أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - جاسم المطير - حوار مع الرئيس جورج بوش الابن ..!














المزيد.....

حوار مع الرئيس جورج بوش الابن ..!


جاسم المطير

الحوار المتمدن-العدد: 3984 - 2013 / 1 / 26 - 17:24
المحور: كتابات ساخرة
    


مسامير جاسم المطير 1994
حوار مع الرئيس جورج بوش الابن ..!
أخيرا وافق الرئيس الأمريكي الأسبق على تلبية طلبي بمقابلته على أسلاك الموبايل. قدمتُ لسيادته هذا الطلب مباشرة بعد آخر زيارة له إلى بغداد قبل انسحاب القوات الأمريكية من العراق لكنه أبدى رغبته الليلة البارحة في إجراء الحوار التالي :
س: ما تقييمكم سيدي الرئيس لآخر زيارة إلى بغداد ..؟
ج: كانت آخر زيارة في غاية الأهمية إذ تمكنت من مقابلة عدد كبير من أطراف القوى السياسية المختلفة وقد استفدت من آرائهم في حل الأزمة المالية الأمريكية والعالمية وقد اجتمعت مع كل من المفكرين العراقيين الديمقراطيين الكبار من أمثال (جواد البزوني) و (حمزة الكرطاني ) و(مريم الريس) و(علي الشلاه) و(سلام الزوبعي) و(أسامة النجيفي) و ( إبراهيم الجعفري) و(جمال البطيخ) وغيرهم كثيرون.كان هؤلاء جميعا من حملة أفكار عظيمة بحجم العالم بأسره ..!
س: ما تقييمكم للواقع العراقي الحالي ..؟
ج: وجدنا أن أنتاج (الحليب البقري) في العراق قد ازداد بنسبة ملحوظة حسب خطط وزير التعليم العالي المفكر الكبير علي الأديب و مؤثرة تأثيراً بالغاً على التحول الديمقراطي السريع في الجامعات العراقية كلها ..!
س: ما هي أهداف زيارتكم الأخيرة إلى بغداد ..؟
ج: في الحقيقة أنها أمور بعيدة عن السياسة، منها رغبتي في مشاهدة آثار بابل وأور والثور المجنح باعتبارها، أهم أثار الحضارة في العالم، كما أنني حرصت في الزيارة على زيارة مكاتب (الوقف السني) و(الوقف الشيعي) للاستفادة من تجاربها في مكافحة الطائفية الأمريكية المنتشرة في كل أنحاء أمريكا ..!
س: كيف ترى الأوضاع الحالية التي يشهدها العراق..؟
ج: العديد من دول العالم يمر بمشكلات عديدة، لكن الملاحظ أن بلاد الرافدين هي البلاد الوحيدة في القرن الحادي و العشرين تتطور تطورا سريعا رغم وجود بعض المشكلات السياسية والاقتصادية والصحية والتعليمية والزراعية والصناعية والمائية والكهربائية وآلاف غيرها لكنني واثق كل الثقة أن هذه المشاكل ستزول في القرن القادم ..!
س: ماذا ستقدمون لحلفائكم القادة العراقيين لدعم التحول الديمقراطي؟
ج: نحن لا نتدخل ولا نتحكم في اختيارات الشعب العراقي الذي اختار قادته المستقلين بحرية تامة لكننا سوف لا نتردد عن تصدير (الهواء النقي) و(المياه النظيفة) إلى العاصمة بغداد من اجل توفير الراحة والاستجمام والإلهام الروحي لجميع سكان المنطقة الخضراء ..!
س: كيف يمكن تجاوز الأزمات السياسية المتعاقبة على العراق ..؟
ج: إننا ندعو الأصدقاء في الحكومة العراقية إلى ضرورة الاهتمام بالسياحة ، خاصة توفير كل وسائل السياحة إلى الوزراء والنواب وكبار القادة ليتوجهوا، كل أسبوع، إلى دول الجوار والدول الغربية كلها للاستمتاع بجميع مستلزمات الراحة لهم وتخليصهم من روائح النفايات المتكاثرة في شوارع بغداد التي شاهدتها بأم عيني وأبوها ..!
س: هل تحقق الهدف الذي سعيتم إليه من الزيارة؟
ج: نعم .. نعم لقد تحقق الهدف بشكل كبير بعد أن شاهدنا التحول الديمقراطي على أرض الواقع ..العراق يسير في الطريق الصحيح والدليل على ذلك هو إجماع القنوات العراقية الفضائية على عرض مسلسل (صبايا) الذي يحرّض على مساواة المرأة العراقية (خلف القانون) كي تأخذ مكانها في الطبخ والرقص والتسكع ..!
س: في ضوء ما دار في لقاءاتك مع القوى السياسية الإسلامية والشخصيات العراقية البارزة.. ماذا تتوقعون للربيع العراقي الذي حدث في 9 نيسان 2003 بعد مرور عشر سنوات .. ؟
ج: أنا واثق تمام الثقة أن العراق سيشهد خلال الذكرى الربيعية العاشرة توجهاً أساسياً من الحكومة القائدة نحو إشاعة (مبادئ حقوق الحيوان) في طول البلاد وعرضها بعد نجاح تجربة إشاعة (مبادئ حقوق الإنسان)..!
في نهاية اللقاء تمنى السيد الرئيس جورج بوش للشعب العراقي مزيدا من الأعمال الشاقة حتى لا يستنفذ موارده النفطية استنفاذا فاسداً وحتى لا تتسمم تربته الزراعية وحتى لا يتملح ماؤه في شط العرب وحتى لا تنقرض أنواعه الجلجامشية في وزارة الثقافة ..!
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
• قيطان الكلام:
• التجربة الأمريكانية تؤكد: سواء كانت المرأة خادمة أو حاملة شهادة دكتوراه أو متدربة في البيت الأبيض فأنها يمكن أن تسعد الرئيس بيل كلنتون..!
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بصرة لاهاي في 26 – 1 – 2013





