أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إبراهيم اليوسف - كمال اللبواني يعود إلى أرومته














المزيد.....

كمال اللبواني يعود إلى أرومته


إبراهيم اليوسف

الحوار المتمدن-العدد: 3794 - 2012 / 7 / 20 - 21:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لوحظ في الأسابيع الماضية، أن د.كمال اللبواني بات يتخذ مواقف مسيئة إلى الشعب الكردي في سوريا،بل ويدلي بتصريحات تدعو إلى الريبة والشك،في منظومة مفاهيمه ورؤاه،لاسيما وأنه كان يقدم نفسه، إلى وقت قريب، حتى بعد خروجه من السجن، وكأنه صديق لهذا الشعب المضطهد المظلوم!، ولقد سمعته بأذني، في لقاء بالتوكي أجري معه، من قبل"غرفة غربي كوردستان"*، إ اتخذ موقفاً جد إيجابي من الشعب الكردي.

وكمال اللبواني ارتبط بصداقة خاصة مع معظم المعارضين الكرد في سوريا، عندما كان عدد الكرد المعتصمين في قلب العاصمة دمشق، أو غيرها، يضاعف أعداد سواهم من أخوتهم في المعارضة، ممن ظهر كثيرون منهم -فجأة- الآن، وباتوا يحتلون الصف الأمامي منها، بينما كانوا غير ذلك، في أقل توصيف، وهو ما لا ينطبق على حالة الأخ اللبواني، الذي أبدى موقفاً جريئاً من النظام، عندما قرر العودة إلى الوطن، بعد دعوته من جهة عليا، في الولايات المتحدة الأمريكية، وظهر على بعض الفضائيات،حيث نقد النظام الأمني الدكتاتوري، وهي شهادة لا بد من أن أثبتها له، في هذا المقام، وأتذكر، أننا كعاملين في مجال حقوق الإنسان، وقفنا إلى جانبه، على نحو خاص، وهو ما فعله المعارضون البارزون، سواء أكان على صعيد إبداء الموقف، باعتقاله التعسفي، أومن خلال حضور محاكماته، أو الكتابة عنه من قبل بعض أصحاب الأقلام المعارضة الجريئة......
لم تكن لي علاقة مباشرة باللبواني، قبل اعتقاله، وحتى الآن، وإن كنت قد قرأت من قبل، أحد كتبه الصادرة عن دارالريس،حيث كانت له آراؤه الخاصة في بعض القضايا الفكرية -لامجال للإشارة إليها هنا- وأتذكر أن الشهيد مشعل التمو كان على اتصال به، وكنت أنتقد زئبقيته، على صعيد عدم اتزان شخصيته، إلا أنني وغيري غفرنا له مثل هذا، عندما اعتقل بعد ذلك الموقف الشجاع الذي بدر منه، ولعل بعض ملامح زئبقيته ظهر على نحو جلي، عندما أدار ظهره للمجلس الوطني، الذي أرى أن أية عرقلة لعمله، بالرغم من أية مآخذ قد تسجل عليه نتيجة طبيعة تكوينه- إنما تصب في طاحونة وضع العصي، في عجلة الثورة، حتى ولو كان ذلك من خلال ما يسمى "مزاودة" على أداء المجلس، والدفاع عن شارع الثورة....
الموقف الأخير الذي ظهر من د.اللبواني**، تجلى في ما أشار إليه، بأن هناك قوات بيشمركة موجودة على الحدود السورية العراقية، وإنه يحذر... هكذا، من دخولها في الأراضي السورية، وكلامه هذا نابع من موقف شوفيني، إضافة إلى أنه يدخل في مجال "صبِّ الزيت على النار" ومحاولة بث الفتنة بين الكرد، في مناطقهم، وأخوتهم، من المكونات الأخرى الذين يعيشون إلى جانب بعضهم بعضاً، بود، وأمان، من جهة، بالرغم من خلق النظام، كل مكونات الفتنة، إلى جانب أنه يؤلب العراق وتركيا على الكرد، ويدفع إلى التدخل في الشأن السوري، بدعوى رفض تدخل آخر؟؟؟؟..!
ولا أدري، لم لم يتخذ الأخ د. اللبواني، موقفاً، مما يدور من حديث عن"التدخل الأجنبي" في شؤون سوريا، لاسيما وأن إيران، وحزب الله -كمثالين- دائمي التدخل في شؤون بلدنا، بل إن تركيا التي يوغر صدرها ضد الكرد، تتدخل في شؤون سوريا، قبل الثورة، وحتى الآن، وإن دخول جيوش عربية إلى سوريا، من أجل حقن دماء أبناء سوريا أمر لا يثير حفيظته، بل هو مطلب رئيس من قبل قطاع واسع من المعارضة السورية، إلا أن توغل شباب كرد، هربوا من آلة النظام، ومحاولتهم حماية أهلهم، في المناطق الكردية، عرباً، وكرداً، مسيحيين، ومسلمين، وإيزيديين، في هذه الفترة الأكثر حساسية، والتي يدب فيها الذعر،في المدن الكردية، لأن النظام الدموي، وعبر أذرعته الأخطبوطية، وصل مرحلة الهستيريا، بعد أن افتقد جزءاً كبيراً، من رأسه التي كانت وراء كل ما يجري، من قتل، وتدمير، ونهب، وسلب..!.
كنت أريد من الأخ د. اللبواني، وغيره، ممن برزوا عازفين على وتر النيل من الكرد، أن يركزوا جهودهم على النظام الدموي المجرم، وأن ينصفوا أخوتهم الكرد الذين وقفوا مع الثورة السورية، وكانت المدن الكردية، من أولى المدن السورية التي وقفت مع الثورة السورية، ولاتزال، لأن أي تصريح غير دقيق، لا يفهم المعادلة السورية، وحقوق الشريك الكردي، إنما ينم عن جاهلية سياسية، نأمل من مناضل ك د. اللبواني الترفع عنها، وأن يكون أكثر إنصافاً بحق أخوته الكرد، وأن يتراجع عما هو فيه.

