أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وليد حنا بيداويد - ألاخطاء اللغوية فى ألقرآن. أربعة من خمسة





المزيد.....

ألاخطاء اللغوية فى ألقرآن. أربعة من خمسة


وليد حنا بيداويد

الحوار المتمدن-العدد: 3632 - 2012 / 2 / 8 - 19:07
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


اربعة من خمسة
أعيد كتابة ألمقدمة ألتى نشرت فى صفحة ألحوار ألمتمدن فى ألحلقتيين ألاولى وألثانية لاذكر فقط ما جاء بتلك ألحلقتيين:-
يمكن تعريف ألفكر ألصحراوى ألوهابى ألسلفى بأنه فكر أجرامى دموى متطرف متخلف يمتاز بالكثير من ألسلبيات إن لم نقول أنه يخلو من ألايجابيات كليا يعادى حامله كل ما هو حضارى وتقدمى وليبرالى أشتراكى وكل ما هو ليس سنيا، أكان شيعيا أم يهوديا ،مسيحيا، صابئيا، بوذيا، زرادشتيا والى اخره ، أقصد كل ما هو ليس مسلما سنيا، يتميز حامل هذا ألفيروس ألمعدى بعدائه وتحريمه للموسيقى وألفن وألثقافة وألتطور ومساواة ألمرآة بألرجل وعلى أساس أنها ناقصة عقل ودين ، كذلك عدم منحها حريتها وعدم ألسماح لها لقيادة للسيارة أو منحها منصبا رفيعا فى أمرتها رجال كذلك منها من ألخروج وحدها للتسوق مثلا إلا برقفة أحد افراد أسرتها ، فحامل هذا ألفكر يخلو من ألمحبة وألحب وألعاطفة كليا ، كذلك يتميز حاملوا هذا ألفكر ألفيروسى ألمدمر بعدائهم ألملفت للنظر للتاريخ كان يكون ألتاريخ ألمصرى ألقديم لانه فيه شواهد كثيرة وعظيمة من الاصنام كأحد ثوابت وشواهد هذا ألتاريخ العظيم، فحاملو ألفكر ألوهابى والسلفى معا يمتازون بالدجل وألكذب كصفات وسمات أساسية لحياتهم أليومية، فحاملوا هذا ألفكر الفيروسى يعادون ألاخرين بشكل كبير من دون أى سبب إلا للتنفيس عن أحقادهم وما فى ذاتهم من بغض وحقد دفين للجنس ألبشرى، كثيرا ما يحاول حاملو ألفكر ألوهابى ألصحراوى ومعه ألفكر ألسلفى إعادة ألصراعات بين أليهودية وألمسيحية من جهة وبين ألاسلام من جهة أخرى إلى ألواجهة ،كذلك يهدف حاملوا هذا ألفكر ألى تجديد ألصراعات ألطائفية بين ألمسلمين أنفسهم وتحليل قتل ألشيعة وغيرألمسلمين تحديدا من ألمسيحين وأليهود تحديدا باعتبارهم أولاد للقردة وألخنازير، كذلك بآعتبارهم كفرة من خلال ألتركيز على أيات ألقران وألاحاديث.
إن أشهر أتباع حامل هذا ألفكر هو أبن ألتيمية ويتبع حامل هذا ألفكر ألمذهب ألحنبلى فى ألفقه، يمتاز حاملو هذا ألفكر بالتزمت فى ألرآى ومحاولة فرضه على ألاخرين بالقوة مستخدمين شتى ألوسائل للوصول ألى أهدافهم وغاياتهم مبررين قتل الاخرين بانه حلال، وكذلك ألاصرار على ألرآى وعدم ألتنازل عنه وألتفاخر بالذات وألنفس وعدم ألتسامح وألتحدى ورفع ألسيف وألخنجر مع كل محاولة فاشلة، بلا شك أنها صفات موروثة ورثها أهل ألصحراء من ألطبيعة ألقاسية للصحراء، هكذا هى طبيعة حامل ألفكر ألصحراوى فى ألتعامل مع ألناس وكانه لايوجد فى ألدنيا ألا هم وليس غيرهم، فجاء ألاسلام فزادوا غطرسة وتعندآ وقتلآ وكرها وبغضا وحقدآ للاخرين مستخدمين كل وسائل ألدمار لتحليل مآربهم ولذلك دآب أحدهم ألاعتداء بالالفاظ على أليهودية وألمسيحية منطلقا من ألقران، فى ذات ألوقت تناسى ما يحمله من فكر متطرف لايخدم ألبشرية وكنت حينها عوتبت من قبل أحد ألزملاء بأنه يجب أن لا أتعامل ألشر بآلشر حسب كلام ألسيد ألمسيح وإنما يجب أن أسامحه ولكن للاسف إن هذا ألاخر لا يعرف ألتسامح ولا يعرف ألمبادئ ألانسانية إلا ألهجوم ألغير مبرر على ألاخرين، فيتمادى فى غيه يوما بعد ألاخر رغم ألانتقادات ألكثيرة ألتى توجه أليه كل مرة، هنا قررت ان أتعامل معه من ذات ألمفهوم ألذى لا يعرف سواه فى ألتعامل ألصحراوى أللاأنسانى تحديا له وكاشفا له منطلقاته ألفكرية وألدينية، فى ذات ألوقت وأقدم أعتذارى مسبقا لكل من ساسبب له جرحا فى حلقات ألرد على ألاخر إلتى سنشر تباعا ، ذلك أضطرارا بسبب تصرفات ألاخر فعذرا لكم يا أخوتى
يقول ألكثيرون بآن ألقرآن معجزة بلاغية، فلو كان كذلك فلماذا توجد فيه هذه ألاخطاء ألبسيطة ألتى لايمكن لآى أنسان أن ينكرها؟ إننا نورد هنا على سبيل ألمثال لا إلحصر مايلى
*ألرابع عشر*
