أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عدلي جندي - الإسلام ..والسطّو..؟














المزيد.....

الإسلام ..والسطّو..؟


عدلي جندي

الحوار المتمدن-العدد: 3971 - 2013 / 1 / 13 - 17:30
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بداية ثورة 25 يناير المقبل في كل الأحوال سيان تمكنت من خلع حكم الأخوان ...!!!؟؟ أم هزت عروشهم ....علي الثوار وكل من يدعي الثورية أو الإنقاذ أن يساهم في ثورة عارمة بجهد جبار لا يتطلب مليونات إستعراضية في ميادين القاهرة الشهيرة ولا الشهادة أو الموت في سبيل نجاح هذة الثورة... بل وقود هذة الثورة إخلاص في العمل والتفاني للقضاء علي الجهل والأمية ثورة التنوير ...ثورة من أجل العزة والكرامة .,..ثورة حرية الإنسان المولود حرا ...ثورة من أجل أنسنة العدالة
...عدو عاقل خير من صديق جاهل ...
الجهل هو الفقر والذل والضياع ...الجهل هو العمي والإعاقة والعجز والحقد والكراهية ...الجهل هو البلطجة بإسم الدين والحكم بإسم شرع المجهول ...الجهل هو مقبرة الشعوب ...الجهل هو العودة لحياة صراع البداوة ...الجهل لا يشعر ولا يفكر ولا يتألم ..الجهل يقتل..
بديع المرشد العلم للأخوان المسلميين يدعو القوي الثورية للإحتفال بثورة 25 يناير التي أطاحت بمبارك منذ عامين ....
بعد أن قامت القوي الإسلامية الأخوانجية والسلفية من السطو علي الثورة المصرية رغم أنها صرحت في أكثر من مرة أنها مشاركة وليس مغالبة لها وكعادة الإيدولوجية الإسلامية تبدأ دائما مشاركة هموم الإنسان ومشاكله تدافع عن المظلوم وتتبني الدعاية في إخلاص و...ومن بعد أن تتمكن تصبح هذة القوي الدينية الإسلامية قوة غاشمة آمرة فارضة وحاكمة مطلقة برؤيتها فقط وليس لراحة أو حاجة الإنسان كما تدعي دائما ....
- التاريخ البعيد مع ذكرأمثلة بسيطة لاحقا ... وحتي السطو حديثا بطريق جماعات الإسلام السياسي علي مقدرات شعوب الثورات العربية تحت ذريعة الحكم بشرع الله رغما عن كون الثورات أندلعت تحمل شعارات من أجل الحرية والعدالة والخبز وليس من أجل تطبيق شرع الله أو تأسيس نواة دولة الخلافة الإسلامية وخلاف من أساليب السطو الإيدولوجي الإسلامي الشهير عبر التاريخ ...
بداية السطو الديني الإسلامي في جزيرة العرب لا نعرف تاريخ محدد له ولكن كتاب القرءان المتداول اليوم به ما يدل علي ويثبت حقيقة السطو المسلح من أجل إخضاع الشعوب تحت ذريعة الحكم بكلام كتاب الله ...
السطو الديني الإسلامي لم يكن سطوا مسلحا فقط بل تم سطو أدبي أيضا علي أفكار ومحتوي الكتب الدينية السابقة له ...
المؤمن بالله هل يقبل السطو علي أو سرقة أفكار غيره؟؟؟
لو كانت هناك مؤسسات تحمي وتدون المؤلفات وتمنع السرقات الأدبية في زمان السطو القرءاني علي أفكار كتب ديانة اليهودية والمسيحية لكان حوكم مؤلف القرءان بتهمة السطو الأدبي ولكان تمت مصادرة مؤلفاته ومنع تداولها في السوق
في القديم لم تتبع قوانيين حضارية تنظم وتحمي حرية الفكر وتدون المؤلفات بأرقام وتحت أسماء مؤلفيها ولذا علي الإنسان المتحضر أن يلتزم ولو أدبيا إحترام قانون حقوقي في تجريم كل كاتب أو مؤلف أو رسول يقوم بسرقة الفكرة وكتابتها مرة أخري بنفس المواصفات مع إضافة رؤية تناسب المكان كما ومؤلف القرءان في إضافاته عبادات وثنية كانت متبعة كالحج ورمي الجمرات وخلاف مما يلائم البيئة كي تتقبل السطو الأدبي في يسر أمثلة عن السطو الأدبي..
{وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَقَفَّيْنَا مِن بَعْدِهِ بِالرُّسُلِ وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ أَفَكُلَّمَا جَاءكُمْ رَسُولٌ ...
وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا (157) النساء... (مؤلف القرءان لا يهضم فكرة الأقانيم فيقول عن المسيح كلمة الله.. المؤيدة من الروح القدس.. الفكرة هي نفسها واحدة لا تختلف عنها في الأنجيل أوالقرءان)
إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَلَا تَقُولُوا ثَلَاثَةٌ انْتَهُوا خَيْرًا لَكُمْ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَهٌ وَاحِدٌ سُبْحَانَهُ أَنْ يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلًا (171) النساء... مزيد من معلومات عن السطو للكاتب ..
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=338272
عودة إلي السطو الإخوانجي الإسلامي السلفي علي مقدرات ثورة الشباب المصري المؤمن هو أيضا بالله ولكن لا يستسيغ إيدولوجيات السطو الأدبي أو المسلح الديني مهما كانت مسمياته علي بلده مصر وحكم شعبها ومهما إدعي أيضا الحاكم بأمره بديع الأخوانجي أنهم يدعون الثوار للإحتفال بثورتهم ...بأي صفة يدعو شيخ منسر لصوص الثورة شرفاء هذا البلد للإحتفال معه بالثورة في خلع مبارك وإبنه؟؟ هذا لينك يفضح ثورية بديع الأخوانجي
http://www.youtube.com/watch?v=RBg_PLjyoxA
السطو في تاريخ دين الإسلام السياسي علي مقدرات الشعوب وحكمها بالقهر لا نهاية له بدايته كانت في جزيرة العرب ولازالت حتي اليوم كوارثه تدمر دول تاريخية وحضارية كمصر والعراق وسوريا ولا نعرف متي تنضب آبار النفط حتي تعيش شعوب المنطقة بأسرها في هدوء ووفاق ودون أطماع السطو والقهر والعبودية بإسم دين من عند الله..
السؤال ....
هل كان يحدث أسوأ من حاضرنا الذي نعيشه اليوم لو هذا الدين كان من عند الشيطان ؟؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,512,737,778
- المسلم ..شاهد ما شافش حاجة ..
- كل عام وأنتم بخير ...يا عُبّاد الصليب...
- مصر اليوم ...الإله يتجسد....!!!!!!
- مصر ..إفلاس عقيدة ...؟
- مصر اليوم مسلمين دون إسلام والعكس؟؟
- جواسيس.. الله ..!!!
- كل سنة وأنت طيب يا رب ..
- مساجين ..الجنّة..
- سيدهم ..عيسي عليه السلام ..
- ..التديُن ..و التدنّي...
- قوة و سيطرة الإسلام حقيقة لا يمكن إنكارها ..
- الولاء... والبلاء.. والإنتماء ...
- رب الإسلام ..اليوم.. هارب من العدالة
- منفعة ... أو منافع الله..!!
- وأخيرا دستور إسلامي..
- شرع الله ..فاشية ..وإجرام ..
- المطاريد ...
- أشهد أن لا إله إلا الله وأن مرشد أخوان مصر عبده ورسوله ..!!
- يا أمة محمد إحترموا صمتُ الله..
- مرسي و ..أمس واليوم وغدا ..


