أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يونس بن الزحاف - أتيت لأراك














المزيد.....

أتيت لأراك


يونس بن الزحاف
الحوار المتمدن-العدد: 3672 - 2012 / 3 / 19 - 00:51
المحور: الادب والفن
    


أتيت لأراك
أتيت لأراك.
أتيت لأتعذب برؤيتكي.
كنت طموحي ولازلت كذلك.
أو الطموح هو أن أعيش تائها؟
أجيبيني...
أم أنني ظللت الطريق.
وأي طريق... وكل الطرق تؤدي إلى حبك.
وترميني في عذابك الأبدي.
عذابك اللانهائي.
حيث يذوب جسدي اللعين.
بين حماقاتي.
أتيت لأراك...
ولأرى سبب عشقي لك.
لأكلمك بفمي الأبكم.
لألتقي بظلك.
وما ذنبي؟
أحببت...
وهل الحب ذنبا؟
ولم وجد أصلا؟
أوجد لأكون ضحيته...!
ضحيته الأولى...
أم الأخيرة...؟
أم أن الضحايا كثر ولا مجال لي...؟
أتيت لأراك...
وأرى سبب عشقي لك...
أين أنا...؟
في بحر عشقك عشت.
فهل سأعيش...؟
كيف سأعيش وبحر عشقك بلا شواطئ.
بلا جزر...
ومن يسبح في مياه بحرك حتما لن يعيش...
وإذا عاش فسيبقى يتذكر غرقه في مياهك...
بل حتى الموت تأبى الوقوف بيني وحبك...
بحر عشقك بلا حدود...
حدوده عدم رفضك لي.
أستجديك أن لا ترفضيني...
فلست أنا الذي أحبك.
بل قلبي...
لا، بل حواسي...
لا، بل روحي...
لا،لا،لا...
بل أنا.
أنا مجبر لأحب عذاب عشقك.
وعذاب عشقك أحسن ما في الوجود.
من أجلك أنا وجدت.
ومن اجل العذاب أنا هنا.
ولكم اتمنى أن أبقى هنا...
حيث عذابك الأبدي...
حيث الجحيم...
أنت كوني أنت...
كوني الوجود...
فأنا لست نمرا...
فأنا من سيبقى يموت وراء حياتك.
أتيت لأراك...
ولماذا أتيت..؟
أتيت من أجل عذابي...
أتيت لأقول أني احبك...
وما الحب؟
لم أدرك له معنى.
لكني لا أود مفارقته.
ولكني أتفهمه...
بل وأعرفه.
أتيت لأراك في حلمي.
أتيت لأراك في غفوتي.
أنا هنا...
أتيت لأراك...
أتيت لأراك...
أتيت لأراك...

يونس بن الزحاف
بنسليمان بتاريخ 12/03/2005
www.benzehaf.blogspot.com

هذه أول قصيدة كتبتها، منذ ذلك الحين إلى حد الآن لم أنشرها لكني الآن أطرحها للقارئ الكريم، على الرغم من مأساوتها إلا ان التجربة التي صورتها كانت أكثر مأساوية منها، وتبقى كقصيدة أو كذاكرة... أو اعتبر عزيزي القارئ أن كشف الماضي هو آلية للتخلص منه أو العكس...مع تحياتي.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,060,173,553
- وولدت الآلام
- تحت سجن أخي ( أو المرأة المسجونة
- العاصفة
- رسالة من جحيم
- أصيديقي...
- لا سلم بعد الآن
- وآلمتني الحياة
- حمامتي (قصيدة شعرية)


المزيد.....




- الأدب الروسي يدخل المنهاج الدراسي في سوريا
- الأزمات تحاصر مهرجان القاهرة السينمائي في احتفاله الـ40.. وأ ...
- الإعلان الرسمي للفيلم المنتظر -Aquaman- يخرج إلى النور!
- منتدى الشعر المصري وندوة جديدة : - جماعة الفن والحرية ومجلت ...
- عاجل.. لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الأوروبي تصادق على الا ...
- بالفيديو..فتاة تلقن لصا درسا في الفنون القتالية طالبة منه ال ...
- جارة القمر تحتفل بعيد ميلادها الـ 83
- ماذا قال حسن حسني وسمير صبري بعد تكريمهما في -القاهرة السينم ...
- ما الذي تتركه هذه الفنانة السعودية كهدية للغرباء في مقاهي ال ...
- شاهد: تألق النجوم على السجادة الحمراء في افتتاح مهرجان القاه ...


المزيد.....

- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة
- النكتة الجنسية والأنساق الثقافية: فضح المستور و انتهاك المحظ ... / أحمد محمد زغب
- أغانٍ إلى حفيدتي الملكة مارجو الديوان / أفنان القاسم
- رواية عروس البحر والشياطين / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - يونس بن الزحاف - أتيت لأراك