أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وسام غملوش - تنهدت وقالت














المزيد.....

تنهدت وقالت


وسام غملوش

الحوار المتمدن-العدد: 3917 - 2012 / 11 / 20 - 22:49
المحور: الادب والفن
    


تنهدت وقالت:
(اكتب للحياة
للحب للورود
للهيام للشرود
لعصفور غريد
لا يعرف التنهيد
لندىً يضحك الصباح
لنجمة تزين المساء
لفتنة الاشياء
لزينة العيد

اكتب لنسائم الربيع
لضفائر الشعر.. لوجه بديع
لجميلة تمر قرب الدار
واخرى تجالسك النهار
لصبية شربت معها قهوة
ورأيت في عينيها الانشطار

اكتب ولو عن مومس
ضاع الوجود بين نهديها
وانردمت كل افكارك تحت قبابهم
لتصبح فلسفتك هشة امام شفتيها
وتدرك ان عصارة الحياة.. ترتشف
من مفاتن لديها
ربما حسبتك شيطانا
لكنك كنت الاقرب اليها

او عن عفيفة جعلتك في لحظة ملاك
وعن بريئة اعادة لك الطفولة بعد الهلاك
او عن تلك التي الهمتك
واحبتك حتى قدستك
وعبرت بك الى ملكوت الوجود
تقطف الوحي منها
ومن ثغرها تعرف المقصود

اكتب عن هفواتك الجميلة
او عن نزواتك الرذلية
عن اثامك البريئة
عن شهواتك الدنيئة
عن كل ما يزين الحياة ولو لبرهة
فالحياة مرهونة بالخليقة

اكتب عن كاس نبيذ وسيجارة
وطاولة ملؤها الفراغ
لا كتب لا جرائد لا فكرة لا عبارة
فقط ورقة بيضاء
وخط من النبيذ قصيدة لامراة
تصفها عارية كاشجار الشتاء
تعصف بك
ترميك على بيادر العمر
تجعلك ادونيس وربما هولاكو
لكن لا يهمك الامر
فهي الانثى التي تجعل الكون يختفي
دون ان تغادر الغرفة والكون تمطي
وهذا اجمل ما في الامر

اكتب لتلك التي حلمت بلقياك على كوكب اخر
لتنعم بك وبطيفك الاخر
لتكون كيوبيد جنتها
وعريس وحدتها
وتكون هي عذراؤك الطاهر)

فقلت لها: ما كتبت في حياتي
..الا وهو الحقيقة الحرة
من الحياة من الواقع
وما كذبت مرة
فلقد اراني خالقي نصف كوبه الفارغ
وقالي لي :(خذه كما تراه ولا تشارع
لي حكمة انت جاهلها
فلا تحكم علي وانت من فجر الخليقة تابع
قال: هذا كوكبي
ربما هو خير
لكنه مشؤوم
ربما هو فرصة
لكنه "ملغوم"
ربما رحلة
لكنه موسوم
ربما سجن
لوقت معلوم
ربما نكبة
تزول بالحتوم)
ارادني ان اراه فيما ابتغاه
في اضائة العتمة
بين المتعة والنقمة
فاصل ربما
بين النور والظلمة
وربما ارادني اسيرا لم افتاه
فكنت كالببغاء اوصف ما ارى
في صحائف.. وظلها في الثرى
سوداوية هي ربما
لكن للوجود شعلة تضيء الفضا
مرثية ربما
..لكنها
سمفونية تطرب اذان من سكنى المدى
فكان من مثلي خليل للزمن
يلون الحياة مرة.. ومرة يكون لها الصدى





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,397,801,180
- صمت و انتظار
- من اكون
- حوار مع الأنا
- أفكار للتشويش
- السعادة كالنشوة ان لم تحقق ذاتيا لن تحقق
- نظرة نحو السماء
- وجهة نظر خاطئة اتجاه الخالق (الله)وكتابه
- عزلة وآلهة وملائكة
- رد على نزار قباني و تميم البرغوثي
- النساء هن من سيحكمن العالم..ثم يدمرنه
- تنوع واجحاف
- ما الذي يجعلنا كفار في نظر الاخرين؟
- تطفل
- من اين يبدأ الاله واين ينتهي الانسان؟ (هل نحن اشبه بمزارع دج ...
- رموز من شريعة وجود
- براءة في نطفة آسنة
- الحقيقة هي انغماس في المجهول
- نعيم الجنة والنار واخرى تعدل الاقدار
- محامي البشرية امام المحكمة السماوية
- رسالة الى السماء


المزيد.....




- مصر.. وفاة مخرج فيلم -زمن حاتم زهران- إثر وعكة صحية مفاجئة
- مايكل جاكسون: كيف كان يومه الأخير؟
- زملاء ناجي العلي يوظفون الكاريكاتير لإسقاط ورشة البحرين وصفق ...
- مكتبة قطر الوطنية.. تواصل ثقافي مستمر في زمن الحصار
- فيديو لمدحت شلبي حول -اللغة الموريتانية- يثير موجة سخرية عبر ...
- بالفيديو: فنان أفريقي يجسد أسلافه في العبودية
- حول مؤتمر البحرين... وزير الثقافة الفلسطيني يوجه رسالة للشعو ...
- صدر حديثًا: كتاب -من برج بابل إلى أبراج نيويورك-
- بداية ونعي وأتباع -فشي شكل-!!
- فيلم -الممر-.. خطوة للأمام أم تقليد لسينما الحرب الأميركية؟ ...


المزيد.....

- الاعمال الشعرية الكاملة للشاعر السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- مسرحيات (برنارد شو) توجهات لتوعية الإنسان / فواد الكنجي
- الملاكم / معتز نادر
- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - وسام غملوش - تنهدت وقالت