أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جوزيف شلال - سوريا ما بعد السقوط !






















المزيد.....

سوريا ما بعد السقوط !



جوزيف شلال
الحوار المتمدن-العدد: 3817 - 2012 / 8 / 12 - 17:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


البداية : بعد مهزلة بما يعرف / بثورات الربيع العربي / , التي سميناها منذ اللحظة الاولى بثورات الخريف او الشتاء العربي , او بالاحرى بثورات الثيران الهائجة الهمجية التي وقعت في تونس ومصر وليبيا واليمن واخيرا في سوريا . القادم من هذه الثورات التي دمرت وقتلت وخربت واقصت الاخر وهمشت باقي القوميات والاديان والمعتقدات الاخرى ما هي الا انقلابات نحو الاسوأ والمزيد من العنصرية والانغلاق والتعصب الديني والشوفيني والحكم الثيوقراطي الاحادي من الاخوان المسلمين والبكريين , وهذه بحد ذاتها كارثة وسونامي مدمر وسوف يقضي على ما تبقى من اطلال العرب والعروبة والاسلام السياسي الذي يدعي الوسطية والاعتدال حسب مروجي هذه النظرية او المقولة ان صح التعبير بذلك .
هذه الثورات والانقلابات المزيفة الراديكالية الدينية الاحادية تقودها وتديرها دولتان , هما السعودية وقطر , هناك تنافس شرس بينهما لاسباب معروفة للهيمنة والسيطرة على قرار وسيادة وكرامة وحرمة هذه الدول واذلالها واخضاعها مع ترويض شعوبها من الاميين والجهلة والمنغلق فكريا والمتعصب والمتطرف دينيا . . .
الكل يعرف بان نظام الحكم في السعودية وقطر هي انظمة عائلية وقبلية وعشائرية ومستبدة ودينية ودكتاتورية وفاسدة ولها تاريخ اسود في عملية هيمنتها واستحواذها على السلطة وتحويل شعوبها الى قطعان بشرية لا تعرف سوى الطعام والنوم والزواج والنكاح والشذوذ وتجارة العبيد والغلمان والقاصرات الى ان صارت هذه الشعوب بعيدة كل البعد عن كل اشكال الحضارة والتقدم والتكنولوجيا والعلوم والديمقراطية والانتخابات واحترام الانسان وحقوقه وخصوصياته ومبادئه وعقائده واصبح الانسان في هذه الدول مسيرا لا مخيرا باستثناء عوائل الحاكمة من الامراء والاميرات والزمر الحاكمة , اذن فاقد الشيئ لا يعطيه لغيره .
السعودية وقطر تقدمان كل انواع واشكال الدعم في هذه الدول للجماعات المتشددة الاسلامية والمتطرفة الارهابية السلفية من الاموال والاعلام والاسلحة والمعلومات واشكال اخرى من الدعم اللوجستي . القليل من الفضلات والفتات والمكرمات يتم تقديمها الى بعض المعارضات الخاضعة والمطيعة لها .
بعد هذه التقدمة البسيطة , نقول لمن لا يعرف , هذا لا يعني اننا مع بقاء هذه الانظمة القمعية والمارقة والدكتاتورية والعنصرية . . . , وهنا لا نستثني نظاما واحدا من بين 22 دولة عربية . نقف بقوة مع ازالة ورحيل واسقاط هذه الانظمة المتعفنة في مزبلة التاريخ , لكن لسنا مع هكذا سيناريوهات وخطط شيطانية وتحويل المنطقة الى سجن كبير تديره فئة وجماعة واحدة احادية متخلفة فاشية تريد ارجاع المنطقة وشعوبها الى عصر ما قبل التاريخ . هذا السيناريو متفق عليه سلفا ومنذ سنوات سرا من قبل السعودية واميركا وقطر واميركا ومشاركة اجهزة مخابرات دول اخرى غربية واقليمية معروفة .
كافة التحليلات والاستنتاجات تقول / بان يكون العقد القادم او ربما يزيد قليلا عصر او حقبة الاسلام السياسي او الاسلاميين باشكالهم وانواعهم وتسمياتهم باستثناء القاعدة والجماعات التي تفجر وتؤذي مصالح الغرب ومصالح الانظمة الاسلامية التي ستقود المنطقة وشعوبها مستقبلا . اي بمعنى لتفسير النص هو / لجم وتحجيم وكبح بعض القيادات والجماعات التي ذكرناها وتعاون امني ومخابراتي واستخباراتي , بداية التنفيذ والتطبيق كانت في اليمن وباكستان والعراق وافغانستان ودول اخرى , هذه الدول تلعب دور العميل المزدوج من ناحية , ومن جهة اخرى تقدم الاموال وتسخر الاعلام وتدعي بانها مع المقاومة وهي تضحك على عقول الشارع العربي من المتخلفين عقليا وفكريا , ومن باب اخر تقوم باعطاء معلومات وعن تحركات تلك الجماعات والقيادات والاعلام والمقابلات ووسائل الرصد المخابراتية المعروفة . . .
خلال الاعوام الماضية انفقت السعودية وقطر وبعض الدول الخليجية الفاشلة مليارات من الاموال في مصر ودول عربية اخرى لنشر الفكر الضلامي والوهابي والسلفي المتشدد من خلال الاعلام والفضائيات والمسلسلات والافلام والبرامج التلفزيونية والاذاعية ودعم الاحزاب والجمعيات الاسلامية الخيرية ومن خلال تقديم الملايين من الاموال ايضا لشيوخ الدجل والارهاب والتطرف , هكذا اذا استطاعت السعودية والاقزام الخليجية تحويل مصر اولا الى بلد الارهاب والتطرف الديني لاحتواء مصر اولا ووجود اكبر عدد من السكان يصل الى اكثر من 80 مليون نسمة , ووجود عدد كبير من اتباع الديانات الاخرى غير الاسلامية وهم الاقباط المسيحيين وغيرهم . . .
سيناريو انهيار وسقوط النظام السوري : المخطط الشيطاني لكل من السعودية وقطر طبعا بالاتفاق والتشاور مع بعض الدول التي ذكرناها يقول / لا بد من القضاء والتخلص اولا من الانظمة التي تدعي بانها علمانية او منفتحة وفيها هامش قليل من الحريات والتعايش مع الاخر , كلنا ندرك كذبة هذه المقولة والادعاء الباطل , وفي الواقع هذه الدول ليست هكذا بل هي لا تختلف عن باقي الدول العربية او الاسلامية التي لا تعرف معنى الحرية والديمقراطية وقبول الاخر لان جميع المصطلحات تعتبرها من المحرمات والممنوعات . من بين الدول هي تونس ومصر وسوريا وباقي الدول الاخرى التي حدثت فيها مهازل الانقلابات الاحادية الفاشلة الفاشية التي اصبح واقع الحال فيها اسوأ من الماضي بمئات المرات .
