أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرحمن تيشوري - ( ان إرضاع السياسة والسلطة لذيذ لكن فطامها صعب جدا )














المزيد.....

( ان إرضاع السياسة والسلطة لذيذ لكن فطامها صعب جدا )


عبد الرحمن تيشوري

الحوار المتمدن-العدد: 3453 - 2011 / 8 / 11 - 12:27
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


( ان إرضاع السياسة والسلطة لذيذ لكن فطامها صعب جدا )
في فلسفة السلطة والسياسة


العقد الاجتماعي عند توماس هوبز : آن حالة الطبيعة عند هوبز هي حالة طمع وانانية وهي حرب الجميع ضد الجميع والانسان ذئب لاخيه الانسان لذا يجب الخروج من حالة الطبيعة هذه عبر الرجل المصطنع التنين الذي هو وحش وهو الدولة التي يجب آن يمنحها الافراد الثقة مناجل قيام حكومة قوية ودولة وحش تلزم جميع الافراد باحترام وتنفيذ العقد وبراي هوبز آن المجتمع هو شخص واحد هو الرئيس هو الحاكم هو الملك لذا يعتبر هوبز من انصار الحكم المطلق ومركزية السلطة 0
1- مضمون العقد الاجتماعي عند الفيلسوف جون لوك : عند جون لوك الطبيعة حالة سلام وطمانينة وامان والناس يعيشون احرار متساوين لكن لا بد من تنظيم حياة الناس سياسيا من خلال قوانين وسلطة وقاضي لذا اعتبر لوك آن التعاقد يتمك بين الشعب والحكومة في هذا العقد لا يتنازل الناس عن كل حقوقهم بل عن قدر لازم لكفالة الصالح العام وهذا التنازل ليس للملك بل للمجتمع باسره
لقد امن لوك بسيادة الشعب وبحق الاغلبية ونادى بتفويض السلطة ووقف ضد الاستبداد وكان ليبراليا ودعى الى الثقة بالفرد كما تحدث عن فصل السلطات واعتبر السلطة التشريعية هي السلطة الاهم والسلطة الاسمى والسلطة الاعلى
2- مضمون العقد الاجتماعي عند جان جاك روسو : لقد اعتبر روسو الانسان الطبيعي نبيل وسعيد وكان يعيش في حالة فطرية يتساوى فيها الجميع
لكن حالة المجتمع المدني المنظم هي التي قضت على سعادة الانسان وصار الانسان شريرا منذ آن صار كائنا اجتماعيا وان المجتمع هو الذي افسد الانسان وان الدولة شر لانها سبب ظهور عدم المساواة
لقد كتب روسو عقدا اجتماعيا فريدا واعتبر الشعب هو السيد الوحيد وقال يولد الانسان حرا لكننا نجده في كل مكان مكبل بالحديد نقمطه وهو صغير بالقماش وفي حياته نقيده بالانطمة والقوانين والتعليمات وفي مماته نسمر عليه بالتابوت
لذا فمن واجب العقد الاجتماعي تامين حياة افضل للناس من الحالة الطبيعية
لقد تحدث روسو عن الارادة العامة التي تستهدف المصلحة العامة والتي تتمثل بارادة الاغلبية
لقد اعتبر روسو آن الشعب صاحب الارادة العامة ويشارك بالتصويت في السلطة العامة
يستطيع الشعب تغير السلطة عندما تنحرف عن اهدافه ولقد دعى روسو الى الديمقراطية المباشرة
اعتبر روسو آن السيادة المشروعة هي سيادة الشعب التي تتمثل بالارادة العامة وتستمد وجودها من العقد الاجتماعي
اعتبر روسو اعضاء الحكومة ليسوا سادة الشعب بل مجرد موظفين يعملون في خدمة الشعب وعلى الشعب محاسبتهم دوريا 0
لقد حك روسو السلطة حتى العظم وكان صاحب بذور فكرية في المساواة والفكر الاشتراكي والعدالة الاجتماعية 0
اشكال وصور فكرة العقد الاجتماعي
عرفت فكرة العقد صورا متعددة عبر التاريخ البشري اهمها:
• العقد الذي يتم بين الله والشعب للمحافظة على العقيدة الحقة
• العقد الاجتماعي بين الافراد لتكوين المجتمع المنظم
• العقد السياسي بين الحاكم والمحكومين لتحديد سلطة الحاكم
• صورة العقد الواحد الذي يتم بين الافراد وبينهم وبين الحاكم
• صورة العقد بين المجموعات البشرية ( التعاون والتنظيم الدولي)
آن فكرة العقد ساهمت في التحطيم النهائي لنظرية الحق الالهي في السلطة السياسية ومهدت للنظم السياسية المعاصرة التي تعترف بحقوق الافراد وحرياتهم وبالتداول السلمي للسلطة والبرلمان والتمثيل

