أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حوا بطواش - الحياة حسب ايفا ايلوز- سيد قشوع















المزيد.....

الحياة حسب ايفا ايلوز- سيد قشوع


حوا بطواش
الحوار المتمدن-العدد: 3843 - 2012 / 9 / 7 - 14:55
المحور: الادب والفن
    


الحياة حسب ايفا ايلوز

ترجمة لمقالة سيد قشوع في صحيفة "هآريتس" الإسرائيلية

مرة أخرى بكيت في أول يوم من العام الدراسي. الآن علينا أن نتقاسم. زوجتي أوصلت ابننا الكبير الى المدرسة القديمة، وأنا رافقت ابنتنا البكر الى مدرستها الإعدادية الجديدة. "لدي ابنة في الإعدادية،" ضربتني تلك الفكرة كبرق في ازدحام حركة الطرق التي تبشّر بعودة الحياة الى مسارها. أنظروا إليّ، لديّ ابنة في الإعدادية وأنا ما زلت أتصرّف كمراهق عديم المسؤولية، وما زلت لا أعلم متى تُوجّه حياتي الى مسارها. يا إلهي! تذكّرت دفعة واحدة تصرفاتي الفظيعة ليلة الخميس الأخيرة، وشعور تأنيب الضمير داهمني مرة أخرى بعد فترة أوهمت فيها نفسي بأنني بدأت أتصرّف كإنسان طبيعي.
عليّ أن أكفّ عن ذلك قبل أن تبدأ ابنتي بالتجوّل في مركز المدينة*. كم سيكون ذلك مخجلا أن تراني أستفرغ على جانب الطريق وتجرّني بنتان من بنات اسرائيل. ترى، هل غنّيت معهما في الساحة؟ لا أذكر.
وليلة أخرى أوقظ فيها زوجتي وأعترف لها باكيا: "أنا آسف،" يئنّ صوتي وهي تحاول إسكاتي كي لا أوقظ طفلنا. "أظنّ أنني قبّلت امرأة. أظن أنني قبّلت رجلا أيضا بعد ذلك."
"دعني أنام." قالت كعادتها. "غدا سنتحدّث."
"لا،" قلت بإصرار، كما يستطيع سكران فقط أن يفعلها. "الآن. الآن سنتحدّث." صرخت هامسا وركضت لأستفرغ.
"يا لك من غبيّ،" قالت وهي تجرّني من المرحاض. "أنا أعلم ذلك منذ أول يوم، ولكنني أحبك وأنا مرتاحة هنا، ولكن..."
"ولكن ماذا؟"
"لا أدري ماذا سأفعل إن استمرّت هذه التصرّفات."
"لا،" عدت الى البكاء. "أرجوك، لا. أحلف لك للمرة الأخيرة. ستقتلينني إن فعلتِها وأنت تعلمين ذلك."
"اذن، عليك الذهاب للمعالجة." قالت بنبرة العاملة الإجتماعية. "أنت بحاجة الى معالجة نفسية."
"ولكن ايفا ايلوز تقول إن ذلك لا يجدي نفعا." قذفت بها والحرقة تشتعل في صدري.
"أهذا ما فهمت من ايفا ايلوز؟" قالت مستهزئة وأعادتني الى وقت مبكر أكثر من المساء، حين كنت جالسا على البار باستقرار نسبيّ، مع صديق قريب، مثقف، مثلي تقريبا. تحدّثنا عن ايفا ايلوز كما فهمناها نحن الإثنان وتوصّلنا الى الإستنتاج أن الطريقة غير مجدية، وأنها تشوّه سمعة الرومانسيين، وأننا نعيش في كذبة وحان الوقت أن يطلق أحدٌ هذا الكلام في صرخة قوية.
"أنظر الى المثليين والسحاقيات،" قال صديقي، "كيف تدبّروا أمورهم، ناضلوا، حاربوا، غيّروا مواقفهم ووصلوا الى نتائج جيدة، لا أقول ممتازة، ولكن... لا بأس."
"صحيح،" اتّفقت مع كل كلمة. "حتى الفلسطينيين، سترى، في النهاية، سيحقّقون النجاح، الصراع، سترى."
"لست متأكدا،" قال، "ليس لديكم الأسلوب. ولكن دعنا الآن من الفلسطينيين. ماذا عنا؟ من الذي سيناضل من أجلنا؟"
"من نحن؟" سألت بجدية. "آسف أنني لم أتبع أقوالك."
"نحن،" انتفض معصّبا. "أنا وأنت وهو، أناس لديهم عائلات ولكن أيضا مشاعر. أناس مع رغبة لا حدود لها."
"يوما ما ستكون هناك حدود واضحة،" قلت له. "رغم أنني بشكل عام مع طمس الحدود."
"بالضبط." قال. "يجب طمس الحدود. يجب رفضها، إنها ليست إنسانية فهي مقيِّدة، خانقة."
"الحكومة يجب أن تتدخّل." قلت بحزم.
"الحكومة، رجال الدين، الشرطة، الكنيسة... الجميع." ضرب بيده على البار. "لا يمكن الإستمرار بذلك. إنه الخداع بعينه. الحياة الزوجية هي أكبر احتيال في البشرية."
"ذلك صحيح أيضا." أجبت. "رغم أنه لا علاقة له بالأراضي* على الإطلاق."
"كيف لا؟" قال وهو يغلي من الغضب. "أقول لك، إنه أمر إنسانيّ شامل. يخدعوننا هنا كما يخدعونكم في الأراضي وكما يخدعون في كل العالم. يسلبون الحرية من الشعور، أتفهم؟ أتحدث هنا عن الحرية الحقيقية، الحرية الأساسية، الحرية بأن نحسّ، نحبّ دون أسوار وجدران."
"قرأت ايفا ايلوز؟"
"طبعا. إنها دخلَت مباشرة الى هنا." أشار الى قلبه. "أغرمت بها من النظرة الأولى."
"أموت فيها." قلت له. "أتظنّ أنها يسارية؟"
"إنسان يتحدّث بهذه الطريقة عن الحب أسمى من أن يكون يساريا أو يمينيا."
"هل تحدّثت عن الحب؟" حاولت أن أتذكر ما قرأته أصلا.
"ماذا؟ هل أنت مخبول؟" هاجمني. "طبعا. الرأسمالية حملت معها الأطباء النفسيين ومعا تآمروا ضد الشعور الحقيقي، سوّقوا لنا الحب كأنه كوكا كولا."
طلبت الكوكا كولا والمزيد من العرق وفكّرت في كلام صديقي. "إنها مدهِشة، ايلوز."
"أقول لك،" قال وهو ينحني على الطاولة. "انها الوحيدة التي بإمكانها ان تنقذنا. يجب أن تكون رئيسة الحكومة."
"هل أنت متأكّد أنها قالت بإمكاننا أن نحب كما نشاء؟"
"نعم، كما نشاء ونحبّ." قال واثقا وفتح ذراعيه كأنها إيماءة للحرية. "من كل القلب."
"اذن، سأصوّت لها."
بعد ذلك خرجت لأحارب الرأسمالية، المجتمع والأطباء النفسيين في أرجاء المدينة، مسلّحا بالحب وبطاقة ائتمان، حتى سقطت على الأرض منهارا.
"حسنا." قلت لزوجتي مستسلما. "سأذهب للمعالجة."
"جيد." قالت. "واذا تصرّفت بهذه الطريقة مرة أخرى سأقضي عليك. أتفهم؟"
"ولكن ذلك ليس ذنبي. ايلوز قالت إن ذلك ذنب المجتمع."
"اذن،" ردّت. "سأقضي عليك وعلى المجتمع."
"بابا،" أعادني صوت ابنتي الى الصباح الأول من العام الدراسي.
"ماذا؟" قلت وأنا ألقي نظرة الى نفسي في المرآة.
"هل أنت تبكي؟" سألت.
"لا." أجبت. "ذلك بسبب الإنفعال. المبنى الإجتماعي أعادني الى الطفولة."

