أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - محمد أبو زيد - الأول من أيار ..... عيد العمال العالمي














المزيد.....

الأول من أيار ..... عيد العمال العالمي


محمد أبو زيد

الحوار المتمدن-العدد: 3713 - 2012 / 4 / 30 - 09:44
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    



مسؤول دائرة التنظيم النقابي في الاتحاد العام لعمال فلسطين

فلسطينيا التطرق لعيد العمال لن يكون بالمعزل التاريخي لعيد العمال العالمي ففي أواخر القرن التاسع عشر (1886م) في ظل العصر العبودي الظالم للعمل وسوقه ساد نظام الصخرة والساعات الطويلة في العمل تصل في معظم الأحيان إلى خمسة عشرة ساعة في اليوم وظروف بيئة للعمل سيئة جداً لا تلبي الحد الأدنى من الصحة والسلامة المهنية وامتهان لكرامة العامل وخاصة تشغيل الأطفال القصرين والنساء بأجر لا يلبي قوت اليوم أو إعالة أسرة.
والظروف هذه كانت الأرضية الخصبة للانتفاضة ضد الظلم والقهر والفقر... انتفاضة الأول من أيار عام 1886... انتفاضة عمال سكة الحديد في مدينة شيكاغو .... وقمعت السلطة هذه الانتفاضة وسقط العشرات بين شهيد وجريح.
ففي هذه الواقعة أثبتت الحكومات من جهة أنها (لا ولم تشكل آنذاك حماية للعامل) بل قمعته وإنها أداة في يد الأغنياء ورؤساء الأموال ومن جهة أخرى أصحاب العمل الذين لا يهمهم إلا الربح "كهدف" جاءت الانتفاضة كصرخة مدوية في وجهة أصحاب العمل والحكومات على حد سواء وأنارت الطريق أمام الكادحين ... أمام الطبقة العاملة لمواصلة النضال للحصول على حقوقهم.
وتخليداً للذكرى على المستوى المحلي الفلسطيني والعربي والعالمي نؤكد على كرامة العامل وإنسانيته وحقوقه القانونية العادلة نحو مجتمع أكثر عدل ومساواة.
ونحن في فلسطين كجزء من الحركة العمالية العربية والعالمية ورغم كل التضحيات من حركتنا النقابية والشعبية وتعرضُنا للقمع والقتل والسجن والمطاردة من قبل الاحتلال... ناهيك عن الظلم الواقع من قبل غالبية أصحاب العمل والقوانين الجائرة والظروف البيئية السيئة للعمل السائدة، قدم أبناء شعبنا ونقابيونا تضحيات غالية في سبيل مواصلة النضال والحصول على أهدافنا الوطنية والنقابية فصرخة الأول من أيار وإن كان لها طعم الدم الممزوج بالعرق فهذه التضحيات هي السبب المباشر لما حصلت عليه الحركة العالمية العمالية من حريات في التنظيم النقابي والتأمينات الاجتماعية والظروف البيئية للعمل الأكثر تناسباً والحد الأدنى من الأجور وتقليل ساعات العمل والتأمينات الصحية والضمان الاجتماعي والتوفير والتعويض ....الخ.
أدركت الحكومات في العالم (أن مركز التنمية هو الإنسان العامل) بكل معارفه ومهاراته وقدراته المتعددة وكلها بوجود حريتهُ وكرامته التي تضمن ذلك.
وفلسطينياً إن قسوة الحياة في فلسطين لا تتوقف عند معاناة الطبقة العاملة من إجحاف أصحاب العمل والقوانين السائدة وقلة التنظيم وحسب ولكن الاحتلال ومحاربته للطبقة العاملة الفلسطينية ومحاربة الاقتصاد الفلسطيني ككل يهدف سلب الأرض والتحكم في اليد العاملة والسوق الفلسطيني مما رفع نسبة البطالة إلى أعلى مستوى وقصور السلطة المكبلة بالاتفاقيات خاصة الاقتصادية والعمالة والورث الثقيل الذي خلفه الاحتلال لها وحركة نقابية غير موحده ومحاكم عمالية معدومة والموجود لا يستطيع البث في القضايا (بسبب عدم تخصصه) مما أعطى الكثيرين من أصحاب العمل الفرصة للتفرد بالعامل فمارسوا ضده الفصل من العمل وسحب الحقوق المكتسبة والتضييق بكافة أشكاله..... وخاصة للنشطاء النقابيين والخروج على الاتفاقيات القائمة بينهم وبين العمال وأصبحت المماطلة في إعطاء الحقوق للعامل (نهج) وعدم تطبيق القانون الفلسطيني إلا في حالات كان لصالحهم أكثر من العمال بحجة اللوائح الداخلية للمؤسسة هذه أو تلك التي لا تتماشى والقانون الفلسطيني الذي يشترط ذلك والذي يضمن الحد الأدنى من الحقوق للعامل ... هذا هو واقعنا.
الأول من أيار عيد العمال العالمي هو محطة نقف عندها كذكرى لشهداء فلسطين وحركتنا النقابية وأسرانا البواسل ... ذكرى الشهداء الأوائل نستلهم منهم الإصرار على تنظيم حركتنا العمالية النقابية والمضي في النضال لحماية مكتسباتنا وتعزيزها من كل المعوقات الاحتلالية والداخلية بوضع الخطط والسياسات الصائبة .