اذن في هذه الحالة وحسب نظريات آل سعود وآل حمود وآل صباح ومن لف لفهم من باقي الدول الخليجية , لا بد ان يرحل النظام السوري , العامل والسبب الاول متوفر , اما الاسباب الاخرى هي / النظام ليس سنيا خالصا , من الروافض وتابع الى نظام اهل البيت ونظام ولاية الفقيه في ايران , يدعم بعض المنظمات الارهابية والاسلامية , مصدر قلق لوجود اكثر من نصف مليون مقاتل في الجيش العربي السوري , وجود ترسانة من الاسلحة والصواريخ المكدسة والاسلحة الكيمياوية , ومحاولات حصول النظام على تقنية نووية , اضافة الى وجود عناصر من المقاتلين كالجيش الشعبي والشبيحة والعناصر التابعة للنظام من الامن والمخابرات والاجهزة المخابراتية والامنية المعروفة , لدى النظام السوري اذرع ممتدة الى لبنان وغزة , ارض سوريا اصبحت مرتعا لايران وروسيا واجهزتها العسكرية والتجسسية والمخابراتية في المنطقة لانها قريبة من القواعد الامريكية في قطر والكويت والعراق والبحرين ومناطق اخرى , صارت سوريا ممرا لعبور الارهابيين والقتلة والسلاح اضافة الى معسكرات التدريب السرية وايواء المعارضات العربية والعراقية . . .
حجر الدومينو تم تحريكه من درعا لاسقاط النظام وقصة الاطفال وخلفياتها , تحولت الثورة من سلمية الى مسلحة , نعرف ان النظام السوري بوليسي دموي , والجماعات الاسلامية التي دخلت وانطوت واستغلت الفرص تحت عباءة المعارضات السورية , معروف عنها بانها ارهابية ومتعطشة للدماء وهنا وجدت فرصتها للانتقام من الاخر . اذن اصبحت الثورة في سوريا مسلحة تستخدم فيها كافة انواع الاسلحة والقتل والبطش والتنكيل والاعدامات والنحر والثأر واعادة انتشار الطائفية في الارض السورية بحسب المناطق . الى الان يقال وحسب احصائيات الامم المتحدة اكثر من 40 الف قتيل و حوالي 150 الف لا جئ , واعداد اخرى في السجون والمعتقلات والمقابر الجماعية والمفقودين , ناهيك عن قتلى النظام من الجيش واجهزته واركان زمرته الحاكمة . . .
يبدو الى الان بان ضمير العالم الغربي والعربي والشرقي لن ولم يصحو ! , كما صحا في اليمن ومبادرة السعودية و الخليجية , والبحرين وارسال قوات درع السعودية والخليج , وليبيا وحلف الناتو وتونس ومحاولة نقل الرئيس وتهريب امواله الى السعودية , ومصر والضغوطات بوقف محاكمات النظام السابق . للاسباب التي ذكرناها وقلناها قبل قليل ووجود حزب الله وحماس وايران والقرب من اسرائيل ووجود بعض الميليشيات الارهابية في العراق التي تقف مع النظام المجرم في سوريا , والخوف من الاسلحة الكيمياوية ووقوعها او تهريبها الى منظمات راديكالية اسلامية ارهابية معروفة , وقوع سوريا على البحر المتوسط والقريب من اوربا , اضافة الى عوامل كثيرة لا مجال لذكرها الان , تم وضع هذا المخطط والسيناريو لكيفية انهيار النظام السوري من الداخل دون الحاجة الى تدخل خارجي , اي اسقاط النظام واضعاف سوريا والعملية قد بدات من الاسفل الى الاعلى اي من القاعدة الى القمة لكي لا يعطى او يكون هناك مبرر لتوسيع دائرة الحرب ربما قد تمتد الى اسرائيل او الاردن او دول محيطة بسوريا , المناوشات اليومية المتكررة بين سوريا والاردن قد يستفاد منها النظام لتحويل الانظار ومنطقة الصراع الى مناطق اخرى , الدول تريد ان تبقي الحالة السورية وكانها مشكلة داخلية ما بين النظام وشعبه من المعارضين للنظام . . .
سوريا المتوقعة او سوريا الجديدة : عملية انهيار وسقوط النظام في مزبلة التاريخ لن تكون سهلة بحسب توقعاتنا وتحليلاتنا , الموقف الدولي غير متبلور تماما وخاصة الموقف الاميركي الغامض من سوريا , الدول الاوربية وباقي الدول تسير وراء ما تقوله الادارة الامريكية , اي تغرد وتعيد وراءها . هناك استغراب الى الان بعدم وجود مناطق امنة مع تركيا او الاردن وتكون محمية وملجأ لايواء المنشقين من الجيش او لتشكيل حكومة مؤقتة , عدم فرض حظر جوي كما حصل في ليبيا لحماية المدنيين , عدم وجود موقف واضح من جامعة الدول العربية , مع تناقض تصريحات امين عام الجامعة المتذبذبة والكاذبة احيانا , المجتمع الدولي غير قادر على حسم موقفه في مجلس الامن وتحت البند السابع لوجود موقف روسي وصيني وعمليات تصفية الحسابات بين هذه الدول اي بين اميركا والغرب مع روسيا وقضية الدرع الصاروخي ومناطق نزاع اخرى ومع الصين ومشكلة الحريات وحقوق الانسان والتبت والدلايلاما والسطو على الشركات والسرقات .
مرت حوالي 17 شهرا على عملية اسقاط النظام السوري ولم نشهد عمليات انشقاقات كبيرة في الجيش والقوى الاخرى , وكذلك في الدبلوماسية السورية اي السفارات لا زالت بحدود 95 % منها تعمل مع النظام . تسليح المعارضة واعطائها معلومات مخابراتية لا تؤدي الى تعجيل سقوط النظام على المدى القريب , ربما تطول العملية الى السنة القادمة واكثر , الاحتمال الكبير الذي سوف يؤدي الى اسقاط النظام هو تفكك الجيش وحدوث هروب وانشقاقات كبيرة داخل العائلة الحاكمة وفي اجهزته الامنية والمخابراتية وفي الجيش والدبلوماسية . هناك احتمال ضعيف وهو انه قد تلجا اميركا الى فرض حظر جوي ومناطق امنة .
لكن توقعاتنا ربما قد نكون على خطا ونتمنى ذلك هو / لم يحن الوقت لرحيل النظام , القرار غير متخذ الى الان , عدة اسباب من اهمها هي / المعارضات السورية مشتتة , لا يوجد بينها اتفاق حول مستقبل سوريا , الجيش الحر له قيادة في الداخل وقيادة في الخارج , الجيش الحر مخترق من قبل عناصر القاعدة والارهابيين والاسلاميين المتطرفين , ابقاء الاوضاع في سوريا الى ابعد ما يمكن ذلك لانهاك سوريا واقتصادها وتدمير بنيتها التحتية لاخراجها في النهاية سوريا جديدة , ضعيفة , منهكة , تقليل اعداد الجيش الى اقل من 150 الف جندي , نتوقع ان تكون العاصمة حلب بدلا من دمشق لاسباب سياسية وجيوسياسية , توريط اكثر للاحزاب والمنظمات التي تدعم النظام السوري وجرها الى محاكمات دولية بتهمة جرائم الحرب عندما يبدأ وقت محاكمة اركان النظام السوري , اخيرا سوف تفرض الارادة السعودية والقطرية على سوريا وتقديم الاموال لها مقابل الانتقاص منها ومن كرامتها وسيادتها واذلالها وتحويلها في النهاية الى نظام احادي طائفي وعنصري وتسليم الحكم الى جماعة الاخوان المسلمين اي تحويل سوريا من السيئ الى الاسوأ , ونحن في انتظار الغد ولكل حادث حديث . . .






