أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مجدى نجيب وهبة - -الفيس بوك- .. و-تويتر- يحكمون مصر















المزيد.....

-الفيس بوك- .. و-تويتر- يحكمون مصر


مجدى نجيب وهبة

الحوار المتمدن-العدد: 3621 - 2012 / 1 / 28 - 16:59
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


** على الشعب المصرى أن يستعد من الأن ، للتعامل من خلال شبكة "الفيس بوك" ، وموقع "التويتر" ، لتحقيق أمالهم ، وأحلامهم المستقبلية .. وعلى سبيل المثال ، يبدو أن السادة المسئولين بدلا من حمل حقائب وزارية صاروا يحملون "حقائب لاب توب" ، ويستهلوا صباحهم بمراجعة صفحات الفيس بوك ، ومواقع الإنترنت ، وهل هناك دعاوى لإقتحام مبنى "السفارة فى العمارة" .. أم الحمد لله اليوم سيعدى على خير .. أما عن المجلس العسكرى ، فيبدو أنه أنشئ موقع للدفاع عنه على صفحات "الفيس بوك" .. وتم إسناد مهمة الرد لبعض الجنرالات بالجيش .. كما يتم متابعة فكر البلطجية أو بعض التنظيمات ، والحركات الثورية .. وهل هناك تفكير فى إعتصام من عدمه ، وبناء عليه يتم إتخاذ القرار اللازم بالإبتعاد عن إمكان الإعتصامات والمظاهرات ، وإعلان إنها مناطق منزوعة السيادة المصرية ، بحكم الثورة .. هذا بالإضافة أنه تم عمل غرفة عمليات على أعلى مستوى أمنى بين وزارة الدفاع ، وجهاز الشرطة لمتابعة التحركات داخل ميدان التحرير .. والتى أصبح إسمه يرتبط بالصعود والهبوط ، بالبورصة المصرية والنشاط السياحى والنشاط الإقتصادى .. كما تم متابعة كل ما يكتب بالمواقع والمدونات ، هذا وقد تم ضبط عديد من القضايا التى تمس كرامة المجلس العسكرى على أحد المدونات الخاصة لمواطن مصرى يدعى "مايكل نبيل" ، وتم القبض عليه بتهمة إهانة القوات المسلحة ، وحكم عليه بالسجن 3 سنوات ، تم تعديلهم حتى صاروا سنتين ، وبأمر السيد المشير وزير الدفاع ورئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة ، تم الإفراج عنه مؤخرا بمناسبة الذكرى الأولى لثورة "25 يناير" ..

أما أخر تطورات صفحات "الفيس بوك" ، ومواقع الإنترنت ، و"التويتر" ، فهى كالأتى ..

** علق "خيرت الشاطر" نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين على أنباء إعتماد المجلس العسكرى ، قانون الأزهر عبر حسابه على موقع "تويتر" .. قائلا "إن هذه الأنباء لو صحت فإن هذا يعد خطأ فادحا من المجلس ، ومن مشيخة الأزهر على السواء ، كما أن هذا يعتبر عدوانا صارخا على مجلس الشعب الجديد ، وإستخفاف به ، ولا ينبغى لمجلس الشعب ولا الشعب السكوت على ذلك" ..

** "البرادعى" يوجه مجموعة رسائل عبر كتابتها على صفحته الشخصية على موقع "تويتر" ، طرح فيها خطة جديدة للمرحلة الإنتقالية تبدأ بإنتخاب رئيس مؤقت من مجلس الشعب ، وتشكيل لجنة الدستور بشكل فورى ، ووضع دستور يحدد شكل النظام ، ويضمن مدنية الدولة والحقوق والحريات .. ثم وجه البرادعى رسالة أخرى إلى المجلس العسكرى ، محذرا من الدعوى لإجراء إنتخابات مجلس الشورى ، بزعم عدم وجود صلاحيات له ، وطالب بتشكيل لجنة الدستور فورا ، لإتاحة الوقت للإنتهاء من الدستور قبل الإنتخابات الرئاسية ..

