أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - سامي كاب - فلسفتي في نظرتي للمراة وادارة علاقتي معها














المزيد.....

فلسفتي في نظرتي للمراة وادارة علاقتي معها


سامي كاب

الحوار المتمدن-العدد: 3964 - 2013 / 1 / 6 - 02:38
المحور: المجتمع المدني
    


الحب فلسفة وتجربة وممارسة ووعي
******
حب خارج اطار الزوجية

حق طبيعي مشروع لكل من الزوجة والزوج
في اطار التفاهم المتبادل بين الزوجين وفي نطاق الحاجة الطبيعية الجسدية والعصبية والنفسية لكل منهما فان الامر طبيعي ولا عيب او حرج به وانما تجديد لحياة مشتركة بينهما وتحفيز لعواطف بردت بفعل الروتين اليومي المعيشي واثقال الحياة والمسؤوليات العائلية
كما وتعتبر ممارسة الحب خارج اطار الزوجية فلسفة حياتية من شأنها تجديد الدورة الدموية في جسد الشراكة بين الزوج وزوجته مما ينعكس ايجابيا في علاقتهما الاسرية فيتجدد تفكيرهم وفهمهم لبعضهم وللحياة وللمجتمع والبيئة المعيشية من حولهم مما يحسن وضعهم المعيشي ويقوي اواصر التفاهم والحب بينهما وتعم السعادة في بيتهم وتنعكس على اولادهم بالرفاه والهناء
هذا بالاضافة الى الفوائد الصحية من الناحية العصبية والجسدية والنفسية ومتعة الحياة والاقبال عليها
------------
عزيزي الرجل :
اذا وجدت المراة تضحك فشاركها الضحك
واذا وجدتها تبكي فشاركها البكاء
واياك ان تحلل موقفها عقلانيا لانها ستكرهك
هكذا تكسب قلبها وبعدها توضح لها رايك من خلال مشاعر الحب
-----------
اعشق المرأة التي تفيض بالانوثة
اعشق المراة التي تقدر معنى الرجولة وتحترم الرجل قبل ان تحبه وتعي نفسها وتفهم قدرها قبل ان تعي الرجل وتفهم قدره
احب تلك المراة الذكية وليست تلك المراة الغريزية الغبية المغناجة
احب المراة الراقية بتفكيرها وتكوينها الجسدي والنفسي والفكري
احب المراة العطوف المتسامحة المتواضعة البسيطة المحبة
احب المراة اللبقة المتحركة الفاعلة المقدامة الجريئة
احب المراة الطبيعية دونما تكلف او تصنع
احب المراة الانثى ذات المواصفات الطبيعية الاصيلة
-----------
مسكينة تلك الانثى
مسكينة تلك الانثى الانسانية التي تعيش في واقع اجتماعي حيث لا تملك القرار في التصرف بجسدها وطعامها ونومها ولباسها وسلوكها اليومي الاعتيادي وكلامها وتعبيرها عما يجول بخاطرها وما يتمخض عن تفكيرها
انها عبدة مستغلة فارغة من جوهرها الانساني الطبيعي
انها مجرد آلة من الدم واللحم مجيرة ومبرمجة لخدمة الآخر ( السيد الذكر ولي الامر )
انها ضحية ثقافة الاستعباد والاستغلال والتسلط
معا وسويا كل احرار الانسانية لاحقاق الحق للانثى الانسانية في كل مكان وزمان واعادة الاعتبار لها ومنحها حريتها واستقلالها وكرامتها
-----------
حبي للنساء

