنَّ الطفرة الجينية هي ببساطة، وبعيدًا عن التعقيدات العلمية: "خطأ في نسخ المعلومات الجينية من جيل إلى جيل آخر." ولا يُوجد سبب منطقي يجعلنا نقول إنَّ مصممًا ذكيًا قد يُخطئ، أو نبرر له خطأه لنقول: إنَّ خطأه كان مقصودًا؛ هذا كلام سخيف، ولا يحمل أيّ سند علمي يُمكن أن يؤازره.

نأتي إلى النقطة الأهم في كل هذا الموضوع، والذي أعتقد أنَّه لولاه لما تم رفض نظرية التطوّر، ولما لقي كل هذا السخط والتعنيف: "هل الإنسان أصله قرد فعلًا؟" هذه العبارة والتي نسمعها تتردد كثيرًا، هي عبارة تنم عن جهل فاضح بالنظرية، ولا يوجد عالم أحياء يقول بهذا الكلام، ولا حتى الدارونيون القدامى. ولكن النظرية تقول: "هنالك سلف مشترك Common Ancestor بين الإنسان والقرد." فماذا يعني هذا الكلام؟ السلف المُشترك هو كائن أو نوع مُنقرض تطوّر عنه فرعين أو أكثر من الأنواع، ولكن دون أن يُمكننا القول بأنَّهما متطابقان، فهذا السلف المُشترك، ليس بقرد، كما أنَّه ليس بإنسان كذلك، وكل الكائنات الحيَّة تتقاسم سلفًا مُشتركًا بطريقةٍ أو بأخرى. ولكن ما الذي جعلنا على صلة قرابة مع القردة بالذات؟ هنالك عدة مُؤشرات وأدلة على ذلك، فمثلًا هنالك تطابقات مذهلة بين الحمض النووي للإنسان والحمض النووي الخاص بالشمبانزي (أقرب الكائنات شبهًا جينيًا بالإنسان)، ويصل هذا التطابق إلى نسبة 98.5% وهي نسبة لا يُمكن الاستهانة بها على الإطلاق، كما أنَّنا نتقاسم مع الشبمانزي عدوى فايروسية ارتجاعية تعرف اختصارًا بـERV مختصرةً عن (Endogenous Retroviruses) فلدينا 16 فايروسًا ارتجاعيًا متطابقًا تمامًا في أماكنها من حمضنا النووي، والبحث جارٍ الآن عن هذا السلف المُشترك، في حين تم العثور عن حلقات تطورية تربطنا بذلك السلف المُشترك، وما أحفورة لوسي (Autstralopithecus Afarensis) وأحفورة آردي (Ardipithecus Ramidus) إلا حلقات في سلسلة تطوّرنا؛ علمًا بأنَّ رتبة الإنسانيات في عمومها انحدرت جميعها من سلف مُشترك يُعرف باسم (Sahelanthropuc Tchadensis) كان يعيش قبل 7 ملايين سنة تقريبًا، وتم اكتشافه في عام 2002

هذه هي نظرية التطوّر ببساطة وبدون تعقيد: رحلة للبحث عن الجذور والأصول؛ إنَّها أشبه برحلة أليكس هايلي Alex Haley (1921-1992) التي كانت تهدف للبحث عن أصوله وجذوره، وصاغها في شكل ملحمة روائية خالدة ومجيدة في روايته المشهورة (الجذور – Roots) ولكن بفارق جوهري وحيد، وهو أنَّ رحلة أليكسندر هايلي استمرت لاثنتي عشرة سنة، بينما بحثنا يزيد في عمقه إلى ملايين السنوات إلى الوراء، حيث لا شهود عيان غير الحجارة الصماء، وبقايا العظام التي لا تقوى على الكلام. وأختم مقالي هذا بمقولة أحبُ أن أرددها دائمًا: "لستُ قردًا، وجدَّي لم يكن قردًا، ولكن القردة أبناء عمومتي، وكل الكائنات أقاربي. هذا ما فعلته بنا الطبيعة الأم، ولكننا نظل نحبها بكل قسوتها، وشراستها، فلا أحد قادر على أن يكره أمَّه، مهما فعلت، ومهما قست عليه، فتظل هي الأم رغم كل شيء!"


-----------------------

(*) بالإمكان الاطلاع على نص بيان الهيئة الأمريكية لتقدّم العلوم على هذا الرابط:
http://www.aaas.org/news/releases/2006/pdf/0219boardstatement.pdf

(**) يُمكن قراءة المزيد عن قصة سحالي Podarcis Sicula على الرابط التالي:
http://www.sciencedaily.com/releases/2008/04/080417112433.htm





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- لا تناظروا المسلمين حتى ...
- العلم من وجهة النظر الدينية
- في الرد على د. عدنان إبراهيم - 3
- في الرد على د. عدنان إبراهيم - 2
- في الرد على د. عدنان إبراهيم - 1
- بين موت المسيح وقيامته
- تفسيرٌ غير مُقدَّس لنصٍ مُقدَّس
- تأملات في العقيدة المسيحية
- عن المسيحية والبالتوك - 6
- عن المسيحية والبالتوك - 5
- عن المسيحية والبالتوك - 4
- عن المسيحية والبالتوك - 3
- عن المسيحية والبالتوك - 2
- عن المسيحية والبالتوك - 1
- لماذا الله غير موجود؟
- في نقد شعار: الإسلام هو الحل
- المادية التاريخية للجنس – 3
- المادية التاريخية للجنس – 2
- المادية التاريخية للجنس - 1
- عنّ ما حدِّش حوَّش


المزيد.....




- المبادرة المصرية تطالب النيابة العامة بالطعن على حكم براءة ا ...
- بالفيديو..ثلاثة لصوص يسلبون رجلا في المسجد
- البطريركية الكلدانية تتهم خطيب جامع -ببث السم- والتحريض ضد ا ...
- تظاهرة في النجف تدعو المرجعية الدينية الى اصدار فتوى شرعية ض ...
- قرقاش: حزب الإصلاح اليمني فك ارتباطه بـ-الإخوان-
- بعد الاجتماعات العربية والإسلامية...القدس إلى أين؟
- إيقاف شخص في بطرسبورغ لتحضيره متفجرات للهجوم على -الكاتدرائي ...
- الكشف عن لغز عمره 500 عام في الفاتيكان
- المرجعية الدينية تشدد على حصر السلاح بيد الدولة ومحاربة جدية ...
- امتزاج الوان قاعة الواسطي تبعث الروح مجدداً في عرض مميز للأز ...


المزيد.....

- شاهد على بضعة أشهر من حكم ولى العهد السعودى:محمد بن سلمان ( ... / أحمد صبحى منصور
- الأوهام التلمودية تقود السياسة الدولية! / جواد البشيتي
- ( نشأة الدين الوهابى فى نجد وانتشاره فى مصر ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- الإرهاب ....... الأسباب ........ المظاهر .......... سبل التج ... / محمد الحنفي
- هل يوجد في الإسلام أوصياء على دينه ...؟ !!! / محمد الحنفي
- التوظيف الأيديولوجي للدعوة إلى تطبيق -الشريعة الإسلامية- ينا ... / محمد الحنفي
- الاجتهاد ... الديمقراطية ... أية علاقة ؟ / محمد الحنفي
- الإسلام و دموية المسلمين / محمد الحنفي
- http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=20090 / محمد الحنفي
- الاقتصاد الإسلامي بين الواقع والادعاء / محمد الحنفي


المزيد.....

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - هشام آدم - شرح وتبسيط لنظرية التطوّر