عاشت طبقتنا العاملة الفلسطينية ... المجد والخلود للشهداء الأبرار ..
الحرية كل الحرية للأسرى





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,568,562,968
- ناصية باتا..لعبة اسمها الحياة
- رئيس لكل مواطن
- منصور حسن..رئيس في الوقت بدل الضائع
- رشح نفسك للرئاسة .. واكسب بالونة هدية
- رمانة ميزانة الليبراليين أمام تحالف الإسلاميين
- القصيدة الخراب
- ركوب الموجة
- الضنا غالي
- ليس كمثله شيء
- هل أنقذ الله اليونسكو من الفنان فاروق حسني ؟
- أسباب وجيهة لكراهية المثقفين
- لا عزاء للسيدات
- سأقابل الله وأشكوكم له
- وثائق طه حسين السرية .. ليست سرية
- يوتوبيا الشعر
- الكتابة بأسماء مستعارة في الصحافة المصرية بين الحاجة و تصفية ...
- هل تنتظر الصحافة القومية في مصر رصاصة الرحمة ؟
- نعمان جمعة اتهزم يا رجالة
- الغمة العربية
- البوسطجي .. ملك الشوارع


المزيد.....




- سكرتارية شباب العمال بالبحر الاحمر وبحضور 600 شخصية من 117 د ...
- عضو مجلس السيادة بالسودان: سنتعامل بجدية مع أي تخريب داخل ال ...
- بوليفيا تستعد لإضراب عام بعد رفض المعارضة نتائج الانتخابات ا ...
- بوليفيا تستعد لإضراب عام بعد رفض المعارضة نتائج الانتخابات ا ...
- “سعفان” أمام لجنة القوي العاملة بمجلس النواب: مستعدون لقبول ...
- فلسطين.. نقابة الصحفيين تندد بقرار قضائي
- مصر... نقيب الموسيقيين يرد على اقتحام مطرب مهرجانات للنقابة ...
- سكرتارية شباب العمال بالبحر الاحمر تشارك فى المؤتمر الدولى ل ...
- جماعة -أنصار الله-: أسرنا جنودا من القوات السودانية العاملة ...
- الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان fenasol ي ...


المزيد.....

- ما الذي لا ينبغي تمثله من الحركة العمالية الألمانية / فلاديمير لينين
- كتاب خصوصية نشأة وتطور الطبقة العاملة السودانية / تاج السر عثمان
- من تاريخ الحركة النقابية العربية الفلسطينية:مؤتمر العمال الع ... / جهاد عقل
- كارل ماركس والنّقابات(1) تأليف دافيد ريازانوف(2) / ابراهيم العثماني
- الحركة العمالية المصرية في التسعينات / هالة شكرالله
- في الذكرى الستين للثورة... الحركة العمالية عشية ثورة 14 تموز ... / كاظم الموسوي
- السلامه والصحة المهنية ودورها في التنمية البشرية والحد من ال ... / سلامه ابو زعيتر
- العمل الهش في العراق / فلاح علوان
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - محمد أبو زيد - الأول من أيار ..... عيد العمال العالمي