أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - حسين محيي الدين - الظلاميون قادمون فهل تسمعوا صرخاتنا ؟














المزيد.....

الظلاميون قادمون فهل تسمعوا صرخاتنا ؟


حسين محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 3562 - 2011 / 11 / 30 - 09:18
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


متى يتبلور موقف لليسار العربي من الردة التي تعيشها شعوبنا العربية في خريفها القادم من تورا بورا بقناع جديد ؟ لم تعد التفاهمات بين الظلامين ومخابرات الولايات المتحدة الامريكة والصهاينة وأذنابهم في الخليج خافية على احد بعد اليوم . فصيحات الشعوب الحرة في تونس وليبيا ومصر بدأت تشق عنان السماء من ردة على مكاسب بسيطة حققتها تلك الشعوب إبان الدكتاتوريات المنهارة في مجال حقوق المرأة وتساويها مع الرجل وفي مجال الحريات المدنية وقوانين الأحوال الشخصية .
الثورات التي تعشمنا بها خيرا فكان جزءا منا وقودها والجزء الآخر افترسته الحركات الاسلاموية بعد أن مكنتها الآلة الخفية للمخابرات الأجنبية . هذه تونس الشقيقة تستشيط غضبا من تدخلات ذوي الجلابيب القصيرة والذقون القذرة بلحاهم الرثة ومنظرهم الوسخ ليمنعوا الاختلاط في الجامعات ويهينوا أساتذتها ومربيها ويقيموا نظام ابرتايد جديد يعزل بين الرجل والمرأة . ويعيدوا نظام الوأد الجاهلي من جديد تحت شعارات إسلامية فجة . لا تصدقوهم وهم يتحدثون من على شاشات التلفاز في القنوات المملوكة لدول العهر العربي حول الديمقراطية وإيمانهم بها وتعايشهم معها فوا لله إنها كذبة سوداء يراد بها التظليل . متى امن خلفائهم وولاتهم بالديمقراطية ومبدأ تداول السلطة ومراعاة حقوق الإنسان هؤلاء الذين كان يبنون مناوئيهم في أعمدة الجوامع والبيوت ؟ متى امنوا بالآخر وهم الذين كانوا يلاحقون الآخر في كل بقاع الأرض ؟ متى امنوا بالآخر وهم الذين يعتبرون أخواتهم وأمهاتهم وبناتهم وزوجاتهم وعاء لسائلهم المنوي القذر ؟ هؤلاء الذين ابتكروا مئة وسيلة غير شرعية لاغتصاباتهم الجنسية . أبناء التفخيذ والمتعة والمسيار واغتصاب الأطفال ومداعباتهم التي تقشعر لها الأبدان .

إنهم قادمون بكل عهرهم وقذارتهم تحت شعارات ظاهرها الإصلاح والبناء وباطنها الردة إلى القرون الماضية , قرون الجهل والأمية والفساد بكل أنواعه .

كلما أتخيل ما سيكون عليه حال شعوب الخريف العربي من مقدماتهم ترتعد مفاصلي للهول والخراب الذي سيحدثونه في عالمنا الجديد . حقدهم على الفن والفنانين بكل أنواعه . محاربتهم للإبداع تحت شعار البدعة التي يحرمونها تمسكهم بالوهم والغيب . كراهيتهم للإنتاج وتمتعهم بامتصاص جهد الآخرين .

ليس لنا إلا أن نقف بوجه تخلفهم وفضح ما في بواطنهم من خراب لهذه الأمة وهرولة نحو الوراء . ماذا يريد أعداء الشعوب أكثر من جرنا إلى الوراء في حروب طائفية ودينية يعد لها سلفا في مطابخ السلفيين أعداء التطور والحداثة والمبادئ القيمة لحقوق الإنسان والطفل والمساواة بين الناس . إنها صرخة كل الشرفاء ممن يعنيهم شأن شعوبهم وتقدمها وازدهارها والسير الحثيث باتجاه إقامة مجتمع مدني تكون فيه المواطنة هي الأساس .

أنها دعوتي لليسار العربي أن يوحد صفوفه ليكون له موقف موحد من هذا الظلام القادم إلينا من تورا بورا على مراكب العدالة والتنمية . والتي هي ابعد ما تكون عن العدالة والتنمية .




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,894,473,854
- هل قدم الإسلام حلا في العصور الأولى حتى يكون هو الحل في عصرن ...
- إلى أين ستقود الشيخة موزه القطيع العربي ؟
- تعقيب على مقالة السيد صباح البدران حول التيار الديمقراطي
- هل من مشكلة كردية في العراق ؟
- أيها العبيد الشعب الليبي نال حريته .
- بصيص أمل في نهاية نفق مظلم
- أسطورة المشاكل الاثنية في وجود الدولة المدنية
- كيف نتعلم من تجارب الماضي ؟
- المد الاسلاموي الى أين ؟
- كيف نرد الاعتبار لثورة الرابع عشر من تموز ؟
- قسم الولاء --للوطن (الجزء الثاني )
- قسم الولاء للوطن . ( الجزء الأول )
- حتى لا تفاجئ عند عودتك إلى العراق !!
- هل كلف البعض نفسه عناء استطلاع رأي الشارع العراقي ؟
- أحزاب السلطة مصانع لإنتاج المجرمين !!
- رد على تعقيب الاستاذ فؤاد النمري حول مقالتي الطريق الصحيح لو ...
- الطريق الصحيح نحو وحدة اليسار والديمقراطيين .
- الانظمة الدكتاتورية تصنع أحزابها المعارضة !!
- حول وحدة اليسار و القوى الديمقراطية في العراق
- كيف ينظر بعض العراقيين إلى ثورة الشعب السوري ؟!


المزيد.....




- -لن أتخلى عن البلاد لأي شخص.. وهذا لن ينجح-.. رئيس بيلاروسيا ...
- تجدد الاحتجاجات في بيلاروسيا والرئيس لوكاشينكو يستنجد بروسيا ...
- قرقاش يشرح لـCNN أبرز النقاط الجوهرية لاتفاق الإمارات مع إسر ...
- صائب عريقات يرد على تصريحات عمرو موسى
- مصرع 4 أشخاص بانهيار منجم فحم في روسيا
- بومبيو يدعو دول أوروبا للسير على خطى ليتوانيا في تصنيف-حزب ا ...
- من ينبغي عليه تجنب تناول الطماطم؟
- الأردن: 1500 طن نترات أمونيوم تصل العقبة شهريا لكن لا تخزن ف ...
- عريس يترك عروسه يوم الزفاف والسبب لاقط هوائي
- لوكاشينكو يستنجد ببوتين مع تصاعد المظاهرات الرافضة لنتائج ال ...


المزيد.....

- بوصلة صراع الأحزاب والقوى السياسية المعارضة في سورية / محمد شيخ أحمد
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - حسين محيي الدين - الظلاميون قادمون فهل تسمعوا صرخاتنا ؟