أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حنان بديع - إعترافات ديكتاتور !














المزيد.....

إعترافات ديكتاتور !


حنان بديع

الحوار المتمدن-العدد: 3609 - 2012 / 1 / 16 - 09:40
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


لتختبر معدن إنسان ، أعطه سلطه وسلطان ، فالدكتاتور بالفطره ليس إلا واحد منا خرج من صلبنا ثم انقلب علينا ..
الديكتاتور يبدأ بفكرة ولا ينتهي بها مفادها " أن من ليس معي .. فهو ضدي " !!
ثم يجد من يهلل له وينصب له التماثيل .
لكن هل كلنا ديكتاتوريون بانتظار فرصة أو تدخل قدري أو لحظة يوفرها التاريخ ،
ربما .. فعندما لا تسمع إلا صوت نفسك فهذه هي الديكتاتوريه .
الطفل ديكتاتورا حين يصيح باكيا الى أن ينفذ مشيئته الطفوليه غير مبالى بقدرة ذويه على تلبية رغباته في محاولة لفرض رأيه، والزوج مشروع ديكتاتور في مملكته الصغيره ولا يطيق المرأة المثقفة لأنها تعلم حقوقها !
والزوجة قد تكون ديكتاتوره حين تسعى لامتلاك كل ما في الرجل لضمان عدم تمرده على مؤسسة الزوجية !
والمدير قد يكون ديكتاتورا حين لا يستمع إلا لمنافقيه وجواسيسه..
الديكتاتور قد يكون أبا أو أما أو معلما أو مديرا في مؤسسة ما ..لكنه حتما لا يولد كذلك أو يرث صفات وطباع الديكتاتور من تلقاء نفسه ولا يمكن أن ينام ليصحو بين ليلة وضحاها مستبدا لكن الآخرون شركائه في رعاية هذه البذرة الى أن تصبح شجرة عملاقة .
ونبدو كمن يهذي حين نسأل متأخرين جدا " من الذي فرعنك يا فرعون ..."
لكن من بذر البذرة الأولى في نفس الرجل حتى يتحول الى طاغيه عظيم يتجبر على من حوله ويتقن فنون القمع والتسلط ، اليست البداية من الاسرة كنموذج مصغر لسيطرة فرد واحد في العائله وممارسته دور الديكتاتور ، شخصا مستبدا في قراراته لا يجرؤ أحد من أفراد الاسره على الرد أو التعديل ..
فكل قائد هو مشروع ديكتاتور إذا ما غذته مجموعته بصلاحيات كاملة دون مسآئله ثم ينمو ويتضخم هذا الوحش في ظلام الجهل والتخلف ذلك لأن الجاهل لا يعرف حقوقه ولا يدرك دوره في صناعة هذا الصنم قبل عبادته كميراث ثقافي لا رجعة فيه !
أعود لأردد "لتختبر حقيقة الانسان ، فقط أمنحه سلطة وسلطان ..
سلطان على الضعفاء من رعيته سواء كان أبا أو أخا أو زوجا أو حبيبا أو قائدا ..
فإن كان مارده كامنا فيه سيخرج من قمقمه معلنا حقيقته ولن يدخل مرة أخرى إلا بالقوة ، القوة التي إما أن تعريه كانسان طبيعي لا يحمل خجلا أو ندما ولا يتمتع بشجاعة الاعتراف بالخطأ وإما أن تحوله الى شهيد وبطل قد يكتب مذكراته لاحقا بعنوان "مذكرات ديكتاتور " ليؤكد : أنتم السبب .

حنان بديع





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,651,316,451
- شيخوخة الروح
- المرأة مخلوق فضائحي
- مواصفات الشريك
- أهرب ولا تعتذر
- فلسفة الحرية وتبعاتها ..
- ذبابة القذافي
- فضيلة لا يقوى عليها سوى كبار النفوس
- أين المرأة الفيلسوفة؟
- جائزة نوبل الأنثوية!!
- الوشم جنون وفنون
- المرأة العنكبوت
- لأنه لا يحبني!!
- كلنا مجرمون
- حسد أنثوي
- ومن قال أن الرجل + المرأة = مستحيل !!
- الشعر تاج على رؤوس الاشقياء
- شر البلية ما يضحك
- الكاتب ثائر لا يحمل السلاح
- العالم بإداره عاطفية
- فلسفة الرحيل


المزيد.....




- كيف سيؤثر فوز جونسون -الكاسح- على بريكست ومستقبل بريطانيا؟
- الرئيس الجزائري المنتخب يمد يده للحوار مع الحراك ويتعهد بدست ...
- غريفيث: انهيار اتفاق الرياض سيكون ضربة مدمرة لليمن
- الكشف عن السبب الحقيقي لانقراض الديناصورات
- شاهد.. ترام يدهس شابا في بشكيريا
- إيلي الفرزلي لـRT: لا نرى بديلا عن الحريري لرئاسة الحكومة
- وزير الدفاع الأمريكي: تركيا تبتعد عن الولايات المتحدة
- العاهل المغربي يعين لجنة لتدارك الفوارق الاجتماعية ومراجعة ا ...
- إسرائيل ترحب بفوز جونسون وتعتبره "نقطة تحول" في مك ...
- الجزائر: هل يعيد عبد المجيد تبون الاستقرار إلى الشارع؟


المزيد.....

- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وسَلْبِيَّاتُهُ (1) / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وَسَلْبِيَّاتُهُ (2) / غياث المرزوق
- مدخل اجتماعي لدراسة الإلحاد في المجتمع العراقي المعاصر* / محمد لفته محل
- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - حنان بديع - إعترافات ديكتاتور !