أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - المنصور جعفر - الإختيار الطبقي بين الديمقراطية الشعبية و الديمقراطية الليبرالية















المزيد.....

الإختيار الطبقي بين الديمقراطية الشعبية و الديمقراطية الليبرالية


المنصور جعفر
الحوار المتمدن-العدد: 3621 - 2012 / 1 / 28 - 21:58
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


الإختيار الطبقي بين الديمقراطية الشعبية والديمقراطية الليبرالية أو نقاط من تاريخ تبلور ديكتاتورية البروليتاريا ضد ديكتاتورية رأس المال



1- التاريخ القديم (تحول العزيز إلى فرعون):


2- الفينيقية السياسية (الحرف والتجارة مركزاً للسياسة) :


3- اليونان القديمة:
أ‌-(نوع) البيروقراط والتكنوقراط في جهة و(عدد) الديمقراط في جهة:
ب‌- المركز (المونوبول)Monopolise والهامش المحيط (المتروبول) Metropolis
ت‌- الحرية والعبودية


4- الديمقراطية الرومانية (حكم المركز) ،


5- الدستورية الفارسية: (الدستور مركز المركز) ،


6- من ندوة قريش بزعامة "أمية" إلى منتديات الخليفة ( أوجه تفسير القرءآن ووجوه مصالح الفرق والطوائف)


7- الحروب الصليبية تضارب المراكز والهوامش،


8- تفتت مراكز الإمبراطورية والإقطاع شمال وجنوب البحر الأبيض المتوسط


9- ماركوبولو في الصين تعلم الحرف والصناعات والحكم وبناء السفن والمدافع،


10- نشوء وتطور الصناعات والتجارة والكشوف الفلكية والجغرافية والفكرية وبداية تشكل نظام الحكم الحديث في أوربا (الحاجات وأفكار العمومية والجمهورية النقود العامة والبنوك الكبرى، تطور البرلمانات ونظم الضرائب وتقسيم ونظم عمل الحكومات وتشكيلها ونظم الدخل العام والمصروفات العمومية (الثورات الإنجليزية1600-1707)،


11- الثورة الامريكية:الصراع ضد المركز البريطاني (1770-1812) ثم الصراع لتعدد المراكز الامريكية أو لوحدتها (
1852- 1913) <<جمهورية البنك الإتحادي مركز ممالك البنوك الخاصة كجزء من الصراع الطبقي والقومي والجندري الأمريكي والعالمي،


12- الثورة الفرنسية صراع سنديكات الحرفيين والبرجوازية مواشجاً صراع المدن والأرياف والعاصمة والصراع بين حقوق وحريات الإنسان، وحق حرية بعض الافراد في تملك الموارد المهمة لحياة المجتمع،


13- العقيد نابليون وحروب الجمهورية الإمبراطورية كمقدمة -ماسونية بريطانية- لليمقراطية في أوربا،


14- الإستعمار والإمبريالية كشكل دولي وعالمي لـ (الحضارة) الرأسمالية وتبعية السياسة للمال، (غنى أوربا وأمريكا من الإستعمار والإستعمار الحديث ومن تنظيم الموارد، لا من الديمقراطية، لاحظ فقر الهند ومالطا )،


15- الثورة الإشتراكية "البروليتاريا" كصيغة طبقية قومية تعزز الجماعة في الإنتاج والحقوق حيث تربط مجالس (= سوفيتات) الحكم بتلبية حاجات المواطنين في الأكل والسكن والرعاية الصحية والتعليم والمواصلات إلخ: 1- تحرير البلاد من القهر والتخلف، 2- البناء، 3- الدفاع والتحرير والإنتصار- 4- إعادة البناء، 5- النظام العالمي الجديد للتحرر الوطني والطبقي والنظم المحلية للتحرر الطبقي والسياسي) حتى إغتيال ستالين (مارس1953) وعقد المناشفة الجدد للمؤتمر الـ20 لحزب السوفييت الشيوعي (فبراير 1956)،



16- ديمقراطية تملك البنوك والشركات للموارد الضرورة لحياة الناس في أوربا والعالم الثالث،



17-"أحزاب التوالي" سمة ملازمة لكل نظام سياسي في نظم الحرية الرأسمالية حيث برلمانات الاحزاب الثلاثة لرأس المال وتوابعها وكذلك في نظم الحرية الإشتراكية وسوفييتات ومؤتمرات وبرلمانات الديمقراطية المباشرة للمواطن بداية من القرية والحي وإتحادات الشباب والنساء والنقابات والمؤسسات العلمية إلى المجلس العام للدولة،



18-الفرق الأساس:
1- ديكتاتورية رأس المال تسمح لبعض الأفراد بتملك الموارد الضرورة لحياة الناس! أما في ديكتاتورية الشعب فأمر تنظيم هذه الموارد يحال إلى المجلس الشعبي للمحلية أو المنطقة أو الدولة ليقرر فيها، منعاً لتملك فرد او جماعة تجارية لموارد حياة الناس وإنفرادها بتقرير شؤونها فتحقيق مصالح المجتمع في نظم الديمقراطية الشعبية معقود بموافقة المواطنين المحليين عبر مجالسهم الشعبية وفي عموم الدولة على كل قرار متعلق بحياتهم وبيئتهم،

2 - سعر الفائدة على إيداع الأموال وسحبها من البنك المركزي بالتالي قيمة كل شيء في الحياة الإقتصادية وما يتعلق بها سعر يتحدد في ديكتاتوريات (= سلطات أوحكومات) رأس المال بواسطة لجنة غير منتخبة مكونة من ممثلي البنوك الكبرى (التصويت فيها بأغلبية البنوك الكبرى) حسب ميزان المصالح الخارجية والداخلية للبنوك.
أما في نظم الديمقراطية الشعبية فأمر البنوك والعملة الوطنية فيها مرتبط بحاجات الإقتصاد الوطني وحقوق ومصالح أكثرية السكان في الاكل والسكن والعتلاج والتعليم إلح


