أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ناديه كاظم شبيل - عنصريون مع سبق الاصرار والترصد !














المزيد.....

عنصريون مع سبق الاصرار والترصد !


ناديه كاظم شبيل

الحوار المتمدن-العدد: 3945 - 2012 / 12 / 18 - 17:53
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


في الغرب تعتبر كلمة عنصري او عنصريه كلمه شائنه ، على المرء اجتنابها ، فقد يتعرض الواصف الى دفع غرامة نقدية او السجن في حالة براءةالموصوف مما نسب اليه ، او العكس ان صح ذلك .
في الدين الاسلامي الحنيف والذي من المفترض انه ساوى بين الحروالعبد فالجميع اخوة في الدين و(لا فرق بين عربي واعجمي الا بالتقوى ) و(الناس سواسية كأسنان المشط ) وكم هائل من الايات القرانيه والاحاديث الشريفة التي تعلن بكل صراحة ما اشرت اليه ، ولكن هل ياترى يطبق المسلمون ذلك ام ان تلك الاحاديث والايات للقراءة فقط نمر بها مرور الكرام دون ان نعيها فكيف بتطبيقها والامر غاية في التعقيد ؟ فنحن نستخدم كلمة (سيد او علويه ) لمن (هو او هي ) من احفاد النبي محمد (ص) في حين ان جده (النبي ) قد الغى بشده هذا التميّز اللامشروع ، فكيف نحمّل النبي وزرا لم يرتكبه بحجة حبنا له ولذريته ؟
والغريب في الامر ان من يدّعي السياده تراه يفخر ويأخذه الزهو بهذا اللقب الذي لا يستحقه والادهى والامر ان البعض يقدم له من ايات الولاء والطاعة ما يثير العجب . فالام تبشر بالجنة ان زوجت ابنتها لسيد من ذرية الرسول حتى وان كان هذا (السيد ) من شر خلق الله ، وزوجة السيد لابد لها وان تلد سبعة اطفال ان كانت من العامه حتى ولو كانوا (الاطفال ) يحملون مختلف الامراض الوراثيه التي يقف الطب عاجزا عن علاجها بحجة ان اجرها سيتضاعف كلما تضاعف عناؤها في خدمة احفاد الرسول !
يتيه السيد والعلويه بافسهم وينتظروا من ( العبيد ) تقديم الولاء والطاعه كتقبيل اياديهم وشرب واكل ماتبقى من فضلاتهم ، وحتى ان بعض المرضى يتوسل الى السيد الفلاني او العلويه الفلانية وبالاخص ان كانت معتوهه بان يتكرم او تتكرم ويبصق او تبصق على مكان الالم حتى وان كان في الفم او العين .
الان ونحن في زمن العدالة والمساواة نطالب بان تلغى هذه الفوارق

والالقاب ( المشينه )، ويجب ان يرفضها من ينتمي للرسول اولا عملا بقوله ( ان اكرمكم عند الله اتقاكم ). وان يرفضها الاخر ايضا حفظا لماء وجهه ولانسانيته التي يجب ان تكون فوق كل شئ .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,709,071,605
- ترى ! كم شتاته تستوعب صحراء عراقنا الجميل ؟
- مباراة انسانية بين حلف الفضول واتفاقية جنيف
- خفته جدا ............حتى خيّل لي بأنني احببته جدا !
- ماانتنها !صلة الرحم لو تحولت الى صلة لحم
- دعوة لتنقية الذات !
- وداعا أبا علي !
- اي الاصنام احق بالتحطيم ؟
- كما من حمّى ينتفض المريض ،انتفض الشعب العربي من ظلم الطغاة !
- قارورة ؟؟؟ ارفض ان اكونها حتى ولو لارقى انواع العطور
- القوى اليساريه وثورات الربيع العربي
- المرأة العراقيه ترفع لواء الوطن عاليا
- الهي ! تراه من يكون ؟
- نحيب على صدر نخلة عراقيه
- من يقف وراء تأخر المسلمين ؟؟؟
- اقتراح موجّه الى وزير الاوقاف : دعو الامام مزهوا بفقره !
- من المسؤول عن حالة الفقر المدقع في العراق ؟
- شكرا لكم ياطغاة الارض ! فلقد زرعتم في ضمائر شعوبكم بذرة الثو ...
- وللطبيعة رأي اصدق
- والان آن اوانك يادرعا !
- في غربتي وانفرادي هل تراكم سمعتم نحيب فؤادي ؟


المزيد.....




- الخارجية الإسرائيلية: يهود من أصول مصرية زاروا أقدم كنيس بال ...
- الحكومة الالمانية تكشف عن مخططات مرعبة لاستهداف المساجد
- إسرائيل: 180 يهوديًا من أصول مصرية زاروا أقدم كنيس بالإسكندر ...
- ألمانيا تعلن إحباط هجمات -مرعبة- ضد المساجد على غرار اعتداء ...
- قطر والأمم المتحدة توقعان مذكرة تعاون بشأن تعزيز دور البرلما ...
- المجلس الأعلى للمسلمين لـDW: مسلمو ألمانيا يشعرون بالخذلان
- تستلهم مذبحة نيوزيلندا.. ألمانيا ترصد مخططات -مرعبة- لمهاجمة ...
- لحظة دخول منفذ عملية الطعن داخل الكنيسة في موسكو
- تجريف 50 دونماً شرق سلفيت لتوسعة مستوطنة
- ترامب يطلب رأس نجل أسامة بن لادن عن "جهل" وغريزته ...


المزيد.....

- المنهج التأويلي والفلسفة الهرمينوطيقية بين غادامير وريكور / زهير الخويلدي
- مستقبل الأديان والفكر اللاهوتي / عباس منصور
- للتحميل: التطور - قصة البشر- كتاب مليء بصور الجرافكس / مشرفة التحرير ألِسْ روبِرْتِز Alice Roberts - ترجمة لؤي عشري
- سيناريو سقوط واسقاط الارهاب - سلمياً - بيروسترويكا -2 / صلاح الدين محسن
- العلمانية في شعر أحمد شوقي / صلاح الدين محسن
- ارتعاشات تنويرية - ودعوة لعهد تنويري جديد / صلاح الدين محسن
- ماملكت أيمانكم / مها محمد علي التيناوي
- السلطة السياسية، نهاية اللاهوت السياسي حسب بول ريكور / زهير الخويلدي
- الفلسفة في تجربتي الأدبية / محمود شاهين
- مشكلة الحديث عند المسلمين / محمد وجدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ناديه كاظم شبيل - عنصريون مع سبق الاصرار والترصد !