أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم المشهداني - الحس الامني بين هروب القاتل والقبض على المقتول














المزيد.....

الحس الامني بين هروب القاتل والقبض على المقتول


ابراهيم المشهداني

الحوار المتمدن-العدد: 3460 - 2011 / 8 / 18 - 22:24
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اعتاد رجال الآمن إن يتداولوا بينهم مفهوما يطلقون عليه الحس الأمني والحس الأمني الذي يقصدون هو قدرة رجل الآمن أو المحقق على اكتشاف الجاني وأداة الجريمة بسرعة بل ويقصدون أكثر من ذلك قدرة رجل الآمن شخصا أو مجموعة على اكتشاف نية الجريمة قبل وقوعها وأسماء الأشخاص وأماكن تحركهم الذين يخططون لارتكابها والضحية الهدف ،ولكن الحس ألامني الذي نتحدث عنه هو ليس علما فوق العلوم ولكنه معرفة وخبرة مكتسبة في الميدان .ويمكن لرجال الآمن الذين يتوقف عليهم آمننا وحياتنا إن يتزودوا بالمعرفة الأمنية من خلال الدراسة الاكاديمية والدورات التدريبية للتدريب على اساليب مكافحة الجريمة واستخدام التقنيات العلمية في بناء قاعدة المعلومات عن المجرمين وأصحاب اليد الطولي في عالم الجريمة ودهاليزها في العراق .
إن مخاطر الجريمة في العراق تتعاظم يوما بعد يوم بسبب فقدان هذا الحس المرهف الذي يصب في نهاية المطاف في تحصين العراق من شرور المافيا المنظمة التي نمت وترعرعت بصورة لامثيل لها، إلا في أوائل تسعينات القرن الماضي عند انهيار النظام أو كاد إن ينهار بفعل الانتفاضة الشعبانية، وهي تزداد إصرارا في ارتكاب جرائم السرقة والقتل بسبب حداثة تجرب الأجهزة الأمنية وقلة خبرتها صعودا حتى القيادات العليا المسئولة عن وضع الخطط الامنية ووضع اليات التنفيذ واختراق الأجهزة الأمنية من قبل عناصر مدسوسة وميلشيات موالية لكتل وتيارات سياسية معينة وانتشار الفساد في صفوفها ولاسيما في المفاصل الأساسية الأمنية والقضائية .فقبل أيام وقعت حادثة مروعة في منطقة الدورة هي قتل رجل ونجله الأكبر فإما الرجل فقد كان أستاذا في جامعة البصرة وأحيل على التقاعد ثم سافر وعائلته إلى خارج العراق ولكنه عاد ليعيش في أحضان بلده فعمل صائغا للذهب ومع حلول وقت الإفطار أغلق محله وعاد إلى داره مع نجله الأكبر ومعه المصوغات الذهبية وإذا بعصابة تداهمه على حين غرة وتقتله وولده بمسدس كاتم للصوت وتلوذ في فروع المنطقة حاملين معهم المصوغات ويبدوا إن هذه العصابة كانت تترصد هذا الرجل لعدة أيام وبعد أيام قليلة توفرت معلومات لأهالي المنطقة إن هذه العصابة كانت تتحرك بصورة مريبة مما دفع بعض من أهالي المنطقة لإبلاغ السيطرة المسئولة عن امن المنطقة موفرا المعلومات الكافيةمن حيث لون السيارة ورقمها وغير ذلك من العلامات الدالة والغريب في الأمر إن السيارة عندما مرت بالسيطرة قامت السيطرة بطلب الهويات فأبرزت العصابة باجات حكومية أصولية تخولها حمل السلاح لكن السيطرة لم تكلف نفسها بتفتيش السيارة والاطلاع على السلاح الذي تحمله العصابة للتأكد من نوعه وما إذا كان من النوع الذي يستخدم كاتم الصوت بالرغم من إن السيطرات حسب علمنا مخولة من القائد العام للقوات المسلحة تفتيش المواكب الرسمية فكيف لم تتخذ الإجراء وتستخدم صلاحياتها تلك وفي اليوم التالي تقوم نفس العصابة بارتكاب فعلتها الإجرامية ،إن فقدان الحس الأمني ساعد على وقوع الجريمة .فكم من جريمة ترتكبها عصابات الجريمة المنظمة باستخدام باجات حكومية قد تكون حقيقية أو مزيفة وفي الحالين كان على السيطرة إن تستفسر من مرجعيتها أو الجهات المختصة عن حقيقة هذه الباجات وحامليها من اجل توخي الحذر وملاحقة المجرمين وهنا يأتي دور التنسيق بين الوحدات الأمنية واستخدام التقنيات الحديثة في ملاحقة المجرم قبل وقوع الجريمة وهو أمر ينبغي إن يعطى الأولوية بالنظر لتفاقم حالات القتل أو الاغتيال لمختلف الأسباب لا سيما وان الضحايا من الطاقات الاجتماعية التي تمتلك مؤهلات علمية أو أدبية آو مواقع إدارية مؤثرة ولم تسلم منها حتى الكوادر الأمنية وهذه الأخيرة للأسف يجب أن تكون حذرة لما تملكه من تفاصيل ومعلومات عن نشاط العصابات حتى داخل الأجهزة الأمنية التي صرح الكثير من المسئولين في الأجهزة الأمنية أو البرلمانية أو الحكومية بكونها مخترقة .
لقد عرضت دور السينما والتلفزيون أفلاما عن شالوك هولمزوهو محقق أسطوري ظهرفي اواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين يمتلك قدرة هائلة على كشف المجرمين من خلال تتبع اثأر الجريمة والكشف عن أدلتها وأدواتها الإجرامية ،وهذه الشخصية التي ابتكرها الطبيب والكاتب الاسكتلندي
السير ارثركونان ،لم تعد خيالية في عصرنا كما تخيلها الكاتب المذكور بعد تراكم الخبرة العالمية وتطور تكنولوجيا المعلومات وإمكانية التزود بالمعرفة الأمنية سواء في الأكاديميات المحلية أو عبر الدورات في الداخل أو الخارج كما إن رفضنا للنظام السابق وتركته الثقيلة ينبغي إن لا يدفعنا للنظر إلى الخبرات من ذلك العهد بروح الثار والانتقام بل الاستفادة ممن لم تلطخ أيديهم بدماء شعبنا وكل هذه الأمور يجب إن تكون محاور في إستراتيجيات بعيدة المدى وخطط ملموسة على المديين المتوسط والقصير ومن الأدوات المهمة في تحسين كفاءات الضباط والإفراد، دراسة المصادر الخاصة برفع القدرة الأمنية وأشير بالذكر إلى كتاب صدر في نهاية القرن الماضي أصدره إل fbi) ) يبحث في تطبيقات قانون (ميرا ندا) على أساليب متابعة المجرمين وطرق التحقيق في كشف الجريمة من الضروري إن تحتويه المكتبات الموجودة أو التي يجب إن تتواجد في هذه الدوائر وتنظيم عملية الاستزادة من معلوماتها . وبعد فهل نرى في القريب تطورا في أداء الأجهزة الأمنية يبعث على الاطمئنان في نفوس المواطنين ويحصنهم من غدر الغادرين ؟