حقيقة الصراع الطبقي للتغيير السياسي، وخداع سياسة حرية التملك (الليبرالية) والتآخي الطبقي:
في الثورة المصرية الأكبر (23 يوليو 1952) إعتقد الإخوان المسلمين واليبراليين واللواء محمد نجيب إن مجرد تغيير شكل الحكم من الإقطاع الملكي إلى الحرية الرأسمالية كاف لحرية مصر، بعض القوى الشيوعية واليساريين ومعهم بعض قادة الضباط الاحرار جمال عبدالناصر، ويوسف صديق، وأحمد حمروش ، وخالد محي الدين، وآخرين، رأوا حرية مصر معقودة بطرد الإحتلال البريطاني، ونزع موارد مصر من الاجانب وإرجاعها إلى الدولة المصريةه وبناء بنية تحرر إقتصادية وإجتماعية وثقافية، وأنجزت ذلك بين سنوات 1956-1967 ثم عادت ديكتاتورية رأس المال بقيادة السادات ثم نائبه حسني مبارك لتحكم مصر أما ما بعد إنتفاضة 2011 فأحزاب الرأسمالية الإسلامية تقول إن الثورة (إنتهت) بإسقاط مبارك وإجراء إنتخابات بينما الإتحادات الشبابية والنقابات والجمعيات الحقوقية تقول إن الثورة لم تحقق أهدافها في إجراء تغيير "حقيقي" في طبيعة حياة الناس الإقتصادية حيث لا توجد فرص عمل منتظم ولا دخل يناسب الإرتفاع الحر للأسعار....
لا عمل ولا دخل!!؟؟

الأساس الإقتصادي الإجتماعي للديمقراطية الشعبية هو تملك الشعب موارد بلاده وضرورات حياته أما تداولية الحكم في ظروف السلم أو في ظروف الحروب والطوارئي فهي محل لمقالات أخرى.


ولكم التقدير






رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,045,742,118
- صورة أخرى لحالة ليبيا في إطار حرية السوق
- الحلف الإسلامي الإمبريالي إلتهم الإنتفاضات
- المناضل الشيوعي المجيد: الأستاذ التيجاني الطيب بابكر
- الليبرالية تحمي النهب والإرهاب الإسلامي ضد شعب السودان
- الجنس الحضاري
- أسامة بن لادن
- الحرية للبحرين
- حرية السوق بين مؤتمرات الشعب وحرية الشعب، والعنصرية في المجت ...
- الأزمة الرأسمالية العالمية والصراع الطبقي في جمهورية مصر الع ...
- الأزمة الرأسمالية العالمية والصراع الطبقي في جمهورية مصر الع ...
- أخو الصفا: عبدالرحمن النصري حمزة
- 19 يوليو 1971
- التأثيل (1)
- نقاط في تحرير القيمة التاريخية لعَبدُه دهب
- ليبرالية الورى والدنيا في دولة الإنجليز وفئآتهم العليا(3)
- ليبرالية الورى والدنيا في دولة الإنجليز وفئآتهم العليا(2)
- ليبرالية الورى والدنيا في دولة الإنجليز وفئآتهم العليا (1)
- ليبرالية الورى والدنيا في دولة الإنجليز وفئآتهم العليا
- تقاسيم الورد على الغناء المنير
- الهامش .. بين المركزية الأوربية و المركزية الأفريقية


المزيد.....




- هدوء حذر في قطاع غزة بعد يومين من التصعيد العسكري بين الفصائ ...
- حسن أحراث// جرادة الجريحة.. جرادة الشهيدة...
- بيان النهج الديمقراطي بإقليم جرسيف
- يوسف وهبي// لا لتشويه الاشكال النضالية. (الصورة نمودجا)
- لجنة الفائض الثانوي تستنكر عدم النقاش ببند القانون رقم 441: ...
- بعد إضرابه عن الطعام للمرة الثالثة سلطات الاحتلال تفرج عن خض ...
- الحزب الشيوعي الكردستاني في المعارضة
- اتحاد الشبيبة الديمقراطي العراقي في هولندا يعقد مؤتمر اعادة ...
- البعثة اللبنانية للروبوت إلى تايلاند للمشاركة في الأولمبياد ...
- الاتحاد الأوروبي يتحقق من مصير مليار يورو قدمه لتركيا من أجل ...


المزيد.....

- المنظمة الماركسية ــ اللينينية المغربية "إلى الأمام": الخط ا ... / موقع 30 عشت
- الماركسية والفلسفة / آلان وودز
- القانون واستبطان العنف - ترجمة : سعيد العليمى / جاك دريدا
- كتاب مدخل إلى الفلسفة الماركسية - 2018 / غازي الصوراني
- كناب النزعات المادية في الفلسفة العربية الاسلامية - المجلد ا ... / غازي الصوراني
- الفوضى المناخية: الرأسمالية هي السبب / بن كوري
- أطروحات نظريه ماركسيه ثوريه صديقه:- البرنامج النضالي للطبقة ... / تيار الكفاح العمالى - مصر
- الثورة في المستعمرات والدول العمالية المشوهة / تيد غرانت
- تكامل وتلاقي المادية الجدلية والفرويدية / محسن البلاسي
- نحو تهييء شروط قيادة النضال الدفاعي للحركة الجماهيرية / شيوعيون امميون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - المنصور جعفر - الإختيار الطبقي بين الديمقراطية الشعبية و الديمقراطية الليبرالية