أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - امال الحسين - وقفة احتجاجية أمام إدارة صوديا بأولاد تايمة بالمغرب ضد تصفية المؤسسات الوطنية















المزيد.....

وقفة احتجاجية أمام إدارة صوديا بأولاد تايمة بالمغرب ضد تصفية المؤسسات الوطنية


امال الحسين
الحوار المتمدن-العدد: 1037 - 2004 / 12 / 4 - 10:00
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


في ظل استمرار نهب ممتلكات المؤسسة الوطنية صوديا مازال العاملات و العمال بمعمل أمكال بسبت الكرداد صامدين أمام هجوم الرأسمال على مكتسباتهم التاريخية و هم اليوم 2 دجنبر 2004 ينظمون وقفة احتجاجية استعدادا لمواجهة البارد القارس في معتصمهم.
يعيش العاملات و العمال بمعمل أمكالة بسبت الكردان بتارودانت التابع لمؤسسة صودبا التي تمت تصفيتها و تسريح الطبقة العاملة بها تطبيقا لمقتضيات الاتفاق التوافقي النقابي و المخزني لتنفيذ بنود اتفاق 30 أبريل المشؤوم، يعيش هؤلاء اليوم و هم أكثر من 70 عاملة و عامل بمعتصمهم بالمعمل في ظروف من التحقير و التهميش الممنهج و هم الوحيدين الذين ناضلوا ضد مسلسل التسريح الجماعي ، عندما أعلنوا رفضهم لما يسمى باتفاق التسوية بين الادارة و النقابات من أجل ضرب حقهم في الشغل القار كحق من حقوق الانسان .
فرغم اعتصامهم البطولي منذ 30 دجنبر 2003 إلى يومنا هذا فانهم اليوم يتعرضون للضغط و المساومة من أجل التنازل عن حقوقهم المشروعة ، فرغم جلوس الادارة إلى مائدة المفاوضات مع نقابتهم الاتحاد البمغربي للشغل نتيجة نضالاتهم و الخروج بوعود ظلت كاذبة إلى و تتجلى في زيادة 50 في المئة من تعويضاتهم عن الضرر الذي لحقهم نتيجة :
ـ عدم الوضوح الذي يشوب وضعيتهم الادارية و الذي يتجلى في :
ـ تعمد الادارة إلى احتسابهم على القطاع الفلاحي من أجل حرمانهم من التعويضان العائلية حينا .
ـ تعمد الادارة على احتسابهم على القطاع الصناعي من أجل حرمانهم من الترسيم أحيانا .
إن الفساد الاداري الذي لحق المؤسسات الوطنية و الذي يضرب في الصميم مصالح الطبقة العاملة في ظل التناقض بين الرأسمال و العمل في ظل الصراع الطبقي ، لا يمكن محاربنه إلا بانتصار مصالح الطبقة العاملة على هجوم العولمة الليبرالية المتوحشة على مصالح الطبقات الشعبية بقيادة البورجوازية .
إن العمل النقابي الاصلاحي الذي تقوده البورجوازية الصغرى لا يمكن أن يقوم مقام القيادة التاريخية للصراع الطبقي من طرف الطبقة العاملة ، و لقد أثبت التاريخ فشل البورجوازية الصغرى في قيادة الصراع ضد الرأسمال حيث يتم في ظل التوافقات بين النقابات و الادارة المخزنية على حساب مصالح الطبقة العاملة .
و ما جرى في صوديا و سوجيتا اليوم ما هو إلا جزء من هجوم الليبرالية التبعية الممحزنة و كيلة الرأسمال على المكتسبات التاريخية للطبقة العاملة ، من أجل تسهيل تهب المؤسسات المالية و الصناغية و الفلاحية الوطنية من لانقاد الرأسمال المركزي من أزماتها المزمنة باعتبارها نظاما تناحريا .
إن ما يتعرض له العاملات و العمال بمعمل أمكالة بسبت الكردان بتارودانت من تحقير و ادلال يعد انتقاما للرأسمال ضد صمود المرأة العاملة و هي الغلبة العظمى في المعمل ، ضد الاستغلال الذي تعرضت له خلال سنوات كدها بالمعمل و التي تتراوح بين 10 سنوات و 24 سنة من استغلال مزدوج ...
لكن لماذا الوعود الكاذبة للادارة و النقابة ؟ تساؤل مشروع تطرحه العاملات و العمال و هم صامدون داخل معتصمهم منذ 30 دجنبر 2003 ، لماذا هذا التماطل رغم أن ما يسمى بوثيقة التحكيم المغشوشة تنص على تسوية وضعيتهم المالية في ظرف أسبوع واحد ، و اليوم و قد مرة على التوقيع أزيد من 8 أشهر و هم يعيشون في ظل ظروف قاسية في معتصمهم ، أليس هذا انتقام ؟ و ماذا سيقوله النقابيون الذين يطلقون وعودا بالانتصارات الموهومة...؟
