أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد سامي نادر - 1- مشاهدات:. طائفيو المهجر، والدكتور جعفر المظفر !














المزيد.....

1- مشاهدات:. طائفيو المهجر، والدكتور جعفر المظفر !


سعد سامي نادر

الحوار المتمدن-العدد: 3789 - 2012 / 7 / 15 - 22:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كوني مهاجر، حثـَّنـي الدكتور جعفر المظفر عبر احد ردوده، لكتابة مشاهداتي، لاغناء موضوعه "طائفيو المهجر". من ناحيته، فقد احتوى "اسس وبنية" الهجرة وتنوعها، ثم تحول الى مأزقنا الطائفي داخل و خارج العراق بعد 2003.
وكما عودنا الدكتور المظقر ورؤاه الثاقبة ، أحاط موضوعه بما يفي ويوجز. فقد مرّ سريعا على مفاصل الطائفية "البنيوية"، باعتبارها تحتاج لاكثر من مقالة لاحتوائها ، لكنه وضع اصبعه على مكمن علة التكتل الطائفي في الشتات "المتحضر" . حيث قال في رده : .. إن الذي يحكم- الطائفية- بشكل رئيسي هم عراقيي الخارج الذي يتجهون لتنظيم الداخل في مؤسسات تابعة لهم, ولهذا ترى أن طائفية المهجر هي طائفية ذات أساس بنيوي متماسك وليست ظاهرة عابرة, ولهذا فإن إنحسارها هو رهن لعوامل ذات طبيعة مركبة ومعقدة ولا تعتمد على التحضر لوحده"
اكتفى د. جعفر بمقارنة ظاهرة الطائفية في الداخل والخارج كونهما وليدتا بنى معقدة، خليط من حاجات ومصالح اجتماعية ووطنية ومصالح نفعية، تلازم انحسارها أو توسعها.
أما رؤيته لواقع تطييف التجمعات في المهجر، فهي لا تختلف عن مشاهداتنا لتصرفات اللاجئين في المخيمات ، ولا لمواقف قادتها الطائفيين "شيوخ وساسة". فهم أساتذة في جني واستثمار الجهل والأموال معاً، وعرّابي التجهيل وتأجيج المشاعر المذهبية في السر، وإثارة مواجعنا في العلن . في كل صورها، هي تجمعات سياسية تخدم اجندة ضيقة متعددة، ومصالح ارتزاق شخصية تعمل خارج مصلحة الوطن.
قبل عرض مشاهداتي ، علي ان اركز على بعض "الاسس البنيوية" لظاهرة الطائفية، ولما يجري حاليا من استخفاف بعقل الناس. في البدء علينا ان نتفق كون الظاهرة صناعة سياسية ، واتفاق مصالح خارجية مع مرتزقة "وطنييين". لذا، علينا تجاوز أو رَكن أسسها التاريخية والاجتماعية، ولسبب ربما جوهري ووجيه. ففي ظل قرون من حكم عثماني "سني" متخلف !! وخلال ثقافة نظام خلافتهم الإسلامية، كانت روح التسامح الإسلامي فيما بين مذاهبنا، وبين الأديان الأخرى، في أحسن حال، لا بل أرقى بكثير من مثيلاته في دول الغرب المسيحي. ! ( اذا استثنينا مجازر الأرمن). من هذه النقطة، وببساطة السؤال : لماذا الآن ؟ نستطيع ان نحدد وبمنظور سياسي، اهم أساس بنيوي لظاهرة التعصب والصراع الطائفي الحالي باعتبارها ظاهرة سياسية . بعبارة اخرى،"مؤامرة كبرى " . تآمر يخيم ظلاله وبؤس ضلاله على العالم الاسلامي ، وبشكل جلي يثير الريبة.
ظاهرة الطائفية الآن، ليست ظاهرة مجردة ذات جذور وركائز تاريخية واجتماعية فقد. هي حراك مذهبي لا يجري بمعزل عن السياسة والاقتصاد ومؤامراتها، ولا بمعزل عن ظاهرة المد الديني العام ، وانحسار الفكر العلماني والفلسفي واليساري في عالمنا !!
يبقى سؤالي الأهم : في عصر الحرية و الدولة الديمقراطيات والعدالة الاجتماعية، مَن الذي غير معادلات التسامح الاجتماعي والانساني في أدياننا و اوطاننا ؟
لا يشك اثنان، في إن توسع المد الديني عموماً، و اشاعة االثقافة الطائفية خصوصا، ذات "اسس بنيوية" وبُعد استراتيجي يخدم ويصب في المصالح الغربية. فالغرب وفي أحسن نجاحاته الحضارية وتجليات ثقافته الانسانية ، كان أشد قسوة وفتكا بشعوبنا، وأكثرها تفتيتا وتقويضاً لإرث التسامح الديني والانساني الذي كان سائدا بمجتمعاتنا.
باختصار وبتبسيط وحسب رأيي طبعاً، أرى ان كل ما جرى ويجري الآن من صراع طائفي ومد ديني وعداء عنصري، وما جرَّ وراءه من ويلات وخراب وتردي ثقافي واجتماعي وحضاري واقتصادي في بلادنا، كان من نتاج مدارس ومفكري الحرب الباردة.. لا شك ان كل الاحزاب الدينية والطائفية الفاعلةالآن بفكرها وتمويلها، كانت وليدة حاضنة فكرية واحدة :" مؤسسات وجمعيات مكافحة الشيوعية" ،وأهمها: المخابرات الـبريطانية (أم أي 6 ) والامريكية (سي آي أي)، والفرنسية، إضافة لدور الصهيونية العالمية التي رفدت توجهات كل فكر أصولي بالمنطقة و بما يخدم غاياتها، ويعزز من مكانة أساطير التوراة والخرافة في ثقافتنا السائدة.
مهندس وطني غيور، قلـّب مواجعي حين علق بأسى على موضوع علمانية الدولة، وفي نفس الوقت، ذكرنا بخيبتنا بفرسان 2003 . كتب : أذكر عام 1974 عندما حضر "صدام" الى نقابة المهندسين و قال لنا : " لقد أعلنا علمانية الدولة لأننا لو أعلنا دينيتها، لاضطررنا الى الالتزام بفقه دين ضمن الأديان، و مذهب ضمن الدين، و مدرسة ضمن المذهب، و مجموعة ضمن المدرسة، و بالتالي سنكون ممثلين لجزء صغير من الشعب، و نقمع الباقين .." صدق القائد، حين قمع الجميع !!؟..
يتبع: مشاهدات مهاجر طائفية





