أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سلمان عبد - كلام كاريكاتيري / ما جان على البال ولا محسوبة














المزيد.....

كلام كاريكاتيري / ما جان على البال ولا محسوبة


سلمان عبد

الحوار المتمدن-العدد: 3695 - 2012 / 4 / 11 - 01:05
المحور: كتابات ساخرة
    




هذه الايام تمر ذكرى التغيير او الاحتلال اوالتحرير او السقوط ، سمي ما شئت ، وحين نستعيد الايام ‏قبل 2003 حيث كنا نتابع الاخبار ونلصق آذاننا بالراديو ، لنقف على جلية الامر وما سيكون مصيرنا ، ‏والاستماع الى اذاعات ( المعارضة ) حينها وما كان المعارضون يصرحون على مختلف اتجاهاتهم ‏ومشاربهم ، الكل كان يعدنا بــ ( المن والسلوى ) وان العراق مقدم على حكم مدني ديمقراطي وسيودع ‏الدكتاتورية بلا رجعة ، وسيعيش المواطن حرا وسعيدا ويرفل بالدمقس وبالحرير ، اما نحن المكاريد ، ‏فكنا رغم كل الوعود ( لاسبنا كلبنة ) ، ثم نعود ونتفائل على طريقة تفاءلوا بالخير تجدوه ، يحدونا امل ‏كبير بان الامور لا بد ان تتغير وان اغلب المعارضين هم من التيار الاسلامي ، و لابد ان تكون مخافة ‏الله تسكن قلوبهم وانهم سيحققون العدالة مستمدين رؤاهم وخطاهم من الامام علي ( ع ) وعمر ( رض ‏‏) ، ولا نتصور للحظة واحدة انهم سيستمدون خطاهم على اثر النظام السابق ( الحافر على الحافر ) . ‏فكان الامل ينعشنا وســـ ..... نقول للــ ( مكردة ) وداعا وروحة بلا رجعة ، كل الذي كنا نخشاه ونحسبه ‏هو ان حدث التغيير ، ستكون هناك اندفاعات انتقامية من المواطنين على رموز النظام السابق وكان ‏خوفنا ان تراق دماء الابرياء من الطرفين ، لكننا نعاود ونطمئن انفسنا ، حتى لو حدث هذا سيتمكن ( ‏العقلاء ) من انهاء هذا الامر ، وسوف لا نلتفت الى الوراء بل سننشغل ببناء الوطن الجديد وسيكون ‏العراق اليابان الثانية ،لكن ( اعوذ بالله من لكن ) حدث ما لم يكن في الحسبان ، وكل حساباتنا حصلت ‏ولكن بشكل ادهى واكثر مرارة :‏
في بداية القرن الماضي كان هناك ( شقاوات ) في كل مدينة ، خارجون على القانون ، ولا يهابون ‏السلطة ، وكان احدهم ( محور قصتنا ) من شقاوات احدى المحلات البغدادية ، ويتمتع بجسد قوي ‏وعضلات مفتولة ، وقاده تفكيره في احد الايام ان يداهم حمام النساء العمومي ، وسينعم برؤية النساء ‏وهن عاريات ، وحدّث نفسه: سوف لن يمر الامر بهذه السهولة ، ولا بد ان ( احسبهة ) زين . و بدأ ‏يضع في باله ما سيجري له : ستصرخ النساء واتعيـّط ، وساضرب بقباقيبهن وسانسى ألمي ووجعي ‏بالتمتع برؤية اجسادهن فالامر يستحق القباقيب ، ثم ذهب به الخيال بعيدا ، وحتى يكون حسابه مضبوطا ‏ويستعد للطواريء بدأ يرسم السيناريو : وسألقى من قبل النساء في الشارع ، سيهب شباب المحلة ‏لصياح النسوة ، وهنا سينهالون علي ّ بالضرب والجلاليق وهذا من الممكن تحمله لان صورة النساء ‏العاريات تجعل جلدي يتحمّـل ، ثم هداه تفكيره لتصور اسوأ الاحتمالات ، وهي ان الناس سوف يشكونه ‏للجندرمة ( الشرطة ايام العثمانيين ) وهناك سيودع في القلغ ( السجن ) لمدة يوم اويومين ويطلق ‏سراحه ، ويمني النفس بعدها باستعادة صور النساء في مخيلته طويلا ، وبدأ بتنفيذ السيناريو :‏
دخل على النساء ، وتعالى صراخهن ، واشتغلت عليه القباقيب ، وهو يصرخ ( محسوبة ، محسوبة ) ‏ثم القي في الشارع وتولاه الشباب ( وين اليوجعك ) ومنهم من تمتد يده الى اماكن في جسمه وكأن من ‏امسكوا بالقذافي قد شاهدوا ما جرى لشقاوتنا ونفذوه بالحرف ، وهو يصرخ ( محسوبة والله محسوبة ) ‏والسيناريو يسير مثل ما رسمه بشكل جيد ، ويُمسك اخيرا من قبل الجندرمة ويقاد الى السراي ، ثم ‏يطلب الضابط من احد الجندرمة ( توثية ) ويقول الشقاوة : سيدي محسوبة واللة محسوبة ، يتناول ‏الضابط التوثية وبالسكين يدبب طرفها ، ثم يطلب من الجندرمة تعريته ويُمدد على بطنه ، ويبدأ الضابط ‏بادخال طرف التوثية بدبره ، وكلما يدفعها الضابط الى الداخل يصرخ الشقاوة ( هاي ما محسوبة ، ما ‏محسوبة ، ما محسوبة ) . ‏




