أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - مَشهدٌ من الموصل

















المزيد.....

مَشهدٌ من الموصل


امين يونس
الحوار المتمدن-العدد: 3747 - 2012 / 6 / 3 - 15:03
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يوم أمس السبت 2/6/2012 .. إلتقى اللواء " مهدي صبيح الغراوي " قائد شرطة محافظة نينوى ( وكالةً ) ... بمجموعةٍ من عناصر الشرطة المفصولين سابقاً .. والذين أمرَ رئيس الوزراء القائد العام للقوات المُسلحة ، بإعادتهم الى الخدمة ، أثناء عقده لإجتماع مجلس الوزراء في الموصل ، الأسبوع الماضي .. علماً ان عدد المفصولين الذين سيُعاد تعيينهم ، يبلغ 4450 . أمران أثارا إنتباهي ، في الكلمة الطويلة التي ألقاها ، القائد الغراوي :
- بعد أن أسهبَ في شرح الظروف الامنية في الموصل ، ودَور قواته ، في تحسين الوضع .. رّكَز على نقطةٍ مُهمة ، قال ان [[ الفَضل ]] في إعادة المفصولين الى الخدمة ، يرجع الى شخصٍ واحد .. ثم إستدركَ وقال بل شَخصَين ، وعاد ليقول .. لثلاثة أشخاص ! . الأول طبعاً وصاحب الفضل الأكبر ، هو الرئيس والقائد العام " نوري المالكي " .. والثاني هو ، النائب الشيخ " عجيل ألياور " والثالث هو عضو مجلس محافظة نينوى ، ورئيس لجنة الامن والدفاع سابقاً ، الشيخ " عبد الرحيم الشمري " ! .. قال .. ان هؤلاء عملوا ليلَ نهار من أجل إعادتكم الى الخدمة .. وأين ؟ في الشرطة الإتحادية بالتحديد .. هل تعرفون كم هو الحد الادنى لرواتب الشرطة الاتحادية ؟ 750 ألف دينار .. انها رواتب جيدة .. وإلتفتَ الى احد مُساعديه ، وسأله أليسَ كذلك ؟ .. طبعا تعرفون ، كذلك ، الجهود المباركة التي بذلها ، وزير الداخلية ( وكالةً ) ، السيد " عدنان الأسدي " .. وكذلك شخصي المتواضع ، بإعتباري قائداً لشرطة نينوى !.
لم يستطع " الغراوي " .. التخلُص من إرثهِ الذي طالما تربى عليهِ .. وأرجَع عودة المفصولين الى الخدمة ، الى جهود أشخاص معدودين .. وأوشكَ ان يُصّرِح ، بأنها [ مِنّة ] من المالكي! . ولم يُخفي اللواء صبيح الغراوي .. إصطفافه مع الجانب الذي باتَ اليوم ، يؤيد المالكي وتوجهاته في نينوى .. إذ شكر عدة مرات ، النائب عجيل الياور وعبدالله حميدي الياور ، وعبد الرحيم الشمري .. نسى الغراوي ، انه على الهواء ، وانه حنثَ بقسمهِ .. ان يكون مُحايداً ومُستقلاً ولا يتدخل في السياسة ! .
- خاطب اللواء الغراوي ، المفصولين العائدين : .. أدركُ ان عدداً منكم ، فقدَ عزيزاً له من جراء العمليات الارهابية ، خلال الفترات الماضية .. كذلك ادرك ، ان الكثير منكم ، رُبما تورطوا بالتعاون او التواطؤ ، مع المجاميع المُسلحة الارهابية في بعض المراحل .. ولكني ، اطلب منكم ، جميعاً ، ان تنسوا الماضي ! .. فنحنُ أبناء اليوم .. تخلصوا من الماضي والذكريات .. وستكون باكورة عودتكم .. هي تشكيل قوة من الشرطة الاتحادية هنا ، تحت أسم " حزام نينوى " .. وستكونون انتم ، ابناء الموصل ، الفوج الأول من هذا التشكيل . سيكون بالإمكان ، شَد ظهر المحافظة ، بهذا الحِزام الحازم ! .
لم يذكر اللواء .. متى فُصِل هؤلاء من الخدمة أصلاً ، وما هي الأسباب في فصلهم ؟ وهل حقاً ، ان المحافظة بحاجةٍ اليوم الى مزيد من قوى الامن ؟ .. أم ان الفصل والإعادة .. يخضعان ، لمِزاج .. والمصالح الانتخابية ، للقائد العام ؟ والتوازنات السياسية ومصالح الطبقة السياسية المتنفذة ، والفاسدة بمجملها ، ليس في نينوى فقط ، بل في عموم العراق ببغداده واربيله ؟ وان المعايير الصحيحة ، والحاجة الفعلية .. لم تَزَل مُجرد أوهام لاغير ؟.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- المالكي والإستعانة بالضباط السابقين
- الرياضة المدرسية
- الشعب المصري والتثاؤب
- المالكي في الموصل
- جائزة ( التخّلُص من الحَياء ) !
- ماذا تعمل ؟
- حبذا لو كان قادتنا غير متزوجين !
- 5+1 = 6 !
- الصراع على الموارد و - دولة - كردستان
- خريف الإتفاق الإستراتيجي
- لعبة جَر الحَبِل
- بغداد .. عاصمة الثقافة 2013
- وسامٌ على صَدْر الصَدِر !
- بيت السيد ( ع )
- اُمٌ عظيمة
- بينَ الواجبِ والمِنّة
- كركوك بؤرة التوّتُر
- مُظاهرة أمامَ البرلمان الكردستاني
- غرابة الحياة
- كيفَ تُقّيِم زُعماءنا اليوم ؟


