أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - محمود فنون - امريكا ترعى كامب ديفد والربيع العربي في مصر














المزيد.....

امريكا ترعى كامب ديفد والربيع العربي في مصر


محمود فنون

الحوار المتمدن-العدد: 3571 - 2011 / 12 / 9 - 16:43
المحور: اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم
    


امريكا ترعى كامب ديفد والربيع العربي في مصر
امريكا ترعى الانقسام الفلسطيني ولا تسعى لكسر اطرافه

ما ان انطلقت الحركات الثورية العربية في شوارع العواصم العربية حتى انطلق معها الحصان الامريكي يحرث الارض ليل نهار من اجل تلافي النتائج الوخيمة التي يمكن ان تترتب على صيرورة هذه الثورات الجارفة والجريئة المدعومة من الجماهير الجريحة الغاضبة المحتقنة .
وقد حالفها الحظ كثيرا ,اذ وجدت العديد من الاحصنة العربية تشاركها نفس الهم وتبحث هي الاخرى عن احصنة من داخل البلد وان امكن من داخل الربيع العربي نفسه او تجد من يمكنه ان يتغلغل ويمسك بلجام الحصان العربي الجامح والذي لم يعد يقبل ما كان موجودا .
في مصر وجدوا الجيش كضامن لحركة التغيير وضابط لايقاعها ,وبدوره انقلب على مبارك لخدمة ذات سياسة النظام الذي خدمها مبارك واخلص لهاومن اجل قطع سياق الثورةوكبح جماحها .
ولكن الجيش لا يلبي كل الاحتياجات ,فكان التوجه للقوى التقليدية التي يعتقد الامريكيين انها "خير من استخلفت القوي الامين"
لقد عملت على جس النبض مدة طويلة وفحصت ومن خلال العديد من اللقاءات في تركيا والاردن وقطر ,ومن خلال العراب القطري الذي سعى باخلاص وحميمية "لاصلاح ذات البين "بين امريكا والتيارات الدينية التقليدية والسلفيينومن لال الدع السعودي والخليجي.
وقد اكد الامريكان على افضال التيارات الدينية مع النظام الراسمالي والغرب في عدة نقاط من بيبنها :
1-ان التيار الديني وقف بالباع والذراع ضد الشيوعية والاتحاد السوفييتي ونشر الكثير من الافكار المفيدة التي ابدعها بنفسه كما عمم الافكار التي كالن يبثها الفكر الغربي بلغة محلية.
2- ناهض التيار الديني في مصر وغيرها الفكر والسياسة الناصرية ,وحارب الناصرية في داخل مصر وخارجها ,وبعد انقلاب السادات كان الاوان في مصر متعاونون مع صديقنا انور السادات مما عزز الاجهاز على الناصرية
3-شاركت التيارات الدينية مع اصدقائنا من الحكام العرب في الجهاد ضد السوفييت والشيوعيين الافغان في افغانستان وثبت بالملموس انه يمكن اقامة افضل العلاقات التكاملية بين الاسلام المعتدل وامريكا راعية السلام والاستقرار في العالم.
4- علينا ان نلاحظ تجربة الاخوان في الاردن مع صديقنا المرحوم الملك حسين طوال فترة حكمه وخاصة وقت الازمات في اواسط الخمسينات وبعد ظهور المخربين الفلسطينيين في الاردن بعد حرب 1967,وتجربة التيارات الدينية في امارات دول الخليج والتي يمكن الاستنتاج منها والبناء عليها .
"اننا نحترم تجربة الاخوان المسلمين والتيارات المعتدلة التي يهمها الاسلام ويهمها مستقبل بلدانها ونحن نشاركها هذا الاهتمام..."
ونامل بتعاون في المستقبل بعيدا عن التطرف والتزمت في العلاقة معنا ومع اصدقائنا .
ويهمنا ان نؤكد على موقفنا الذي نعتقد انه يهم الاخوان مثلنا واكثر لما فيه المصلحة المشتركة:
1"-احترا التزامات البلدان المتحررة من الحكام الديكتاتوريين .
3-الامتناع عن كل ما من شأنه اللعب بالاستقرار في الشرق الاوسط.
4-تفهم الموقف الامريكي من السلاح النووي في المنطقة لما فيه امن وسلامة جميع دول المنطقة بما فيها اسرائيل .
5-تفهم اهمية النفط لاستقرار النظام الاقتصادي العالمي."
ونقلا عن وكالة معا التي نقلت عن صحيفة معاريف الاسرائيليةفي 7|12|2012م قام جفري فلدمان بدور مهم في الحوار مع التيارات الدينية على هذا الصعيد:
(جيفري فلدمان مساعد وزيرة الخارجية الامريكية لشؤون العالم العربي شخصية غير معروفه كثيرا في الشارع الاسرائيلي لكن ايامه الاخيرة كانت مليئة بالاعمال والاجتماعات والتنقل بين رام الله وتل ابيب والقاهره وعمان وبيروت وتونس والحوار المفتوح مع حركة الاخوان المسلمين في مصر لضمان احترامها لاتفاقية السلام الموقع مع اسرائيل.)
حيث في تصريحه لمعاريف كشف فلدمان حقيقة الحوار قائلا: "نجري حوارا مع قادة حركة الاخوان المسلمين وهذا الحوار جزء من العمل السياسي الامريكي في القاهره ونحن نعمل مع جميع القوى السياسية المصرية التي لا تمارس العنف وتوصلنا خلال هذا الحوار الى تفاهم يقضي باحترام الاخوان المسلمين لاتفاقية السلام وشرحنا لهم اهمية هذه الاتفاقية لاستقرار بلدهم".
ان التيارات الدينية قد تفهمت اهمية اتفاقات كامب ديفد وما تبعها وانها تتفهم وجود قوات الانذار المبكر في سيناء وتحترم الاتفاقات الامنية والاقتصادية مع جيرانها .
واما السلفيين فهم ملتزمون بصداقة اصدقاء المملكة العربية السعودية في حدود علاقاتها.
اما على الصعيد الفلسطيني فقد اوضح جيفري فلدمان للرئيس محمود عباس ما ننقله حرفيا عن معا:
"واضاف فلدمان اول امس اوضحت للرئيس ابو مازن موقفنا في هذا الموضوع وقلت نحن نتفهم رغبتكم وتوقكم الشديد للوحدة لكنكم لن تحصلوا على دولة اذا ما عقدتم شراكة مع منظمة ارهابية في هذه الحالة حماس منظمة ارهابية".
ويلاحظ ان طبخة التفاهم مع حماس لا زالت على النار ولم تنجز بعد عدا التزام حماس في كل الاحوال التزاما ذاتيا بالتهدئة من جانب واحد مع اسرائيل في الضفة والقطاع أي ما ترجمته في السياسة الالتحاق بركب من سبقها من الفصائل بوقف النضال واعمال العنف ضد اسرائيل ومحاولة حماية الحدود"الثغر " التي تقف عليها .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,557,907,311
- حوار حول تعليقات على موضوع -سوريا والفتاوى الكافرة-
- سوريا والفتاوى الكافرة
- الذاتي والموضوعي في المعرفة الانسانية
- يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني
- اين تصنع طرابيش الثورة العربية؟
- الوضع الطبقي والاحزاب الطبقية
- سوريا الآن ما العمل؟
- اسماعيل هنية والهدنة
- سوريا الى اين؟ يقتلون انفسهم بأيديهم!!
- الامريكان يعيدون الكرة في القرن الواحد وعشرين!
- العرب يقتربون من الاعتراف بوعد بلفور
- ازمة القيادة الفلسطينية من اللجنة التنفيذية الى اللجنةالعربي ...
- وعد بلفور تكثيف للعلاقةالامبريالية مع الصهيونية
- حقيقة المقاولة
- مرة اخرى مات القذافي ولم تنتصر ليبيا
- ايها الام الفلسطينية
- سورياتقترب من منعطف حاسم
- نضحي من اجل شعب فلسطين
- صفقة تبادل الاسرى في وقتها
- من الدكتور عدنان جابر الى محمود فنون


