أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ييلماز جاويد - زراعةُ الحِقدِ !!














المزيد.....

زراعةُ الحِقدِ !!


ييلماز جاويد
(Yelimaz Jawid)


الحوار المتمدن-العدد: 3453 - 2011 / 8 / 11 - 15:38
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


منذ الإحتلال أصبحنا تحت رحمة برنامج مدروس بدقّة علمية متناهية لزراعة الحقد فينا ، نحن أبناء الشعب . بدايتها كانت الإشاعة المغرضة التي أطلقتها قوى الإستعمار بالطائفية . تبعها إنزلاق بعض الأطراف في المطبّ وإنخراطهم المحموم في الدعوة إلى الطائفية قابلتها دعوة طائفية ثانية معاكسة ، أكملتها الدعوات العنصرية. إنقسم الشعب بالإصطفاف خلف قيادات مزروعة من المحتلين حتى إستحالت ، على أية قيادة ، السيطرة الكلية على الساحة السياسية ، رغم أن كل واحدة منها لم تدّخرأية وسيلة شريفة أو غير شريفة لتحقيق ذلك . هنا تفتق الذهن عن بدعة ( المحاصصة والتوافق ) . كان المؤمل أن تكون منفذاً للإستقرار على أساس أن كل طرف وافق عليها بإرادته وعليه إحترامها . لكن الذي حصل أن كل طرف شارك في الإتفاق يحتفظ بحقه في التآمر عليه . ثمان سنوات قضت ، و لا أمل في الإستقرار ، والخاسرُ هو الشعب بمعاناته من تردي الأوضاع الإقتصادية وإنعدام الأمن وإنحسار الخدمات وإستشراء الفساد ونهب المال العام ، والسكوت التام من السلطات تجاه كل المخالفات الدستورية والقانونية وحتى الجرائم الكبيرة التي يرتكبها هذا أو ذاك من قيادات الكتل السياسية بذريعة المحافظة على وحدة الصف الوطني . يتمّ إكتشاف أجهزة تفخيخ السيارات في دار أحدهم ، ولا يتم تحريك ساكن تجاهه . تقتل عصابة ثمان من حراس مصرف ويسرقون أموال المصرف وتكتشف الأموال في موقع يعود لأحدهم ، وتغلق القضية كأن شيئاً لم يكن ويحتفظ بمنصبه نائباً لرئيس الجمهورية . وزيرالتجارة يختلس أموال الدولة ثمّ يُهرّب خارج البلاد بمساعدة رئيس الوزراء . وزيرٌ للدفاع يسرق أموالاً بموجب عقود شراء أسلحة ومعدات للوزارة ويختبئ و لا من يسأل عنه . مجلس النواب يناقش موضوع ضياع أربعين بليون دولار من ميزانية الدولة و كأن شيئاً لم يحدث . وزيرٌ للكهرباء ، وبموافقة لجنة الطاقة ورئيسها حسين الشهرستاني ، يوقع عقوداً مع شركات وهمية بالبلايين ومحاولات طمطمة الموضوع على قدم وساق .

حسين الشهرستاني الذي كنت أظنه فوق الشبهات ، بعد أن قرأت ثم رأيت على التلفاز قصة هروبه من العراق . كنت أدافع عنه ضد إتهامه بصفقات البترول المهرب . خاب ظني بالرجل ليس عندما رأيت توقيعه على محضر الإجتماع الذي وافقت به لجنة الطاقة على العقدين بل عندما قرأت رسالته إلى الدكتور جواد هاشم ( وزير التخطيط في عهد البعث ) قائلاً له بإعتقاده أن المالكي لا يعرف بالموضوع وأنه هو ، شخصياً ، قد ألغى العقدين وأمر المصارف بعدم تسديد أية مبالغ إلى الشركتين . خاب ظني بالرجل عندما علمت بنشاطه المحموم لتجميع الكثير من المعلومات عن الشركتين بالسرعة التي تفوق المنطق وحصوله على الكثير من الأوليات التي تحصّنه ضد الهجوم المضاد المتوقع ، خلال بضعة أيام . وأستدرك بالسؤال عن المسوّغ القانوني الذي إستند عليه الشهرستاني لإلغاء العقدين ، وما هي الصلاحية التي إستند عليها في هذا الإجراء . ثمّ أنه عندما علِم أن سوف لا يكون هناك أي تسديد للشركتين قبل إتمام تنفيذ العقدين وتشغيل المشروعين لمدة سنة كاملة ، فما الذي دفعه لإصدار الأمر إلى المصارف لإيقاف التسديد ؟ أللهمّ أعنّي على هذه ، أليس هذا إستغفالاً لأبناء الشعب وضحكاً على ذقونهم ؟