((جمع أسم علم حيث يجب أفراده))
ألصفات 124 و132 ((وإن إلياس لمن ألمرسلين، سلام على ألياسين....... إنه من عبادنا ألمؤمنون))
لماذا قال (( ألياسين بالجمع عن إلياس إلمفرد؟ أليس نب ألخطآ تغيير أسم ألعلم حبا فى ألسجع ألمتكلف))؟
*ألخامس عشر*
((جمع أسم علم حيث يجب إفراده))
ألتين 1-3 ((وألتين وألزيتون وطور سنين وهذا ألبلد ألامين))
لماذا قال (( سنين بالجمع عن سيناء))؟
*ألسادس عشر*
((أتى بآسم ألفاعل بدل ألمصدر))
ألبقرة 177 (( ليس ألبر أن تولوا وجوهكم قبل ألمشرق وألمغرب ولكن ألبر من أمن بآلله وأليوم ألاخر وألملائكة وألكتاب والنبييين))
لماذا قال (( ولكن ألبر من أمن بآلله))؟ أليس هذا خطآ فى ألتركيب وألاصوب أن يقول ((ولكن ألبر إن تؤمنوا بآلله، لان ألبر هو ألايمان لا ألمؤمن))؟
*ألسابع عشر*
ألبقرة 177 ((وألموفون بعهدم إذاعاهدوا وألصابرين فى ألباساء والضراء))
لماذا لم يرفع ألمعطوف على ألمرفوع فيقول: (وألموفون بعهدم إذا وعاهدوا وألصابرون وليس ألصابرين))؟
*ألثامن عشر*
وضع ألفعل ألمضارع بدل ألفعل ألماضى:
ال عمران 59 (( إن مثل عيسى عند ألله كمثل أدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون))
لماذا قال (( كن فيكون ولم يعتبر ألمقام ألذى يقتضى صيغة ألماضى لا ألمضارع فيقول (( خلقه من تراب ثم قال له كن فكان))؟
*ألتاسع عشر*
لم يآتى بجواب لما:
يوسف 15 (( فلماذا ذهبوا وأجمعوا أن يجعلوه فى غيابة ألجب وأوحينا أليه لتنبئنهم بآمرهم هذا وهم لا يشرعون))
أين جواب لما ؟ أليس مثلا لو حذفنا ألواو لاستقام ألمعنى ولو قليلا؟
* ألعشرون*
أتى بتركيب يؤدى ألى إضطراب ألمعنى:
ألفتح 8-9 ((إنا أرسلناك شاهدا ومبشرا ونذيرا لتؤمنوا بآلله ورسوله وتعذروه وتوقروه وتسبحوه بكرة وأصيلا))
على من يعود وتعذروه وتوقروه؟ على ألله أم على رسوله؟
فآن كان قوله : تعذروه وتوقروه وتسبحوه عائدا على ألرسول يكون هذا كفرا لآن ألتسبيح هو لله وحده وإن كان عائدا على ألله فيكون كفرا لآن ألله لايحتاج لمن يعذره ويقويه بل هو ألذى يقوى كل ألبشر ولا يحتاج لتقويتهم))!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,387,450,676
- ألاخطاء اللغوية فى ألقرآن (ثلاثة من خمسة)
- ألاخطاء اللغوية فى ألقران/ أثنان من خمسة
- ألاخطاء اللغوية فى ألقران
- سلامة يسآل
- ما هكذا تورد الابل يا نهاد كامل محمود
- ألاخطاء فى ألقران (ألتناقضات) 3/3
- ألاخطاء فى ألقران (ألتناقضات) 2-3
- ألاخطاء فى ألقران (ألتناقضات) سلسلة 1/3
- رد على سلامة شومان
- محارق الاسلامين الكوردستانين والعراقيين بحق غيرهم من الاديان
- ثقافة ألقمع وألتخويف وتكتيم ألافواه
- آلكلب آلذى رفض آن يستمر فى دوره
- تهديداتكم لا تخيفنا
- من كان منكم بلا خطيئة فليرجمها بحجر
- الوطنيون لا يقاومون المحتل
- الوهابية طريق للقتل و الاجرام
- منطلقات ملا بختيار و مواقف احزاب الكلدو اشورية منها
- الطائفية تبدا بسفارة العراق فى الدانمارك
- نحن شعب اصيل ، نعيش على هذه الارض منذ الالاف من السنين, فالذ ...
- مبروك لايران و باكستان، مبروك للصومال و افغانستان ، مبروك عل ...


المزيد.....




- بابا الفاتيكان يعرب عن قلقه تجاه تنامي التوترات في الخليج
- تردي في الخدمات والحقوق العامة والامن والسياسة الخارجية والد ...
- نقابة الفلاحين المصريين: الإخوان المسلمون وراء أزمة الليمون ...
- تقــريــر..تجليات لونية لخفايا الروح
- القوى الشيعية تشتكي للحكومة من جماعات الكاتيوشا : تريد إثار ...
- تجدد مأزق الديمقراطية البرجوازية  بين مغالطات التصور الحداثو ...
- مفكر مصري يثير ضجة بـ-إساءة للخلفاء الراشدين-.. القناة تعتذر ...
- -محمد المسيحي- مرفوض بفريق إسرائيلي شعاره -الموت للعرب-
- مسلمو فرنسا.. إغلاق المساجد -عقاب جماعي-
- مماحكة بين تركيا والقوى الشيعية العراقية


المزيد.....

- التدين الشعبي و بناء الهوية الدينية / الفرفار العياشي
- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - وليد حنا بيداويد - ألاخطاء اللغوية فى ألقرآن. أربعة من خمسة