أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث قانونية - امغار محمد - المساكنة الحرة في ظل المجتمع المركب














المزيد.....

المساكنة الحرة في ظل المجتمع المركب


امغار محمد

الحوار المتمدن-العدد: 3572 - 2011 / 12 / 10 - 22:26
المحور: دراسات وابحاث قانونية
    



من بين الظواهر الاجتماعية التي ظهرت داخل المجتمعات التي تاثرت بمعطيات العولمة و آثارها الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، نجد ظاهرة المساكنة الحرة من منظور القانوني الغربي او مايعرف بـ le concubinage او المعاشرة الغير الشرعية من منظور المقاييس الاجتماعية في البلدان الاسلامية.
ولقد ظهرت هذه الظاهرة وانتشرت الى حد ما في المجتمع المغربي نتيجة تاثير وتاثر بعض الافراد والجماعات بالسلوك الليبرالي الغربي، كما ان الظاهرة ارتبطت من حيث المرفولوجيا الاجتماعية ببعض الاحياء داخل المدن الكبرى والتي تتميز بالتواصل الفيزيائي البشري اكثر من التواصل الاجتماعي الذي يميز البوادي والاحياء الشعبية، اي ان الظاهرة ظهرت بالاحياء التي تتوفر فيها الخصائص السوسيولوجية للحضارة الغربية،وتواجد ظاهرة المساكنة الحرة بهذه الاحياء بالذات مرتبط ببداية انتشار ظاهرة الاسرة النووية على النمط الغربي عوض الاسرة الممتدة والتي شكلت خاصية المجتمع التقليدي المغربي داخل البوادي والاحياء العتيقة بالمدن. هذا بالاضافة الى مساهمة السياسة السياحية الليبرالية في انتشار هذا النوع من السلوك الاجتماعي.غير انه ومع ذلك لا يمكن لحد الآن على الاقل الحديث عن استبطان هذه الظاهرة في المتخيل الجمعي للانسان المغربي، وذلك لعدة اسباب من اهمها ان المعاشرة والمساكنة خارج اطار عقد الزواج الشرعي غير مباحة على المستوى القانوني.
وان كان من الصعب الحديث عن تجريم المساكنة الحرة المجردة في ظل القانون الوضعي لغياب الاطار القانوني المجرم حيث انه على المستوى الجنائي فان الفعل المجرم هو كل فعل او امتناع مخالف للقانون الجنائي ومعاقب بمقتضاه، وبالتالي لا يمكن الحديث عن التجريم الا باثبات تواجد علاقة جنسية بين طرفي المساكنة الحرة خارج ميثاق الزواج وهو ما يعرف في القانون الجنائي المغربي بالفساد.
لذلك فخارج مجموعة القانون الجنائي فالظاهرة مرفوضة من منظور القانون الزجري بمعناه العام، حيث انه و داخل المجتمع لا تعتبر القواعد القانونية الوضعية هي وحدها التي تحكم تصرفات الافراد وتحددها داخل المجتمع، بحيث هناك مجموعة اخرى من القواعد تشترك معها في تحديد سلوك الفرد وتقييد حريته بخصوص ظاهرة المساكنة الحرة وهذه القواعد يفترضها الدين والاخلاق وتفرضها كذلك قواعد السلوك العامة في المجتمع.
والحديث عن المساكنة الحرة كظاهرة اجتماعية مرتبط بتطوير بنية مجتمع المدينة وعلاقته بتاثيرات عولمة القيم والسلوكات والثقافات، لذلك فان تطور هذه الظاهرة وانتشارها او الحد منها مرتبط اشد الارتباط بعملية التثقيف الاجتماعي داخل المجتمع ومدى تاثره بقيم العولمة، وهذا ما يجعل اهداف الضبط الاجتماعي والتي تتمثل في المساعدة على التمثل، والتوافق مع الاوضاع والنظم القائمة في المجتمع عوض التماهي مع سلوكيات الغير، الشيء الذي يضمن استمرار قيم الجماعة والمجتمع.
واذا فقدت منظمات الضبط الاجتماعي قوتها وفعاليتها داخل المجتمع، فان هذا ادعى الى ان يكون سلوك الجماعة متقلبا وغير مستقر، ولايمكن التنبؤ باتجاهاته المختلفة وذلك على مستوى انتشار ظاهرة المساكنة الحرة والتي تعتبر ولحد الآن شيء ناشز، بحيث اذا كان المجتمع دائم التغيير فان الامر يقود الى اضطراب وقتي الى حين الانتقال من الاحكام والقواعد القديمة الى الاحكام و القواعد الجديدة واستقرارها في المجتمع.
واستقرار القواعد القانونية في ظل المساكنة الحرة يشوبه بعض الاضطراب فقط،ذلك ان هذه الظاهرة مرتبطة بالوسط اللبيرالي داخل المجتمع بحيث ان الاضطراب مع المتخيل الجمعي لا يظهر الا بعد حصول الحمل او الولادة في ظل المساكنة الحرة الشيء الذي يدفع طرفي العلاقة الى البحث عن الاطار الشرعي للعلاقة من خلال مسطرة ثبوت الزوجية الشرعية وهي مسطرة استثنائية داخل قانون الاسرة او مدونة الاسرة تمكن طرفي المعاشرة او المساكنة الحرة من اضفاء المشروعية على الظاهرة من خلال الاقرار بتواجد زواج شرعي سابق عن الحمل والولادة، وفي هذا الاطار فان القضاء المغربي وفي توضيحه لحالة الاستثناء فقد عمد الى التوسع في مفهومها بكيفية تكاد تستغرق جميع حالات عدم توثيق الزواج رسميا.
وهذا ما يؤكد انه وفي جميع الحالات فان الفرد ملزم في الاخير بالرجوع الى القيم والتراث الاجتماعي للجماعة والتي تحدد رغباتها الاساسية ودوافعها الاولية التي تقودها وتوجهها داخل الاطار الخارجي الذي يمثل نظامها الاجتماعي،بحيث وان لم يكن الفعل مجرم بالمعنى الوضعي اي بمعنى القانون الجنائي الوضعي الموضوع من طرف اجهزة الدولة وسلطاتها التشريعية، فان الجماعة التي يعيش افرادها بعضهم مع بعض ويؤسسون فيما بينهم علاقات ذات اهداف مشتركة،تنشأ منها الضرورة الاجتماعية لضبط تصرفاتهم، ومن اجل ذلك تنشأ تلقائيا قواعد خاصة للسيطرة على الدوافع لتحقيق الرغبات الاساسية وسرعان ما تتبلور هذه القواعد وترسخ في بناء المجتمع وتكوينه وتصبح بعد ذلك عبارة عن قوانين وقواعد معيارية. وتطور المجتمع المغربي وعلاقته بالمحيط الثقافي الدولي هو الذي سوف يحدد جواب المشرع على ظاهرة المساكنة الحرة بشكل جازم.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,424,824,235
- حوار حول قانون العملة
- الامازيغية وحكومة حزب العدالة والتنمية
- الامازيغية في البرامج الانتخابية للاحزاب المغربية
- الاحزاب المغربية والمشاركة السياسية
- القانون التنظيمي للغة الامازيغية
- الاطفال ضحايا الشعودة
- الجريمة والاعلام
- المحكمة الدستورية في مشروع الدستور ومراقبة القوانين
- التحجير
- الامازيغية في مذكرات الاحزاب المغربية
- الحصانة البرلمانية
- اشتراط الفائدة
- المجلس الدستوري المغربي ودستورية القوانين
- إضاءات حول المساطير المتعلقة باصلاح او تغيير الاسم العائلي ا ...
- الامازيغية بين اللغة الوطنية واللغة الرسمية
- اللغة الأمازيغية والمسألة الثقافية بالمغرب
- الرهان بالمغرب
- الائتمان بين الواقع والقانون
- الإسم الشخصي و البعد الهوياتي و التساؤل القانوني
- تعدد الزوجات بين الواقع و القانون


