أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم المطير - الله والديمقراطية














المزيد.....

الله والديمقراطية


جاسم المطير

الحوار المتمدن-العدد: 3858 - 2012 / 9 / 22 - 13:55
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



ارتبطت مبادئ حقوق الإنسان بعصر الثورة والنهضة بعد قيام الثورة الفرنسية عام 1887 لكن خطاب وواقع حقوق الإنسان ظلا نوعاً من أنواع الكفاح من اجل استرجاع شخصية الإنسان وكرامته وإنسانيته وحقوقه ووضعها في جوهر التاريخ الاجتماعي الإنساني كله، في زمن كان ولا يزال متميزا بالضياع والبلبلة والاضطراب، لأن خصوصية ممارسة الحكام لا تخلو من طبيعة ظالمة إن لم يخشوا الله والشعب والعدل.
ازداد عدد خصوم حقوق الإنسان إلى ابعد الحدود ،في كل زمان ومكان، ومنها بلاد الرافدين حيث مارس نظام صدام حسين خلال 35 عاما ارتدادا وتدميرا للإنسان وخروجاً واضحاً فاضحاً عن الطبيعة الإنسانية والثقافية والتاريخية التي جاء بها الإعلان العالمي عام 1949 والتي جاءت من قبل في جميع الإعلانات الربانية في التوراة والإنجيل والقرآن وفي الأحاديث النبوية بنصوص موسى وعيسى ومحمد وغيرهم من الأنبياء .
لكن رغم كل ذلك فأننا نجد اليوم في العراق وغير العراق من البلدان الإسلامية نوعاً جديدا من الخروج على كل القيم الإنسانية بأيادي وعقول مدّعي الورع والتدين من أمثال تنظيم القاعدة وفروعه ومؤيديه العلنيين والسريين ومن كل أنواع الطغاة الطائفيين، الذين يمارسون اضطهاد الإنسان والتجاوز على حقوقه الطبيعية بالمفخخات الإرهابية والمدرعات العسكرية وغيرها.
يتعرض الإنسان المعاصر لانتهاكات مختلفة لا حصر لها حيث المظالم والخطايا بازدياد. حتى صرنا نراها منطلقة من جوار قبر الرسول في مكة المكرمة مرورا بكل بلدان الشرق والغرب وصولا إلى جوار قبر الشهيد الحسين بن علي ابن أبي طالب. هؤلاء وحدهم يشجعون - بأخطائهم وخطاياهم وجرائمهم بحق شعوبهم والإنسانية - أفعال المتطرفين من أمثالهم بالعالم الغربي للإساءة إلى النبي محمد برسوم الكاريكاتير تارة وبأفلام السينما تارة أخرى .
كل انتهاك يقوم به الحاكم السلطان، من قادة أحزاب الإسلام السياسي ومن دعاته أو من ممثلي هذه الطائفة الإسلامية أو تلك، حتى من الذين ركبوا على ظهر الديمقراطية مبتهلين باسم الله بقصد اغتصاب السلطة لطائفتهم ولأنفسهم ولأغراضهم السادية إنما هم يسيئون إلى الله وهم لا يعلمون ، مثلما يسيئون بالوقت ذاته إلى الديمقراطية . في كل الثقافات والرسالات والقيم يظل الحاكم نفسه مسئولا أولا عن كل جريمة بحق الإنسان والإنسانية مهما كانت (رطانته) المذهبية عن الديمقراطية ومهما كانت رطانة ادعاءاته عن الله فهو بعيد غريب عن الله وعن الديمقراطية.
فرضية العدالة أن يكون الراعي مسئولا عن كل جريمة تطال حقوق الإنسان سواء كانت بأمر مباشر منه أو برضاه أو بغفلة منه لأن الجريمة عمل متجبر بكل المقاييس ليس على الإنسان المسكين حسب إنما على مكانة الله أولا وأخيرا. أي عدوان يقوم به جندي أو شرطي أو ضابط أو عريف ، بأمر مغلق أو مستغلق، على أي إنسان عراقي بريء ، فقيرا كان أو مثقفا مستنيرا مسالما، مهما توارت نصوص أسبابه في لجة عميقة من المبررات والمسوغات والادعاءات والأكاذيب، كما وقع الظلم يوم الثلاثاء الأسود ومئات من الثلاثاءات قبله في ساحة التحرير وفي البصرة والنجف والديوانية والناصرية وغيرها فأن رئيس الحكومة هو المسئول وفق معايير الأنظمة الديمقراطية وفهمها ،حتى وفق معايير الله سبحانه وتعالى، حيث انعم على أحزاب الإسلام السياسي بصفة خاصة وعلى البشرية بصفة عامة بدين ٍ يحفظ حقوق الإنسان يوم انزل فيه القران والى آخر يوم من أيام تشريع آياته ، حيث الحديث القدسي الشريف : يَا عِبَادِي، إِنِّي حَرَّمْتُ الظُّلْمَ عَلَى نَفْسِي، وَجَعَلْتُهُ بَيْنَكُمْ مُحَرَّمًا؛ فَلاَ تظلموا ..
الحاكم العراقي من أعلى الرتب حتى آخر جندي انكشاري حين يمارس أساليب الظلم والظلام بحق الشعب والعدوان على حقوق الإنسان ، الخاصة والعامة، فأنه لم يحترم لا نصوص الله في سماواته ولا تطبيقات الديمقراطية على المسالمين والمثقفين من المسيحيين والإسلام على أرضهم.
حقيقة لا مراء فيها أن الله بريء تماما مما يفعله الظالمون وان الله لا يغير ما بأنفسهم إلا حين يغيرونها هم ويتغيرون .
قال الشاعر العربي القديم كأنه يوجه شعره إلى الحاكم المعاصر:
ابدأ بنفسك فانهـِهـِا عن غيـّها فإذا انتهتْ عنهُ فأنت حكيمُ
كما قال حكيم قديم : عليك أن تبدأ بنفسك، إذا أردت الإصلاح، وأن تكفها عن الأذى والضلال، فإذا استقامت لك كنت حكيماً، وحق لك عندئذ أن تنهى الناس عن الضلال. لكن بعض السياسيين الذين يدّعون الحكمة نراهم يبدءون دائما بالقول أنهم مع الله وان الله معهم، والله مما يقولون بريء ..!