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,527,418,982
- أزمات مخيم ليبرتي ومعسكر اشرف في العراق , من المسؤول عنها ?
- الفاشيون الجدد
- موقف بعض الاحزاب والتجمعات المسيحية بانشاء مناطق امنة او محا ...
- ذكرى التاسع من نيسان وعملية تحرير العراق , بين الحاضر والماض ...
- هل يلام الاكراد او غيرهم اذا ارادوا الانفصال عن العراق ?
- الشريعة ودولة الخلافة الاسلامية حل لكل المشاكل !
- ثورات‎‮ ‬الخريف‮ ‬العربي‮ R ...
- الدول العربية واشكالية التدخل العسكري
- انظمة وشعوب الدول العربية غالبيتها مصابة بامراض وعقد نفسية
- هل تستحق سوريا او غيرها من الدول العربية كل هذه التضحيات ?
- من قاد ويقود الثورات العربية , الشباب ام الاسلاميين ?
- نعم للفيدرالية الجغرافية وليس للتقسيم الطائفي
- تحويل منطقة الشرق الاوسط الى انظمة دينية ايديولوجية لصالح وع ...
- لماذا تاخر الحسم في سوريا ?
- اصبح العراق المكان المناسب لتصفية ملفات وحسابات دول عربية وش ...
- معضلة المجلس الوطني الانتقالي الليبي
- الافكار القومية والايديولوجية اثبتت فشلها وهزيمتها
- النظام الفيدرالي الاتحادي للمحافظات اوالاقاليم حق يكفله الدس ...
- لماذا نلام عندما نقول / عمليات التغيير للانظمة العربية تسير ...
- هل عمليات التغيير للانظمة العربية تحدث من السيئ الى الاسوا ! ...