أن ما يضرب الشرعية النضالية للعمل النقابي هو الوعود ، خاصة إذا صدرت من القيادة النقابية ، و هذا ليس بالجديد علينا في الساحة النضالية خاصة في ظل اختلال موازين القوى بين النقابات و الادارة ، ذلك ما استشعره المناضلون الغيورون على العمل النقابي الجاد في عدة محطات نضالية أفضت إلى ما يسمى بالتوافقات/ الاتفاقيات على حساب مصالح الطبقة العاملة في جبل عوام و جراد و صوديا و سوجيتا و إيميني... في فاتح غشت 1996 و 30 أبريل 2003 و الباقية تأتي ..
إن العمل النقابي الذي يعصف بنضال الطبقة العاملة خاصة عندما تشكل فيه المرأة المحرك الاساسي لا يمكن أن يكون إلا في صالح الرأسمال ضد العمل ، و تجربة أمكالة غنية بالمعاني فالمرأة هي التي قادت النضال و هي التي تفاوض ، و رغم ضعف تجربتها فقد استطاعت فاطمة البيضاوية النقابية أن تقطع آلاف الكيلومترات من تارودانت إلى الرباط في عدة لفاءات مع الادارة و المركزية النقابية ، و استطاعت الدفاع عن الملف باستماتة المرأة العاملة ...
لكن أين هي الوعود الكاذبة ؟ تساؤل مطروح على المركزية النقابية للاجابة عليه ، بدل لفق التهم لامرأة عاملة كادحة لا تتوفر على تجربة نقابية إلا ما هو معهود في الطبقة العاملة من اخلاص .
إن ما وقع في ملف أمكالة لا يمكن تفسيره إلا بأسلوب الادارة المعهود و الذي يتجلى في سيسة تشتيث الطبقة العاملة لضرب الوحدة العمالية و من الداخل ، و لان البورجوازية لا تستسيغ انتصار الطبقة العاملة و بقيادة امرأة و بدعم من اليسار الجذري ... و حذار حذار من التهم المجانية الذي يستهدف ضرب نضالات الطبقة العاملة، و النظرية الماركسية التي تعتمد المادية التاريخية و المادية الجدلية كفيلة باعتمادها في تحليل الوقائع التاريخية و الصراع الطبقي كفيل بالجواب على التناقضات بين الرأسمال و العمل .
إن صمود العاملات و العمال بأمكالة بسبت الكردان بتارودانت ما زال مستمرا و يتخد في أشكالا متطورة أولها الوقفة الاحتجاجية أمام باشوية بسبت الكردان يوم 29 يوليوز 2004 و التي تم إلغاؤها دون معرفة الاسباب، و كان قرار الوقفة آنداك رسالة للغافلين الذين يستعدون للاستجمام و المرح في الشواطئ و الجبال السياحية في شهر غشت ، حتى لا ينسوا أن هنا في هذه الارض تحت أشعة الشمس الحارة في صيف الجراد الذي يأتي على الاخضر و اليابس في سهول سوس ، يوجد من يعتصم منذ أيام البرد القارس دفاعا عن حقوقه المشروعة قائلين لهم :
هل 23 ألف درهم أي ألفان و 3 مئة دولار يسمى تعويضا عن الطرد ل 19 سنة من كد المرأة العاملة المحرومة من التعويضات العائلية و الترسيم ؟ فأي عمل هذا يصون الكرامة و أي عمل نقابي هذا يدافع عن الحقوق ؟
أين الوعود حول زيادة 50 في المئة من التعويضات ؟
أين الوعود حول مستحقات المحامي ب 700 درهم بدل 1800 درهم المفروضة من طرف الادارة ؟
أين حقوق الترسيم في حالة احتساب العاملات و العمال على القطاع الفلاحي ؟
أين حقوق التعويضات العائلية في حالة احتساب العاملات و العمال على القطاع الصناعي ؟
و هم اليوم ـ 2 دجنبر 2004 ـ يقفون أمام إدارة صوديا بأولاد تايمة معلنين أنهم مازالوا صامدين محرومين من حقوقهم ، يقاومون الاستغلال و القهر و التحقير في يداسة فصل بارد ، قائلين للذين يتربصون اقتناص الفرص أن الطبقة العاملة قادرة على الصمود و التحدي و لن تتنازل عن حقوقها ، و هم راجعون إلى معتصمهم صامدين بجانب المعمل الذي تم نهب جميع ممتلكاته من طرف الادارة في ظروف غامضة ، وهم اليوم يوجهون نداءهم إلى كل التنظيمات الحقوقية و النقابية و اليسار الجذري من أجل الدعم و المساندة و ما ضاع حق وراءه طالب .و
تارودانت في :2 دجنبر 2004
امال الحسين