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,816,764,150
- كلام كاريكاتيري / الشهرستاني ويوم القيامة
- كلام كاريكاتيري / الشيخ والكفر
- كلام كاريكاتيري / المكاريد يفسون
- كلام كاريكاتيري/ حصة فنيخ
- كلام كاريكاتيري / حصة افنيخ
- كلام كاريكاتيري / جائزة دسمة للاحمق
- كلام كاريكاتيري / حمار بظروف تجلب الشبهة
- كلام كاريكاتيري / هيموني هالبنات
- كلام كاريكاتري / تسعير الشلغم
- كلام كاريكاتيري / انا و ربعي المكاريد
- كلام كاريكاتيري / المؤمنون حلويون
- كلام كاريكاتيري / هي قطرة لو .... ؟
- كلام كاريكاتيري / كام ايجفص
- كلام كاريكاتيري/سلمان عبد يقاضي هادي جلو مرعي
- كلام كاريكاتيري/ عيب ، استحوا ، عيب
- كلام كاريكاتيري/ وين صار الزرف؟
- كلام كاريكاتيري/ بيان هام من عشيرة المكاريد
- كلام كاريكاتيري/ ميسون الدملوجي، عماد الخفاجي، اريد ان اصرخ
- كلام كاريكاتيري/ منو يحك ظهري؟
- كلام كاريكاتيري/ عطيوي يتزوج هيفاء وهبي


المزيد.....




- شاهد الفيلم السينمائي الشهير -شوغالي- عن خطف عالم روسي في لي ...
- الرواية السياسية بين الفنية والواقعية
- الذكاء الاصطناعي والأدب.. الوحيُ في الآلة
- قناطر: الفنون الشعبية في البصرة
- كاريكاتير العدد 4681
- روما: إعادة فتح المسرح المدرج التاريخى -كولوسيوم - أمام الزو ...
- وفاة أشهر كومبارس كوميدي في السينما بمصر (صورة)
- المغني الأوبرالي الإيطالي أندريا بوتشيلي: أُصبت بكورونا في آ ...
- مصر.. الفنانة رجاء الجداوي تغضب بشكل كبير في مستشفى العزل بس ...
- نجل عادل إمام يسخر من ترجمة -نيتفلكس- لإحدى مسرحيات والده


المزيد.....

- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سلمان عبد - كلام كاريكاتيري / ما جان على البال ولا محسوبة