أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نوال السعداوى - الحضارة الرأسمالية الأبوية ومفهوم الفساد














المزيد.....

الحضارة الرأسمالية الأبوية ومفهوم الفساد


نوال السعداوى

الحوار المتمدن-العدد: 3547 - 2011 / 11 / 15 - 09:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



إذا أعطيت نفسك الحق فى امتلاك قوة نووية فليس من حقك أن تمنعنى من هذا الحق نفسه؟

هذه البديهية أو المبدأ الأخلاقى العادل يغيب عن العقول الأمريكية الإسرائيلية، هما يمنعان إيران من امتلاك قوة نووية هما يملكانها، من حق أى دولة فى العالم أن تتقدم علميا وأن تطور قدراتها النووية فى المجالات المختلفة فى السلم والحرب، خاصة أننا نعيش فى عالم يشبه الغابة، الغلبة فيه لمن يملك السلاح العسكرى الأقوى.

لماذا يسكت العالم عن مئات الرؤوس النووية فى إسرائيل وأمريكا ويصرخ إن شرعت إيران أو غيرها فى تطوير رأس نووى أو نصف رأس؟

أليس هذا دليلاً على فساد العالم؟

أيهما أرقى أخلاقياً الذى يمتنع عن الكذب أو الظلم خوفا من العقاب أم الذى يمتنع عنهما حباً فى الصدق والعدل؟

أخطأ بعض العلماء فى فهمهم الأخلاق (منهم سيجموند فرويد أبو الطب النفسى الحديث) بسبب نشأتهم فى ظل مجتمعات رأسمالية أبوية، تحكمها القوة وليس العدل أو الأخلاق.

يتصور كثيرون أن القانون الدولى عادل، أن الأمم المتحدة أو مجلس الأمن أو محكمة العدل الدولية يحكمها قانون عادل، لكن الدراسة المحايدة لهذه المنظمات الدولية تكشف قوانينها المزدوجة، تحكم بمكيالين، تعاقب الأضعف وتبرئ الأقوى.

ما حدث للشعب الفلسطينى فى ظل الاحتلال الإسرائيلى لأكثر من ستة عقود، وما حدث للشعب العراقى فى ظل الاحتلال الأمريكى خلال العقدين الماضيين، وما يحدث للشعب الليبى اليوم، تحت غزو الناتو- تؤكد ذلك. تتنازع دول الحلف الأطلنطى على نصيبها من بترول ليبيا، كما تنازعت على بترول العراق، الفريسة تنهشها ضباع الغابة.

ليس هناك شىء اسمه حرية مطلقة أو عدل مطلق، كل شىء نسبى، لكن لا يمكن لنا أن نتغاضى عن القوانين المزدوجة الظالمة للفقراء والضعفاء والنساء تحت اسم النظرية النسبية.

الدولة المتحضرة هل هى دولة القانون؟ إذا كان القانون رأسمالياً أبوياً يفرق بين الناس على أساس الطبقة والجنس والدين، فهل هذه حضارة؟

تكشف الثورات الشعبية المنفجرة اليوم فى الغرب والشرق أن النظام الحاكم فى الغرب والشرق لا يصلح للشعوب ولا يمكن أن يستمر؟

إذا كان القانون الأمريكى يشرّع غزو البلاد الأخرى والاستيلاء على بترولها فهل يتخلى الجندى الأمريكى عن هويته الأمريكية ويرفض الحرب طاعة لضميره الإنسانى؟

حدث ذلك لبعض الجنود الأمريكيين فى العراق وتم تقديمهم لمحاكمات عسكرية بتهمة الخيانة الوطنية. إذا كان القانون المصرى يبيح للرجل أن يجمع فى الفراش بين أكثر من امرأة فهل يمارس الرجل المصرى عملا غير أخلاقى لمجرد أن القانون لن يعاقبه؟

حدث ذلك لرجال مصريين كثيرين أطاعوا القانون وخالفوا ضمائرهم.

العقل الإنسانى الصادق والضمير الحى أكثر رقياً وعدلاً من القانون الرأسمالى الأبوى السائد، فالقانون يصدر عن توازنات سياسية اقتصادية بين الأحزاب القوية فى الحكم والمعارضة، القانون محصلة للقوى المتصارعة على الحكم فى العالم أو داخل الدولة أو القبيلة.

لهذا يقع الظلم القانونى على الدول الصغيرة والشرائح الضعيفة مثل الأطفال والنساء والأجراء غير المنظمين داخل أحزاب واتحادات قوية قادرة على انتزاع حقوقهم وتغيير القانون والدستور ليتحقق العدل.

