أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الرحيم لعرب - إلى ذكرى الشهيد الثائر الأممي تشي غيفارا: خطاب كاميليو وسط البارود














المزيد.....

إلى ذكرى الشهيد الثائر الأممي تشي غيفارا: خطاب كاميليو وسط البارود


عبد الرحيم لعرب
الحوار المتمدن-العدد: 3876 - 2012 / 10 / 10 - 21:14
المحور: الادب والفن
    


زمني زمني لهب يفطر زمردتي من عدم
زمني زمني زمردتي شعلة البارود تحطب أعداءها بلا ندم
أيا وجوها تبطنت بسمن المومسات
فتقيأت على صدر شرفها فضيحة من لحم و دم.
أيا أسياد سادات
إلعقوا ما شئتم من زبدة الحيض
و ما طاب لكم من البول الامبريالي
في كاس أوسلو الدافئ
و المسوا بعضكم بعضا
و تصافحوا ، تعانقوا و احرقوا كل النقم.
طبعوا، طبعوا و بعوا كل النعم
طبعوا، طبعوا و بعوا كل الذمم
طبعوا، طبعوا و اطفئوا كل الحمم
بنادق الموت
زنابق الحياة فينا ،ستحشد كل الهمم
سواعد الغيث
مطارق النجاة بنا ، ستفترش كل القمم
القرى تحصد قمحها
خيام الموت تنسج نحبها
بطون الزفت تغازل لحدها.
بنادق الموت
زنابق الحياة فينا
سواعد الغيث
مطارق النجاة بنا
تدخل قصرها، تلثم خبزها.
المغاورون يعانقون شفق الفراشات
دماؤهم تتلألأ بين الورود
حشرجات آلامهم، هزيم الرعود
حرب التحرير تلثم أبناءها أفواجا أفواجا
حبات الفجر ، تغازل جبالها أفجاجا أفجاجا
الأيادي الخشنة تلوح لنا بالرايات الحمر أمواجا أمواجا
كل الربوع تحيينا
كل السبوع تهننينا
كل الاٍمعات
كل الخيانات
كل البطون
كل السجون
كل الديدان العفان
كل الحيتان الخيزران
تئن تحت أقدام الثوار
تتمرغ عذابا
تتقيح كلابا.
وينفخ في الصور:
الأرض للفلاح
و المعمل للعمال
الأرض للشمس
و الموج للبحر
الشهد للنحل
و القمح للنمل
التاريخ للبدر
والسم للعهر.
أينك يا فوكوياما؟
لتتقيأ حجرة الوهم على درب الأحرار
ليتبول على مقلتيك أوديب
أينك يا فوكوياما؟
لتقول للتاريخ توقف
اٍنتظرني، لا تخف
هاذي نهاية تاريخك
تفسخ "الدلايلاما"
هدي تاريخ نهايتك
نهاية أسلافك
نهاية الحياة فيك
بداية شعلة الاحتراق
شعلة الرفاق.
يا أيها الزمن اللولبي
يا أيها التاريخ الحلزوني
حطم سلالة هولاكو، و اْرفع رايات ابن عبد الكريم
دفق أنهار الشهداء في كل رابية
واَزرع دماءهم سنابلا سنابل
أشعارهم قنابلا قنابل
عظامهم فتيلا يمزق صمت الليل
يشق مياه الصباح ، لتمر قافلة رحال
يشق ترب المزارع لتنبعث رائحة زروال
يشق ماكنات الموت ، صدور المناجم لتنفلت صرخات العمال
يشق قلب الربحاء ليرفرف وطن جديد
وطن الأبطال
وطن الزنبقات السود
الطلقات الأمهات
وطن المشردين، الفلاحين الكادحين
وطن المغاورين
رصاصهم الأحمر يلعلع كشتاء الصيف
زغرداتهم تدوي كأمهاتنا في الخريف
"كاميليو سانفويكوس" ذاك الحصيف
يردد لا تتراجعوا، لا تتراجعوا
عبئوا أسلحتكم بالسنابل ،مزقوا هاذي الصدور
دماؤهم المتسخة
جتثهم المتعفنة
تلفظها حتى القبور.
هذا يوم الحشر
هاذي جنازة الصفر
هاذي ساعة الثأر
وجهنم لبلفور
هناك، هناك مومسات و أعياد
هنا حياة واستشهاد
هناك، هناك خمور معتقات وأفراخ
هنا رايات حمر و صراخ
هناك، هناك أريكة وعرش سخيف
هنا أدغال، أغوار، أشجار، غبار
هدير الرصاص العنيف.
زبيدة لا تقلقي
زغردتك تهد كل الصبيان
سعيدة لا تقلقي
صفعتك تدحرج فوكوياما من أعلى التاريخ
إلى مزبلة الأزمان
غيفارا خذ سلاحك
برنيطتك النجمية
قد رتلك، شمسك الآدمية
وقل للمفترس ولى زمن التخريف
طحلبهم العوسجي الصليف
ثورتهم الحمارية، بهتانهم الظريف
طواحنهم الهوائية، دونكيشودهم
صوتهم الحفيف
نقيقهم ،نهيقهم ،فستانهم الخفيف
تحرقه شمس الحقيقة غداة الطلاق
حينما ينفث لينين
رمحه البلشفي العفيف
أو حينما يداعب لحيته بشكل طريف
ألا تشمون رائحة الاحتراق؟
قولوا لليانكيين:
لا تنسوا بلايا خيرون : ما طاب لكم مقام
لا تنسوا فخاخ فيتنام : ما طاب لكم مقام
لا تنسوا كمائن أنوال : ما طاب لكم مقام
علموهم أبجدية بروميثوس :
أن الخبز في قمحنا
وأن الملح ينبع من جسمنا،
وأن الرصاص في قلبنا،
وأن الحديد في أرضنا،
وأن السلاح هو شعبنا،
وأن الحياة مطرقتنا ،منجلنا
مدرعاتنا :
حقولنا، جبالنا ـ دماؤنا ، شهداؤنا
سهولنا، هضابنا ـ صرخاتنا، أمهاتنا
هذا هو وطننا، هذا هو وطننا
عبد الرحيم لعرب
2002





