أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد كاظم جواد - أتقلب في بحر غيابك














المزيد.....

أتقلب في بحر غيابك


محمد كاظم جواد

الحوار المتمدن-العدد: 3964 - 2013 / 1 / 6 - 02:19
المحور: الادب والفن
    


يوقظني الحُلمُ
فَأَجْهَشُ في صَمْتِ مَسائي
مُنْتَظراً هَمْس أصابِعك
وهي تردد أُغْنيةَ الفَجرِ،
فيقرصني البردُ
وأَدخل في أغطية الصمت
أتقلّبُ في بحر غيابك
كمثل لوح تركته سفن انتظاري
اقبّل صوتك الغائر في اعماق الروح والملم شظايا وجعي
كيف ستترك لي وردتك ميسمها ؟وانا اتكيء الان على يدي
محترقا بحروف الصمت
دعيني استرق السمع بلا وجع يخترق الدمع
وأقول احبك منتشيا بزوايا الحروف التي اختبيء في عتمتها
كي اوقد البسمة برنين توحدي
لتعلن الفراشة دهشتها حين تحط على عسل يختبيء
خلف الشفتين
دعيني اقترب من نبعك واروي ظمأ القلب
وانشر لهفتي بفجريختبيء في دفء السرير
....................................................................
سأهمس في اذنك
ان صباحا مكتنزا سيهيء ما خبأه الليل
بين قوس شفتيك
التي تعبث فيه الفراشات
آنها اتوحد بين ظلال ابتسامتك
حين تؤطر هذا الوهم بهمس موسيقى صامتة
واودعك وانا اتردد في البوح باخر صيحاتي
............................................
حين اراك يبتسم القلب
ويطلق سرب فراشات تختبي بين ثناياك
لتترك اثرا يوجز كل الكلمات
وتنامين برفقة احلام تهديك بقايا شغفي
ارسل اليك سرب فراشات تداعب شفتيك
وبفوضى شعرك يختبيء الليل
مبتسما بخيط ضيائك
الليل الذي يوصلني الى فجر الانتظار
ويهديني الى عطر الصباح
ازرع في شفتيك ظل ابتساماتي
واصهر دهشتي في زوايا حقلك
وعلى مرأى الازهار اطلق اخر صيحاتي
كي اتشتت في صحراء القلب
ساقول لك احتاج الى فجر يستلقي على صمت صباحي
ويطرق ابواب سماء تخذل ابجديتي
ساقول لك اني منكسر كالموجة
وموجوع بنهاياتي
سأقول لك ص م ت ك يقتلني
......................................
فيستيقظ حزني
في صحراء غيابك
وتنكمش زهرة روحي
فتحط على نافذتي الفراشات
تترك في قلبي أثر احتراقها
فاتوشح بالنسيان وابحث عن حبر انتظاري
وحينما اجده ساخط باصابع لهفتي (احبك)
كي أطفيء نارا تترصدني
حينها سأطالبك بقبلة تصل القلب الى القلب
...........................................................
انظر الى عينيك المتسعتين
واهمس بين اصابعك
واقول لك ان المسافة صحراء قاحلة
سأطويها حين تمر اصابعي
على شفاهك وانا اتحسس نداها
كي اشربها على مهل منتصرا ببقايا شغفي
.......................................................
سأنتهز فرصة غيابك
وأطلق موسيقى صمتي
عبر مسافات تصل القلب الى نبض الشفتين
واستدل من خارطتي التي رسمتها بفحم اصابعي
كي اتوحد في شمس ربيعك





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,513,412,335
- الفنانة الفلسطينية ريم وليد العسكري الطفل متذوق جيد للفن ويح ...
- الفجر
- الطائر الذي ابتل بماء الشمس
- أسند وجعي الى جذع نخلة هرمة
- خطا اليعسوب
- دار(ود) للثقافة والفنون...تشكيليون من بلادي
- جمر الحيرة
- مرايا أحلامي
- ديوان أشواك الوردة الزرقاء شعر الناقد الراحل عبد الجبار عباس
- عثرات
- أوراق من دفتر الطفولة
- العلامات(قصة للأطفال)
- تضاريس الجسد
- rقصيدتان للأطفال
- قصائد.....للأطفال أيضا
- ثلاث حكايات شعريه(للأطفال)
- مركب الطفولة
- خمس قصائد (للأطفال)
- أصوات (قصيدة للأطفال)
- ثلاث قصائد للأطفال


المزيد.....




- صدر حديثا : الصراع العربي الاسرائيلي في أدب الأطفال المحلي ...
- أنزور ينفي ما يتم تداوله عن تعرضه للضرب على خلفية -دم النخل- ...
- مبدعون خالدون.. معرض لرواد الفن التشكيلي المصري المعاصر
- دراما الفنان والمقاول محمد علي مستمرة... والرئيس المصري يرد ...
- بالفيديو.. النمل الأبيض يدفع فنانة كويتية لتحويل منزلها إلى ...
- أول تغريدة للحلاني بعد نجاته من الموت بأعجوبة
- فنان مبدع يرسم بحذائه وجه نيمار -مقلوبا- (فيديو)
- صور مؤثرة تجمع عادل إمام وشريهان وحسين فهمي وغيرهم من أبرز ن ...
- الفنان المصري أحمد مالك يستكشف الذهب في هوليود
- في الذكرى الرابعة عشر لمحرقة بني سويف:شهداء المسرح المصري وج ...


المزيد.....

- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام
- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد كاظم جواد - أتقلب في بحر غيابك