المزيد.....




- أردوغان: القصف الذي أودى بحياة جندي تركي جاء من قبل الحكومة ...
- فيديو: صدامات في برشلونة بين الشرطة ومحتجين يؤيدون استقلال إ ...
- بعد غياب دام 30 عاما.. النقل العام يعود إلى طرابلس
- اليابانيون الأمة الأكثر صحة.. تعرف على الأسباب
- وفد أميركي إلى أنقرة.. التحالف الدولي ينسحب من منبج والمعارض ...
- تقرير أميركي: كيف نجحت الإمارات في التأثير على السياسة الخار ...
- مع استمرار الحرائق... الجيش اللبناني يحذر من استعمال الطائرا ...
- أردوغان: تركيا لن تعلن مطلقا وقف إطلاق النار في شمال سوريا
- أردوغان: تركيا لا تمانع دخول الجيش السوري إلى شمال البلاد فه ...
- سيناتور أمريكي يكشف عن مشروع قرار جديد لفرض عقوبات على تركيا ...


المزيد.....

- إنسانيتي قتلت اسلامي / أمجد البرغوثي
- حزب اليسار الألماني: في الحرية الدينية والفصل بين الدين والد ... / رشيد غويلب
- طلائع الثورة العراقية / أ د محمد سلمان حسن
- تقديم كتاب -كتابات ومعارك من أجل تونس عادلة ومستقلة- / خميس بن محمد عرفاوي
- قائمة اليسار الثوري العالمي / الصوت الشيوعي
- رحيل عام مئوية كارل ماركس الثانية / يسار 2018 .. مخاطر ونجاح ... / رشيد غويلب
- قضايا فكرية - 2- / الحزب الشيوعي السوداني
- المنظمات غير الحكومية في خدمة الامبريالية / عالية محمد الروسان
- صعود وسقوط التنمية العربية..قراءة في أطروحات علي القادري / مجدى عبد الهادى
- أهمية مفهوم الكونية في فكر اليسار - فيفيك شِبير ترجمة حنان ق ... / حنان قصبي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم - محمود فنون - امريكا ترعى كامب ديفد والربيع العربي في مصر