المزيد.....




- أنصار الحكومة في هونغ كونغ يتظاهرون للمطالبة بإنهاء العنف
- عقوبة الإعدام تضع المغرب أمام خيارات صعبة بعد قضية السائحتين ...
- بعثة الأمم المتحدة تدعو كل الأطراف في ليبيا إلى احترام القان ...
- تأجيل نظر قضية تعويضات أسر الشهداء إلى سبتمبر القادم
- السعودية والإمارات تردان على انتقادات الأمم المتحدة
- العراق: استعدادات لاعتقال عائلات داخل مخيّم
- المغرب.. معارضون ومؤيدون لحكم الإعدام لقتلة سائحتين إسكندناف ...
- بمرسوم ملكي.. تعيين بن صالح أمينا عاما لحقوق الإنسان في المغ ...
- تظاهرات تعمّ الولايات المتحدة منددة بمداهمة أماكن إقامة المه ...
- تعيين ملكي لكل من الرفيقة فاطمة الشعبي و الرفيق محتات الرقاص ...


المزيد.....

- بعض المنظورات الماركسية حول الدولة والايديولوجية القانونية - ... / سعيد العليمى
- اللينينية ومسائل القانون - يفجينى ب . باشوكانيس / سعيد العليمى
- السياسة النقدية للعراق بناء الاستقرار الاقتصادي الكلي والحفا ... / مظهر محمد صالح
- مبدأ اللامركزية الإدارية وإلغاء المجالس المحلية للنواحي في ض ... / سالم روضان الموسوي
- القانون والإيدلوجيا – موسوعة ستانفورد للفلسفة / / محمد رضا
- متطلبات وشروط المحاكمة العادلة في المادة الجنائية / عبد الرحمن بن عمرو
- مفهوم الخيار التشريعي في ضوء قرارات المحكمة الاتحادية العليا ... / سالم روضان الموسوي
- الحقوق الاقتصادية في المغرب / محسن العربي
- الموجز في شرح أحكام قانون العمل الفلسطيني رقم (7) لسنة 2000 / سمير دويكات
- مفاهيم تنفيذ العقود في سورية بين الإدارة ونظرية الأمير ونظري ... / محمد عبد الكريم يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث قانونية - امغار محمد - المساكنة الحرة في ظل المجتمع المركب