أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - دلور ميقري - مرشح لجائزة شبيّحة بلا حدود















المزيد.....

مرشح لجائزة شبيّحة بلا حدود


دلور ميقري

الحوار المتمدن-العدد: 3881 - 2012 / 10 / 15 - 09:09
المحور: كتابات ساخرة
    




ـ أخي، ما الذي كان يضحكك إلى هذا الحدّ، حتى انقلبت على قفاك؟
° كنتُ اقرأ رسالة نزار نيّوف، ما غيره، إلى منظمة " مراسلون بلا حدود ".
ـ أليست هيَ المنظمة، التي منحته جائزتها عندما كان معتقلاً سياحياً.. أقصد، معتقلاً سياسياً؟؟
° والآن، يا سيدي، يعلن في رسالته عن نيّته إعادة تلك الجائزة لأصحابها.
ـ خير، يا طير؟
° انتظر، سأقرأ لك بعضاً مما ورد في رسالته: " لا أستطيع الاحتفاظ بجائزة ممنوحة من قبل منظمة تموّلها المخابرات المركزية الأمريكية ( عبر وكالة التنمية الأمريكية )، المنظمة الإجرامية التي يحفل تاريخها بالجرائم الدموية، ويدير ضباطها في هذه اللحظة عمليات القتل والتخريب في بلادي "..
ـ كان ينقصه القول، أنّ المخابرات المركزية الأمريكية ( وعبر 17 فرع مخابرات يمتلكها النظام الأسدي )، هيَ من تدير عمليات القتل والتخريب في بلاده جنباً لجنب مع الفرقة الرابعة والشبيحة؟؟
° لا، لا تكفر بنعمة ربك. فهذه الفروع الأمنية، اللهمّ يزيد في عددها ويبارك، مهمّتها حماية البلد من المؤامرة الكونية التي نجحت في اسقاط بن علي ومبارك والقذافي وصالح، قبل أن يفشلها الأسد بمؤازرة روسية والصين وإيران والعراق ولبنان حزب الله و...
ـ وهيَ البلدان، التي لا تنتمي طبعاً لهذا الكون.
° أما السبب المباشر، الذي حدا بمعارضنا الكبيـــــر ألا يحتفظ بالجائزة لأكثر من 18 عاماً، لا غير، فها هوَ يوضحه لنا في نفس هذه الرسالة: " من ناحية أخرى، إن تقريركم القذر المنشور في 27 حزيران / يونيو 2012، الذي بررتم فيه ـ ضمناً ـ الهجوم الإرهابي على محطة " الإخبارية " السورية ( على الرغم من أن تنظيماً مرتبطاً بمنظمة " القاعدة " الإرهابية، وأعني " جبهة النصرة "، تبنى رسمياً الهجوم )، كاف بذاته بالنسبة لي كي أعيد لكم الجائزة ".
ـ إذا كان ذاك التقرير، القـــذر، قد صدرَ في شهر حزيران / يونيو الماضي، فلماذا انتظرَ معارضنا، النظيــــف جداً، إلى شهر تشرين الأول / اكتوبر الحالي لكي يعيد لهم الجائزة..؟؟
° هاااا، هنا حطنا الجمّال. لأن فضائيّة " العربية "، كما هو معروف، بدأت مؤخراً بنشر وثائق المراسلات الرسميّة للأسد مع أجهزة استخباراته.
ـ أنت تقصد، ما يسمّى بفضيحة " سوريا ليكس "؟
° نعم.
ـ ولِمَ سيخاف الرّجل من أن يَرِدَ اسمه، لاحقاً، في هذه الوثائق؛ هوَ من يُشبّح جهاراً نهاراً ضد الثورة السورية منذ يومها الأول؟
° لأنه يعتقد بأن لعبته ما زالت غير معروفة للكثيرين، ممن اعتادوا على احترامه بوَصفه معارضاً يسارياً وعلمانياً و...
ـ والدليــــل، أن اسم موقعه التشبيحي، " الحقيقة "، بات منذ بداية الثورة عنواناً للبرنامج السياسي الأهمّ في فضائية " الاخبارية "، التي يتباكى هوَ على تفجير مقرّها واصفاً إياه بـ " الاجراميّ ".
° ولكن الرّجل، للحقيقة، لا يترك مناسبة دونما التنويه بمعاناته من هذا النظام، حيث يقول عنه في الرسالة: " صحيح أن النظام السوري هو واحد من أكثر الدكتاتوريات وحشية في التاريخ، وأنه اعتقلني في زنزانة انفرادية قرابة عشر سنوات، وأخضعني لتعذيب وحشي، وخطف ابنتي كرهينة، لكن وحشيته لا تسوّغ لنا الكذب والتزوير من أجل إدانته، بالنظر لأنه يتوجّب عليّ أن أكون " بديلاً أخلاقياً " وليس فقط " بديلاً سياسياً ".
ـ ما شاء الله على أخلاق ابن نيّوف، المُتجلّية في موقعه التشبيحي؛ حيث الشتائم البذيئة، المقذعة، تنهال على مدار الساعة ليس بحق ممثلي " أكثر الدكتاتوريات وحشية في التاريخ " بل على رؤوس ضحاياها والمكافحين ضدّها.
° إي ياه، المهم أن يكون المعارضُ بديلاً أخلاقياً وليس فقط دليلاً سياحياً.. أعني، أقصد..
