أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم المشهداني - ما هكذا تورد الابل يا نوابنا الافاضل














المزيد.....

ما هكذا تورد الابل يا نوابنا الافاضل


ابراهيم المشهداني

الحوار المتمدن-العدد: 3806 - 2012 / 8 / 1 - 14:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يبدو إن سجالات السادة النواب في جلسات المجلس قد خرجت عن فضاء مناقشة قوانين على درجة كبيرة من الأهمية في حياة الشعب والوطن إلى سجالات من نوع أخر مساجلات مقرونة بشحنة طائفية وانحيازات مدفوعة بهذه الشحنة وبذلك تنتقل المحاصة على غير طبيعتها من داخل البرلمان المركب على هذه القاعدة وانعكاساتها على تركيبة كافة الهياكل الإدارية ابتداء من الوزراء نزولا إلى مدراء الانقسام في كل دائرة من دوائر الدولة إلى خارج هذه الأطر المشبعة بالتخلف والمناكدة والتربص .
السيد حسن نصر الله رئيس حزب الله في دولة لبنان ويوسف القرضاوي رجل دين مصري مقيم في قطروالاميرة موزه زوجة أمير قطر هذه الأسماء هي عناوين السجالات بين السادة أعضاء مجلس النواب .ولا شك إن أصحاب هذه الأسماء هم بشر كما إطراف السجال معرضون بهذه الدرجة أو تلك من الخطأ ويمتلكون أفكارا ومواقف قد لا ترضي السادة النواب وقد تنتج أفكار هذه العناوين مواقف سياسية قد تتعارض مع طموحنا في بناء دولة ديمقراطية مدنية كما حدث في سنوات الاحتراب الطائفي ولكن مهما يكن من آمر هذه الأسماء هل يمكن إن تكون سببا في مشادات كلامية حادة بين نواب بارزين لولا إن بركان الطائفية الهائج في مؤسساتنا التشريعية والتنفيذية اخذ يرمي بحممه إلى خارج ارض لم تعد تسعه .
السادة المتساجلون ينتمون إلى كتل بينها معركة سياسية تصعيديه قد تعرض مستقبل البلاد إلى ما لا تحمد عقباه وكان الأولى بهم التخفيف من هذا الغليان في التهدئة والتخفيف من غلوائها رحمة بشعبنا الذي نكبته المحاصصة الطائفية إلتي أوصلتهم إلى قبة البرلمان على مدى سبع سنوات وليس غيرها حيث ينهل منها المتساجلون في معركتهم الجانبية وقد اختزنت مشاعرهم منها الشيء الكثير كي تتفجر بين الحين والأخر لتنشب بينهم معارك جديدة إضافة لمعاركهم القائمة .
إلا تكفي مصائب شعبنا ومعاناته المتمثلة باختلال الأمن وتواضع الخدمات واتساع نطاق البطالة وربع شعبنا يعيش تحت خط الفقر والفساد المالي والإداري الذي يدب دبيبه في كل مفاصل الدولة حسب التصريحات الرسمية والإهمال المقصود للزراعة والصناعة من قبل الدولة,إلا تكفي هذه المشاكل العقدية لإثارة حمية المتساجلين للبحث عن مخارج لهذه الأزمة التي تضيق الخناق على رقاب شعبنا المظلوم ؟
أم إن هناك مصالح أخرى لا يعلمها ألا الراسخون في العلم ما لا نعلمها نحن الفقراء إلى الله ،كي تدفع بالسادة النواب للدفاع عن رموز دينية هم ليسوا بحاجة إلى حماية من خارج بلادهم ولكن أقول رحم الله امرؤ عرف قدر نفسه





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,517,465,151
- نواب البرلمان ..والرهانات الخاسرة
- عسكرة المجتمع بين الفكر والممارسة
- قراءة في احصاءات وزارة حقوق الانسان
- الموازنة الاتحاديةالعراقية تقضم الخبرات الادارية
- حقوق المفصولين السياسيين...بين المد والجزر
- ظاهرة الغياب في جلسات البرلمان
- تحية وتعظيم لرجال المرور الشجعان
- من اجل حقن الدم العراقي
- الجوار لا يصدرون لنا بيضا فاسدافقط
- حول تعديل رواتب الموظفين
- من سينتصر الجريمة ام القانون؟
- الحس الامني بين هروب القاتل والقبض على المقتول
- الحركات الاحتجاجية في الدول العربية والعراق اوجه التشابه وال ...
- الاتفاقية الامنية العراقية الامريكية والخيارات المفتوحة
- صور تعيد نفسها رغم تقادم الزمن
- الديمقراطية بين الهدف والوسيلة
- دولة القانون بين التجريد والفهم العلمي
- وزارة العشائر...حنين الى الماضي
- مصادرة اخرى لحقوق المفصولين السياسيين
- مشروعزل المسيحيين تفتيت للمجتمع العراقي


المزيد.....




- وزير الدفاع الإيراني ينفى وقوف طهران وراء هجوم أرامكو: فعلها ...
- شاهد ردة فعل كلب اجتمع مع مالكه بعد فقدانه
- بوتين في مكالمة هاتفية مع ولي العهد السعودي يعبر عن قلقه إزا ...
- مالطا تستقبل 90 مهاجرا تمّ انقاذهم في مياهها الإقليمية
- طهران تنفي ضلوعها بهجمات أرامكو في رسالة وجهتها لواشنطن
- مالطا تستقبل 90 مهاجرا تمّ انقاذهم في مياهها الإقليمية
- طهران تنفي ضلوعها بهجمات أرامكو في رسالة وجهتها لواشنطن
- كيف نشأ التعليم المجاني؟.. رحلة تأسيس النظام المدرسي
- من الحب ما قتل.. إثبات علمي لأعراض -القلب المكسور-
- مقال بالواشنطن بوست: احتجاجات هونغ كونغ.. هل يكون مصيرها مما ...


المزيد.....

- الدولة المدنية والدولة العلمانية والفرق بينهما / شابا أيوب شابا
- حول دور البروليتاريا المنحدرة من الريف في ثقافة المدن. -3- ا ... / فلاح علوان
- اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام الحلقة الرابعة: القطاع ... / غازي الصوراني
- إيران والخليج ..تحديات وعقبات / سامح عسكر
- رواية " المعتزِل الرهباني " / السعيد عبدالغني
- الردة في الإسلام / حسن خليل غريب
- انواع الشخصيات السردية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الغاء الهوية المحلية في الرواية / د. جعفر جمعة زبون علي
- الابعاد الفلسفية في قصة حي بن يقظان / د. جعفر جمعة زبون علي
- مصطفى الهود/اعلام على ضفاف ديالى الجزء الأول / مصطفى الهود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم المشهداني - ما هكذا تورد الابل يا نوابنا الافاضل