أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مصطفى محمد غريب - الجيش العراقي والتناقض ما بين الماضي والحاضر






















المزيد.....

الجيش العراقي والتناقض ما بين الماضي والحاضر



مصطفى محمد غريب
الحوار المتمدن-العدد: 3609 - 2012 / 1 / 16 - 20:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


على الرغم من تأخري في استكمال الموضوع بسبب الالتهاب الرئوي الحاد المفاجئ وبمجرد بدايتي بالتحسن عدت لهذه الموضوعة المهمة لوضع بعضاً من النقاط على الحروف بخصوص الجيش العراقي القديم الذي يتغنى كما يحلو للبعض به وباعتباره حامياً للوطن والشعب، هذا التأخر لم يشفع في استكمال الموضوع الذي كنت قد خططت له منذ فترة لأن الوقت وذكرى التأسيس كانا السبب الرئيسي في اختصار وتقليص البحث إلى الحدود الدنيا فضلاً عن أسباب أخرى.
لقد مرت الذكرى ( 91 ) لتأسيس الجيش العراقي باحتفال ضيق تحت مظلة من الحماية الأمنية المشددة وبحضور رئيس الوزراء نوري المالكي وعددا من المسؤولين ولم يحضر رئيس الجمهورية واكتفى مكتبه بإصدار بيان عن الرئيس حيا فيه الذكرى مؤكداً " إن شعبنا وقواته المسلحة يستعيدان بفخر واعتزاز الذكرى السنوية لتأسيس الجيش العراقي الباسل وهي ذكرى جعل منها الشعب مناسبة لتحية الجيش ودوره الوطني وتضحياته العزيزة " ومع احترامنا لم يذكر الرجل المآثر التي كان الحكام يتغنون بها ولا عن الملاحم الوطنية " نستثنى منها ثورة 14 تموز " وأقيم العرض في ساحة الاحتفالات الرئيسية في المنطقة الخضراء التي كان يحضرها صدام حسين أثناء العروض العسكرية، وانبرى البعض من مروّجي الدعايات باستذكار تاريخ الجيش العراقي البطولي وربطه بالحاضر وما يجري من تطورات على بنيته البشرية أولاً وهذا لا يتناسب مع المدح الوطني لأن البنية الحالية تعتمد على منتسبين لأسباب في مقدمتها مادية فالرواتب الضخمة تجعل كل عاطل عن العمل يسيل لعابه، ولن نتحدث عن باقي القوات المسلحة الشرطة والحمايات وحرس الحدود والمخابرات والاستخبارات وأجهزة أخرى تختبئ في الظل وعند ذكر الرقم الحقيقي وحسب مصادر رسمية وإعلامية فأن ( 900 ) ألف مواطن اعدوا بطرق فنية ودورات تدريبية داخلية وخارجية ندرك ضخامة الأموال التي تصرف على هذا الجيش الكبير فضلاً عما يجري من شراء معدات حربية وأسلحة متطورة وطائرات حربية البعض من هذه الأموال فقدت وبأشكال مختلفة وانطوت تحت ملفات الفساد والنسيان، وتعتبر المرحلة الراهنة ما عدا التسلسل التاريخي بدء من التأسيس ( 1921 ) لحد هذه اللحظة لا تمثل أي تجانس لا بين الأهداف ولا من حيث التوجهات لإقامة هذه المؤسسة ثم انهيارها وحلها عام ( 2003 ) وبشكل أوضح هناك عدم وجود تسلسل تاريخي عملي كي نقول أن الجيش الحالي وبعبارة أكمل هو امتداد تاريخي لأن