أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جهاد نصره - الانتخابات السورية ومزاد الأوهام...!؟














المزيد.....

الانتخابات السورية ومزاد الأوهام...!؟


جهاد نصره
الحوار المتمدن-العدد: 3711 - 2012 / 4 / 28 - 23:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من المسلَّم به في المنطق السياسي أن الحديث عن سورية المتجددة كان يستوجب من السادة المكلَّفين بوضع قانون الانتخابات العامة الأخذ قبل كل شيء بواقع انتفاء البيئة السياسية الاجتماعية التي من دون توفرها لايمكن الحديث عن إجراء انتخابات تنافسية جادة..! إنه لمن البديهي القول إن سورية المتجددة هذه تستوجب مجلساً تشريعياً متجدداً يضفي المصداقية على حزمة الوعود والتشريعات والإجراءات المتلاحقة والمفترض أنها جاءت في سياق عملية سياسية تهدف إلى الخروج الآمن من الأزمة الوطنية الدموية التي تشهدها البلاد..! إضافَة إلى أن الوصول إلى مثل هذا المجلس تحديداً سيكون مؤشراً بالغ الأهمية على جدية المسار السياسي وسيمثِّل خطوة نوعية على طريق تعزيز الداخل الوطني الذي أفقدته سياسات الحقبة الماضية منعته والكثير من عناصر وحدته...!؟
منذ أن هيمن حزب البعث على كافة مناحي الحياة السورية لم يعد ممكناً الحديث عن وجود كتل انتخابية حقيقية خارج حدود هذه الهيمنة وهو الأمر الذي يفسّر ظاهرة انحسار المشاركة الشعبية في كل الانتخابات التي كانت تحصل على مدى السنين والتي كانت تعرف نتائجها قبل إجرائها وفورصدورالقوائم الجبهوية التقدمية..! واليوم، وقد اندلعت الأزمة بعد طول تراكم فإن استمرار الآليات السابقة سيقدم دليلاً صارخاً على عدم مصداقية الحديث المتواتر عن سورية المتجددة وربما يصح القول بعد أن تمَّ تأجيل مؤتمر الحزب أكثر من مرة أن هذا التأجيل يأتي في سياق انعدام هذه المصداقية أولاً ومن واقع أن القيادة المزمنة أدركت أنها باتت تواجه استحقاقات كبيرة وجوهرية وحساسة لم تكن في وارد توقعها ثانياً...!؟
طيب يتساءل العقلاء: كيف للمرشحين المعارضين والمستقلين وأعضاء الأحزاب الجديدة أن يتمكنوا من خوض انتخابات تنافسية مع البعثيين وشركائهم بعد خمسين سنة من الهيمنة الاقصائية التي ترجمت بأقصى أنواع الحظر السياسي والمدني والحقوقي...!؟ وكيف سيتسنى لهم ذلك فيما حزب البعث ابتلع ولا يزال كافة المنظمات المدنية والنقابية والمهنية والنسائية والشبابية والطلابية وغيرها..؟ ثم إنه وحده المتواجد في جميع الإدارات والشركات والمنشآت العامة..كما في كل البلدات والقرى والبوادي والحارات.
إن استمرار العمل بذات النهج وبنفس الآليات السابقة يعني استمرار ثقافة ومفاعيل المادة الثامنة التي ألغيت من الدستورالجديد تحت ضغط الأزمة المتفجرة وهذه الاستمرارية تتنافى كلياً مع الحديث عن سورية المتجددة فالتجدد لا يحصل بالنصوص وحدها..! ومنذ أيام قدمت الاحتفالات بمناسبة ذكرى تأسيس حزب البعث دليلاً فاقعاً على استمرار هذه الثقافة التي أوصلت البلد إلى ما هو عليه..! لقد كان من الأجدى في هذه المناسبة أن تتساءل قيادة البعث عوضاً عن التغني بمليونية الحزب عن حقيقة هذه المليونية بعد أن كشفت الأزمة عدم الجدوى من وجود عشرات الآلاف من الأعضاء الحزبيين في محافظات ومدن درعا وحمص وحماة وادلب وتلكلخ ودير الزور وعموم مناطق جبل الزاوية وريف دمشق...!؟
إن سورية المتجددة تعني من ضمن ما تعنيه وجود أحزاب نوعية جديدة وليس أحزاب مليونية تنتج أزمات وكوارث وطنية كل بضعة عقود..! وسورية المتجددة هذه تعني مجلس تشريعي منتخب حقاً وليس مجلساً يتم الاتفاق المسبق على أسماء معظم أعضائه..! أما تغيير تسمية القوائم لتصبح قوائم الوحدة الوطنية أو غير ذلك بدلاً من الجبهة الوطنية التقدمية فإنه استخفاف بعقول الناخبين إن لم نقل ضحكاً على ذقونهم..وقد كشف البيان الانتخابي الذي أصدرته قيادة البعث والذي تعد فيه الشعب السوري بمحاربة الفساد ورفع مستوى معيشته بعد خمسين سنة من حكمه الميمون عن مزيدٍ من هذا الاستخفاف...!؟
إن سورية الجديدة تعني مجلساً نيابياً يراقب ويساءل ويحاسب ويسحب الثقة باعتباره سلطة تشريعية مستقلة وليس ديكوراً إدارياً لزوم السلطة التنفيذية والجهات الوصائية مثلما كان عليه الحال طوال العقود الخمسة الماضية من عمر البعث..! ومثل هذا المجلس سينتظر لزوماً المساءلة والمحاسبة من ناخبيه..! إن وجود مجلس على هذا النحو يعني أنه يستطيع بالفعل تشريع القوانين الكفيلة بتجفيف ثقافة الفساد والمفسدين التي كانت ولا تزال علّة العلل..! ثم إن سورية المتجددة هذه تعني وجود مجلس تنضوي فيه النساء والشباب بالحجم الذي يتناسب مع بنية المجتمع السوري.. وبصريح العبارة نقول: إن سورية هذه تعني أن يرى الشعب السوري بكل مكوناته مجلساً نيابياً يمثِّلهم ولا يمثِّل عليهم...!؟
طيب: الآن وبعد أن اتضح من خلال المتابعة والتدقيق أن الحال في هذه الدورة التشريعية المفصلية لكونها الأولى بعد إقرار الدستور الجديد، سيكون على نفس النحو والإملاء السابقين، فإنه وبكل الأسف والقلق والترقب نقول: إن المسار السياسي القائم لن يوصل إلى حلٍ معقول للأزمة الوطنية الشاملة..! ويبدو أن جل ما تصبو إليه السلطة من خلال العملية السياسية التي باشرتها هو محاولة احتواء الأزمة، وتأجيل مفاعيلها، والأخطر من ذلك كما يظهر للعيان يكمن في محاولة الهروب من استحقاقاتها..!؟
إنه وبناءا على ما تقدم نرى أن الترشح إلى هذه الانتخابات لن يعني أكثر من مساهمةً في بيع الأوهام، للخارج الإقليمي والدولي في المقام الأول، ولكافة السوريين كتحصيل حاصل..!؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,817,297,582
- اليسار العربي والحمام الزاجل
- ما للشيوعيين في حيص بيص...!؟
- طوبى للثوار العرب...!؟
- حنظل الثورات وفاجعة اليسار...!؟
- طاقية الإخفاء...!؟
- ربيع اللحى والزهايمر...!؟
- الهيمنة الغربية الملتحية...!؟
- لا للاعتقال نعم للمحاكمة العادلة...!؟
- في استقبال تلاميذ أردوغان...!؟
- الجهل العاري...!؟
- حزب التحرير وثورة الخلافة في سورية...!؟
- سفاهة الأمراء ونفاق الأجراء....!؟
- فيما دلَّ واعتلْ...!؟
- طريق اليسار أم طريق الانحسار...!؟
- أكل الزعرور في جنة العرعور...!؟
- العلمانية بين الإخوان وأردوغان
- أم علي في قصر المختارة...!؟
- الخيانة الوطنية المعلنة...!؟
- عن البعث والحوار الوطني....!؟
- ثورة شهود الزور...!؟