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,005,071,382
- رسالة الشهيد البوعزيزي: إلى ثعالب الديار: إلى مفتي الديار:
- من شاعر يحبكم: بشرى للحرية بشعب مصر. مع باقة من القصائد
- بطاقة تهنئة من المغرب: مبارك على الشعوب سقوط مبارك
- رسالة الشهيد البوعزيزي
- أبو القاسم الشابي يُبعث في سيدي بو زيد
- خطاب سيدي السلطان بعد أحداث سيدي بوزيد
- في ذكرى استشهاد الرفيق عبد الرزاق الكاديري، كان أول من سقط ش ...
- حوار قصير بين الأخطل و جرير: إلى كل الجلادين
- شعر ثوري:أنتم أحرار في ألا تعترفوا بالكلام و الحمام
- رفيقي لا ترحل: إلى الرفيق الرقيق المشاعر الطيب المعشر الشهيد ...
- قصيدة قديمة إلى حرزني و أمثاله
- أحد عشر كوكبا و سبع سنبلات خضر
- صٓوِّتْ


المزيد.....




- مصر تستأنف ترميم مسجد الظاهر بيبرس التاريخي (فيديو)
- انطلاق -أيام فلسطين السينمائية- بمشاركة أكثر من 60 فيلما
- بيروت.. القضاء اللبناني يحقق مع الإعلامي هشام حداد
- عزيزة البقالي القاسمي: لمسنا معاناة حقيقية للنساء
- عازفون بغداديون شباب يحاربون العنف والتطرف بالموسيقى
- ملك هوليود مستاء من السعودية بسبب مقتل خاشقجي
- اللجنة الرابعة تجدد دعمها للمسار الرامي إلى إيجاد تسوية لقضي ...
- الإيرلندية آنا بيرنز تفوز بجائزة -مان بوكر- عن رواية -بائع ا ...
- غسان كنفاني.. بورتريه بذاكرة رفيق درب وكتابة
- العدالة والتنمية تكشف حقيقة الاستقالات من الحزب بالرحامنة


المزيد.....

- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين
- تنمية المجتمع من خلال مسرح الهناجر / د. هويدا صالح


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الرحيم لعرب - إلى ذكرى الشهيد الثائر الأممي تشي غيفارا: خطاب كاميليو وسط البارود