أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حميد المصباحي - لاهوت التكفير و لاهوت التدبير














المزيد.....

لاهوت التكفير و لاهوت التدبير


حميد المصباحي

الحوار المتمدن-العدد: 3959 - 2013 / 1 / 1 - 23:17
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عملية تكفير الخصوم آلية فديمة,عرفتها العديد من الحضارات الإنسانية,و كانت مبررا فكريا غايته تصفية الأعداء,و تحفيز الجماعة على حفظ تماسكها بإراقة دماء الغير,كأنها عملية قرابين وجدت حتى في الديانات الوثنية,حيث كان المتحاربون يطلون وجوههم بدماء بعضهم,بل أحيانا يتزينون بجلود القتلى و حتى بعض أحشائهم,إضافة إلى نقل جثت الأعداء إلى الديار و ممارسة طقوس التقرب بها إلى آلهتهم,و لا، حياة البشر تراوحت بين السلم والحرب,فقد كانت لطقوس السلم دمويتها,و كذلك كان في حالات الحروب,بحيث كان لابد من البحث عن الأعداء داخل الجماعة الواحدة,مما اضطر الناس,للتدين بديانة الأقوياء و رجالات السلطة,واستمرت هذه الممارسات,بل قل امتدت حتى للديانات الموحدة,التي لم يكن بإمكانها التخلص من كل القيم,بل حافظت على بعضها و تخلصت من البعض الآخر بالتدريج,و وفق عمليات استئصالية ثقافية دينية طويلة و صعبة في مساراتها,التي عرفت الكثير من الإنعراجات حتى داخل الديانة الواحدة و الموحدة في الوقت نفسه,
1اللاهوت
هي مجمل الأفكار حول الإلاه,التي ورثتها الجماعات و حافظت عليها كمأثورات مقدسة,وطلاسم للنجاة من غضب الله,وهي أيضا معارف حول الله نفسه,أي ما ينبغي أن يتصف به و مالا ينبغي أن يوصف به,لا من طرف المعتقدين به أو غير المعتقدين بذلك,قاللاهوت ليست اصطلاحا تحامليا على الديانات,كما أنه ليس خاصا بالديانة المسيحية وحدها,بل يوجد حتى داخل الإسلام نفسه,فهو أي اللاهوت ليس مرتبطا بالكهنوت,و الرهبان أو الأحبار,إنه محددات معرفية و فقهيات خاصة بطبيعة الديانة و تصوراتها للغيب و المآل الأخروي,وهي موجودة في كل الديانات,و أكثر عقلانية في الديانات الموحدة مقارنة مع الديانات المتعددة الآلهة أو ما يعرف بالوثنية,وربما كان اللاهوت هو ميتافيزيقا رجالات الدين,أو تبسيطات للمجرد الذي لا يستوعبه إلا القادرون على فهم المثن الفلسفي,و حركات التفكير الترابطي المنطقي كما عرف في اليونان والهند القديمة والصين,.
2التكفير في اللاهوت
كان فعلا طارئا,فاللاهوت تفقه و علم بالمآل البشري,و ليس وسيلة لتبرير الجرائم و الحكم بها,لكن التقاء الفكر الديني بالسياسة و الدولة حتم أن يقدم اللاهوت خدمة لرجالات الدولة,ولا يمكن أن تكون إلا ادعاء تمثيل الله و النطق باسمه و مباركة الجند لينظر إليهم كجنود لله,و هذا ما حصل في الديانات الموحدة,وسبقتها له غيرهها من الديانات الأخرى,كما سبق ذكره سابقا,و لما كان للدولة معارضوها داخل المجتمعات التي تحكمها,كان لزاما على الكهنة,أو رجالات الدين أو حتى الفقههاء فيما بعد,تبرير القتل,و الحث عليه,وهنا كانت آلية التكفير ضرورة دينية و سياسية ملحة,احتاجها الحكام واستأنس بها رجال الدين لتصفية حساباتهم مع أتباع الديانات المنافسة لهم,أو رجال الدين نفسه ممن كانت لهم أفكار مغايرة لحماة المؤسسات الدينية,الذين كانوا مشاركين في الحكم,لكن من بعيد,أو بطريقة خفية,فقد كان الحكام يجزلون لهم العطاء,ويوصون بهم و بخدمتهم,والحذر منهم,فإن نالوا ثقة الحكام تسربوا لأمورهم و أفشوا أسرارهم التي يمكن أن تكون حاسمة في الإنتصار لحاكم ضد آخر من الأسرة نفسها.
3لاهوت التدبير
و مفاده أن رجالات الدين,انتظموا في حركات شبه سياسية,و صار لهم أتباع و أنصار من الناس,فثاروا على الحكام و انتزعوا السلطة,ونصبوا رجالات دين,زاهدين في السلطة و حاكمين للمجتمعات بالقوة الإلاهية التي لم تكن ترحم,لا رجالات دين و لا سياسة,بل هناك لاهوتيين حولوا مجتمعاتهم إلى قطيع استحل ذبحه لأبسط الأسباب,وهو ما عرف بالدول التيوقراطية,التي عرفها التاريخ البشري,بحيث كان الحاكم مباشرا ممثل لله,يحكم بما يتلقاه من الآلهة أو الإلاه و لا يحتاج لسياسيين يتوسطون بينه و بين المجتمعات التي أوكل إليه أمر حكمها,بل قل قيادتها إلى حيث لا يعلمون,بل فقط عليهم الطاعة و القبول بالمسير إلى حيث يأمر الإلاه,لتصير الدولة إمبراطورية إلاهية,تمتد لنشر الديانة المسيطرة بإرادة الله,بل عليها أن تنتشر في العالم باسره قبل زوال الدنيا.
انهارت كل الإمبراطوريات,التي تأسست على البعاد الدينية,و ظهرت الدول بشكل مختلف,واستعادت السياسة مدنيتها,وأدركت الحضارات البشرية,بعد النهضة الأروبية و ربما قبلها ,أهمية تحرير السياسة من اللاهوت,وإبعاد اللاهوت عن السياسة,فتخلصت الإنسانية من الإستبداد والصراعات العنيفة على السلطة,التي صارت متداولة,و بإمكان الكل الترشح لها بعيدا عن العنف و الإحتكام للقوة والعصبية و كل نزوعات الإستقواء بالغير,دولا و حضارات .
خلاصات
إن عودة التجمعات البشرية لاستحضار الديني في السياسة,هي مغامرة بإحياء اللاهووت التكفيري,و ما يدفع إليه من صراعات,حتما سوف توقظ التعصبات العرقية,وكل أشكال العنف الجماعي الأخرى,و هو ما يعتبر انتكاسة حضارية,أرخت بظلالها على العالم العربي,الذي كان من المفروض أن يمضي في اتجاه القطع مع أشكال اللاهوت السياسي,لكن التاريخ يسخر بعنف من الحركة الحضارية التي عرفتها المجتمعات العربية,مما يؤشر على حدوث مخاض,ما سوف ينتج عنه,حتما سيكون جوابا على ما سوف يكون عليه مستقبلا,فإما الحداثة و التقدم,و إما العودة للوراء,ببناء دول لاهوتية تعيد عالمنا إلى الوراء و تعصف بال‘نجازات البسيطة التي تحققت منذ الإستقلال,وهي قليلة و باهتة مقارنة بما ينبغي تحقيقه.
حميد المصباحي كاتب روائي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,566,728,492
- الفكر الديني والفقه الإسلامي
- التربية و التعليم في المغرب
- الدستور المغربي.تأويل التنزيل
- صراع الأفكار وصراع النوايا في الإتحاد الإشتراكي
- مقطع من رواية موت المجنون
- الرواية,كيفيات الكتابة
- الدين والأخلاق
- العروبة والقراءة
- الدرس المصري
- العنف الديني والإسلام
- بؤس السياسي ويأس الثقافي
- الإسلام وفكرة التحرر
- الحكومات الإسلامية
- سلطة التوافقات
- اليسار الإتحادي
- لادينية الدولة
- مقطع من رواية موت المجنون,لحميد المصباحي
- يسارية المثقف المغربي
- حزب النقابة ونقابة الحزب
- عرب المراجعة وعرب المواجهة