** هذا بجانب نشر الأكاذيب وقصص أمنا الغولة ، وأبو رجل مسلوخة ، على بعض مواقع الإنترنت التى إستغلت الأحداث الجارية للتجارة والتربح ، بنشر أخبار لا صحة لها وعناوين مثيرة .. وللأسف إعتمدت بعض مواقع البث الإعلامى على هذه الأخبار مؤكدين جهلهم الفكرى ، ليقوموا بسكب مزيد من البنزين لإشعال وطن مازال يشتعل ...

** أما عن الصحف الأكثر تحريضا ، وتخريبا فى الوطن ، فتتقدمهم جريدة "المصرى اليوم" .. نبدأ ببعض الأخبار من الصفحة الأولى ..

عنوان رئيسى بالصفحة الرئيسية .. "تفاصيل ليلة الغضب : حرب منصات بين "الثوار" ، و"الإخوان" .. وحشود أمام ماسبيرو" ..
"غضب فى الميدان ضد العسكر والإخوان" .. "مئات الألاف يصرون على إسقاط العسكرى ، والمتظاهرون يرفعون الأحذية فى مواجهة منصة الإخوان" ..
"كوبرى القبة" تتحول إلى ثكنة عسكرية ، لتأمين وزارة الدفاع ، ومشاجرات بين مؤيدى الجيش والمتظاهرين" ..
مانشيتات باللون الأحمر "المصلون يقاطعون شاهين ، لدعوته الحفاظ على العسكرى .. "أم شهيد : ربنا يحرق قلوبهم زى ماحرقوا قلبى عليك" ..
· الصفحة الثانية :

** "البلتاجى : رسالة التحرير لا يمكن تجاهلها" .. و"عاكف : من الخطأ تسليم السلطة للبرلمان حاليا" .. وطبعا مضامين الخبرين هم لإستفزاز الغالبية العظمى من الشعب ، فالبلتاجى يبدو سعادته من رسالة التحرير ، ويؤكد شرعيتها ، وهى مطالبة المجلس العسكرى بتسليم السلطة فورا ، وهو عكس ما يزعموه جماعة الإخوان .. مما يؤكد للقارئ الذى يصاب بحرقة الدم وهو يقرأ هذه الصحف ، أن من يحرض على الفوضى فى التحرير هم جماعة "الإخوان المسلمين" .. أما الخبر الثانى للمرشد السابق "مهدى عاكف" الذى قال فيه أنه "من الخطأ تسليم السلطة للبرلمان حاليا" .. وهذا ما يعنى أنه يمكن تسليم السلطة بعد بضعة أيام .. وأكد عاكف أنه يجب ألا تكون هناك أى مطالبات إلا من خلال مجلس الشعب ..

** وفى نفس السياق ، يصرح "الأسوانى" للمرة المليون ، متجاهل الكراهية التى يحظى بها من عامة الشعب لشخصه ، ويقول فى قناة "on tv" فى حواره مع شريكه المناضل "يسرى فودة" .. "إن الشعب المصرى يثبت لنا الأن أنه شعب على درجة كبيرة من الوعى" .. وكعادة الأسوانى قام بالطعن ضد المجلس العسكرى واصفا أن "واشنطن" تقوم بتدعيمه ، وقال "سوف تكشف لجنة تقصى الحقائق التى يشكلها مجلس الشعب عن الحقائق فى قتل الشهداء" .. وهكذا يسير "الأسوانى" على الكذب والبرود ، فهو يتكلم بإسم الشعب ، علما بأن المعتصمين بالتحرير أمس لم يتعدوا مئات الأفراد .. وسواء إختلفنا مع المجلس العسكرى الذى أصابنا بالشلل ، إو إتفقنا معه ، فنحن نختلف معه لصالح الوطن ، ونتفق معه مرة أخرى لصالح الوطن .. أما هذا "الأسوانى" فهو ليس اليوم ولا الأمس يهاجم المجلس العسكرى ، ويهاجم مؤسسات الدولة ، ولكنه منذ أن بدأ يروج للفوضى بنشر مقالاته فى المصرى اليوم ، وجميعها للتحريض ضد المجلس العسكرى ..

