أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عليان عليان - لجاان المصالحة الفلسطينية بين الإنجاز والمراوحة في المكان















المزيد.....

لجاان المصالحة الفلسطينية بين الإنجاز والمراوحة في المكان


عليان عليان

الحوار المتمدن-العدد: 3610 - 2012 / 1 / 17 - 18:55
المحور: القضية الفلسطينية
    


على مدار اكثر من أسبوعين، عقدت أكثر من لجنة من لجان المصالحة الفلسطينية اجتماعاتها، بنجاح نسبي لبعضها وعلى نحو يعطي جرعة أمل لوضع القطار الفلسطيني على السكة للوصول إلى المآلات المطلوبة، في حين تراوح لجان أخرى مكانها رغم تحديد عناوين وأولويات عملها.
هكذا كان الحال بالنسبة للجنة المصالحة المجتمعية التي أنجزت في اجتماعها الثالث هيكلة عمل اللجنة وموازنتها، واللجان المنبثقة عنها في كافة محافظات الوطن، لمعالجة الإشكالات التي نجمت عن الاقتتال الفلسطيني في حزيران 2007 والذي راح ضحيته 700 قتيل من المواطنين ومن حركتي فتح وحماس.
لكن "لجنة الحريات وبناء الثقة" التي حددت أجندتها بوضوح فلا تزال حتى اللحظة تواجه العقبات، في تنفيذ بنود تلك الأجندة بشأن العديد من الملفات حيث انتهت المدة المحددة - وهي منتصف الشهر الجاري- للبدء في ترجمة هذه الملفات دون أن يحصل شيء ملموس على الأرض، وذلك لعدة أسباب منها:
أولاً: ضعف الثقة حيث أن كل من حركتي فنح وحماس تشترط أن يبدأ الطرف الآخر بالخطوة الأولى.
وثانياً: وجود قوى على الأرض، تعمل على إفشال المصالحة كونها ستكون الخاسر الرئيسي، من إنجازها إن على صعيد المواقع والامتيازات.
وباستثناء ملف جوازات السفر الذي جرى حله نسبياً، فلا زالت بقية الملفات تراوح مكانها وهي: الإفراج عن معتقلي كل من حركتي فتح وحماس في الضفة والقطاع، ووقف الاستدعاءات بدون أمر قضائي،والسماح بتوزيع الصحف الصادرة في الضفة في قطاع غزة وبالعكس، ووقف المسح الأمني الخاص بالتوظيف، وفتح المؤسسات المغلقة لكل من حركتي فتح وحماس، وحرية العمل السياسي، وحرية التنقل.
وحسناً أن تجاوز الطرفان " فتح وحماس" موضوع منع دخول وفد فتح إلى غزة بعد أن قدمت "حماس" تفسيراً يقترب من الاعتذار بهذا الشأن، واضعة الأمور في سياق خلل وظيفي محدود، وبعد أن حددت حماس مقراً لعمل لجنة الانتخابات، وقامت بتسليم مفاتيح بيت رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس لحركة فتح، وأعلنت أن باب القطاع مفتوح لأبنائه من حركة فتح.
حسناً كل ذلك ولكن العبرة كما أسلفت في التطبيق وفي كيفية التعامل مع التفاصيل في بعض الملفات، التي يتربع داخلها الشيطان - وبخاصة ملف إعادة بناء الأجهزة الأمنية، والتي يأمل الشعب الفلسطيني في الداخل والشتات، التعامل معها بروح المسؤولية الوطنية وليس بروح الإستئثار الفصائلي.
لكن الحلقة الأبرز التي يجب ايلائها الأهمية القصوى هي مسألة تفعيل منظمة التحرير الفلسطينية، وإعادة بنائها على أسس ديمقراطية تتلاءم مع طبيعة المرحلة ، بما يمكنها من الاستجابة للتحديات الجسام ممثلة بغطرسة العدو الصهيوني، وإصراره على إبقاء الاحتلال تحت مسميات مختلفة، وإصراره على جعل السلطة الفلسطينية وكيلاً امنياً للاحتلال وتنوب عنه في تقديم الخدمات الملقاة على عاتقة كسلطة احتلال بحيث يظل احتلاله للضفة الغربية أرخص احتلال في التاريخ.
ما تم يوم الأحد الماضي" الخامس عشر من الشهر الجاري" في اجتماع لجنة تفعيل المنظمة يدفع للتفاؤل في بعض القضايا ويدفع للحذر والتشاؤم في قضايا أخرى.
بشان التفاؤل: فإن التوافق على نظام التمثيل النسبي الكامل لانتخابات المجلس الوطني، أمر يدفع على التفاؤل كونه يضمن أوسع تمثيل للقوى السياسية والاجتماعية للشعب الفلسطيني، ويحول دون الاستئثار واحتكار القرار السياسي الفلسطيني، بحيث يكون المجلس الوطني الفلسطيني ممثلاً فعلياً للشعب الفلسطيني، وما يمكن منظمة التحرير الجمع بين الشرعيتين الديمقراطية والوطنية.
أما الحذر المشوب بالقلق، فيكمن في كيفية التعامل مع المناطق والدول التي يصعب إجراء انتخابات فيها، كالأردن على سبيل المثال إذ أن مسألة التوافق على تعيين أعضاء غير منتخبين، قد تشكل إشكالية محتملة، إذ من المتوقع أن يسعى كل فصيل على تعظيم حصته في هذا الإقليم وغيره من خلال التعيين.
