أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نوال السعداوى - «الجدل» قمة الفضائل .. علموا أطفالكم الجدل














المزيد.....

«الجدل» قمة الفضائل .. علموا أطفالكم الجدل


نوال السعداوى

الحوار المتمدن-العدد: 3533 - 2011 / 11 / 1 - 09:00
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



ثلاث خواطر خطرت لى فى الفترة الأخيرة:

الخاطرة الأولى:

أصبح لقب الإعلامى أو الإعلامية هو اللقب السحرى، الذى يمنح صاحبه الحق فى امتلاك الحقيقة السحرية، واختيار من يملكونها من الشعب أو الحكومة أو المجلس الثورى أو المجلس العسكرى أو غيرهم، يكفى أن يحمل الفتى منهم أو الفتاة، كاميرا، وبضع لمضات ضوئية وكلامية، حتى تقع فى حبه القلوب والعقول.

تدخل إلى أحد البيوت الراقية أو الشعبية «فتاة» من حاملات الكاميرا السحرية، فينتهى الأمر بأن يصبح «الزوج» وجهاً تليفزيونياً أو مرشحاً محتملاً أو عريساً متصابياً، وتصل بالبريد إلى الأم وأولادها ورقة الطلاق.

ويدخل الفتى حاملاً الكاميرا السحرية إلى المجتمع المصرى الراقى والشعبى، فينتهى الأمر بأن يصبح الفتى هو سقراط مصر، وصاحب الرؤية التى لا يراها أحد.

أصبح وجود المرشحين والمرشحات فى الانتخابات أو فى الحقيقة والواقع مرهوناً بإحدى الفتيات أو الفتيان من حاملى الكاميرات، يمكن للكاميرا أن تخلق من العدم مرشحاً محتملاً، ويمكن للكاميرا أن تنقل من الحياة إلى العدم رجلاً أو امرأة.

الخاطرة الثانية:

تقوم الثورات الشعبية فى كل بلاد العالم منذ نشوء ما يسمى «الحكومة» فى التاريخ، تدعى كل حكومة (من أمريكا إلى إسرائيل والهند واليابان وبريطانيا وفرنسا وقطر والسعودية والجميع) أنها ديمقراطية، لكن، الديمقراطية الحقيقية تعنى أن يحكم الشعب نفسه بنفسه بمعنى إلغاء الحكومة، هذه بديهية، لماذا تغيب البديهيات عن عقول الناس فى الشرق والغرب، ويصدقون حكوماتهم حين تعلن عن بدء انتخابات ديمقراطية؟

تبدأ ضجة الانتخابات فى كل بلد بالطريقة نفسها والنتيجة نفسها، حكومة جديدة تتشكل من أحزاب مختلفة أو غير مختلفة، مسيحية ديمقراطية أو إسلامية ديمقراطية أو اشتراكية ديمقراطية أو.. أو، تحمل الحكومات أسماء ديمقراطية سياسية مدنية أو دينية مختلفة، لكنها فى النهاية تقود إلى نتيجة واحدة، وهى استغلال الشعب وتضليله إعلامياً وتعليمياً لصالح القلة الحاكمة.

يقولون إن الديمقراطية الأمريكية أو البريطانية أو الفرنسية هى ديمقراطيات عريقة والانتخابات عندهم حرة، لكن الثورات الشعبية الأخيرة من وول ستريت فى نيويورك إلى سان بول فى لندن إلى باريس (وغيرها من المدن فى هذه البلاد) تؤكد أن الديمقراطية أكذوبة كبيرة من صنع الحكومات الرأسمالية الأبوية العسكرية البوليسية، مثل غيرها من الكلمات البراقة الرنانة مثل السوق الحرة والصحافة الحرة والانتخابات الحرة، وحقوق الإنسان وحقوق النساء وحقوق المهاجرين والفقراء، كلها كلمات براقة خادعة.

لقد قامت مظاهرات الملايين من الناس فى العالم كله حتى داخل أمريكا نفسها، ضد جورج بوش (الأب والابن) اللذين أشعلا الحروب، ونهبا البترول وقتلا الملايين فى العراق، مع ذلك لم يحاكم أحدهما، ولم يدانا، وهما يعيشان فى رغد وهناء وأمن وسلام حتى اليوم.

