أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مالك بارودي - تجربتي مع الدين - الجزء الأول














المزيد.....

تجربتي مع الدين - الجزء الأول


مالك بارودي

الحوار المتمدن-العدد: 3809 - 2012 / 8 / 4 - 22:56
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


يقول المخرج "وودي آلن": "كانت لدي رصاصة في جيبي، شخص ما رمى إلى الإنجيل، الرصاصة أنقذت حياتي". بطبيعة الحال، هذا الكلام، مثل معظم تصريحات "وودي آلن"، يصنفه كثيرون على أنه من قبيل الهزل أو التلاعب بالألفاظ والمواقف، غير أن حقيقة كبيرة تظهر خلفه إذا ما أخذناه في معناه الحرفي المباشر مثلما نأخذ كلام "كارل ماركس" أو "إيمانوال كانط". هذه الحقيقة المتخفية تحت قناع الهزل اللعب هي حقيقة كل هؤلاء الذين لم تستطع كل الديانات إقناعهم باعتناقها على مر العصور والأزمنة، ومنذ أن اخترع الإنسان هذا الكائن الغامض الذي يسميه إله وبدأ بالتقرب إليه وعبادته. (هذا إذا اعتبرنا هذا الأمر اختراعا، غير أني أفضل استعمال كلمة "اختلاق" أو "اصطناع" لأسباب لغوية يطول شرحها رغم أنها جلية واضحة...) حقيقة الإنسان الذي حين يعمل عقله في موضوع الدين يجد نفسه سجين حلقة مفرغة من الأسئلة المتعلقة بالأسباب وأسباب الأسباب ويجد نفسه أمام خيارين: أولهما الرجوع إلى الإرادة الإلهية (وتفسيراتها عبارة عن مسلمات يجب الإقتناع بها دون أي تفكير...) أي اللجوء إلى "مخبأ الجهل" ( كما يسميه "سبينوزا" في كتاب "الأخلاق" وثانيهما هدم كل ما شيده الآخرون وكل ما أتت به الديانات ورفض كل المسلمات وإعادة النظر والتفكير في الأسباب والمسببات وإعمال العقل في كل كلمة ادعى الآخرون أنها من الكلام الإلهي وعدم التفريط في المنطق وجعله ميزانا لكل كبيرة وصغيرة (رغم أن العقل البشري نفسه لا يخلو من عيوب وثقوب قد تضيع بعض الأمور عن غير وعي...) وهذا الخيار لا يؤدي في نهاية المطاف إلا إلى الهدم الكلي لفكرة الدين والرفض النهائي القاطع لفكرة وجود هذه الذات التي تتسم بالألوهية والسمو وبكل الصفات المثالية... والأمثلة أكثر من أن يستطيع حصرها مصنف مهما كبر حجمه وتكاثرت صفحاته، مثلما لا يمكن القيام بجرد مفصل وشامل لكل الكتب المتعلقة بالدين منذ بدايات التاريخ وحتى هذه الساعة. ثم في هذه الظروف المحيطة بموضوع الإلحاد لا يمكن أن نتحدث عن الآخرين دون السقوط في العموميات ودون إهمال الجزئيات سواء بسبب ضيق الوقت والمكان أو بسبب آفة النسيان، هذه التي تتعلق بالإنسان أكثر من ظله. لذلك اخترت أن أطرح هذا الموضوع من منظور شخصي باعتباره أحد أهم المواضيع في حياتي بسبب تواجدي في بيئة عربية إسلامية لا تقبله وانحداري من عائلة تونسية لا تملك تقاليدا في هذا المجال وأن أضع تجربتي مع الإلحاد على طاولة التشريح لفهم أسبابها ونتائجها والظروف التي قادتني إليها وعن أشياء أخرى كثيرة لا أريد فضحها الآن دفعة واحدة.

------------------------
لقراءة المزيد من مقالاتي: http://chez-malek-baroudi.blogspot.com





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,399,279,705
- لماذا لا أعتقد أنه يمكن أن يكون هناك حوار مع مسلم حول موضوع ...
- رسالة إلى بلدان الثورات العربية حول الوهابية أو النازية الإس ...
- المعجزة الإسلامية التي أذهلت الغرب وأبكت الملايين
- حول زواج المسلم/ة من مسيحي أو يهودي ... الخ أو من لا ديني/ة
- هل كان بالإمكان تفادي وصول الحكم في دول الربيع العربي إلى مر ...
- كيف؟ كيف كانت بداية الإنهيار؟
- الواقع في تونس بعد الثورة: جري نحو الهاوية بمباركة حزب النكب ...
- نظرة على أخلاق رسول المسلمين وإدعاءاتهم بأنه خير الخلق
- نظرية التطور والإرتقاء: بعض الامثلة على حقيقة التطور في المس ...
- عودة إلى زعم المسلمين أن نظرية التطور الداروينية سقطت
- نظرة في تخاريف ومزاعم المسلمين: هل الشورى هي الديمقراطية؟
- رسالة إلى عبد الحكيم عثمان حول تهافت مقاله - ساعدوني حتى اصب ...
- تخاريف شيوخ الإسلام: داعية كويتي يقترح استبدال اسم أم كلثوم ...
- خواطر وأفكار حول سيطرة عقدة المؤامرة على نفسية المسلمين
- افكار على هامش مقال بصحيفة الوطن الكويتية عنوانه - فحص العذر ...
- حديث على هامش خبر اكتشاف جسيم يعتقد أنه النواة الأساسية للكو ...
- فتاوى آخر الزمان: لهذا سيبقى المسلمون متخلفين إلى أن ينقرضوا
- الدليل على أن العرب المسلمين هم أكثر الشعوب إختراعا وأخصبهم ...
- سياسة الكيل بمكيالين في موقع -مقالاتي-
- أصول فكرة الدين وتطورها عبر التاريخ - الجزء الثاني


المزيد.....




- إيهود باراك يعود للعمل السياسي ويهدد بتحطيم -نظام نتنياهو-
- مسؤولون أميركيون وإسرائيليون يرقصون بكنيس يهودي بالمنامة
- إيهود باراك يعلن عودته للسياسة مرة أخرى: حكومة نتنياهو يجب أ ...
- بابا الفاتيكان حزين على غرق مهاجر سلفادوري وطفلته
- إسرائيل تغضب من رئيس تشيلي لزيارته المسجد الأقصى
- تحقيقات كاتدرائية نوتردام: سيجارة أو عطل كهربائي تسبب في الح ...
- انقسام المعارضة في الجزائر... القوى الإسلامية مقابل الديمقرا ...
- أغلبية الأعضاء في حزب المحافظين يعتقدون بأن -الشريعة- تطبق ف ...
- نيوزويك: حظر الإخوان المسلمين هدية ثمينة للدكتاتوريين والإره ...
- من البحرين.. خارجية إسرائيل تعيد نشر فيديو لـ-ناشط سعودي يتح ...


المزيد.....

- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - مالك بارودي - تجربتي مع الدين - الجزء الأول