المزيد.....




- التحالف الدولي ينفي شن ضربات في شرق سورية
- سقوط صاروخ حوثي جنوبي السعودية
- بعد -رفضه- دخول أيتام.. حملة ضد مجمع تجاري ضخم في بغداد
- زلزال بقوة 5.9 درجة يضرب اليابان
- إصابة مقيم باكستاني في سقوط صاروخ أطلق من اليمن على جازان با ...
- مقتل عدد من العسكريين السوريين في غارة للتحالف على البوكمال ...
- استطلاع: الأمريكيون يدعمون ترودو ضد ترامب
- باريس وطرابلس تتفقان على تعزيز تعاونهما حول الهجرة
- لصوص يسرقون هاتف وزير الداخلية البريطاني
- كرواتيا تعلن إنقاذ سفينة شحن ترفع العلم التركي


المزيد.....

- ليون تروتسكي حول المشاكل التنظيمية / فريد زيلر
- اليسار والتغيير الاجتماعي / مصطفى مجدي الجمال
- شروط الثورة الديمقراطية بين ماركس وبن خلدون / رابح لونيسي
- القضية الكردية في الخطاب العربي / بير رستم
- النزاعات في الوطن العربي..بين الجذور الهيكلية والعجز المؤسسي / مجدى عبد الهادى
- مجلة الحرية المغربية العدد 3 / محمد الهلالي وآخرون
- مفهوم مقاطعة الإنتخابات وأبعادها / رياض السندي
- نظرية ماركس للأزمات الاقتصادية / ستيوارت إيسترلينغ
- الإسلام جاء من بلاد الفرس / ياسين المصري
- التغيير عنوان الانتخابات المرتقبة في العراق / رياض السندي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جهاد نصره - الانتخابات السورية ومزاد الأوهام...!؟