الموقع الفرعي في الحوار المتمدن : امال الحسين
http://www.rezgar.com/m.asp?i=102





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 2,147,483,647
- ملف الانتهاكات الجسيمة بالريف/الحسيمة بالمغرب
- نداء هيئات التنسيق بورزازات بالمغرب
- دور البعد الهوياتي للأمازيغي في النضال الديمقراطي الجذري
- من البعد القومي للقضية الفلسطينية إلى الإنتفاضة الشعبية
- نداء عائلة المختطف عمر الوسولي من أجل الكشف عن مصير ابنها
- حملة التضامن مع مناضلي حركة المجتمع المدني بالريف / الحسيمة ...
- الحركة الإحتجاجية بالريف/الحسيمة بالمغرب بين الماضي و الحاضر
- الإحتجاج ضد رفض اطلاق سراح المناضل الحقوقي والنقابي خويا محم ...
- هجوم العولمة الليبرالية المتوحشة على ثروات الشعوب في ظل سياس ...
- معاناة أسرة من الطبقات الشعبية نتيجة تظاهر التلاميذ ضد الحرب ...
- الأسس الأيديولوجية و السياسية للسياسة التعليمية الطبقية بالم ...
- الحركة السياسية بالمغرب و تشرذم اليسار الجذري
- إطلاق حملة من أجل إطلاق سراح المعتقل النقابي و الحقوقي محمد ...
- هجوم الكومبرادور على مكتسبات الطبقة العاملة المغربية في ظل م ...
- الهجوم المخزني على معطلي مدينة الحسيمة المغربية المنكوبة
- صمود الطبقة العاملة ضد هجوم الكومبرادور بقيادة المرأة العامل ...
- الشهيد عبد اللطيف زروال قائد الحركة الماركسية اللينينية المغ ...
- بيان النهج الديمقراطي حول منع السلطات المغربية للمؤتمر الأول
- قضيدتان : مسار مضطرب ـ بغداد تنتفض
- في ظلمة المكان


المزيد.....




- شاهد.. لحظة انفجار منزل اصطدمت به سيارة
- ما موقف الطلاب الأجانب بالجامعات الفرنسية من الاحتجاجات على ...
- التلفزيون السوري: القوات الحكومية تقصف مواقع -داعش- و-النصرة ...
- إسبانيا.. زعماء -إيتا- الباسكية الانفصالية بصدد الإعلان عن ح ...
- روسيا والصين بصدد تصنيع مروحية نقل ثقيلة
- أردوغان يدعو إلى تجنب تصعيد التوتر في سوريا خلال المرحلة الم ...
- مسؤولة هولندية تطالب حكومة بلادها بإعادة أبناء المسلحين من س ...
- الشيخ خليفة يوقع قرار تجنب الازدواج الضريبي وضريبة الدخل مع ...
- موسكو: الإرهابيون يسعون لحكم ذاتي جنوبي سوريا برعاية أمريكية ...
- الجيش الجزائري يعزز أسطوله البحري بغواصة روسية


المزيد.....

- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن
- الانكسارات العربية / إدريس ولد القابلة
- الطبقة العاملة الحديثة و النظرية الماركسية / عبدالسلام الموذن
- أزمة الحكم في تونس، هل الحل في مبادرة “حكومة الوحدة الوطنية“ / حمه الهمامي
- حول أوضاع الحركة الطلابية في المغرب، ومهام الوحدة.. / مصطفى بنصالح
- تونس ، نداء القصرين صرخة استمرار ثورة الفقراء. / بن حلمي حاليم
- الفكر المقاصدي عند ابن رشد الحفيد 520_ 595 هــ - قراءة تأويل ... / الباحث : بوبكر الفلالي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - امال الحسين - وقفة احتجاجية أمام إدارة صوديا بأولاد تايمة بالمغرب ضد تصفية المؤسسات الوطنية