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هذا الفيلم لا يسيء إلا لمنتجيه..
- دولت رئيس الوزراء يعتذر لاتحاد الأدباء ..!
- يا اتحاد الأدباء: لقد وسِّد الحال لأهل الظلام فارتقبوا الساع ...
- مرة أخرى أمام القاضي السيد مدحت المحمود..
- الديمقراطية والطغيان
- الحاكم الظالم لا يخشى شعبا لا ينتفض..!
- عن الذي يضرط مرتين : واحدة قبل الأكل والثانية بعد الأكل ..! ...
- دجاجة نوري المالكي تبيض بيضة جديدة ..!
- المأساة العراقية مستمرة من دون بوسة غادة عبد الرزاق..!
- المتشائم يرى بغداد نصفها مظلم ونصفها زبالة ..!
- وزير التعليم العالي ينطلق في الحميس كالريح اليبيس..!
- الشباب العراقي والديمقراطية
- النواب الكورد يتحالفون مع الغباء والأغبياء ..!
- الرئيس نوري المالكي صاحب الفضل الشامل والعلم الكامل ..!
- عفية شعب..قصيدة لم يُعرف قائلها..!
- الميليشيا والأحزاب السياسية
- عن أكرم الناس في العراق الجديد..!
- ترشيح نائبة عراقية لجائزة نوبل ..!
- جواهريات صباح المندلاوي
- الثقة او سحب الثقة ممارسة ديمقراطية..


المزيد.....




- بيانات حصلت عليها CNN: قرابة 40% من مشاة البحرية الأمريكية ر ...
- رسالة من ولي العهد السعودي إلى الملك الأردني
- مصدر مطلع يؤكد وجود مختبرات بيولوجية أمريكية في أوكرانيا
- الكاظمي لأبو الغيط: العراق يدعم مبادرات إنهاء الصراع في اليم ...
- مقاتلة -ميغ - 35- تزوّد بعناصر الذكاء الاصطناعي
- سقوط 53 قتيلاً في معارك محتدمة قرب مدينة مأرب اليمنية
- فيديو: -هدوء نسبي- يخيم على أسواق بغداد قبل رمضان
- قرد يلعب بلعبة فيديو بالتخاطر مستخدماً شريحة في دماغه
- سد النهضة: إثيوبيا مصرة على تنفيذ عملية الملء الثانية لكنها ...
- قرد يلعب بلعبة فيديو بالتخاطر مستخدماً شريحة في دماغه


المزيد.....

- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جاسم المطير - الله والديمقراطية