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,427,563,766
- الأبيض والأسود وراء لقاء المالكي بقيادة الحزب الشيوعي!!
- -اختطاف- البرلمان، والخوف من فيروساته!!
- د. عادل عبد المهدي و..-الانتخابات المبكرة ، قرار مدروس ( ؟ ) ...
- في الجحيم ، لا غرابة حين توزَّع صكوك الجنة ؟!
- مهزلة استنساخ ..الإمام على والسيد المالكي !
- حذاري من تحسين السمعة بالاصطفاف القومي !
- قراءة في أغنية و- نشيد الكشافة -
- في الخواء السياسي! تمنح الثقة لقائد الضرورة القصوى !
- تحسّرنا..! وسنترحم أيضا !!
- -أبواب الرجاء- دجل تشيّع .. بلا رجاء !!
- رئيس جامعة النهرين يهنئ خريجيه : زمايل وساقطين !!؟
- -التستسترون - هرمون فحولة سلفي ينمو مع اللحى الإسلامية !!
- بغداد 1960-()*) وواقعنا المحزن المخيف المرّْ !!
- نبينا العظيم،، يوصي بانتخاب حازم أبو إسماعيل !!؟
- صَدقَ سلفيو العراق الجدد!؟: لقد هَزمنا الحداثوية والعلمانية ...
- قراءة في أفضل مقال سياسي يختصر قمة بغداد ومأزقنا العراقي !؟
- الهجمة على الشيوعيين ! هل هي مجرد مصادفة مع قِمم بغداد العرب ...
- شارع المتنبي وبايولوجيا الطبع والتطبيع
- تفجيرات وتصريحات بمعنى واحد: نحن هنا!
- بداوة سائدة: شيوعي تكريت أحسن من بعثي ال عْمارة !


المزيد.....




- أسبابه غامضة.. كل ما يجب أن تعرفه عن الطفح الجلدي المزمن: أع ...
- إسطنبول تمنح السوريين المخالفين مهلة حتى 20 أغسطس لمغادرتها ...
- تركيا: إسطنبول تعلن عن حملة لترحيل السوريين المقيمين بصفة غي ...
- إسطنبول تمنح السوريين المخالفين مهلة حتى 20 أغسطس لمغادرتها ...
- جرحى جراء اطلاق صاروخين من سوريا على بلدة تركية وأنقرة ترد ب ...
- كوريا الجنوبية تطلق رصاصات تحذيرية على طائرة روسية انتهكت مج ...
- فوضى في حركة القطارات بإيطاليا بسبب حريق
- بسبب المنطقة الآمنة والتهديدات.. تركيا تُلوّح بعملية عسكرية ...
- جنود أوكرانيون يغرقون تحت بصر مدربي الناتو
- الدفاع الروسية: قاذفتانا لم تنتهكا حدود الدول الأخرى فوق بحر ...


المزيد.....

- لصوص رفحا وثورتنا المغدورة في 1991 / محمد يعقوب الهنداوي
- الهيستيريا النسائية، العمل المحجوب، ونظام الكفالة / ياسمين خرفي
- ثورة وزعيم / عبدالخالق حسين
- التنظير حول الطبقية في الدول الناطقة باللغة العربية أفكار وا ... / نوف ناصر الدين
- العامل الأقتصادي في الثورة العراقية الأولى / محمد سلمان حسن
- مجلة الحرية عدد 4 / محمد الهلالي وآخرون
- مجلة الحرية عدد 5 / محمد الهلالي وآخرون
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- أ.د. محمد سلمان حسن*: مبادئ التخطيط والسياسات الصناعية في جم ... / أ د محمد سلمان حسن
- الانعطافة الخاطئة في العولمة، وكيف تلحق الضرر بالولايات المت ... / عادل حبه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعد سامي نادر - 1- مشاهدات:. طائفيو المهجر، والدكتور جعفر المظفر !