أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي العامري - شرقٌ وغرب أو شرب وغرق !














المزيد.....

شرقٌ وغرب أو شرب وغرق !


سامي العامري

الحوار المتمدن-العدد: 3488 - 2011 / 9 / 16 - 10:31
المحور: الادب والفن
    


مدخل
----

من قصيدة ما زالت تتوالد في الوعي والروح :


كاللحنِ في شفة الدنيا يجفُّ فلا
يُجدي استماعٌ , وجودٌ صامتٌ أزَلا

هذا الوجودُ على يُمناهُ ليْ أملٌ
وفي الشمال قنوطٌ كذَّبَ الأمَلا

مَن ذا يعزّي المدى إنْ لاحَ معتقَلاً
في قمقمٍ , وهواءً أدمنَ الشَّلَلا !؟
***


رصيف
----

ظلت علاقتي بالرصيف دائماً علاقة تكاملية فأنا أُثريهِ بخطاي وهذياناتي وهو يكللني بهالة من الهوام والبَقّ , وفي كل مرة أجيبه مازحاً :
مَهما فعلتَ معي فلن أتحوّل إلى عمود , لن أقف , لن أضيء !
فيعلِّق : ومع ذلك أبقى أعشق خطاك الوئيدة بل حتى أحجاري ذابت وراحت تسيح فكل الشارع رصيف !
***

شربَ وغرق
----
جنون , فما الذي يدفعه للتعبير بهذه الطريقة ؟ لم يهتم بالإجابة , أخذَ يرسمُ في كراسته أشكالاً تمثِّلُ غرانيقَ الكرخ مزنَّرين
وروّادَ حانات الرصافة منسجمين يمزمزون صوتَ أم كلثوم وهُم بين نائح وطائح !
وراح يرتل :

أنتِ حلمي
أوليسَ الحلمُ مِن طبع السُّلافهْ ؟
أنا كرخيُّ الهوى
ثَمِلٌ حَدّ الرصافهْ !
***


تجدُّد
----

قال ميخائيل نعيمة :
درستُ القانون لأعرف كيف تُغزل الخيوطُ التي منها تحاك أكفان الحق والعدل .
وأنا أقول له : كنتَ نبيلاً في مسعاك ولكن الحقّ شجرةُ الكينونة التي ليس بوسع الطارئين اقتلاعُها غير أنها قد تجنح للسبات من أجل التجدد .
***


مباسطة
----

قال شاعر لشاعر آخر : أعرفُ الكثير عن شِعرك وعنك وعنهم !
لذا فأنا بكبريائك أهتدي وإن بقاءك مبدعاً لهو إدانة مستمرة للنقد الشعري المعاصر .
فردَّ عليه صاحبه : لم أكتبْ لهؤلاء كي أفرح أو أحزن
فالشعر يا صديقي محبةٌ قصوى فدعك منهم
وهلمَّ لتقرأَ لي وللنبع والصيف آخرَ ما كتبتَ فإننا نتحرَّق لهفةً
قال له : شكراً وسأفعل هذا بسرور ولكن قل لي أولاً ما هو تعريفك للناقد ؟
فأجاب :
لن يصبح ناقد الشعر والأدب ناقداً حقيقياً ومؤثراً ما لم يمتلك قبل هذا رؤية نقدية شاملة للحياة نفسها .
فردَّ عليه : جميل ولعلَّك قلتَ هذا وقد مر أمام عينيك شريطٌ من الأسماء النقدية التي لا تفرِّق بين الشِّعرية والشَّعرية !
***


نوتة
----

شاعرٌ جاهلي شرعَ بتعليم ابنه نظمَ الشعر فبدأ بالبحر الطويل فقال لابنه ردِّدْ معي :
نعم لا , نعم لالا ... نعم لا , نعم لالا
نعم لا , نعم لالا ... نعم لا , نعم لالا
من العبث حصرُ المعرفة بنظم وتقنيات متجاهلين السليقة , السليقة أصل المعارف .
***


الجينية
----

يحبطني التكرار حد الإشمئزاز وأعرف أن الروتين أو العادة هي ما يسلب المرءَ دهشتَه الأعماقية ويجعله تماماً كأي جهاز يعمل عليه , لذا فاليوم مساءً وبعد أن سرتُ في غير الشوارع التي اعتدتُ أن أقطعها وأنا في طريقي إلى مركز المدينة , وبعد قليل من التردد دخلتُ معبداً هندياً !
هذا المعبد الصغير يقع على أحد أطرف المدينة ويمارسون فيه تأملاتٍ جينية والجينية ديانة قديمة يؤمن أتباعها بالتناسخ وبأن الخلاص لا يكون إلا بتعذيب النفس وهذه الديانة تمتنع عن العنف والقتل حتى أن الفرد منهم لا يسير على الأرض إلا باحتراز شديد خوفاً من أن يسحق حشرة , جلستُ أشرب شاياً مقدساً وأستمع لأحد رهبانهم بزِيِّه الأحمر الفاقع وحين قفلتُ راجعاً فكرتُ ببيتين للمعري :

تسريحُ كفِّكَ برغوثاً ظفرتَ به
أحقُّ من دِرهَمٍ توليهِ محتاجا
كلاهما يتوقّى والحياةُ له
حبيبةٌ ويروم العيشَ مهتاجا
***

-----------------
آب - 2011
برلين





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,326,884,119
- كمائن أنيقة
- طائرٌ من جنون المسافة
- حلقاتٌ كاللحن تتوالد وتتباعد
- مغفورةٌ حسناتي !
- قصيدة الريح
- إغفاءة على أكفِّ العُشب
- قصيدة بثلاث لغات
- نبضٌ وراء قلبَينا !
- صدور الطبعة الثانية من ديوان : السكسفون المُجَنَّح
- سمعتُ قطوفك
- لوائح الحُب
- وقت من ياقوت
- عُبابُ السراب
- ذهبيات
- شبابيك
- لقمةُ ضوء !
- من الناعور , من سوار النهر
- نسيان مواجد من المولد - قصص قصيرة
- أجري ولا أدري
- فراشاتٌ حافية


المزيد.....




- العدل والاحسان تصفي حساباتها مع الدولة في مؤتمر محامي المغرب ...
- محامون ينتقدون «التوظيف السياسوي» لتوصيات مؤتمر فاس
- بن شماش: -لن أنتقم من الجماني.. و أنا مستعد أن أعطي له خدي ا ...
- أعيان الصحراء يدخلون على خط الصلح بين بن شماش والجماني
- «مدى».. شعارا للدورة الـ22 لمهرجان الفنون الإسلامية الدولي ب ...
- رئاسة النيابة العامة تطلق حملة تواصلية للتحسيس بجريمة الاتجا ...
- -فيديو مسرب- لسما المصري ورامز جلال يثير الجدل.. و-MBC- تتدخ ...
- شاهد.. سوزان نجم الدين تتعرض لوعكة صحية حادة
- في لقاء “مدبولي وديميتريس”: قبرص تعلن إطلاق  مبادرة لتعليم و ...
- من هو  فارس الترجمة والشعر بشير السباعي الذي رحل ؟


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سامي العامري - شرقٌ وغرب أو شرب وغرق !