أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - فراس الغضبان الحمداني - جمهورية العراق بدون كهرباء حتى نهاية القرن














المزيد.....

جمهورية العراق بدون كهرباء حتى نهاية القرن


فراس الغضبان الحمداني

الحوار المتمدن-العدد: 3449 - 2011 / 8 / 6 - 12:32
المحور: كتابات ساخرة
    



إن أعظم ما حققته منظومات الفساد في العراق أنها دفعت الرأي العام العراقي بكل مستوياته ومعه وسائل الإعلام إلى درجة الإحباط واليأس ودفعهم إلى عدم الاكتراث ومعنى ذلك الاستسلام لقوى الفساد وتركها تفعل ما تشاء حيث أصبحت تهدر المليارات والانجازات تهبط إلى الصفر بدون آمر أو رادع ضمير .

إن المتأمل بحجم الإنفاقات في مجال تأهيل محطات الكهرباء بلغ من الهدر ما لا يتصوره عقل ولا يعقله أي خبير اقتصادي أو مواطن عادي ، فالحديث عن شركات ألمانية وكورية وفرنسية وصينية كان يقابله دفع مليارات ويعتقد إن الدولة العراقية أنفقت منذ عام 2003 ولحد الآن أكثر من 50 مليار دولار وهذا مبلغ خيالي يعادل الميزانية العامة للعديد من دول الشرق الأوسط وبالإمكان من خلاله إقامة أكثر من 6 محطات نووية حديثة لتوليد الطاقة الكهربائية وبالإمكان إن يصدر منها إلى بعض دول الجوار كما ستفعل ذلك الأردن الفقيرة والإمارات الجديرة بالاحترام لدفع استثماراتها باتجاهات تخدم المواطنين وتسعى أن تجعلهم يعيشون برفاهية واستقرار أكثر من بحبوحة عيشهم اليوم .

ولعل الوعد الذي قطعه المالكي للشعب حيث قال إن عام 2012 سيشهد استكمال منظومات الطاقة الكهربائية التي ستلبي الحاجة الوطنية ومعنى ذلك إن عام 2011 الذي يسبق عام الانجاز الكبير يفترض انه يمثل بداية لتحسن حقيقي في مستوى إنتاج الطاقة الوطنية لكن الوقائع تقول إن مستوى الإنتاج وتوزيع المتوفر منه قد انهار لدرجة غير مسبوقة ولم يعد للكهرباء الوطنية من وجود وان الأمر مجرد الاعتماد على محطات مؤقتة في المناطق والاعتماد على أصحاب المولدات الأهلية بل إن الأمر ينطوي على مخادعة وفضيحة تؤكد بان الطاقة الكهربائية لن تعود إلى البلاد ما دام هنالك فساد .

وهذه الفضيحة الجديدة تتمثل بتغذية كل المناطق بكهرباء ذات فولتية واطئة لا تستطيع إن تشغل أجهزة التكييف لدى المواطنين باستثناء سكان المنطقة الخضراء وحبال مضيف الحكومة والأحزاب والبرلمان إما بقية أبناء الشعب فأنهم قد عانوا هذا الصيف اسابيعا قاسية لم تمر عليهم من قبل والعجيب إن آذان الحكومة والبرلمان من طين وعجين فهم لا يكترثون لهذه المأساة والمعاناة لأنهم يعلمون إن الإبقاء على انهيار المحطات الكبرى معناه الاستمرار على استيراد 6 ملايين لتر يوميا من وقود الطاقة من إيران وتركيا وإمارة الكويت وعلينا إن نخصص حجم العمولة التي تتقاضاها الديناصورات والدلافين الكبيرة من هذه الاستيرادات وعلى حساب معاناة الشعب الذي ما زال يرزح تحت خط الفقر والعوز والحياة البائسة رغم انه أغنى بلدان العالم وهذا الظلم ورثه النظام الديمقراطي من النظام الدكتاتوري .