*أدارالحوار الصحفي مسعود حامد
** تصريحه المفخخ على فضائية العربية....





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,330,379,018
- خطاب الرأب ورأب الخطاب:
- سقوط ثقافة الاختطاف
- في انتظارساعة الصفر: إلى دمشق الباسلة
- شعرية النص الفيسبوكي
- نفقٌ ومنافقون
- ماء الحب وهواؤه:
- على هامش اتفاقية المجلسين الكرديين: أسئلة التطبيق والضوابط1
- على هامش اتفاقية المجلسين الكرديين:أسئلةالتطبيق والضوابط
- أولى ثمارالدبلوماسية الكردستانية
- الشاعروقصيدته التالية:
- عزلة المثقف الكبرى
- المثقف الكردي: مهمَّات عاجلة..!
- الأديب والرحلات:أدب يكاد ينقرض في زمان سهولة وسرعة وسائل الا ...
- اتحاد تنسيقيات شباب الكرد يشعل شمعته الثانية1
- ثنائية الثقافة ووسائل الإعلام الحديثة
- أميربوطان في القصرالجمهوري
- الشاعرروائياً
- حرب التماسيح على الدم الفصيح
- في ردم الهوة بين النقد الأدبي والنص
- صناعة الماضي


المزيد.....




- ماذا قال وزير خارجية البحرين عمن -يسب الشيعة-؟
- مادورو بدور القذافي
- أبرز أحداث الأسبوع في صور
- المعتصمون وعسكر السودان وهواجس الانتقال
- وزير النفط الإيراني: السعودية والإمارات تبالغان في تقدير احت ...
- وزير دفاع روسيا يتوعد برد يذعر مختلقي الخطر الروسي
- الاتفاق على أسماء اللجنة الدستورية السورية خلال جولة أستانا ...
- بعد إعلان ترشحه رسميا لانتخابات الرئاسة... بايدن يفاجئ أوبام ...
- قطر: ما زلنا نسمع أصواتا تصر على أن هناك إمكانية لحل هذه الق ...
- اجتماع عسكري في السعودية بمشاركة 10 دول عربية... ماذا يحدث ف ...


المزيد.....

- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - إبراهيم اليوسف - كمال اللبواني يعود إلى أرومته