العملية شابها الانقطاع التام في مجمل قوامها وتموينها وأهدافها فبينما ذكر أن تأسيس أول نواة للجيش بتشكيل فوج موسى الكاظم والإعلان بأنها نواة لجيش وطني للجميع فأن الجيش الحالي والبداية التاريخية والرقمية لتأسيسه وهذا ما يجب أن تحتفل به الحكومة والدولة الحالية هذا التأسيس الذي بني على أسس طائفية وحزبية وتوافقية يجعله يتناقض مع الإعلان عن تأسيس الجيش العراقي في ( 1921 ) وما دعوة رئيس الجمهورية في هذه المناسبة " أبقاء ولاء الجيش للوطن والمجتمع بكل أطيافه ومكوناته وإبعاده عن أية ولاءات أخرى" إلا دليل ساطع على ما أشرنا له وما يعاني هذا الجيش من ولاءات وتقسيمات ومحاولات الهيمنة لطرف أو طرفين ستكون صعبة الحل إذا ما فكرنا بقيام جيش وطني مهني تكون فيه المواطنة والدفاع عن الوطن هما الأساس في تكوينه.
لسنا بصدد الإساءة أو التصيد لكن للتاريخ أن الجيش العراقي لم يكن بالمستوى الوطني والقومي المتعارف عليه إلا في حرب 1948 مع إسرائيل والمشاركة في حماية بغداد من الغرق 1954 والقيام بثورة 14 تموز 1958‘ وإذا أردنا تحديد القوى الفعلية التي قامت بالثورة نقول اللواءين ( 19 و 20 حصراً) وليس كل الجيش فهناك وحدات عسكرية كانت ستتحرك للإجهاض لولا اعتقال البعض من قادتها من قبل ضباط فرادى كانوا قد انظموا إلى خلايا الضباط الأحرار... الخ ولو تحدثنا بتفاصيل أكثر سوف نجد الكثير من الممارسات والتوجهات تتنافى ما بين مفهوم الجيش العراقي الوطني الحقيقي الذي كان على الأقل بالامكان التماثل مع أي جيش وطني أسس للحماية البلاد وليس لقمع شعبها، وبين الجيش العراقي الذي كان تقريباً يحمى الحكام والحكومات وأنظمتها السياسية ويقف إلى جانبهم بالضد من الشعب العراقي إلا فترات زمنية وأحداث قليلة جداً،ولا يفوتنا مثلاً ما كان عليه موقف الجيش من الانتفاضات والوثبات الجماهيرية العراقية في العهد الملكي ( أرجو أن لا يفهم من قولي أن جميع عناصره كانوا موالين بشكل مطلق ) وعندما ندخل عصر الجمهورية فقد نسجل المحاولة الانقلابية بقيادة العقيد الشواف وغيره من الضباط ، وحربه بالضد من الكرد فكانت تلك الحرب احد الأسباب الرئيسية التي دفعت أقسام منه لتكون العامود الفقري الفاعل في انقلاب 8 شباط الدموي عام 1963، وعودته للاقتتال مع الكرد بعد هدنة قصيرة ثم الانقلابات اللاحقة وآخرها انقلاب 17 تموز 1968 والعودة للحرب الداخلية من خلال استعمال وحدات خاصة تدربت لهذه القضايا، ثم الحرب العراقية الإيرانية وما جرت على البلاد من مآسي وأشجان وخسائر بشرية لا تعوض فضلاً عن الخسائر المادية، واحتلال الكويت وخسائرها في مقدمتها تقسيم البلاد، وحملات الأنفال والكيمياوي في كردستان العراق والجنوب وقد يطول الحديث في الموضوع التاريخي والوطني الذي يظهر بجلاء أن تاريخ الجيش العراقي هو