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,726,843
- أفلام الرعب من أخراج الشيخ صباح الساعدي..!
- عالية نصيف لا تملك الحاسة السادسة ..!!
- اضطراب عصبي في مجلس النواب العراقي..!
- كوكب حمزة يبحث عن قيم الحرية
- شيء عن بدر شاكر السياب لم يكتمل بعد..
- ليس بالسياسة وحدها يحيا الإنسان ..!
- طبائع الفساد و الفاسدين
- أجمل ما في بلادنا حرية اللصوص..!
- تأبط شراً ..ّ وتأبطوا شراً .. !
- الأحلام والديمقراطية
- تمثلات الاستبداد والتوليتاريا في روايات جورج أورويل
- عن نظرية : خلي بالك من زوزو..!
- الله والديمقراطية
- هذا الفيلم لا يسيء إلا لمنتجيه..
- دولت رئيس الوزراء يعتذر لاتحاد الأدباء ..!
- يا اتحاد الأدباء: لقد وسِّد الحال لأهل الظلام فارتقبوا الساع ...
- مرة أخرى أمام القاضي السيد مدحت المحمود..
- الديمقراطية والطغيان
- الحاكم الظالم لا يخشى شعبا لا ينتفض..!
- عن الذي يضرط مرتين : واحدة قبل الأكل والثانية بعد الأكل ..! ...


المزيد.....




- بسبب الإتهامات المتبادلة بين الأغلبية والمعارضة .. دورة أكتو ...
- الوسط الفني والإعلامي اللبناني يشارك في الاحتجاجات ويهتف ضد ...
- فنانون شاركوا في المظاهرات اللبنانية... ماذا قالوا
- أول تعليق للفنان محمد رمضان بعد واقعة سحب رخصة طيار بسببه
- المغرب ينضم إلى الشبكة الدولية لهيئات مكافحة الفساد
- الفنانة اللبنانية نادين الراسي تنفجر غضبا في شوارع بيروت
- العربية: احتراق مبنى دار الأوبرا في وسط بيروت جراء الاشتباكا ...
- الشوباني يعلق أشغال دورة مجلس جهة درعة بسبب تجدد الخلافات
- الموت يفجع الفنان المصري أحمد مكي
- بالفيديو... لحظة سقوط الليدي غاغا عن المسرح


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - جاسم المطير - حوار مع الرئيس جورج بوش الابن ..!