وتقتضي المسؤولية الوطنية هنا، أن توضع معايير للكفاءة والالتزام الوطني لاختيار أعضاء المجلس، الذين سيعينون فيه بعيداً عن الفصائلية وحساباتها، على أن توكل عملية الاختيار والتعيين للجنة من الكفاءات الوطنية والتاريخية، بحيث يشكل الأعضاء المعينون إضافة نوعية للمجلس، وليس حمولة زائدة من الذين لا مؤهلات علمية وثقافية واجتماعية ووطنية لديهم، ويرفعون أياديهم وفقاً لمقتضيات جيوبهم وليس لمقتضيات المصلحة الوطنية العليا.
وبشأن الاستغراب المصحوب بالتشاؤم، فيكمن في عدم وجود توافق بين أعضاء لجنة تفعيل منظمة التحرير، حول أن يكون المجلس التشريعي جزءاً لا يتجزأ من المجلس الوطني الفلسطيني، حيث تصر بعض الفصائل أن يكون التشريعي مستقلاً عن الوطني.
وأعتقد أن موقف البعض، بعدم اعتبار التشريعي جزءاً من الوطني ينطوي على أخطار وجوانب سلبية عديدة أبرزها:
أولاً: انه يضرب وحدة الشعب الفلسطيني في الداخل والشتات.
ثانياً: انه يضرب في الممارسة العملية، وحدانية تمثيل منظمة التحرير للشعب الفلسطيني، خاصة وان دول الغرب تفضل، بل تصر على التعامل مع التشريعي ومع السلطة الفلسطينية، لاعتبارات سياسية وعلى رأسها القفز عن حق العودة للاجئين الفلسطينيين.
ثالثاً: أنه يتنافى مع مقولة أن السلطة الفلسطينية في الداخل تابعة لمنظمة التحرير وجزء لا يتجزأ منها.
رابعاً: ثم أننا سنكون أمام سؤال الازدواجية: من يقرر في القضايا الرئيسة المتعلقة بالداخل سواء في الشأن السياسي أو الاقتصادي أو الاجتماعي.. هل هو المجلس الوطني أم المجلس التشريعي؟؟ ومن يشارك في المؤتمرات البرلمانية الإقليمية أو العالمية.. الوطني أم التشريعي؟ ومن هو صاحب القرار فيها، ومن يقدم أوراق العمل والمداخلات؟ ومن ومن؟ وغير ذلك من الأسئلة التي يطرحها الواقع التي أكاد أجزم أن لا أجوبة حقيقية عليها، باستثناء أجوبة التبرير والفذلكة الكلامية، ما يؤدي في التحليل النهائي إلى إهتزاز صورة الشعب الفلسطيني، ومؤسسته التمثيلية أمام مختلف المحافل والمؤتمرات البرلمانية.
وأعتقد كما يعتقد غيري أن الفصائل الفلسطينية المتشبثة بالفصل بين التشريعي والوطني، مشدودة لحسابات فصائلية ضيقة، بمعنى أن همها الأول يكمن في أن لا تنعكس انتخابات التشريعي بالسلب على حصتها في الوطني، خاصة إذا كانت تقديرات هذا الفصيل أو ذاك أن الطرف المنافس ستكون له الحظوة أكثر منه في التشريعي، بما يؤدي إلى زيادة حصته التمثيلية في المجلس الوطني على حسابه... مع ضرورة الإشارة هنا إلى أن بعض الفصائل الفلسطينية مثل الجبهة الشعبية( القيادة العامة)، والصاعقة والجهاد الإسلامي ترفض الدمج كونها تعتبر المجلس التشريعي، من إفرازات اتفاقات أوسلو التي ترفضها وترفض كل ما يترتب عليها.
وأخيراً يظل الأمل معقودا على اللجنة العليا المكونة من رئيس اللجنة التنفيذية ورئيس المجلس الوطني الفلسطيني، والأمناء العامين للفصائل الفلسطينية، والشخصيات الوطنية، من اجل حل الخلاف بشأن علاقة التشريعي بالوطني، لصالح أن يكون الأول جزءاً لا يتجزأ من الأخير للأسباب والاعتبارات سالفة الذكر.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,363,819,561
- فعلها مشعل ولم تفعلها المؤتمرات الشعبية العربية
- الرباعية الدولية غطاء مستمر للاستيطان
- المصالحة الفلسطينية: العبرة في التطبيق
- سوريا وقطر والجامعة العربية....نقاط على الحروف
- حول مشاركة قوى اليسار في الثورات العربية – نظرة نقدية
- رداً على تخطئة الرفض العربي لقرار تقسيم فلسطين
- الثورة المضادة في مصر تكشر عن أنيابها
- حقائق على هامش قبول فلسطين عضواً في اليونسكو
- عرس حرية الأسرى وتهافت المشككين
- حياة القائد الوطني الفلسطيني أحمد سعدات في خطر
- الحركة الأسيرة في فلسطين تدق جدران الخزان
- خطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في الميزان
- الذهاب الفلسطيني لى الأمم المتحدة خطوة في الاتجاه الصحيح..ول ...
- لا خوف على ثورة مصر بعد جمعة تصحيح المسار
- نقاط على الحروف بشان شلال الدم في سوريا
- اتفاقات أوسلو: مصلحة استراتيجية اسرائيلية
- هل سيكون هجوم إيلات بداية للربيع المقاوم؟
- حوار الطرشان بشان الاستيطان
- مع الحراك الشعبي في سوريا وضد التدخل الأجنبي
- نفاق امبريالي وازدواجية معايير في خطاب أوباما