ـ مفهوم، مفهوم.
° والمصيبة عندما يتناسى ابن نيّوف حقيقة، أنه كان هوَ أول من لجأ للكذب والتزوير من أجل إدانة هذا النظام؛ أو لسبب آخر على الأرجح. ويبدو أن ذاكرته خانته، فينسى كيف سبق له أن جاء ليتسلّم جائزته في بروكسيل فتأخر عن موعد الحفل لعدّة ساعات، ثمّ دخلَ القاعة ملهوجاً لاهثاً لكي يصرّح للحضور: أنا قادم للتوّ من كمين للمخابرات السورية، الخارجية، حيث اختطفوني وهددوني بأنهم سيقتلونني بسرطان العمود الفقري، الذي أصبت به في السجن و...
ـ " ولا يزال التحقيق مستمراً "؛ فيلم من بطولة محمود ياسين ونبيلة عبيد.
° وكما سيثبت بشكل قاطع خلال الثورة السورية، فإن سبباً آخر كان وراء كذبة اختطاف معارضنا في بروكسيل. إذ كان المطلوب أن يفضحَ البوليسُ البلجيكي هذه التمثيلية، السخيفة، حتى يتمّ إرباك الرأي العام العالمي بحيث يبدو النظام الأسدي وكأنه ضحيّة لمعارضين منافقين ودجّالين يستخدمون الفضائيات لتشويه سمعته النظيــــفة جداً.
ـ آآآه.. وإذن لهذا السبب فإنّ موقع " الحقيقة "، ما غيره، هوَ مصدرُ تسعين في المائة من التقارير الكاذبة، الملفقة، والتي تبنتها الفضائيات العربية منذ 15 آذار عام 2011؟؟
° رحمَ الله والديك. إذ اعتاد هذا الموقع على نشر خبر ما، مثل زعم مقتل الشاب أحمد بياسي تحت التعذيب، ثمّ تصدير الخبر إلى الفضائيات الناطقة بالعربية مشفوعاً بالقول أنه تمّ التأكّد من صحّته من طرف أقارب مدير الموقع، العاملين بالأجهزة الأمنية. فما أن يظهرَ المعتقلُ حياً على تشبيحيّة " الدنيا "، في اليوم التالي مباشرة ً، حتى تخرج علينا " الحقيقة " في خبر آخر يقول أنه تمّ الإيقاع بالفضائيات العربية المتآمرة على قلعة المقاومة والممانعة.
ـ فعلاً، قمّة الأخلاق المهنية.
° وها هوَ صاحبنا يؤكّد في رسالته حيثيات تنازله عن جائزة الاستخبارات المركزية الأمريكية: " أخلاقياً، لا أقبل " تسويقكم " ودفاعكم عن نصابين ومزورين بوصفهم " مواطنين صحفيين " ( من يقومون بتصوير أشرطة الفيديو ويديرون شبكات " الثورة السورية " ). ناهيكم عن أنهم برهنوا في معظمهم أنهم مجرمون منخرطون في ميليشيات إسلامية إرهابية. إن هؤلاء " المواطنين الصحفيين " شاركوا في واحدة من أكثر عمليات الدعاية قذارة واحتيالاً منذ الحرب العالمية الثانية بهدف خداع الرأي العام ".
ـ يعني المقصود من هذا الكلام، أنه منذ زمن النازية لم يتعرّض نظامٌ مُشابهٌ لعمليات دعاية قذرة واحتيال بحجم العمليات التي قامَ بها المطالبون بالحرية والكرامة في سورية؟؟
° وبحق من قام هؤلاء بهذه العمليات؛ بحق: " واحد من أكثر الدكتاتوريات وحشية في التاريخ "، على حدّ تعبير المعارض المعتقل عشر سنوات وو.. الخ.
ـ فتأمّــــل، يا رعاك الله.
° وهوَ يريد أن يحرّك مشاعرَ الغرب، المرهفة؛ والتي لا تهتز من صور عشرات الأطفال والنساء المقتولين يومياً ذبحاً وحرقاً على يد الشبيحة، أكثر ما يُزعجها أيّ تقرير عن " المجرمين المنخرطين في ميليشيات اسلامية ارهابية ".
ـ وماذا عن ميليشيات نصرولا والصّدر ونجاد؛ أم أن هؤلاء هم أيضاً يساريون وعلمانيون على شاكلة صاحبنا، المعارض؟
° لا أستغرب أن يجعلهم كذلك. ألا تتذكّر مقالته، التي نشرها قبل بضع سنوات، والتي يذكر فيها أن العقيد فلان ( من الضيعة الضايعة ما غيرها )، كان تروتسكياً يتناقش في أمور الفلسفة الماركسية مع سجناء المعتقل الذي يُديره؟؟
ـ والمؤكّد أنه كان يتناقش مع صاحبنا في الفيلا وليس في زنزانته الانفرادية تلك، التي قضى فيها عشرة أع أع أعوام.
° على ذلك، فإنّ من المؤكّد، أيضاً، أن تقوم منظمة " شبيحة بلا حدود " بمنح جائزتها لهذا العام للمعارض الكبير نزار نيّوف و...
ـ وخصوصاً، بعدما رمى جائزة وكالة الاستخبارات الأمريكية في وجوه أصحابها المتآمرين على واحد من أكثر ديكتاتوريات التاريخ وحشية ً.
Dilor7@hotmail.com