المزيد.....




- كان الوريث المحتمل للقاعدة.. كيف كانت حياة حمزة بن لادن؟
- -ليست أكذوبة-... الحكومة السودانية تتحدث عن -دولة الإخوان ال ...
- تحالف المعارضة الماليزية يتعهد بحماية الملايو ومكانة الإسلام ...
- ترامب يؤكد مقتل حمزة بن لادن في عملية عسكرية
- بعد تسريبات صحفية.. ترامب يؤكد مقتل حمزة بن لادن نجل زعيم ال ...
- بعد تسريبات صحفية.. ترامب يؤكد مقتل حمزة بن لادن نجل زعيم ال ...
- الرئيس الأمريكي يؤكد مقتل ابن زعيم القاعدة السابق بن لادن
- ترمب يؤكد مقتل حمزة بن لادن على الحدود الأفغانية- الباكستاني ...
- ترامب يؤكد مقتل قيادي القاعدة حمزة بن لادن في عملية للجيش ال ...
- ترامب يؤكد مقتل حمزة بن لادن في عملية نفذتها الولايات المتحد ...


المزيد.....

- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي
- كتاب ( عدو الله / أعداء الله ) فى لمحة قرآنية وتاريخية / أحمد صبحى منصور
- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عدلي جندي - الإسلام ..والسطّو..؟