أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سلمان عبد - كلام كاريكاتيري / حمار بظروف تجلب الشبهة














المزيد.....

كلام كاريكاتيري / حمار بظروف تجلب الشبهة


سلمان عبد

الحوار المتمدن-العدد: 3499 - 2011 / 9 / 27 - 07:26
المحور: كتابات ساخرة
    


كلام كاريكاتيري
حمـار بظروف تجلب الشبهـة
هذه الايام ، ماذا ستتصرف عندما تجد امام بيتك قد ركنت سيارة مقفلة ولا احد بقربها وعندما تتفحصها تجد انها خالية من الارقام ؟ وعندما تحدق في داخلها ستجد ان هناك شيء ما على المقاعد لا تتعرف عليه لانه مغطى بغطاء او ببطانية ، وتلتفت يمينا ويسارا فلا تجد احدا ولكنك تلمح من بعيد رجل قد جلس على الرصيف وهو ينظر اليك ويبدو من ملامحه انه غريب لان كل اهل المحلة تعرفهم حق المعرفة . بماذا تتصرف ؟ طبعا ومن غير شك ستهرع الى البيت اذا اسعفتك ارجلك ولم تصطكان او ( حيلك يكع بالكاع وتموت ايديك ) وتلتقط سماعة التلفون او الموبايل ويداك ترتجفان ويجف فمك وستستعين بابنك الصغير لانك ولكثرة ارتباكك سوف تتصل بالفيترجي متصورا مركز الشرطة ، وتطلب من اهل بيتك عدم الخروج لا بل ستشير لهم ان يلبدوا بمكان امن ريثما يتم الاتصال ومجيء الشرطة و تحضر الصحيفة لابنك وتجعله يتصل بالارقام المعلنة عند الشك بوجود ( سيارة ) في ظروف تجلب الشبهه. وتصرفك هذا تصرف طبيعي لمواطن حريص على عائلته وابناء بلده وفي هذا الظرف بالذات ويجنبك الوقوع تحت طائلة المادة 4 ارهاب وان كنت اشك في ذلك .
لكن الامر مختلف تماما في سنة 1923 حيث وجد ( حمارا ) في ظروف تجلب الشبهه ! مما اقلق الشرطة الى الحد الذي اصدرت بيانا عن امر ذاك الحمار المريب ! وما هو مصدر الشك هذا يا ترى ؟ هل تصرف الحمار تصرفا جلب على نفسه الشك والريبة ؟ هل سب عنب زرباطية الاسود على حد قول الكرخي ؟ وهل نتصور نحن في يوم ما ان يكون حمارا مجلبة للشك والريبة بحيث ان الشرطة بقضها وقضيضها تصدر بيانا عنه وملابسات قضيته التي جلبت الشك ،هل كانوا ( ما عدهم شغل ) فاصدروا البيان بدلا من ان يلعبوا بــ .... هل ان الحمار مفخخ ؟ وهل كان في تلك الايام فخ ومفخخات وتفخيخ ؟ والامر الاكثر غرابة هو ان الشرطة وفي مرة اخرى قد اصدرت بيانا اكثر دقة واكثر تحديدا لانهاعثرت على ( حمارة ) اي انثى ، وبالطبع بعد التقصي والمعاينة الميدانية ممن له خبرة في تمييز اناث الحميرعن ذكورها بسهولة او ممن هوايته التعرف على اناث الحمير . والملاحظ ان الاعلان عن وجود الحمير واهتمام الشرطة باصدار بيانات ( لم يكن في وقتها ناطق رسمي ) لكي يتمكن من اضاع حمارته او حماره ان يعطي الاوصاف الى الشرطة لاسترجاع المفقود ولحين ظهور صاحب الحمار او الحمارة يتعين على الشرطة ان تعتني بالمفقود او المفقودة لحين وجود المالك والاخيرة كانت تودع لدى الهاوي الذي تعرف عليها ، وحين التامل جيدا في البيانين نجد ان الشرطة ايام زمان كانت حقا ( في خدمة الشعب ) وتسهر على مصلحته ، فالحمار والحمارة هما الواسطة المهمة في التنقل كالسيارة في ايامنا هذه ، اظافة الى ما تقدمه الحمير من خدمة للمواطنين تماما مثل اي بيك اب اوالستوتة هذه الايام فان ضياع الحماروالحمارة على الاخص خسارة فادحة . لكن الشيء المحير ما هي هذه الشبهة التي تسبب بها الحمار المسكين ؟ لكن مع كل ذلك فان الاهتمام بالحمار واصدار بيان لاجله يدل على ان الشرطة في ذلك الزمان تؤدي واجبها بحرص ومسؤولية ، تذكرت ذلك حين شهدت في احدى تقاطعات الشوارع في مدينة كربلاء وحين كانت السيارات متوقفة انتظارا لاشارة شرطي المرور ، وبينما كانت احدى المتسولات تدور بين السيارات توجه شاب يركب دراجة وانهال عليها ضربا واوقعها على الارض وهي تصرخ وشرطة النجدة ينظرون بلا مبالاة الى المشهد حتى ترجل بعض من اصحاب السيارات لتخليص المرأة ، وصح بهم القول " من اشوفك اتعثر بيك ومن اريدك ما القاك " وفي وعودة الى بيانات الشرطة آنذاك نقرأ :
 اعلان من مديرية شرطة بغداد / عثرت الشرطة على حمارة فعلى فاقديها ان يراجعوا هذه المديرية .
 بموجب المادة 272 من قانون الاصول وجدت دائرة الشرطة بتاريخ 23 تشرين الاول 1923 في البيداء حمارا بظروف تجلب الشبهه . وقد بيع بامر من حاكم الجزاء للواء بغداد فعليه من يدعي من لـه علاقة بالحمار المذكور الحضور لاثبات ملكيته فيه وذلك بظرف ستة اشهر وعند عدم ذلك فسوف يتقيد ثمنه ايرادا للحكومة .









قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كلام كاريكاتيري / هيموني هالبنات
- كلام كاريكاتري / تسعير الشلغم
- كلام كاريكاتيري / انا و ربعي المكاريد
- كلام كاريكاتيري / المؤمنون حلويون
- كلام كاريكاتيري / هي قطرة لو .... ؟
- كلام كاريكاتيري / كام ايجفص
- كلام كاريكاتيري/سلمان عبد يقاضي هادي جلو مرعي
- كلام كاريكاتيري/ عيب ، استحوا ، عيب
- كلام كاريكاتيري/ وين صار الزرف؟
- كلام كاريكاتيري/ بيان هام من عشيرة المكاريد
- كلام كاريكاتيري/ ميسون الدملوجي، عماد الخفاجي، اريد ان اصرخ
- كلام كاريكاتيري/ منو يحك ظهري؟
- كلام كاريكاتيري/ عطيوي يتزوج هيفاء وهبي
- كلام كاريكاتيري / تحذير بوجود مصيادة الجريدية


المزيد.....




- وزيرة الثقافة ومحافظة الجيزة يفتتحان معرض فيصل للكتاب وسط إج ...
- هل وقع يحيى الفخراني في فخ السرقة الأدبية بمسلسل نجيب زاهي ز ...
- افتتاح معرض فيصل للكتاب وسط إجراءات احترازية.. ووزيرة الثقاف ...
- ولاء الجندي.. فنانة لبنانية ارتبط اسمها بالموسيقى الشرقية ال ...
- شارع المتنبي.. منارة بغداد الثقافية وعبق الحضارة العراقية
- الوباء يخفض مداخيل الاستثمار السينمائي بالمغرب
- أمزازي: -نصف مليون تلميذ سنويا فقط يدرسون الأمازيغية -..
- وداعا الصحافي والناقد الفني جمال بوسحابة
- الاستياء يرافق بيع -سينما الأطلس- في مكناس
- ندوة تقارب مستجدات تدريس اللغة الأمازيغية


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سلمان عبد - كلام كاريكاتيري / حمار بظروف تجلب الشبهة