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,861,905,315
- سليمو وباسطو وأوجلانوس
- مشعل التمّو؛ شاهداً وشهيداً
- حسن ومرقص: فيلم الفتنة الدينية
- انتخبوا الدكتور عبد الباسط
- تمصير الجريمة والعقاب، سينمائياً
- من بَعدي فلتأكل النارُ الأرضَ
- إلاّ بشار الواحد الأحد
- سيكولوجيّة الجماهير الأوجلانية 5
- سيكولوجيّة الجماهير الأوجلانية 4
- سيكولوجيّة الجماهير الأوجلانية 3
- سيكولوجيّة الجماهير الأوجلانية 2
- سيكولوجيّة الجماهير الأوجلانية
- المجلس الأخواني والطرطور الكردي
- الشيخ الكردي
- فريد الأطرش 3؛ الجذور والتغرّب
- فريد الأطرش 2؛ أنشودة الرومانسية
- الشيوعيّ شبّيحاً
- فريد الأطرش؛ أورفيوس الشرق
- ذكريات اللاذقية: النهاية
- ذكريات اللاذقية 15: النجيع


المزيد.....




- لطفي لبيب يعلن اعتزاله العمل الفني: ادعوا لي ربنا يشفيني
- وفاة الممثل العراقي مهدي الحسيني بنوبة قلبية
- صدور الطبعة الإنجليزية من المجموعة القصصية -عسل نون-
- طبعة جديدة من كتاب -مختارات من قصص ستيفنسن-
- الحوارات الإسلامية المسيحية.. تأليف سامر رضوان أبو رمان
- السودان: تقدم طفيف في القضايا الفنية لسد النهضة.. والخلافات ...
- فنانة مصرية تعلن تلقيها رسالة مفاجئة من أحد المتحرشين بها
- كاريكاتير العدد 4721
- شتاينماير: يجب على السياسيين العودة إلى ثقافة الاختلاف بدون ...
- الأجهزة الأمنية تعتقل الفنان أيمن السبعاوي


المزيد.....

- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - دلور ميقري - مرشح لجائزة شبيّحة بلا حدود