المزيد.....


- لوبيات من ورق / كوسلا ابشن
- عواصف هوجاء تتعاقب على بلادنا / ارا خاجادور
- معجزة ....؟ / زيد محمود علي
- لنحمي القضاء العراقي من الإنفلات / صادق إطيمش
- شبح هيروشيما / نعوم شومسكي
- السابقون السابقون لكل خير فاعلون / محمد خضر الزبيدي
- بوتين والحريات في روسيا / فايز رشيد
- الوحدة الوطنية .. خط أحمر! / نجيب الخنيزي
- الديمقراطيةُ الشموليةُ / عبدالله خليفة
- أزمة الضمير العربي / عادل بن زين


المزيد.....

- كريستيانو رونالدو قد يواجه الشياطين الحمر
- أول إصابة بحمى إيبولا تسجل في هونغ كونغ
- مراسلتنا: مقتل 3 جنود إسرائيليين وجرح 27 آخرين في قطاع غزة ...
- أوروبا تعيش على وقع أمطار غزيرة وفيضانات
- استقالة رئيس أركان القوات البرية في الجيش التونسي
- الصندوق الأسود.. برنامج إذاعي جدلي حول واقع العرب في أميركا ...
- نزوح آلاف الليبيين لتونس هربا من المعارك
- سلطات الاحتلال المغربي تفرج عن سجين سياسي صحراوي
- الحركة الكنارية للتضامن مع الشعب الصحراوي تطالب المجتمع الد ...
- جمعية التواصل الصحراوية تحصل على جائزة أحسن جمعية في العام ف ...


المزيد.....

- وحدة الشيوعيين العراقيين ضرورة موضوعية لمرحلة مابعد الانتخاب ... / نجم الدليمي
- برنامج حزب نستطيع، بوديموس / ترجمة حماد البدوي
- في رثاء / الشرق الأوسط القديم . / سيمون خوري
- استباق الثورة المضادة للإبداعات الشعبية / خديجة صفوت
- أزمة تحليل اليسار للحدث العراقي / سلامة كيلة
- التحول الديمقراطي وصعود الحركات الإسلامية (نموذج مصر) / سحقي سمر
- التحطيم الممنهج والتفتيت السياسي للعراق.نحو تاسيس خلافة اسلا ... / محمد البلطي
- الاستشراق الأميركي: إضاءات على العوامل والجذور الثقافية / مسعد عربيد
- التحليل السياسى لنظام ما بعد 30 يونيو / أحمد محمد أنور
- لمحات من تاريخ الحزب الشيوعي العراقي 1934-1979 / سيف عدنان ارحيم القيسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جوزيف شلال - سوريا ما بعد السقوط !