المزيد.....




- ريم مصطفى تثير جدلاً على انستغرام بسبب -تاتو- على ظهرها
- تركيا: مسقطا القاذفة الروسية شاركا في -الانقلاب-
- أوباما يخلط أموره الشخصية بالسياسة الخارجية
- بوتين يقدم التعازي للمستشارة الألمانية ورئيس وزراء بافاريا ب ...
- -غازبروم- تكشف معلومات عن إمدادات الغاز لأوروبا
- النيابة التركية: غولن عمل بإيعاز من أمريكا
- روسي يحطم الرقم القياسي للدوران حول الأرض بمنطاد
- نائب رئيس الوزراء التركي: لم نكتشف الا -قمة جبل الجليد- فيما ...
- اردوغان سيظهر للعالم صور ما حدث كي لا يصفوه بـ-الديكتاتور-
- مقتل عشرة أشخاص على الأقل في هجوم على مركز تجاري في ميونيخ


المزيد.....

- أمراء الاستعباد؛ الرأسمالية وصناعة العبيد / رمضان عيسى الليموني
- علم السياسة والنظرة النقدية لاتجاهات مابعد الحداثة حول العل ... / علاء عبد الرزاق -د.باسم علي خريسان
- ثورة 14 تموز رؤية جديدة لتجربة عبد الكريم قاسم / عواد احمد صالح
- العنف السياسي كأستبعاد اخلاقي : الربط بين سيكولوجيا السلام و ... / باسم علي خريسان وفاطمة رضا علي
- على أعتاب المؤتمر السادس للحزب الشيوعي السوداني / تيسير حسن ادريس
- ممارسة السياسة من حيث هي مصدر المعرفة - جورج لابيكا - الملحق ... / حسان خالد شاتيلا
- أهمية الفكر اللينيني في المرحلة الراهنة / فلاح أمين الرهيمي
- متى يعود كارل ماركس / بدري يونس
- باروخ اسبينوزا : القانون الوضعي و الحق المدني كتجسيد للدولة / بلال البازي
- د. حسن عبد الله بدر* و د. صباح قدوري**: لماذا لا يؤدي الإنفا ... / صباح قدوري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - امين يونس - مَشهدٌ من الموصل