(ترجمتي بتصرف)

....................................................

* مركز مدينة القدس الغربية.
* الأراضي الفلسطينية.


معلومات عن سيد قشوع
http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D9%8A%D8%AF_%D9%82%D8%B4%D9%88%D8%B9

المقالة بلغتها الأصلية
http://www.haaretz.co.il/magazine/sayed/1.1812885





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,043,592,240
- الحب والعاصفة 19
- أنا والفئران جيران
- الحب والعاصفة 18
- ذكرى
- غش وفوضى وخلوها بيناتنا
- الحب والعاصفة 17
- الحب والعاصفة 16
- الحب والعاصفة 15
- الحب والعاصفة 14
- الحب والعاصفة 13
- الحب والعاصفة 12
- الحب والعاصفة 11
- وردة تستجدي الحياة
- الحب والعاصفة 10
- الحب والعاصفة 9
- الحب والعاصفة 8
- لماذا لا نقرأ مثلهم؟
- الحب والعاصفة 7
- لو كنت أما ليوم واحد
- الحب والعاصفة 6


المزيد.....




- وزير الثقافة الجزائري: تحويل مغارة الكاتب الإسباني سيرفانتس ...
- رسالة ماجدة الرومي إلى مصر والمصريين في ختام مهرجان الموسيقى ...
- قائمة الـ BBC.. سبعة أفلام سوفيتية بين أفضل 100 فيلم أجنبي ف ...
- رمضان 2019.. ديمة بياعة وكاريس بشار تلتحقان بالنجم بسام كوسا ...
- الصندوق المغربي للتأمين الصحي على طاولة مجلس الحكومة
- النسيج الجمعوي يتحرك لإلغاء المادة 7 من مشروع قانون المالية ...
- ما رائحة الخوف؟.. الجواب في أفلام الرعب
- صادقون : متمسكون بحقيبة الثقافة ولدينا اكثر من مرشح
- مجلس الحكومة ينعقد الخميس المقبل
- -فلامينغو أرابيا- بكندا.. عزف على وتر مأساة العرب


المزيد.....

- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر
- -كولاج- المطربة والرقيب: مشاهد وروايات / أحمد جرادات
- اعترافات أهل القمة / ملهم الملائكة
- رجل مشحون بالندم / محمد عبيدو
- موطئ حلم / صلاح حمه أمين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حوا بطواش - الحياة حسب ايفا ايلوز- سيد قشوع