المزيد.....




- بعد 14 عام غيبوبة.. فيديو يظهر تحريك الأمير الوليد بن خالد ل ...
- فنزويلا: غوايدو يعلن إرسال موفدين إلى أوسلو للقاء ممثلي مادو ...
- أدرعي لنصرالله بعد حديث موازين الردع ضد إسرائيل: ما تجامل نف ...
- وسيم يوسف ينشر -دليلا- أنه من ألغى مقابلة مع المديفر في السع ...
- اندلاع قتال شرس في العاصمة الليبية
- الحماية الصحية التأمينية والعمالة غير المنتظمة
- اندلاع قتال شرس في العاصمة الليبية
- للمرة الرابعة خلال أسبوع.. الحوثيون يقصفون مطارا سعوديا بطائ ...
- حفتر يهاجم تركيا وقطر والمبعوث الدولي... ويؤكد: هذا ما يريده ...
- مقتل ثلاثة أطفال ورجل في حريق بإقليم كراسنويارسك الروسي


المزيد.....

- كتاب - أزمة المشروع الوطني الفلسطيني / نايف حواتمة
- كتاب -اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام- / غازي الصوراني
- حركة حماس والكيانية الفلسطينية المستقلة / فهد سليمان
- في راهنية الفكر السياسي للجبهة الديمقراطية.. / فهد سليمان
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمودفنون
- مخيم شاتيلا - الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمود فنون
- المملكة المنسية: تاريخ مملكة إسرئيل في ضوء علم الآثار(1) / محمود الصباغ
- قطاع غزة.. التغيرات الاجتماعية الاقتصادية / غازي الصوراني
- الفاتيكان و الحركة الصهيونية: الصراع على فلسطين / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - عليان عليان - لجاان المصالحة الفلسطينية بين الإنجاز والمراوحة في المكان