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,681,903,370
- الحركات الاحتجاجية في الدول العربية والعراق اوجه التشابه وال ...
- الاتفاقية الامنية العراقية الامريكية والخيارات المفتوحة
- صور تعيد نفسها رغم تقادم الزمن
- الديمقراطية بين الهدف والوسيلة
- دولة القانون بين التجريد والفهم العلمي
- وزارة العشائر...حنين الى الماضي
- مصادرة اخرى لحقوق المفصولين السياسيين
- مشروعزل المسيحيين تفتيت للمجتمع العراقي
- البطالة واثارها الاجتماعية
- الميزانية التشغيلية والجدل حول اوجه الانفاق
- من يقف وراء التفجيرات الارهابية الدموية
- حقوق الانسان في العراق واجب الحكومة الاول
- سلطة واحدة ام سلطتان
- بدلات الايجار للسادة نواب الشعب
- شيعة سنة اكراد!!
- رحلة الالف ميل تبدا بخطوة
- ما اشيه اليوم بالبارحة
- ما هوشكل الحكومة بعد حالة الاستعصاء؟
- التدخلات الاجنبية الى اين؟


المزيد.....




- الحرب في اليمن: تقارير عن مقتل 60 في هجوم صاروخي على مركز تد ...
- هل تعلم لماذا نستيقظ في نفس الوقت من كل ليلة؟
- المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية:ليبيا مسألة أمن قومي للر ...
- مؤتمر برلين حول ليبيا: تونس تعتذر عن المشاركة بسبب -تأخر- دع ...
- قائد شرطة أميركي مدافع عن حمل الأسلحة يتحدى سلطات ولاية فرجي ...
- تونس تعتذر عن المشاركة في مؤتمر برلين بشأن ليبيا بسبب " ...
- قائد شرطة أميركي مدافع عن حمل الأسلحة يتحدى سلطات ولاية فرجي ...
- 30 قتيلا في هجوم للحوثيين على معسكر تدريب بمأرب
- لقاء تواصلي وتكويني ناجح للفرع الإقليمي الصخيرات تمارة
- المؤتمر الجهوي لدرعة تافيلالت برئاسة الأمين العام للحزب


المزيد.....

- الإسلام جاء من بلاد الفرس ط2 / د. ياسين المصري
- خطاب حول الاستعمار - إيمي سيزير - ترجمة جمال الجلاصي / جمال الجلاصي
- حوار الحضارات في العلاقات العربية الصينية الخلفيات والأبعاد / مدهون ميمون
- عبعاطي - رواية / صلاح الدين محسن
- اشتياق الارواح / شيماء نجم عبد الله
- البرنامج السياسي للحزب / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- الشيخ الشعراوي و عدويّة / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- مستقبلك مع الجيناتك - ج 1 / صلاح الدين محسن Salah El Din Mohssein
- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم المشهداني - الحس الامني بين هروب القاتل والقبض على المقتول