** أما المناضل الحنجورى "ممدوح حمزة" ، والذى حصل على منصب "أمين المجلس الوطنى" بعد أن تعذر حصوله على حقيبة وزارية .. قال "إن كل محاولات التخويف للثوار من النزول إلى التحرير باءت بالفشل ، وأنه مؤمن بالمليونيات القوية وليس الإعتصامات الضعيفة" ..

الصفحة الثالثة :

** "أبو إسماعيل" يطالب العسكرى بإلغاء "الشورى" ... "الكونجرس" يعقد جلسة إستماع لمناقشة العقبات التى تواجه ثورة "يناير" ..

الصفحة الرابعة :

** خطيب "الميدان" يطالب البرلمان بمحاكمة ثورية لـ "مبارك" وإسترداد الأموال المنهوبة .. وهنا نتوقف قليلا ، ليس لكى نقرأ الخبر ، ولكن لكى نعلق عليه .. فما دخل خطيب "الميدان" كما أطلقوا عليه ، والذى يقيم الأن فى شقة فاخرة على النيل ، ويرتدى أحدث الموديلات ، ويقوم بنشر مقالاته فى الصحف .. ما دخله بمحاكمة مبارك ... هل يريد رجل الأزهر الذى حول مسجد "عمر مكرم" ، بالتحرير إلى ثكنة للثوار .. وأن يقود ثورة دموية ضد ما ينظره القضاء المصرى فى الإتهامات المقدمة ضد الرئيس السابق ، أم أن الدنيا هاجت وظاطت ، وكل من هب ودب فى ظل هذه الفوضى التى أسس أركانها المجلس العسكرى ، يفتى ويدلى بأى تصريحات ، وكأننا فى غابة .. نرجو من مشيخة الأزهر الإلتفاف لهؤلاء الخطباء ، لأنهم يعتبروا أداة للفوضى ، وخرجوا عن دعوتهم الأصلية النبيلة ، وإهتمامهم بالمسجد ، إلى الدعوة لكى تظل الفوضى مستمرة لهدم مؤسسات الدولة ..

** خبر أخر أكثر إستفزازا .. "مسيرة للمحامين تصف محاكمة مبارك ورجاله بـ "الهزلية" ، وتحذر العسكرى من مصير النظام السابق" ..



** سأكتفى بهذه الأخبار التى تمتلئ بها يوميا جريدة "المصرى اليوم" ، ومن يقرأها يتصور أن مصر كلها خرجت للتظاهر ضد المجلس العسكرى ، وأن الفوضى التى تعم بعض الميادين هى سمة الشارع المصرى .. بل أؤكد أن هذه الجريدة المغرضة ، ورئيس تحريرها "مجدى الجلاد" هم أكبر مدعمين للفوضى والتخريب فى مصر .. ونتساءل كم من الدولارات قبضوا هؤلاء ، ليتبنوا وجهة نظر بضعة مئات .. وللأسف لم يذهب محرر واحد بهذه الجريدة للحوار مع عامة الشعب المصرى ، بل هو يركز على قنوات الدعارة التى تقدم برامج تحرق فى مصر وتهدم مؤسساتها ..

** وفى النهاية أتوجه لمن بيده الأمر .. إنقذوا مصر .. إنقذوا مصر .. وأقبضوا على هؤلاء الخونة والمرتشين .. فلا وقت ولا أمل فى إعلام نجس تدنى إلى درجة الخيانة العظمى فى وطن باعه قلة مأجورة .. فهل مازال هناك شرفاء يبكون عليه ..