قتل الشعوب ونهب ثرواتها من العراق إلى فلسطين إلى ليبيا مؤخرا، وغيرها فى كل أنحاء العالم، يتم تحت أسماء خادعة براقة من الديمقراطية إلى حقوق الإنسان إلى حماية الشعب من حاكمه الديكتاتور: القذافى أو صدام حسين أو ياسر عرفات الإرهابى أو عبدالناصر الشيوعى أو بشار الأسد الذى يقتل شعبه أو غيرهم.

رغم أن جورج بوش الأب أو الابن قتلا أضعاف وأضعاف ما قتله أى واحد من هؤلاء الحكام.

الخاطرة الثالثة:

عدد شعوب العالم اليوم سبعة بلايين إنسان، عجزت هذه الشعوب حتى اليوم، رغم الثورات المتكررة والانتفاضات غير المتوقفة، عن تغيير أسس الحكم فى العالم القائمة على الظلم والقهر لصالح القلة الحاكمة.. لماذا؟ فى رأيى أن المشكلة تكمن فى التعليم الأساسى للأطفال والتلاميذ.

يخدم التعليم والإعلام نظام الحكم كما يخدمه البوليس والجيش، يسيطر البوليس والجيش على الأجسام، يضربها أو يحبسها أو ينفيها، أما التعليم والإعلام فيتوليان السيطرة على العقول بمنعها من التفكير النقدى المبدع، وتدريبها منذ الطفولة على الطاعة، خوفاً من نار الآخرة أو عقاب الدنيا الذى تقوم به السلطة فى البيت والمدرسة والدولة.

يصبح النقاش أو الجدل من الشيطان، والطاعة من الإيمان والأخلاق الحميدة، يكبت العقل منذ الطفولة القدرة على التفكير النقدى، خاصة نقد أصحاب السلطة فى الأسرة والدولة والدين، يصبح الجبن أو النفاق سيد الأخلاق، ومصدر الأمان فى الحياة الخاصة والعامة.

لهذا يصبر الشعب فى عمومه (عقودا وقرونا) على الظلم والقهر، نساء ورجالا، وإن تمردت الأقلية من النخبة الواعية وجرت وراءها الأغلبية المقهورة فى ثورة ضد النظام الحاكم، تظل أغلبية العقول خائفة مترددة، وسرعان ما تسيطر عليها الطبقة الحاكمة الجديدة بعد الثورة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,648,919,892
- ميدان التحرير فى قلب مدينة لندن
- الثورات والنساء وتقسيم الشعوب
- صاحب الجلالة والنساء
- العضلات السياسية فى مصر وانسحاب المرأة
- هل المرأة تصلح رئيسة دولة؟
- لماذا تكون السياسة مصالح وليست مبادئ؟ 2
- لماذا تكون السياسة مصالح وليست مبادئ؟ (١)
- زعيم الإخوان المسلمين وزعيم الشيوعيين
- الدفاع عن سيناء بعصا موسى السحرية!!
- ماذا يقول القراء والقارئات؟
- امرأة تكتب فى الليل
- العدالة عمياء ولا عزاء لمن يرون
- أحداث أوسلو والثورات الشعبية الجديدة
- القوة الجبرية الأبوية تستمر وتزيد تجبراً
- لا كرامة لثورة فى وطنها
- كلمة الثورة.. المستحيل الممكن
- المرأة تُحارَب على كل الجبهات، العائلية والمحلية والعربية وا ...
- كما شق نهر النيل طريقه الوعر
- الورقة يا ورق وجوهر الأخلاق
- النساء والثورة والأحزاب الجديدة


المزيد.....




- الحكومة اليمنية ترحب بفرض عقوبات أمريكية على شركة طيران إيرا ...
- إسرائيل: انتهاء آجال تشكيل حكومة وإجراء انتخابات تشريعية مت ...
- أحمد باطبي.. صورة تغضب طهران
- كيف تعالج بحة الصوت?؟
- لا تحرش أو انتقاص.. هكذا تقف العراقية مع الرجل في ساحات الاح ...
- المحققون الأمريكيون لا يرون هجوم نيوجيرسي عملا إرهابيا
- مسلمو الروهينغا يتهمون زعيمة ميانمار سان سو كي بالكذب أمام ...
- إسرائيل: الكنيست يوافق على حل نفسه وإجراء انتخابات تشريعية ث ...
- انتخابات ثالثة بإسرائيل.. هل بدأت نهاية نتنياهو؟
- انتهاء المهلة الأخيرة لتشكيل حكومة إسرائيلية والكنيست يبدأ ف ...


المزيد.....

- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نوال السعداوى - «الجدل» قمة الفضائل .. علموا أطفالكم الجدل