حبي من امراة ثانية يزيدني حبا للمراة الاولى ويكسبني خبرة ومعرفة بالحب اكثر لكي تتوطد علاقتي مع المحبوبة الاولى
وما الحب الا للحبيب الاولي
لا داعي للغيرة ايتها النساء
هذا هو طبع الرجل كلما ازدادت علاقته بالنساء كلما زاد حبه عمقا واخلاصا ووفاء لحبيبته وكلما اتسع قلبه وازداد كرما وعطاء
والحب للرجل هو الطاقة اللازمة لاكتمال شخصيته من قوة عقلية ونفسية وجسدية وطاقته بالحياة للعمل والانتاج والنجاح
امنحي الحرية للرجل ايتها المراة كي تنعمين بخيرات الرجل وبرجل مثالي يملأ قلبك وعقلك وجيبك ويضفي عليك السعادة والهناء والمتعة بالحياة ولكي تحصلي على حريتك ايضا بالمقابل
------------
عناصر اجتذابي وحبي وعشقي للنساء :
1- الشفتين المعبرتين عن الحب والهوى والغرام والنزوة الجنسية
2- الصدر المتشوق للاحتضان وممارسة الحب مع العشيق
3- بواطن الفخذين الملتهبتين المشتاقتين للقاء الذكر القادم لما بينهما
4- العيون الناعسة والجفون الذابلة
5- الشعر المتراخي على الوجنات والاكتاف والمسترسل على صفحات الصدر والواح الظهر
6- السيقان المترنحة المترددة الخطوات في حضرة المشتهى
7- الخصر المتمايل المغناج في حضور الحبيب
8- الارداف المتراقصة الرخوية في لحظة الرغبة في الجماع
9- الصوت الرخيم الحنون المعبر عن الاستسلام لصدر الحبيب
10- حركات الراس والعينين والايماءات والكلمات والغمزات والهمزات التي كلها تعبر عن القبول في ممارسة الحب مع من يعشقه الفؤاد ويهفو اليه القلب ويستحبه الوجدان





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,434,801
- مقتطفات فكرية من وحي الربيع العربي
- على الرجل مسؤولية اخلاقية لحفظ حقوق المراة الحياتية
- خلل تركيبي في اجسادهم وخلل برمجي في عقولهم
- المراة والرجل كيانان مختلفان في الخصائص لكنهما مكملان لبعضهم ...
- الوعي المجتمعي هو وعي الذات ثم المجتمع الانساني باسره
- نثريات عاطفية في الحب والعشق والنساء
- فلسطين الحضارة والانسان والسلام والمحبة
- مفهومي للحب وعلاقتي مع النساء وفلسفتي الذاتية
- العلاقة الطبيعية الحرة بين الرجل والمرأة هي اساس الحب
- الحب الاجتماعي هو ممارسة وتجربة حياة وفلسفة وجود
- المفهوم العلمي للزواج وعلاقة الرجل بالمرأة ضمن المجتمع الانس ...
- المرأة اثمن هدية طبيعية في الوجود
- الايمان مخدر للعقل ومانع للتفكير والابداع والتطور
- اسمي انسان والطبيعة موطني وعمري ملايين السنين
- لا ديمقراطية مع من لا يعترف بها
- الآيدولوجية الدينية لم تعد تفي بالمتطلبات الحضارية المعاصرة
- الدين اداة حضارية قديمة مكانها معرض التراث الحضاري
- مسيرة الثورة يلزمها حرية واستقلال كي تواصل المسير
- انا انسان راقي علماني بالفطرة
- الدين هو ازمة الانسان في كل زمان ومكان


المزيد.....




- وزيرة الخارجية السودانية تشيد بدور وكالات وبرامج الأمم المتح ...
- مراكز اعتقال في الهند لمن صودرت جنسياتهم
- الإمارات تؤكد التزامها ودعمها للمبادرات التي تقودها الأمم ال ...
- ملكة ماليزيا تستنكر اعتقال منتقديها في وسائل التواصل
- انخفاض ملحوظ في عدد جرائم الاتجار بالبشر في الإمارات
- لن نسمح لمن لمصر يذبح
- الأردن و«اليونسيف» يبحثان أوضاع اللاجئين بالمملكة خاصة الأطف ...
- مرصد مكافحة الإرهاب المنظمة المصرية تدين الهجوم الإرهابي على ...
- لمكافحة الفساد... وزارة سورية تطلق تطبيقا يشارك آراء المواطن ...
- اعتقال كريم طابو يذكر بحقوق الإنسان في الجزائر


المزيد.....

- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - سامي كاب - فلسفتي في نظرتي للمراة وادارة علاقتي معها