أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عدلي جندي - خراب مصر وتجاوز الخط الأحمر؟














المزيد.....

خراب مصر وتجاوز الخط الأحمر؟


عدلي جندي

الحوار المتمدن-العدد: 3502 - 2011 / 9 / 30 - 18:50
المحور: المجتمع المدني
    


من يستمع لخطبة عصماء في برامج الدعوة أو الإرشاد لدين النبي الصحراوي لا يمكنه ألا يكون قد إستمع إلي بداية الخطاب من بسم الله وصلي علي نبينا وإمامنا وشفعينا وقدوتنا ومعلمنا محمد بن عبد الله صلي الله علي آله وصحبه أجمعين وتلك المقدمة لا يختلف عليها أية داعية سيان ممن يدعون الوسطية كالقرضاوي ومن هم علي شاكلته أو الذين قاموا برفع رءوس ضحاياهم بأيدهم الملطخة بعار الإنسانية في سادية غريبة متهللين مرددين آيات القتال مبتهلين إلي نبيهم ومرشدهم محمد بن عبد الله كالإمام الزرقاوي ...ومما يؤسف له أن جمع من كاتبي ومفكري الحوار المتمدن اللامعين إعترضوا علي من قام بفضح نبي الصحراء متعللين بأن نقد النبي هو خارج نطاق التنوير وأن قضية التنوير هي قضية مدنية لا داعي للزج بالرموز الدينية في ساحة النضال من أجل إرساء دعائم المجتمع المدني وقد يتفق معي بعض من رواد منتدي الحوار المتمدن أن هذة النظرة لربما تحتمل بعض من الصواب ولكن من وجهة نظر شخصية أطالب أن يتبني هؤلاء الكتاب قضية الإصلاح الديني من وجهة نظر موضوعية دون الدفاع عن شخصية تاريخية سيان كانت خرافية وليس لها تاريخ مدون أو أنها شخصية إعتبارية تم خلقها بمرور الزمن علي النحو الذي وصل به إلينا اليوم من تأليه وقداسة ولكن حيث أن تلك الشخصية أيا إن كانت حقيقتها تعتبر هي المصدر الرئيسي في الفعل الإجرامي السلفي الإسلامي والمسلم أيا إن كانت ثقافته لايمكنه عمل أية أعمال تخالف الأعراف الإنسانية كالقتل أو السرقة أو إغتصاب إمرأة و فتاة المختلف أو حرق ممتلكات وبيوت عبادة الآخر دون الرجوع إلي حديث أو آية كتبها أو كتبت عن النبي البدوي الصحراوي ....وأحوال مصر المتردية حقوقيا نظرا لهيمنة جماعات الدعوة لتطبيق شريعة النبي البدوي الصحراوي خير دليل ومثال علي ضرورة ردع كل من يطالب أو يقوم بالبلطجة أو الإجرام تحت رعاية دعاة ومنظري الدين الصحراوي وأيضا من وجهة نظر شخصية أكررها إضافة إلي فضح تاريخ العقيدة الصحراوية سابقا والوهابية حاليا هو في طلب الحماية الدولية بحسب المواثيق والمعاهدات الدولية وبالضغط الدولي وليس بطريق البطريرك الأرثوذكسي المصري والذي هو وطاقمه الأسقفي في حماية أمن دولة تستخدمه اليوم مطية لفرض القهر والذل علي شعبه المسيحي القبطي حتي تتمكن من قيادة القطيع وليس الدولة و لأن الشعب المصري مغيب و يؤمن بالمعجزات ويعتقد بحسن نية أن البطريرك القبطي رجل يعمل بتدبير إلهي مما يعزز ويؤكد تحول مصر إلي دولة دينية وهي دولة فاشلة بكل المقاييس ولم تثبت علي مر التاريخ ضمانها للشعب الواحد وبمختلف طبقاته تطبيق العدل والمساواة بصورتهم العلمانية الحالية ولذا أهيب بكل القوي الوطنية مصرية ودولية العمل بحزم للمطالبة بفرض حماية دولية علي الأقلية القبطية ودون الإلتزام بتصريحات البطريرك الأرثوذكسي حيث يرفض الحماية ولأنه يمثل نفسه فقط ولم نسمع أو نقرأ أنه طلب تكوين هيئة محاميين أو مستشارين للدفاع عن حالات الإختطاف والحرق والنهب والتي يعاني منها عامة الشعب المسيحي الأرثوذكسي عائلاته ومؤسساته ومعابده ذلك الشعب المغلوب علي أمره ما بين تقديسه رموزه الدينية بحسب معتقداته التاريخية والتي تخلت عن حقوقه المدنية والإنسانية ....وما بين الإجرام السلفي علي طريقة النبي الصحراوي وبمعاونة أجهزة الدولة الأمنية والعسكرية والمخترقة من جماعات السلف الإجرامي الصحراوي لتصبح مصر علي حافة الخراب والسبب في ألا نتجاوز الخط الأحمر ...





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,567,408,497
- نحن لا نزرع الصبار والشوك( تعليق علي مقال)
- الزهايمر ...والإسلام؟
- المؤلفة قلوبهم؟
- الصحوة إسلامية.. أم إجرامية؟
- لا شريك له؟
- أنا زعلان من ربنا؟
- البارانويا (ليست )هي الحل .
- البارانويا هي الحل( 2)
- البارانويا هي الحل
- صلوات لا دينية..
- لست مسلما ولا مستسلم(رد علي مقال)
- هل المتدين أكثر إنسانية من اللاديني؟
- وما ننسخ آية أو ننسها نأت بخير منها
- أنا مسيحي.....!!
- الإسلام المثالي وشريعته ....!!!
- الإسلام يسر لا عسر..هل حقيقة...
- الشيطان هو الحل؟
- مسلمي مصر أقلية.... !
- كل عيد وجميعكم بخير
- مشكلة تخلف أم عقيدة متسلطة؟


المزيد.....




- صورة الجنود الإسرائيليين الأسرى لدى -القسام- في غزة تشغل الإ ...
- 140 منظمة حقوقية تطالب الإمارات بالإفراج الفوري عن الناشط أح ...
- هجاء الترفيه يقود إلى السجن.. اعتقال شاعر سعودي انتقد آل الش ...
- بعد عقود من إعدام صاحبه.. الفكر الجمهوري يعود للواجهة بالسود ...
- ما مقومات المنطقة الآمنة في شمال سوريا وهل ستجبر تركيا اللاج ...
- تلوح بالخطوة الرابعة… تقرير إيراني للأمم المتحدة حول ناقلة ا ...
- الرئيس التونسي المنتخب يصرح بممتلكاته لهيئة مكافحة الفساد
- حماس تؤكد سعيها لتحرير الأسرى الفلسطينيين لدى إسرائيل بصفقة ...
- الأمم المتحدة تدعو السلطات اللبنانية إلى تلبية مطالب ملايين ...
- في تقرير -مرعب-.. توثيق 72 أسلوب تعذيب للنظام السوري


المزيد.....

- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - عدلي جندي - خراب مصر وتجاوز الخط الأحمر؟