تحولات السلطة والسيادة
لقد شكلت السلطة والسيادة قاسما مشتركا بين عدة فلاسفة اوربين تناولوها بالتحليل والشرح بدءا من توماس هوبز نصير الحكم المطلق الى جان جاك روسو الذي فصل في السيادة حتى قيل آن روسو حك السلطة حتى العظم وليبدو المفهوم واضحا وجليا نبين افكار ووجهة نظر كل فيلسوف حول هذا المفهوم/:
• السلطة والسيادة عند هوبز: ناصر هوبز الحكم المطلق لذا السيادة برأ يهلاتقبل التجزئة والانقسام ولايجوز فصل السلطة فلا بد من وجود شخص له القرار النهائي والاخير وهو الملك والملك هو صاحب السيادة وهو مركز السلطة
• السيادة عند بودان: الملكية مقدسة حيث الامراء وزراء الله وضباطه المعاونين في الارض والسلطة مطلقة لا احد يحاسب الامير وضع بودان السلطة في نطاق ضيق بيد الملوك
• السيادة والسلطة عند جون لوك: يقول لوك آن السيادة للشعب عبر العقد الاجتماعي والسلطان يمارس مهامه وفقا للقانون آن من حق الشعب ابعاد السلطان اذا انحرف أتخل بالعقد
• السيادة عند جان جواك رسو: السيادة المشروعة هي سيادة الشعب والسيادة معصومة لا تخطئ ألانها من عصمة الشعب لا تقبل التفويض آو التخلي آو التصرف لا تقبل التجزئة آو الانقسام لان الارادة العامة لا تتجزأ السيادة مطلقة على جميع اعضاء المجتمع السياسي وسع رسو مفهوم السيادة لينتقل بها آلي مفهوم السيادة الشعبية
• السيادة عند مونتسكيو: يعتبر الفيلسوف مونتسكيو زعيم الحكم الديمو قراطي الذي اعتبر آن السيادة لمجموع الشعب وقد قسم السلطة آلي ثلاث سلطات تعلو بعصها البعض ولا يجوز آن تطغى سلطة على اخرى وطرح مبدأ السلطة تحد السلطة حيث اعتبر السلطة التشريعية أتسمى أتعلى السلطات ويجب إقامة التعاون والتوازن بين السلطات من اجل عدم تعسف إحداها على الأخرى وقد تم وضع عدة وسائل لتراقب كل سلطة الأخرى وبكل الأحوال آن سلطة القضاء يجب آن تبقى مصونة مستقلة نزيهة عادلة سريعة كما يجب آن تخضع السلطة التنفيذية للمساءلة والمحاسبة

تبقى السلطة هدفا وأغراء لجميع الحكام من الأزل آلي الأزل لذلك لابد من عقلنة وترشيد استخدام السلطة لتكون اداة تنظيم فعلية في المجتمع وبحيث لاتطغى على الحريات والافراد وصولا الى دولة العدل والقانون والمؤسسات دولة الجميع دولة الحكم الرشيد السديد
( آن إرضاع السياسة لذيذ لكن فطامها صعب جدا )

عبد الرحمن تيشوري





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,274,881,638
- حماية الملكية الادبية والفنية والعلامات التجارية عوامل جذب ه ...
- اثر الحكومة الالكترونية على الادارة العامة
- قانون حماية المسهلك؟؟؟
- اقتصاد السوق الصيني الاجتماعي في مواجهة عولمة امريكا
- تنظيم وبناء سوق العمل ليضم كفاءات حقيقية
- النظام المحاسبي والمالي للجهات العامة بحاجة الى تطوير وتعديل
- غسل وتبييض الاموال
- الزواج والصحة
- السعادة من وجهة نظر علم نفس السلوك
- الحكومة السورية الالكترونية التي لم نشعر بها ؟؟؟؟؟
- الاقتصاد البيئي والامن البيئي - عبد الرحمن تيشوري
- التدريب في ميدان الاتصالات
- من تربية الانسان تربية حديثة يمكن انجاز كل الاصلاحات
- الى لجنة مكافحة الفساد يرجى الافادة - عبد الرحمن تيشوري
- من اجل تطوير المحليات لتساهم في الاصلاح
- حلول مقترحة لمعالجة كارثة الفساد
- متى نؤسس لنظام تربوي سوري تحليلي تركيبي ناقد ؟؟؟؟
- حاجة سورية اليوم الى السندات الحكومية
- اتمتتة المؤسسات الحكومية شرط لا زم للتطوير وتخديم الناس
- علم ادارة الازمة لم نتعلمه كسوريين حتى الان


المزيد.....




- تتمايل حول العمود بشغف..هل سيجتاح هذا النوع من الرقص مصر؟
- حصري.. كاميرا فندق ترصد زاوية أخرى بهجوم نيوزيلندا
- السعودية: مشاريع ترفيهية في الرياض بقيمة 23 مليار دولار
- هولندا: ترجيح الدافع الإرهابي لهجوم أوتريخت بسبب رسالة داخل ...
- انتخاب ابنة نزاربايف رئيسة لمجلس شيوخ كازاخستان
- الإمارات ترحل موظفا "أشاد" بمذبحة نيوزيلندا
- عشرة أمور ينبغي أن تعرفها عن رئيسة وزراء نيوزيلندا
- جدل في الكويت بسبب وثيقة سفر الزوجة
- رئيس الوزراء الفلسطيني يوجه اتهاما لـ-حماس- ويدعوها للشرعية ...
- ترامب يلمح إلى التدخل العسكري في فنزويلا


المزيد.....

- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني
- كتاب خط الرمال – بريطانيا وفرنسا والصراع الذي شكل الشرق الأو ... / ترجمة : سلافة الماغوط


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرحمن تيشوري - ( ان إرضاع السياسة والسلطة لذيذ لكن فطامها صعب جدا )