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,469,862,908
- فتوات البرلمان -الأفغانى- بمصر يسقطون -القضاء-
- -المجلس العسكرى- يسلم مصر ل-الفوضى-
- -ثورة 52- ضد الإستعمار .. و-ثورة 25- للترحيب بالأمريكان
- برلمان -25 يناير- .. ومازالت الثورة مستمرة
- د. -سليم العوا- .. والعدل -الإسلامى-
- -مصر- .. سيرك كبير بلا صاحب
- محاكمة ساويرس .. بداية عمل المحاكم -الإسلامية-
- رسالة هامة وعاجلة .. الكشف عن أسرار خطيرة ل -ثورة 25 يناير-
- هام جدا .. الرسالة التى رفض -نجيب ساويرس- إستلامها
- أمريكا شيكا بيكا .. -رقصنى ياجدع- .. -دقى يامزيكا-
- شالوا -عز- .. جابوا -بديع- .. -الشعب قال مانتوش قاعدين-
- كيف تدمر -أمريكا- الشعوب .. وتسقط أنظمتها
- الموقف المشبوه ل -الإعلام المصرى- ... ( الخونة )
- -النداهة- .. والقس -السياسى-
- عندما تساءل البابا .. -مصر- بلادنا المحبوبة .. إلى أين؟!!!
- -مصر- .. تكون أو لا تكون
- أسرار الحرب على -العراق- .. وجنة -إسرائيل- 2010
- أقوال الصحف فى 28 يناير 2011 .. هل تبرئ -مبارك- و-العادلى-
- -مصر- .. خرابة هائلة تتصارع فيها الأشباح
- -مصر- ... تحتاج إلى -زعيم-


المزيد.....




- وصفه حقوقيون بالمزحة.. مصر تستضيف مؤتمرا لمناهضة التعذيب
- ترامب يدعو باكستان والهند إلى تخفيف حدة التوتر
- دعوات سودانية بالديمقراطية: عقبال للجزائر
- إقالة مدير إدارة السجون الأميركية على خلفية انتحار إيبستين
- ترمب يدعو إلى خفض التوتر بين الهند وباكستان بشأن كشمير
- كوربن: سنسعى لمنع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفا ...
- مقتل جنود سعوديين في اشتباكات مع الحوثيين
- إلغاء استقلال كشمير الذاتي مجازفة قد تأتي بنتائج عكسية
- عملية عسكرية للتحالف بصنعاء وتشكيلات موالية للإمارات تحاصر ق ...
- باراغواي تدرج -حزب الله- و-حماس- على قائمة الإرهاب وإسرائيل ...


المزيد.....

- التربية والمجتمع / إميل دوركهايم - ترجمة علي أسعد وطفة
- اللاشعور بحث في خفايا النفس الإنسانية / جان كلود فيلو - ترجمة علي أسعد وطفة
- رأسمالية المدرسة في عالم متغير :الوظيفة الاستلابية للعنف الر ... / علي أسعد وطفة
- الجمود والتجديد في العقلية العربية : مكاشفات نقدية / د. علي أسعد وطفة
- علم الاجتماع المدرسي : بنيوية الظاهرة الاجتماعية ووظيفتها ال ... / علي أسعد وطفة
- فلسفة الحب والجنس / بيير بورني - ترجمة علي أسعد وطفة
- من صدمة المستقبل إلى الموجة الثالثة : التربية في المجتمع ما ... / علي أسعد وطفة
- : محددات السلوك النيابي الانتخابي ودينامياته في دولة الكويت ... / علي أسعد وطفة
- التعصب ماهية وانتشارا في الوطن العربي / علي أسعد وطفة وعبد الرحمن الأحمد
- نقد الاقتصاد السياسي، الطبعة السادسة / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مجدى نجيب وهبة - -الفيس بوك- .. و-تويتر- يحكمون مصر