أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يحيى الحميداوي - حكايات الخبز والضوء














المزيد.....

حكايات الخبز والضوء


يحيى الحميداوي

الحوار المتمدن-العدد: 3884 - 2012 / 10 / 18 - 00:52
المحور: الادب والفن
    


أغمضُ وجهي
أقنعُني أنكِ أدنى من نبضي
شفةٌ من جمر ....
تتوجسُ خيفة فراشاتُ حنيني
وتضيقُ بأنفاس الدهشة
توقدُ أمي تنور الطين
أحلامها الغابرة حطبٌ يتلظى
فارغةً يديها توهم العابرين
أنها حبلى بالخبزِ والضوء
يرجم الله شيطانا يسترق السمع
تلوحُ ابتسامة على شفتيها
نبتسمُ بلا وعي منا .......
تلك الخرافاتُ المتآكلة
كانت تقولها جدتي
ذات اليد الزرقاء
أغمضي عينيكِ عن أناتي
وتبرقعي بصوتٍ قادم من الجنوب
يتأبط نعليه ...يترنم بأغاني (داخل حسن)
يخافُ صراخَ المدينة العارية
إلا من دثارِ وجهَكِ الطافح باللذة
تتراقصُ أضواء الخمارة ...
يدعوني الكأس إلى قبلة من حنين
لتغضب الإلهة ....سأمتشق سيف المرايا
خمره تنزُ من شفاهِ النارنج
تشتعلُ أخر المسامات ...وتكفرُ بالصحو
تتهادى الأنا في خاطر الغيم
تبعث الدفء في رئة الأصابع المرتعشة
أخر السجائر يتلوى دخانها كأفعوان
في متاهات وحشتي
الضباب الكثيف والمحطة الغارقة بالصمت
يمنحها الظلام عواء كلب في العربة القادمة من الجنوب الكسيح
صوت أمي المغطاة بالشظايا
حاملةٌ وزر ولادتي من رحم الخوف
وخطيئة أسمي والجمرة الخبيثة التي وهبتني إياها
حين باعت الملابس القديمة في سوق المدينة
المكتظ بالعراة , كي أسابق الراكضين بجيوب متخمة
أغمضي عينيك والتحفي صوتي المختمر في جهنم
اهدئي ولا تخفي ثورة البراكين من خاصرتي
بردا وسلاما .......
لستُ سوى عابر سبيل في محطات الجنون
يعتريني البكاء مثل دشداشة العيد
حين تلامسها أصابع اليتامى بأمُنياتٍ بعيدة
أخاف الكأس والخمارة وشفتيكِ
هواجسي لا تنفك تشربُ من دمي
أعيش الخيالات المريضة والحزن القديم
خطى أمي الجائعة وهي تأتزر عمامة الأولياء
وبخور جدتي وهي تستجدي الأضرحة
وقدور فارغة إلا من حكايات الف ليلةٍ وليلة
عن فارس يجوب القرية الغافية
يستمعُ لصراخ الجياع
فيمنح القدر رائحة الشبع




يحيى الحميداوي
بغداد





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,640,365,143
- الذاكرة العارية
- صلاةُ القُبْل
- مواسم الخطيئة والوجع / قراءة في المجموعة القصصية( مواسم الخر ...
- طراكات وجلاليق
- ابتسامة الموت الأخيرة
- صدى أغنية للأرض
- رصيف ووطن
- قراءة في رواية نهار حسب الله (ذبابة من بلد الكتروني )
- ملح ودمع
- هواجس الغرفةالحمراء /يحيى الحميداوي
- مذكرات خائن .....للشاعر توفيق الصكبان
- إمنحيني الدفء .........
- الليلة بعد الموت
- ماهكذا يخلق الحب ....قراءة في نص الشاعرة أبتهال بليبل ...... ...
- ملاذي الاخير
- حبيبتي تبحث عن وطن
- أماني الحصاد قراءة في قصيدة الشاعر كريم الجنديل (حصاد البوس ...
- نبوءات أمي


المزيد.....




- شاهد... المخرج السوري باسل الخطيب يدعم أحد مترشحي انتخابات ا ...
- -سمعتي طيبة وتاريخي نظيف-... -فنانة مصرية ترد على إهانات مخر ...
- شاهد.. مهرجان ثقافة الشعوب الجامعي في مدينة مشهد الإيرانية
- أحلام تتوسط لفنانة لدى تركي آل الشيخ: تم معاليك
- 6 عروض تتنافس على جوائز مهرجان الكويت المسرحي
- المخرج السوري باسل الخطيب يدعم أحد مترشحي انتخابات الجزائر ( ...
- بالصور.. “عاشور” للمحامين المشتركين في دورات أكاديمية ناصر ا ...
- فنان أداء يأكل موزة فنية قيمتها 120 ألف دولار أمام ذهول الحا ...
- كيف تتصرف مع المصابين بالإسلاموفوبيا وضحاياهم؟ نصائح وتجارب ...
- رئيس الجمهورية يستقبل الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المت ...


المزيد.....

- الفصول الأربعة / صلاح الدين محسن
- عرائش الياسمين / ليندا احمد سليمان
- ديوان الشيطان الصوفي / السعيد عبدالغني
- ديوان الذى حوى / السعيد عبدالغني
- مناجاة الاقلام / نجوة علي حسيني
- المراسيم الملكية إعلان الاستقلال البيان الملكي / أفنان القاسم
- في الأرض المسرة / آرام كربيت
- الخطاب الأيديولوجي في رواية سيرة بني بلوط / رياض كامل
- كيفما كنا فنحن ألوف المشاكل... / محمد الحنفي
- ديوان وجدانيات الكفر / السعيد عبدالغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يحيى الحميداوي - حكايات الخبز والضوء