إن انهيار الخدمة الكهربائية له أبعاد خطيرة ومأساوية منها تعاظم الفساد الذي اشرنا إليه وثانيها عرقلة وشل مرافق الحياة كافة خاصة الحياة المدنية التي تليق بالإنسان لا بالحيوان وثالثها الأمور المعيشية المتعلقة في مجال الإنتاج فهنالك العشرات من المصانع والمعامل الأهلية متوقفة عن العمل مما تم خلق بطالة كبيرة في صفوف الشباب ، ناهيك عن درجات الحرارة العالية التي تؤدي إلى خسائر اقتصادية يومية تكلف الدولة مئات المليارات وذلك لعدم وجود أجهزة خزن مبردة مما أدى إلى تلف الكثير من المواد الغذائية والأدوية بسبب نقل البضائع أو التنقل أو الاحتفاظ بها في غياب الكهرباء .

إن شحة الكهرباء جعل العلماء والمفكرين والفنانين يصابون بالعقم الإبداعي بسبب تعكير مزاجهم وهم يتعذبون من حر تموز وآب اللهاب بل إن العقم أصاب ملايين العراقيين وليس هنالك من يستطيع إن يأوي فراشه فكيف يشتهي الازواج ( مبادلة الحنان ) في ظل هذا الحر الذي لم تتحمله اشد الحيوانات صبرا .

أيها الناس .. أيها البرلمان .. أيها الحكومة .. إن غياب الكهرباء معناه الفشل المطلق بمشروعكم الحضاري والديمقراطي والدليل الوحيد لنجاحكم هو إن تتدفق الكهرباء ليلا ونهارا في كل مدن وقرى العراق وبدون ذلك يفسر على انه عجز في الإدارة واستمرار في منظومات النهب والفساد ومن يدعي غير ذلك فهو منافق ودجال ولا يستطيع إن يتفق ما جاء في هذا المقال .

firashamdani@yahoo.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,282,828,232
- إمارة الكويت تغزو جمهورية العراق
- إمارة الكويت تتحدى جمهورية العراق الفدرالية
- هل ستنجح الحكومة في منع حدوث الزلزال
- صالونات الثقافة ودورها في الحياة العراقية
- حرب في الأراضي المقدسة بين الوقف الشيعي ووزارة النقل
- الزوبعي سيكشف الأسرار الخطيرة في مؤتمر صحفي السبت القادم
- العسكرتارية تعود مجددا مع نصب الجندي المجهول
- هل يفعلها الزوبعي ويكشف المستور عن الوثائق والأسرار
- ماذا سيفعل صالح المطلك عندما يصبح وزيرا لخارجية العراق
- الجريمة المنظمة تزدهر في ظل الفساد
- الحكومة الجديدة ومواجهة الواقع المؤلم
- البغدادية قناة فضائية ام منظمة ارهابية
- تفاصيل مثيرة عن مذبحة كنسية النجاة في بغداد
- انهيار القائمة العراقية والسعودية تتدخل للإنقاذ
- متى تستعيد صاحبة الجلالة هيبتها
- وثائق ويكيلكيس هل تحرج المالكي
- السيستاني : ابعدوهم عن الجامعات
- السياسة والبرلمان في هذا الزمان
- دور القضاء في وقف تدهور الصحافة
- أعلام الصحافة العراقية


المزيد.....




- نيوزيلاندا تتحدى ضيقنا: هل جزاء الإحسان إلا الإحسان؟
- بن شماس يعترف: الأصالة والمعاصرة في أزمة
- الجيش الجزائري.. انهيار جدار الصمت!
- أحلام: سجلت 14 أغنية لـ-أم كلثوم-... ولكن
- 40 بلدا يشاركون في المؤتمر الوزاري الإفريقي حول الصحراء المغ ...
- بن شماش يقصف البيجيدي وينتقد خطاب التشكيك في نزاهة الانتخابا ...
- إشهار وتوقيع رواية “لا تشبه ذاتها”، للروائية ليلى الأطرش
- الجامعة الشعبية ترافع عن الديمقراطية اللغوية والثقافات بالمغ ...
- شاهد.. صلاح مع الممثلة اللبنانية جيسي عبدو
- بالفيديو.. معلم سعودي يحتفي بانتهائه من نسخ المصحف الشريف


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - فراس الغضبان الحمداني - جمهورية العراق بدون كهرباء حتى نهاية القرن