تاريخ جيش كان لحماية الحكام والطبقات الحاكمة لا غير وإذا ما تسللت بعض الحوادث والفعاليات وردود الفعل بين قلة من الضباط العراقيين فتلك حالات استثنائية، فعن أية مآثر وطنية يتحدث البعض وكيف استطاعت الحكومات بعدما حلّ الجيش العراق من قبل الحاكم المدني الأمريكي بريمر أن تربط التأسيس القديم الجديد وكأنه حالة واحدة طبيعية للاحتفال به بغرض التمويه ومخالفة الواقع؟ وما هو الغرض من خلف هذا الربط المهتز والقابل للطعن من قبل أي إنسان يبحث الموضوع بدون تداعيات أو محاولات لتغطية الحالة الموضوعية.
إذن على الرغم من الربط القسري بين تاريخ تأسيس الجيش العراقي السابق وبين تاريخ تأسيس الجيش العراقي الحالي بعد الاحتلال والسقوط تبقى أسئلة عديدة مطروحة تحتاج إلى التقصي للإجابة عنها
ـــ ما دمتم حريصين على الجيش القديم لماذا امتلأت صدوركم فرحة وبهجة وحبور ولم تعارضوا عندما وصل إلى أسماعكم قرار حل الجيش العراقي؟
ـــ هل الاحتفال بالذكرى ( 91 ) بهذا الشكل وكأن الأمور لم تتغير، وأنكم لا تفرقون الجيش القديم عن الجيش الذي أسستموه بعد الاحتلال؟
ـــ هل كانت عملية تأسيس الجيش الجديد على أسس وطنية وديمقراطية أم شابتها منذ البداية عمليات قيصرية لولادة جيش مقسم طائفياً وحزبياً وذو ولاءات عشائرية ومنطقية سوف يكون سلاحاً للحرب بين الطوائف التي يسعى كل مواطن شريف إلى درئها لحماية وحدة البلاد والشعب العراقي؟ أو سيكون بيد واحدة تهدف إلى عودة الحكم المركزي الفردي؟
إن المشكلة ليس بالاحتفال والذكرى ما بين القديم والجديد أنما المشكلة فيما يضمر لهذا الجيش مستقبلاً وكيف ستكون مؤسساته القتالية الموجهة فعلاً للدفاع عن حدود البلاد، وكيف سيتم تحريكه وقيادته وجعله جيش وطني جديد يعتمد الإخلاص للوطن معياراً في تحركاته، يكون جيشاً وطنياً لجميع مكونات الشعب وان لا تختصر قيادته على المحاصصات والولاءات، بل قيادة وطنية مخلصة تقف ضد كل من يحاول المساس بوحدة الشعب والاستئثار بالسلطة بدون أي حق قانوني ودستوري، هل هذا البناء الجديد بقى ضمن تصورات الوطنين العراقيين الذي يطالبون بالانتماء أولاً وآخراً للشعب والوطن؟
ولا بد من الإشادة بما قامت به وحدات الجيش الجديد والعديد من القوات المسلحة بمقارعة الإرهاب والمافيا الإجرامية المنظمة لكن يبقى هاجس الاختراق لهذه الأجهزة فضلاً عن مخاطر بقاء المليشيا المسلحة غير المنضبطة كقوة مسلحة تعيث بالأمن فساداً والذي يجب إيقافها وحلها وعدم السماح بنشاطها وتحركاتها مهم ادعى البعض من المتنفذين في السلطة، لان أمن وسلامة المواطنين هي إحدى المهمات الرئيسية التي تناط بالقوات المسلحة وليس المليشيات المسلحة غير القانونية.
ـــ لماذا لا نقتنع في بعض الأحيان أن الحاضر يكشف آفاق المستقبل بشكل بسيط وأولي في البداية.











رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

لماذا ننصح باستخدام تعليقات الفيسبوك ؟

| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 1,528,221,233
- غبار لغلق الحكمة في التبصير
- أهداف التصريحات الطرزانية الموجهة!
- إلى متى يجري السكوت عن جرائم حكام تركيا ؟
- دمشق الحبّ والزيتون
- عام 2012 والفقر صفة ملازمة للأكثرية من العراقيين!
- هل الدعوة لحل البرلمان وإجراء انتخابات نيابية مبكرة تنهي الأ ...
- لماذا لا ترد أملاك الذين استولى عليها النظام السابق ؟
- هل وصل الصراع إلى حد الاحتراب واللاعودة؟
- العقلية المتخلفة التي ترى وجه المرأة فرجها في المجتمع
- صدى هبوب الغبار
- ديمقراطية راسبوتين بوتين والانتخابات الروسية الأخيرة
- نزعة التخبط السياسي والتطرف بالرأي يؤدي الى الجمود
- إذا أردنا التجديد والتغيير وقيام الديمقراطية الملتزمة فعلى ا ...
- معاني الذكرى العاشرة لتأسيس الحوار المتمدن
- 1 إدراك تسابق الوقت
- هل تُنسق الحكومة العراقية مع طهران بخصوص سكان اشرف؟
- محاولة بيع المسرح الوطني أو تأجيره دليل على هدف الخصخصة
- تمويهات عاشقة في غرفة الحديقة
- هل يُدفع العراق للسير إلى المصير المجهول ؟
- تأزم في العلاقات وتعميق الخلافات مع الكويت


المزيد.....


- المشهد العراقي..ديناميكية الانسحاب والتصعيد وبقايا احلام الس ... / احمد ناصر الفيلي
- حسابات مصرية قبل يوم 25 يناير الجاري 2012 / صلاح الدين محسن
- الآلية السياسية والوصوليون / صباح محمد أمين
- (هناك من يغضب لمنظر امرأة لا ترتدي حجابا .... اكثر مما يغضب ... / يونس العموري
- الموقف الصريح والجريء لنيافة الكاردنال يستحق الثناء والتقدير / ناصر عجمايا
- إيران بعد العرا˷˷˷˷˷˷˷ ... / محمد باليزيد
- مؤتمر الاتحاد العام التونسي للشغل: دار لقمان على حالهاً(2) / محمد عمامي
- المنتظر ...نجاح المؤتمر / عباس النوري
- افتضاح الأمة المصرية / كمال غبريال
- محاكمة ساويرس .. بداية عمل المحاكم -الإسلامية- / مجدى نجيب وهبة


المزيد.....

- معدلات إشغال مرتفعة في فنادق جنوب سيناء خلال عطلة العيد
- دراسة: الفواكه تساعد على تجنب الجلطة والسكتة القلبية
- حلف شمال الأطلسي -غير مستعد- لتهديدات روسيا
- مبولحي ينضم إلى فيلادلفيا الأميركي لثلاث سنوات
- حوت تلد ومن ثم تسبح مع طفلها في استراليا
- قرار يتيح ملاحقة أوباما قضائيا بتهمة خرق الدستور.. وحلم عزله ...
- نيمار يطمئن جماهير برشلونة
- أطفال غزة.. ندوب نفسية بلا علاج
- نافي بيلاي تندد بتحدي إسرائيل المتعمد للقانون الدولي
- موسكو تجدد الدعوة لوقف فوري لإطلاق النار في غزة


المزيد.....

- وحدة الشيوعيين العراقيين ضرورة موضوعية لمرحلة مابعد الانتخاب ... / نجم الدليمي
- برنامج حزب نستطيع، بوديموس / ترجمة حماد البدوي
- في رثاء / الشرق الأوسط القديم . / سيمون خوري
- استباق الثورة المضادة للإبداعات الشعبية / خديجة صفوت
- أزمة تحليل اليسار للحدث العراقي / سلامة كيلة
- التحول الديمقراطي وصعود الحركات الإسلامية (نموذج مصر) / سحقي سمر
- التحطيم الممنهج والتفتيت السياسي للعراق.نحو تاسيس خلافة اسلا ... / محمد البلطي
- الاستشراق الأميركي: إضاءات على العوامل والجذور الثقافية / مسعد عربيد
- التحليل السياسى لنظام ما بعد 30 يونيو / أحمد محمد أنور
- لمحات من تاريخ الحزب الشيوعي العراقي 1934-1979 / سيف عدنان ارحيم القيسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مصطفى محمد غريب - الجيش العراقي والتناقض ما بين الماضي والحاضر