أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - يوحنا بيداويد - الاول من ايار علامة مضيئة في تاريخ الانسانية














المزيد.....

الاول من ايار علامة مضيئة في تاريخ الانسانية


يوحنا بيداويد

الحوار المتمدن-العدد: 3714 - 2012 / 5 / 1 - 23:29
المحور: الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية
    


الاول من ايار علامة مضيئة في تاريخ الانسانية
بمناسبة عيد الطبقة العاملة ، عيد حركة الاشتراكيين ،عيد الاميين او الشوعيون نقدم لكم ايها الاشتراكيون بمختلف مدارسكم وحركاتكم اجمل التهاني والتبريكات مع اجمل باقات الورود على قبور شهدائكم الذي ضحوا بدمائهم من اجل تحقيق العدالة والتساوي للانسان في النظم الادارية التي كانت ولازالت تحكم البشرية.

انها مناسبة التي يجب ان نعيد الى اذهان الكثيرين لا سيما الجيل الحاضر ان العدالة التي نجدها اليوم في الدول الغربية والانظمة الديمقراطية المتطورة لم تكن تأتي الى الوجود لو مزاحمة ومنافسة الاشتراكيين بفكرهم وكفاحهم من اجل تحقيق المساوات بين طبقات المجتمع و بتالي تحقيق الرفاهية للانسان عموما. فعملية الحث الفكري واكتساب الوعي والخبرة حدثت بين الشعوب بصورة مباشرة وغير مباشرة و ادت بالتالي الى رفع اصوات المصلحين الاجتماعيين لا سيما الاشتراكيين عاليا، فاجبروا الرأسماليين ان يشرعوا قوانين اكثر عدالة بحق الطبقات الفقيرة التي تشكل اكثر من 85% من البشرية اليوم.

مرة اخرى احيِّ شهداء الاشتراكيين واحيِّ مفكريهم ومنظريهم والعاملين في حركاتهم، لا من اجل الوصول الى السلطة والاستبداد فيها وقمع الحريات كما حصل في بعض الاحيان وانما لتحقيق العدالة والتساوي لا سيما ازالة الفارق الكبير بين الفقراء واغنياء العالم.

يوحنا بيداويد
ملبورن- استراليا
الاول من ايار





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,466,645,190
- الانسان الشرقي بين التأليه والتقزيم
- الصحافة مهنة لشهداء !
- ماذا سيكون مصير الحضارة التي تمنع التنورة القصيرة (1) !؟
- المواقف الانسانية عند بعض الشخصيات الكردية في زاخو !!
- هل نسى قادة حركة التغير والاحزاب الاسلامية بعض الحقائق التار ...
- العدالة في نظر الرئيس التركي اردغان!!
- التناظر بين ابطال قصة الاخوة كرامازوف و قادة العراق السياسيي ...
- برقية تهنيئة
- من نصدق رجال العلم ام رجال الدين ام تجار العصر!
- الفيلسوف الفرنسي هنري برغسون ونظرية الدفع الحيوي
- من يعرض قضية شعبنا امام محكمة لاهاي الدولية!!!
- ايها الديمقراطيون احذروا بين قادتكم لصوص!
- من يحمل البوصلة و ينقذ الانسانية من الضياع؟!!
- نظرة سريعة على النظريات الفلسفية لدى اليونان في القرون الاول ...
- عندما يرتدي الشيطان ثوب القديس!
- الاول من ايار عيد العمال هو عيد للانسانية
- بمناسبة الجمعة العظيمة، من منا مستعد لمسح جروح المسيح على ال ...
- الفلسفة الاغريقية قبل عصرها الذهبي
- بين كلدانيتي وكلدانية غيري..... الويل لامة تعصب عينيها عن اخ ...
- موقف الكنيسة من الخلية الصناعية الجديدة.


المزيد.....




- الشرطة الجزائرية تحاول منع المتظاهرين من التجمع وسط العاصمة ...
- انتهاء التجمع الذي دعا له الحزب الشيوعي الروسي في موسكو
- ستّة أسرى يُواصلون الإضراب المفتوح عن الطعام بسجون الاحتلال ...
- حدثٌ تاريخيٌ اليوم في السوادن
- اعتصام لاهالي المنية أمام معمل دير عمار للمطالبة بالتغذية 2 ...
- إصابة مستوطنيّن بعملية دهس في الخليل و63 مصاباً باعتداءات ال ...
- “الشباب التقدمي” يتلقي دعوة من الشبيبة الاشتراكية بالمغرب لح ...
- الحركة الطلابية بالجزائر تنفلت من قبضة النظام وأدواته
- الاشتراكي في محافظة صنعاء وخولان ينعي المناضل علي احمد دويد ...
- كشمير: صدامات بين الشرطة ومئات المتظاهرين وعمران خان يتصل بت ...


المزيد.....

- قناديل شيوعية عراقية / الجزءالثاني / خالد حسين سلطان
- الحرب الأهلية الإسبانية والمصير الغامض للمتطوعين الفلسطينيين ... / نعيم ناصر
- حياة شرارة الثائرة الصامتة / خالد حسين سلطان
- ملف صور الشهداء الجزء الاول 250 صورة لشهداء الحركة اليساري ... / خالد حسين سلطان
- قناديل شيوعية عراقية / الجزء الاول / خالد حسين سلطان
- نظرات حول مفهوم مابعد الامبريالية - هارى ماكدوف / سعيد العليمى
- منطق الشهادة و الاستشهاد أو منطق التميز عن الإرهاب و الاستره ... / محمد الحنفي
- تشي غيفارا: الشرارة التي لا تنطفأ / ميكائيل لووي
- وداعاً...ايتها الشيوعية العزيزة ... في وداع فاطمة أحمد إبراه ... / صديق عبد الهادي
- الوفاء للشهداء مصل مضاد للانتهازية..... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الشهداء والمضحين من اجل التحرر والاشتراكية - يوحنا بيداويد - الاول من ايار علامة مضيئة في تاريخ الانسانية