أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سلمان عبد - كلام كاريكاتيري/ منو يحك ظهري؟














المزيد.....

كلام كاريكاتيري/ منو يحك ظهري؟


سلمان عبد

الحوار المتمدن-العدد: 2903 - 2010 / 1 / 31 - 22:39
المحور: كتابات ساخرة
    


اصدرت وزارة الداخلية امرا الى مديرية شرطة ذي قار بسحب 479 منتسبا من الحمايات الشخصية المكلفين بحماية المسؤولين ، واشار البيان بان هذا الاجراء جاء للاستفادة من خدماتهم في حماية امن المواطن ، وقد احتج المسؤولون على هذا الاجراء . واللافت للانتباه ان معظم المسؤولين واصحاب السلطة يستخدمون اعدادا كبيرة من الحمايات لا لغرض الحماية اذ يكفي النزر اليسير منها ، وانما للابهة والهيلمان ، والمبالغ التي تصرف عليها كان من الممكن الاستفادة منها وصرفها على الامور التي تنفع ابناء المحافظة . حيث لا تكتمل الابهة كما يتصور المسؤول بالمنصب فقط وانما بمجموعة ( الخدجية ) من الاقارب و المعارف .
سمعت مرة احدهم يقول: كان في القديم عشيرة تنعم بالحياة الرخية لوجود الاراضي الزراعية وقطعان المواشي وما عرف عن افرادها بالجد والعمل ، وكانوا يتصفون بالطيبة والمسالمة مما جعلهم عرضة لبقية العشائر التي طمعت بهم فكانوا يغيرون عليهم وينهبون مالهم ويسرقون اغنامهم ويعتدون عليهم . وكانت هذه العشائر وجريا مع العرف العشائري تقدم ( فصل ) للعشيرة جراء ما اقترفت ، لكن هذه المبالغ كان يستحوذ عليها شيخ العشيرة ولا يعطي المغدور الا القليل ، وكان من عادة الشيخ ايضا ان يفرض على ابناء عشيرته ضرائبا ثقيلة بحجة ادامة المضيف وكان يقول : شرفكم وعزتكم برفعة مضيفكم فالعزة والكرامة اغلى من حياتكم . وكان يترجم العزة والكرامة على شكل مجاميع ضخمة من الخدم والمرافقين والتابعين ، وكان ثراؤه الفاحش وبذخه مدعاة لحسد بقية الشيوخ ، وقد ابطرته الراحة وكثرة المال فكان يستحدث ( وظائف ) غريبة تضفي على مركزه كما يتصورالابهة والشموخ ، ومن هذه الوظائف ( البرغوثيين ) حيث يعين اربعة او خمسة انفار مهمتهم التقاط البراغيث من غرفة نومه حيث يضعهم في الغرفة من العصر وحتى موعد نومه فيصرفهم بعد ان حملت اجسادهم ما تيسر لها من براغيثه لينعم هو بنوم هاديء بينما هم يسهرون مع براغيثه التي تمتص دمهم حتى الصباح ، ومنها ايضا ( شيال الابريق ) وهم مجموعة تتناوب على حمل الابريق مع الشيخ للخلاء ( المرافق الصحية ) حيث تطرح مصارينه ما بها مع الموسيقى المصاحبة ، اما ( الحكاك ) فكانت وظيفة محيسن ، حيث يجلس خلف ظهر الشيخ وعندما يشير له يبدأ بحك ظهره بمهارة وفي المنطقة التي تحتاج للهرش ، وفي يوم جاءت زوجة محيسن الى المضيف صارخة مولولة ، حيث تبين ان زوجها المسكين سقط من النخلة ومات :
ـــ المن عفتني يا محيسن ومنهو الــي ؟
صرخ بها الشيخ:
ـــ اسكتي منعولة الوالدين باجر اتعرسين ، بس انا منو يحك لي ظهري بعد مثله ؟






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كلام كاريكاتيري/ عطيوي يتزوج هيفاء وهبي
- كلام كاريكاتيري / تحذير بوجود مصيادة الجريدية


المزيد.....




- محلل سياسي: المساعدات الإنسانية للمغرب تعكس تضمانه المتواصل ...
- مثل أفلام هوليود... فيديو لعاصفة تمر بين المباني
- فنانة مصرية تفتح النار على محمد سامي: شتمني أثناء تصوير -نسل ...
- أزمة جديدة تلاحق المخرج المصري محمد سامي بسبب مسلسل -البرنس- ...
- بعد أزمة تصريحات مها أحمد ضد السقا وكرارة.. «المهن التمثيلية ...
- فن التضامن مع الفلسطينيين.. موسيقى راب وفيلم قصير و-تيك توكر ...
- نقابة المهن التمثيلية في مصر تصدر بيانا بعد الأحداث الأخيرة ...
- مصدر: محمد رمضان تدخل لحل أزمة المخرج محمد سامي... والنتيجة ...
- تفاصيل أزمة مها أحمد مع السقا وأمير كرارة بعد وقف مخرج «نسل ...
- فلسطين تقاوم| فيلم «المكان» يلخص كل شيء يحدث في الأراضي المح ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سلمان عبد - كلام كاريكاتيري/ منو يحك ظهري؟