يا ناس ، ماذا يكون موقف الفرد العراقي وهو يرى كل هذا الظلم ، ظلمٌ ثم ظلمٌ ثم ظلم . محرومٌ من كل شيء ، غيره ينعمُ بكل شيء وليس لطمعه حد ، والسلطات لا تأبه به ولا تقاضي أولئك بل تحابيهم وتسندهم في السير في غيهم .

أنا يا ناس الذي كنت شخصاً مسالماً ، قد حقدت ، ولا أظن نفسي الوحيد ، فالشعبُ كله ، عدا بعض الفئات المستفيدة ، حاقدٌ مثلي . لقد نجحوا في زراعة الحقد في قلوبنا التي كانت مسالمة . حقدت على هذه الأوضاع و صرخت ، ثم صرخت كما صرخ الشعب في ساحة التحرير في وجه المالكي ، الذي أعتبره المسؤول الأول : صرخت " أن إستقيل وأعد الأمانة إلى المحتل وإفسح لنا المجال نكافح ضده ونصارعه بطريقتنا " . فلم يسمع . فوالله لن تطيب لي نفس بعد الآن إلاّ بمحاكمته بإسم الشعب على ما إرتكب وما زال يرتكب من الجرائم .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,274,201,824
- موقِعُ الفدرالية في الديمقراطية
- كيف السبيل ... هنا ؟
- مَآلُ المُظاهرات !!
- المجرمون همُ المتاجرون بآلام الشعب
- العقوبةُ الرادعةُ
- مُبَرّراتُ غزوِ العراق
- صفحةٌ أخرى منَ الذاكرة
- هَل جخيور خالدٌ ؟
- مشروعُ قانون الأحزاب
- صفحة من الذاكرة
- الأكرادُ الفيليون ... إلى أينَ ؟
- بناءُ الوحدة الوطنية
- كُلّهم صدّامٌ .. وصدّامُ منهم
- الحزبُ باقٍ
- الثورةُ لا تُستَورَد
- أنبذوا الإنعزاليّة وأدعوا للديمقراطية
- رسالة ثانية إلى آية الله العظمى محمد اليعقوبي
- التحليلُ الجدَليّ
- حَذارِ من مفرّقي الصفوف
- طبقةُ الفلاحين أساسُ بناء الديمقراطية


المزيد.....




- الجزائر تغلق أجواءها أمام طائرات -بوينغ 737 ماكس-
- تونس: بلحسن الطرابلسي.. رجل الأعمال وصهر بن علي الذي يواجه ت ...
- مصادر لـRT: قناص من -جبهة النصرة- استهدف حافلة التلاميذ بحلب ...
- غواصة نووية أمريكية مجهزة بـ154 صاروخ توماهوك تجري دوريات شر ...
- شاهد.. متزلج يوثق لحظة إنهيار ثلجي في جبال الألب
- شاهد.. متزلج يوثق لحظة إنهيار ثلجي في جبال الألب
- شاهد.. سعودي يقود سيارته على حافة هاوية جبلية
- غضب بالأردن من تخلف شركة إماراتية عن دفع مستحقات بالملايين ...
- قانون جرائم المعلوماتية العراقي.. صفعة قاسية للحريات
- الجمعة المقبلة بالجزائر.. هل ستكون حاسمة لمسار الحراك؟


المزيد.....

- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- كتاب خط الرمال – بريطانيا وفرنسا والصراع الذي شكل الشرق الأو ... / ترجمة : سلافة الماغوط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ييلماز جاويد - زراعةُ الحِقدِ !!