تحدث الثورات الشعبية فى التاريخ من أجل تغيير الدستور والقوانين غير العادلة، يقوم بالثورة المظلومون من (نساء، عمال، فلاحين، عبيد) لنيل حقوقهم المسلوبة، وقد يشاركهم الثورة بعض الأفراد من الطبقة الرأسمالية الأعلى أو من الجنس الذكورى الأسمى، هؤلاء الأفراد تجاوزوا مصالحهم الطبقية الأبوية، أو الجنسية أو القومية أو الدينية أو غيرها من الهويات الموروثة، هؤلاء يمثلون العقل الإنسانى الراقى والضمير الحى، الذى يحب العدل ويسعى إليه لا طمعاً فى جنة ولا خوفاً من نار، هؤلاء قلة فى العالم نساء ورجال، لكنهم يقودون البشرية فى كل عهد إلى الحضارة الأرقى.

نحن نعيش حضارة غير إنسانية، طبقية أبوية دينية جنسية من مختلف الدرجات والأشكال، ولا يزال الطريق طويلا وشاقا إلى التحضر الإنسانى عقلا وضميرا.

الامتناع عن أعمال ينهى عنها القانون يعتبر درجة حضارية، نرتفع فيها على سلم التربية نحو الأخلاق والتهذيب، نحو الابتعاد عن الصفات البهيمية، تعقبها درجات أعلى من تربية العقل ويقظة الضمير حتى نمتنع عن الظلم والكذب حبا فى العدل والصدق والإخلاص لا خوفا من القانون أو طمعا فى المكافأة.

لماذا لا نغير أسس التربية والتعليم فى بلادنا، حتى يتربى العقل والضمير منذ الطفولة على القيم الإنسانية العليا أى الحضارة الحقيقية؟

بعض القوى السياسية والدينية، وأصحاب النظرية النسبية والواقعية، يتهموننى باليوتوبيا أو المثالية والخيال، لكن الخيال فى عالم الكذب والفساد أصدق من الحقيقة، وقد قالت الرواية الأدبية الصادقة عن فساد الأنظمة السابقة أكثر مما قالته المقالات السياسية، وبينما كان أصحاب وصاحبات الأدب والخيال فى السجن أو المنفى أو فى ثورة ميدان التحرير، كان زعماء السياسة وأصحاب الذقون والنظرية النسبية والواقعية يفلسفون ويبررون ويتعاونون ويتفاوضون مع أقطاب السلطة الحاكمة.

ليس الفساد فى نظام مبارك فقط أو السادات أو غيرهما، لكنه فى كل الأنظمة الحاكمة شرقا وغربا، فى صلب الحضارة الرأسمالية الأبوية الموروثة عن الإقطاع والعبودية. النظام يعيد إنتاج نفسه فى كل عهد، لأن الأسباب الحقيقية للفساد تظل موجودة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,653,030,156
- نساء تونس ونساء مصر
- «الجدل» قمة الفضائل .. علموا أطفالكم الجدل
- ميدان التحرير فى قلب مدينة لندن
- الثورات والنساء وتقسيم الشعوب
- صاحب الجلالة والنساء
- العضلات السياسية فى مصر وانسحاب المرأة
- هل المرأة تصلح رئيسة دولة؟
- لماذا تكون السياسة مصالح وليست مبادئ؟ 2
- لماذا تكون السياسة مصالح وليست مبادئ؟ (١)
- زعيم الإخوان المسلمين وزعيم الشيوعيين
- الدفاع عن سيناء بعصا موسى السحرية!!
- ماذا يقول القراء والقارئات؟
- امرأة تكتب فى الليل
- العدالة عمياء ولا عزاء لمن يرون
- أحداث أوسلو والثورات الشعبية الجديدة
- القوة الجبرية الأبوية تستمر وتزيد تجبراً
- لا كرامة لثورة فى وطنها
- كلمة الثورة.. المستحيل الممكن
- المرأة تُحارَب على كل الجبهات، العائلية والمحلية والعربية وا ...
- كما شق نهر النيل طريقه الوعر


المزيد.....




- 10 أخطاء في رعاية الأطفال يرتكبها الوالدان مرة على الأقل في ...
- تلفزيون إسرائيلي: البحرية التركية اعترضت سفينة إسرائيلية شرق ...
- اليمن... التحالف يشن 3 غارات جوية على محافظة صعدة
- إيران… الولايات المتحدة تنهي إعفاءات العقوبات المتعلقة بمنشأ ...
- الداخلية اللبنانية: نقل 20 عنصرا من قوى الأمن بينهم 3 ضباط إ ...
- 7 أمراض يسببها ?التوتر النفسي
- -فروزن 2- يتصدر مبيعات شباك التذاكر الروسي
- السفارة الليبية في القاهرة تعلن تعليق أعمالها ابتداء من اليو ...
- البحرية التركية تعترض سفينة إسرائيلية شرق المتوسط
- السودان.. هل تطوى صفحة البشير؟


المزيد.....

- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نوال السعداوى - الحضارة الرأسمالية الأبوية ومفهوم الفساد