أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فليحة حسن - الأدب النسوي ثانية














المزيد.....

الأدب النسوي ثانية


فليحة حسن

الحوار المتمدن-العدد: 3581 - 2011 / 12 / 19 - 11:23
المحور: الادب والفن
    


الأدب النسوي ثانية
قرأت قبل أيام مقالاً في (جريدة الزمان) للأستاذ حيدر عبد الرضا جاء تحت عنوان (مراهقة الأدب النسوي) وقد وسم هذا الكاتب انتاج المرأة الادبي السردي بصفتي القصور والمحدودية ( شكلا وموضوعاً ومضموناً) وهذا عائد في رأيه كون تلك الكتابة لم تخرج عن حقل المرأة المعتاد المتمثل بالأسرة والهواجس الخاصة بل بقيت فيه وانغلقت عنه دون سواه ،
أما إنتاجها الشعري فيسمه بالأباحية والمشاعية والشبقية الغوائية والتوسلات الجنسية الفاضحة
وفي نهاية المقال يؤكد على إن الأديبات لسن سوى داعرات ومراهقات يدعون الى الأباحية حين يقول (هكذا وبأختصار شديد وجدنا الأدب النسوي مجرد أصوات من الهموم الزوجية وإباحيات ودعارة ومراهقة ثقافية بعيدة جدا عن فضاء ملامسة المعنى الثقافي والكتابة الابداعية الجادة والرصينة)
وبدا صاحب المقال وكأنه يطلب من المرأة أن تفترق عن ذاتها كيما تكتب ويطالبها بتبني الموضوعات التي لاتمت لواقعها بشي فتصوره ،
وهذا منافٍ تماماً للأدب النسوي ونقده الذي له طروحاته وفرضياته التي يقدمها على شكل أسئلة عند تحليله لنص نسوي وكالاتي :
هل المؤلف ذكر أم أنثى ؟
هل الراوي ذكر أم أنثى ؟
ماهي أدوار المرأة في النص ؟
هل إن شخصيات الإناث في النص رئيسية أم ثانوية ؟
هل تظهر في النص أي خصائص نمطية للمرأة ؟
ماهي المواقف التي تتخذها الشخصيات الذكور تجاه المرأة؟
ماهو موقف المؤلف أو المؤلفة تجاه المرأة في المجتمع ؟
كيف تؤثرالثقافةعلى موقفها أو موقفه؟
هل يحتوي النص على صورة مؤنثة؟ ما أهمية مثل هذه الصور؟
هل تتكلم الشخصيات الإناث بشكل مختلف عن الشخصيات الذكور ؟ كيف وما هي النسب ؟
مما يؤكد شرعية إنتماء ذلك النص لذات كاتبته ، هذا من جهة
ومن جهة أخرى إن المرأة لاتكتب من فراغ بمعنى إنها تكتب من خلال تراكمات معيشة فلماذا نطالبها أن ترتدي زي الجندي في الحرب وهي التي تعيش في الأصل دور أم أو زوج أو ابنة أو أخت أو حبيبة ذلك الجندي ؟،
وما الضير لو إقتربت المرأة من ذاتها شعراً وصوّرتها لنا قصائد وهل إذا ما طالبت بسكون ذاتها مع حبيب حقيقي أو منشود صارت هنا داعرة وشبقية ؟!
هي دعوة لنقرأ الأدب النسوي على إنه أدب صادر من ذات المرأة والتي غالباً ماتسهم المعاناة بشتى أنواعها في تشكله ،
نعم إن "مهمة المبدع أن يجعلنا نرى" - كما يذهب الى ذلك كونراد – والمرأة المبدعة هي التي تجعلنا نرى ذاتها والحياة التي تعيش من خلال ماتبدعه سرداً ونثراً
وحقيقة الأمر إننا مادمنا نشير الى هكذا نوع من الأدب مدحاً أو قدحاً فهو موجود وواقع فعلاً ولانستطيع التعتيم عليه ولو عمدنا الى وسائل شتى .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,472,357,649
- مشهد من رواية نمش ماي أمرأة........ !
- المسكوت عنه في المشهد الشعري العراقي !
- (نداء الأوباش!)
- العراق العظيم بين (حسن العلوي) و(عمو ناصر) !
- مسرحية للأطفال
- نحنُ قصائدنا، قصصنا، مقالاتنا ،هي أرواحنا ونحنُ جلدها فقط!
- مرثية ( لمرزاب الذهب )*
- إينانا ويستمر الاحتراق!
- نقص في الزبالة
- الى مدينتي في العيد
- يوه ....... ماذا يحدث؟!
- نوال السعداوي 2011
- ستينيون
- آه .........أمي!
- لها
- طوق الحديد
- إستئلاف النص!
- سندرلا الرمل
- ماركيز ومؤازرة الصديق بتعليق !
- قلبي أحمق!


المزيد.....




- بعد 20 عاما من أول أفلامه.. ماتريكس يعود بجزء رابع
- -عندما يغني لوبستر المستنقعات الأحمر- تتصدر نيويورك تايمز
- من هو الشاعر والكاتب الإماراتي حبيب الصايغ؟
- كيف يواجه الآباء استخدام الأطفال المفرط للشاشات؟
- مستشرق روسي يحوز جائزة أدبية صينية
- سيرة شعرية مليونية.. ماذا بقي من تغريبة بني هلال؟
- -دخل للمعسكر وسحبه بعيدا-.. دب يقتل فنان فرنسي
- موسيقى في العالم الافتراضي
- شاب لبناني يضيف ابتكارا جديدا لعالم التصوير السينمائي
- تأسيس أكاديميتين للفنون في السعودية


المزيد.....

- -مسرح المجتمع ومجتمع المسرح-، بحث حول علاقة السياق الاجتماعي ... / غوث زرقي
- المنحى الفلسفي في شعر البريكان / ياسر جاسم قاسم
- عناقيد الأدب : يوميات الحرب والمقاومة / أحمد جرادات
- ديوان ربابنة الجحيم الشاطحون / السعيد عبدالغني
- ديوان علم الانعزال ، أنتيكات الغرائبية / السعيد عبدالغني
- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - فليحة حسن - الأدب النسوي ثانية