المزيد.....




- حرقة المعدة..8 تغييرات بسيطة للتغلّب على الأوجاع
- ميشال عون بعد 5 أيام من الاحتجاجات في لبنان: تعميم الفساد في ...
- زواج جينيفر لورنس في قصر فاخر من القرن الـ19
- هل تعاني من الأرق؟ 6 عوامل قد تساعد في تحسين جودة نومك
- تقرير: شبكة روسية تنتحل صفة قراصنة إيرانيين لاختراق منظمات ف ...
- ما هو موقف حزب الله من المظاهرات في لبنان؟
- تقرير: شبكة روسية تنتحل صفة قراصنة إيرانيين لاختراق منظمات ف ...
- ?كيف تتجنب الإصابة بقرحة الفم?؟
- 8 نصائح لحرق الدهون والحصول على بطن مسطح
- -سلطات واسعة- للجنة تحقيق سودانية في اعتصام وزارة الدفاع


المزيد.....

- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- معاهدة باريس / أفنان القاسم
- كانطية الجماهير / فتحي المسكيني
- مقتطفات من كتاب الثورات والنضال بوسائل اللاعنف / يقظان التقي
- يا أمريكا أريد أن أكون ملكًا للأردن وفلسطين! النص الكامل / أفنان القاسم
- ماينبغي تعلمه! / كورش مدرسي
- مصطفى الهود/ مشاء / مصطفى الهود
- قصة الصراع بين الحرية والاستبداد بجمهورية البندقية / المصطفى حميمو
- هل من حلول عملية لمحنة قوى التيار الديمقراطي في العراق؟ / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حميد المصباحي - لاهوت التكفير و لاهوت التدبير